موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 23-07-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news391832.htm
  محلي
الأحزاب تدين وتستنكر بشدة الجرائم الإرهابية في جامعي بدر والحشوش بصنعاء
[20/مارس/2015]
صنعاء ـ سبأنت:
دانت الأحزاب والتنظيمات والمكونات السياسية واستنكرت بشدة الجرائم الإرهابية التي استهدفت المصلين في جامعي بدر والحشوش بامانة العاصمة أثناء صلاة الجمعة اليوم .

وفي هذا الصدد دان المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي واستنكروا بشدة جريمة التفجيرات الارهابية النكراء التي استهدفت جامعي بدر والحشوش وجامع الهادي بصعدة ونتج عنها سقوط عشرات الشهداء والجرحى .

واعتبر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي هذه التفجيرات جريمة ارهابية شنيعة تعكس ثقافة دخيلة على المجتمع اليمني الذي عرف بسلمه وتسامحه وتعايشه وعلى ديننا الاسلامي الحنيف وتجسد مدى ما وصلت اليه العناصر الارهابية التي تخطط وتنفذ هذه الاعمال من حقد على المجتمع وأبنائه وأمنهم واستقرارهم بحيث لم تعد تلك العناصر تعيش إلا من خلال مناظر الدماء وأشلاء الضحايا الأبرياء، مشددة أن استهداف بيوت الله ومساجده وأثناء الصلاة يعكس مدى النفس الاجرام الذي وصل إليه المتطرفون والإرهابيون مايجعلهم يرتبكون أبشع الجرائم دون وازع من دين او ضمير او اخلاق .

وأكدت أحزاب التحالف الوطني ان هذه الاعمال الارهابية لا صلة لها بالدين الاسلامي وقيمه في التعايش والتسامح ،بل هي جرائم تندرج في اطار تشويه الاسلام وتسعى لخلق فتن مذهبية وطائفية مقيتة لم يعرفها شعبنا اليمني على مدى تاريخه .

وقالت :" لقد سبق وحذر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف مرارا من مخاطر ثقافة الارهاب والعنف والغلو والتطرف والتكفير ومن يقف وراءها من القوى التي تدعمها سياسيا وإعلاميا وتساندها بنشر ثقافة الحقد والكراهية على امن واستقرار ووحدة اليمن، وهم يحذرون اليوم من سعي تلك القوى الى جر البلاد الى سيناريوهات مشابهة لما يجرى في بعض البلدان الشقيقة كسوريا والعراق وليبيا من حروب مدمرة تأكل الاخضر واليابس" .

وجدد المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه دعوتهم الى خلق اصطفاف وطني واسع لمواجهة ثقافة الارهاب والتطرف فكرا وسلوكا وممارسة عبر استراتيجية وطنية يشارك الجميع في صياغتها وتنفيذها على ارض الواقع ، محملين الاجهزة الامنية مسؤولية ما وصلت اليه الاوضاع من انفلات امني ومطالبين تلك الاجهزة بكشف من يقفون وراء هذه الاعمال الارهابية وضبطهم وتقديمهم الى العدالة واتخاذ الاجراءات التي من شانها حماية امن واستقرار المجتمع .

واستطرد البيان قائلا :" ان المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني وهم يجددون ادانتهم واستنكارهم لهذه الجرائم الارهابية فإنهم يدعون كافة القوى السياسية الى استشعار مخاطر ما يجري في البلد من ضرب للأمن والاستقرار وإدخاله في دوامة العنف ما يجعل الجميع امام مسؤولية تاريخية تفرض عليهم سرعة استكمال الحوار الجاري برعاية اممية والتوصل الى اتفاق وطني ينهي الازمة القائمة ويهيئ لإعادة الدولة وأجهزتها لممارسة مهامها وفي مقدمة ذلك اعادة الامن والاستقرار والسكينة للمجتمع ،فكل تأخير في التوافق الوطني على انهاء الازمة يتيح المجال امام القوى التي تخطط لضرب امن واستقرار ووحدة اليمن لتنفيذ مشاريعها التدميرية" .

وعبر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني في ختام البيان عن تعازيهم الحارة لأسر الشهداء الذين سقطوا في هذه التفجيرات الارهابية اليوم، سائلين المولى ان يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل .

وعلى ذات الصعيد أدان التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات التفجيرات الارهابية الشنيعة التي طالت مسجد بدر في الصافية ومسجد الحشوش في الجراف بصنعاء .

وقال التجمع في بيان صادر عنه :" يدين التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات التفجيرات الارهابية الشنيعة التي طالت مسجد بدر في الصافية ومسجد الحشوش في الجراف بصنعاء وسقط على اثرها شهداء وجرحى في مشهد مأساوي صادم وأليم وسابقة بالغة الخطورة امتدت فيها يد الغدر الى بيوت الله لتغتال الأبرياء الآمنين على نحو يعكس حجم الخطر الداهم الذي يتربص باليمنيين محاولا ان يغتال سكينتهم ويضرب تعايشهم في مقتل الامر الذي يستدعي تحرك العقلاء على نحو عاجل لتطويق الفتنة التي امتد اثمها الى بيوت الله ولجم يد العنف والارهاب قبل ان تأتي على الوطن بأكمله وتذهب به الى اتون الصراع والاقتتال".

وأضاف :" إن الامانة العامة للإصلاح وهي تدين تلك الاعمال الشنيعة التي لا دين ولا حاضن لها فإنها تتقدم بأصدق التعازي وعظيم المواساة لأسر الشهداء وتدعو الله بالشفاء للجرحى والمصابين، وتطالب الاجهزة الامنية لتحمل مسؤوليتها في ملاحقة الجناة والكشف عنهم وتقديمهم وكل من يقف وراءهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل" .

ودعت الامانة العامة للإصلاح في البيان كافة القوى السياسية والاجتماعية والفعاليات المدنية والعلماء الى الوقوف بمسؤولية وطنية امام ظاهرة الفتنة التي تطل برأسها مهددة الوطن واستشعار الاخطار المحدقة بشعبنا اليمني والعمل بشكل عاجل ومسؤول للحيلولة دون تمكين القتلة والمجرمين من تحقيق اهدافهم وتفويت الفرصة على كل محاولات العبث بدماء اليمنيين وامنهم وتعايشهم ووحدتهم الوطنية، مترحمة في ختام البيان على شهداء تفجيري بدر والحشوش وسائلة الله تعالى أن يحمي اليمن من كل فتنة وشر ومكروه.
.. يتبع