موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 20-10-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news387653.htm
  عربي ودولي
انطلاق قمة رباعية لحل الأزمة الأوكرانية غدا في مينسك
[10/فبراير/2015]
صنعاء ـ سبأنت:تقرير/ هناء السقاف
تنطلق غدا الأربعاء قمة رباعية تضم ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا في عاصمة روسيا البيضاء (مينسك) في محاولة للوصول لاتفاق سلام وايجاد حل للازمة الأوكرانية، وانهاء حرب مستمرة منذ اشهر في شرق البلاد رافقتها أزمة سياسية بين روسيا والدول الغربية.

ويواصل الدبلوماسيون للدول الاربع اليوم عقد مشاوراتهم التي بدأت أمس تحضيرا للقمة التي دعت اليها الحكومة الألمانية وتهدف الى احياء اتفاقية (مينسك) التي وقعها طرفا النزاع في الخامس من سبتمبر من العام الماضي.

وستكون الساعات الـ24 المقبلة حيوية في ختام اسبوع من التحركات الدبلوماسية المكثفة بعد مبادرة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل الى زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لطرح خطة سلام بعد عرضها على الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتين شيفر في مؤتمر صحفي "نهدف من خلال هذه المشاورات بحث ملفات الخلاف الرئيسية التي نصت عليها اتفاقية مينسك وهي مسألة الحدود وسحب الاسلحة الثقيلة من مناطق النزاع وخط الهدنة بين الجيش الأوكراني والمسلحين وصلاحيات مناطق حكم ذاتي محتمل في شرق أوكرانيا".

وأعلنت الحكومة الألمانية أن المستشارة انغيلا ميركل اتفقت مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس أوكرانيا بيترو بوروشينكو على عقد المحادثات الرباعية في عاصمة روسيا البيضاء (مينسك) وذلك بعد الاتفاق على جدول اعمالها.

وكان وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير قد أعلن في وقت سابق اليوم "انه من غير المؤكد" عقدها.. موضحا "نامل ان تتم تسوية النقاط التي لا تزال عالقة"، في اشارة الى التحفظات التي عبر عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاحد.

وفي هذا الإطار سارع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى التحذير من ان "العديد من النقاط" بحاجة الى الحل قبل عقد القمة.

كما حذر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أمس الاثنين من انه لا يمكن لاي كان ان يستخدم لهجة التحذير اثناء التحدث مع بوتين بشان مفاوضات السلام، في معرض تعليقه على أنباء صحفية أمريكية مفادها ان ميركل هددت روسيا بفرض عقوبات جديدة اذا رفضت خطة السلام الفرنسية الالمانية.

وفي المقابل قال المسؤول في وزارة الخارجية الاوكرانية اوليكسي ماكييف "هدفنا الرئيسي هو تحضير العناصر الضرورية لوثيقة تقبل بها اوكرانيا".

ومن بين القضايا الخلافية الاساسية "وضع الاراضي" التي سيطر عليها المسلحون، فيما تصر كييف على عدم تغيير خط التماس الذي تم التوافق عليه في اتفاق سابق تم التوصل اليه في سبتمبرالماضي.

كما ان احدى النقاط الرئيسية الأخرى في خطة السلام الأوروبية هي مراقبة الحدود الأوكرانية الروسية في الأراضي التي يسيطر عليها المسلحون، فكييف تطالب بالسيطرة عليها بالتعاون مع منظمة الامن والتعاون في أوروبا لكن موسكو ترفض حتى التطرق الى ذلك وتريد من اوكرانيا الاتفاق مع المسلحين حول هذه النقطة بحسب مصدر حكومي أوكراني.

واضاف المصدر ان فكرة كتيبة لحفظ السلام ذكرت لكن المفاوضات تعرقلت امام جنسية جنودها.

وقد أجرى القادة الاربعة، ميركل وبوتين والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو، الاحد الماضي "محادثات هاتفية مطولة"، واعتبروا ان القمة المرتقبة هي خطوة للتوصل الى "تسوية متفاهم عليها" تنهي النزاع، وفق ما اعلنت برلين.

من جانب آخر أعلن وزير الخارجية الاسباني جوزيه مانويل غارسيا اليوم ان العقوبات "لها كلفة كبيرة جدا على الجميع لقد خسر الاتحاد الاوروبي حتى الان 21 مليار يورو في مجال الصادرات"

وفي إطار الرفض الاوروبي لتسليح أوكرانيا اعرب وزير خارجية النمسا سيبستيان كورتس اليوم عن معارضة بلاده تزويد الجيش الاوكراني بالاسلحة لقتال المسلحين المدعومين من روسيا في الشرق الاوكراني ايا كانت نتائج القمة الرباعية التي ستعقد غدا في روسيا البيضاء لمناقشة الازمة الاوكرانية.

وحذر الوزير كورتس في تصريح صحفي من عواقب عسكرة الازمة الاوكرانية ..موضحا " ان تزويد اي طرف بالاسلحة سيؤجج الصراع بصورة خطيرة".

كما أعتبر وزير الدفاع البولندي توماس سيمونياك اليوم الثلاثاء إن تزويد أوكرانيا بالسلاح خيار أخير , ولكنه خيار يجدر تفاديه لأنه قد يؤدي إلى تصعيد في الصراع في شرق أوكرانيا.

واضاف الوزير في تصريحات صحفية ان "تزويد أوكرانيا بالسلاح هو الخيار الأخير المحتمل ولكن يجدر تفاديه.".مؤكدا أن بولندا ليس لديها خطط لإرسال معدات عسكرية ثقيلة لأوكرانيا."

وعلى صعيد متصل،توجهت المستشارة الالمانية الالمانية انغيلا ميركل الى واشنطن لاطلاع الرئيس الأمريكي باراك اوباما على المبادرة الأوروبية للسلام في اوكرانيا، فيما يواجه اوباما ضغوطا سياسية من الداخل لتزويد الجيش الأوكراني بالسلاح وتعزيز قدراته الدفاعية.

وتعتقد العديد من الدول الاوروبية ومن بينها المانيا انه لن يكون بمقدور السلاح تغيير المعادلة على الارض بين كييف والمسلحين ، بل انه ببساطة سيساهم في تصعيد النزاع الذي اسفر في اقل من عام واحد عن مقتل 5400 شخص على الاقل.

وأكد الرئيس الأمريكي باراك اوباما الاثنين انه لم يتخذ بعد قرارا في شان تسليح القوات الاوكرانية. .

وقال اوباما في تصريحات صحفية "ان احتمال الدفاع الفتاك هو احد الخيارات التي يتم درسها. ولكنني لم اتخذ قرارا بشان ذلك بعد".

واضاف "هدفنا ليس تسليح اوكرانيا لتواصل عملياتها الهجومية بل فقط لتدافع عن نفسها".

ميدانيا، قتل ستة مدنيين على الاقل واصيب 21 شخصا في هجوم صاروخي على مقر قيادة الجيش الاوكراني في شرق البلاد كما اعلنت السلطات الاوكرانية المحلية.

واستهدف القصف ايضا مناطق سكنية في كراماتورسك التي تعتبر خاضعة لسيطرة قوات كييف.