موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 25-06-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news386195.htm
  عربي ودولي
تصريحات نتنياهو تصور الاحتلال ومصادرة أراضي الغير بالديمقراطية الوحيدة في المنطقة
[28/يناير/2015]
صنعاء - سبأنت: عبد العزيز الحزي

لا يفوّت رئيس حكومة اليمين المتطرف بنيامين نتنياهو على مرّ فترة ترؤسه للحكومة الإسرائيلية فرصة أو مناسبة دون محاولة استغلاها لأغراض سياسية دعائية ،وتوظيفها لصالح الدعاية الانتخابية ولصالح الكيان الصهيوني والاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس.

وكما حاول نتنياهو سابقا توظيف الهجمات التي تعرضت لها فرنسا أخيرا، للمضي قدما في مشروعها الاستيطاني، وزيادة أعداد المستوطنين في الضفة الغربية، والتي شهدت ارتفاعا غير مسبوق في فترة تولي نتنياهو رئاسة الحكومة واستغلاله لتلك الهجمات لأغراض سياسية دعائية، ومحاولته توظيف الهجوم لتشجيع هجرة اليهود الفرنسيين إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م.

وليس خافيا بأن جرائم نتيناهو الوحشية في قطاع غزة هي "جرائم حرب ضد الإنسانية" فبحسب التصريحات الاخيرة للجالية اليهودية في فرنسا لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن حكومة نتنياهو ووزير الحرب موشية بوغي يعلون هم المسؤولين عن العملية التي استهدفت السوبر ماركت اليهودي (كشير) وعن ازدياد الكراهية ليهود فرنسا.

وحسب المصادر نفسها فالجرائم التي ارتكبها الجيش خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة نتج عنها الحقد والكراهية ضد يهود فرنسا "على نتنياهو ويعلون ان يتحملوا ما اقترفوه من جرائم ارتكبوها ضد قطاع غزة، ".

ووفقا لاستطلاع أجرته منظمة بريطانية(CAA) تعني بمحاربة كراهية اليهود فان نسبة 50% من يهود بريطانيا يقولون بان "ليس لهم مستقبل للعيش في الدول الأوربية وليس بريطانيا وحدها".

ووفقا للاستطلاع فان قرابة ربع يهود بريطانيا فكروا بتركها قبل عامين ونصفهم قالوا "لا مستقبل لنا على المدى البعيد في أوروبا و45% قالوا بأنهم تعرضوا على الأقل لموقف واحد في إطار كراهية اليهود".

لكن وحتى اللحظة يحاول نتنياهو من جديد استغلال مناسبة /ما يسمى/ اليوم العالمي لذكرى المحرقة "الهولوكست" ليتباكى على ضحاياها ويحمل فيها الغرب المسؤولية التاريخية عنها ويوعز للغربيين بأن اليهود ما زالوا يتعرضون للظلم وللمؤامرة وأن العدو مشترك.

واستغل نتنياهو هذه الذكرى مؤكدا أنه يجب منع ايران من امتلاك السلاح النووي وارتكاب "ابادة جديدة" بحق اليهود /على حد تعبيره/.

وخلال زيارته لياد فاشيم، النصب التذكاري للهولوكوست في القدس قال متباكيا على ضحاياها إن اليهود والكيان الصهيوني الذي قام بعد الحرب العالمية الثانية -على ارض فلسطين/ مستهدفون فعلاً منذ "ازمنة ساحقة" /على حد تعبيره/ مصورا بهذا الخطاب الممجوج نفسه والاحتلال بصورة البريء من دم بن يعقوب وكأنه حمامة سلام، ناسيا جرائم الاستيطان ومصادرة أراضي المواطنين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وشن عمليات القتل والتنكيل والاعتقالات اليومية بهم في عهد حكومته بل والحكومات الاسرائيلية المتعاقبة منذ اكثر من 60 عاما على الاحتلال .

وفي لهجة لا تخلو من الخيلاء والتكبر والاعتراف باحتلال أراضي الغير، لكنه يعود بذاكرته الى وقت لم يكن لليهود دولة ولا شعب والى زمن "الهولوكست" ليكسب بخطابه تعاطفا اوروبيا وغربيا لليهود ويصور الاشياء على غير حقيقتها بقوله ان "بعض الاشياء لا تتغير. ولكن يمكنني أن اقول لكم ما الذي تغيّر. لقد تغيّرنا. اليهود تغيّروا. لم نعد ابدًا هذا الشعب البدون دولة يسعى الى ملجأ بلا نهاية. لم نعد شعبًا عاجزًا يتوسل الاخرين مساعدته". واضاف: "اليوم نحن قادرون على حماية انفسنا وعلى الدفاع عن حريتنا". لكنه استدرك الكلام بالقول أن "الايرانيين ينفون حقيقة المحرقة" ، انهم يحضرون لابادة جديدة ضد اليهود وأن اليهود سيدافعون بانفسهم ضد أي تهديد" /على حد قوله/ .

وتحدث نتنياهو عن /ما اسماه/ عودة العداء للسامية ليس فقط "في الشرق الاوسط غير المتسامح" على حد وصفه، ولكن ايضًا في الغرب... وكما اليهود، فإن الكيان الصهيوني ايضًا مستهدف من قبل بعض هيئات في المجتمع الدولي "تزعم انها متنورة" /على حد تعبيره/.

ويأتي هذا خطاب نتنياهو على الرغم من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين واستمرار سلطات الاحتلال في مواصلة سياساتها الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة ومحاولة تهويد مدينة القدس، والهادفة إلى طرد سكانها المقدسيين، حيث تتعرض المدينة لهجمة استيطانية، وحفريات، وهدم بيوت، وعزل متواصل للمدينة والبلدة القديمة .

وادعى نتنياهو أن تحركات مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية ومنظمات اخرى من اجل التنديد بأعمال إسرائيل بأنه هجوما على ما اسماها "الديموقراطية الوحيدة" في المنطقة"، ناسيا بهذا الادعاء ان الكيان الصهيوني الوحيد في العالم القائم على أراضي الغير ولا يزال يحتل أراضي المواطنين الفلسطينيين حتى الآن .

وأعتبر في هذا الاتجاه أن أي ملاحقة لجرائمه وجرائم الاحتلال بأنه هاجس حيال اليهود ودولتهم وأن هذا الامر يسمى "العداء للسامية" /على حد زعمه/ .