موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 19-07-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news355830.htm
  أحزاب ومنظمات
شوذب تدشن المعايير الدنيا لحماية الطفل في العمل اﻹنساني
[02/يونيو/2014]

صنعاء - سبأنت:

دشنت مؤسسة شوذب للطفولة والتنمية والمجموعة الفرعية لحماية الطفل بصنعاء اليوم المعايير الدنيا لحماية الطفل في العمل اﻹنساني.

وفي حفل التدشين الذي شارك فيها شركاء حماية الطفل المحليين والدوليين أوضح وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور عبد الحافظ ثابت نعمان أن وزارة التعليم الفني أحد الشركاء الحكوميين في رعاية وحماية الأطفال تسعى جاهدة من خلال إدارة متخصصة بالفتاة والطفل على بلورة برامج فنية ومهنية للمساهمة في إعادة تأهيل اﻷطفال القادرين على العمل حتى يكونوا قادرين على مواجهة التحديات والمخاطر التي تحدق بهم حاليا.

بدوره اعتبر القائم بأعمال ممثل منظمة اليونيسيف باليمن محفوظ باجوة أن تدشين المعايير الدنيا لحماية الطفل في العمل اﻹنساني علامة فاصلة في تاريخ العمل اﻹنساني في اليمن سعيا نحو تلبية الاحتياجات الضرورية للفئات السكانية الضعيفة في اليمن .

وأشار إلى أن الصراعات المستمرة فاقمت من المخاطر التي يتعرض لها السكان بشكل عام وعلى وجه الخصوص الأطفال ،اﻷمر الذي يحتم العمل العاجل والمتواصل من أجل حماية الاطفال من سوء المعاملات التي يتلقونها ويواجهونها يوميا .

من جانبه أوضح مدير عام الدفاع الاجتماعي في وزارة الشئون الاجتماعية والعمل عادل دبوان الشرعبي انه ووفق لهذه المعايير سيتم تدريب مدربين يمثلون 30 جهة وطنية فاعلة في مجال حماية الطفل في ست ورش عمل بحسب اﻷقاليم ..مبينا أن المجموعة المتدربة ستتولى لاحقا تدريب 150 جهة فاعلة أخرى تمثل مختلف فروع حماية الطفل من جميع محافظات ومديريات الجمهورية.

من جهتها أوضحت اﻷمين العام والمدير التنفيذي لمؤسسة شوذب للطفولة والتنمية مريم ابراهيم سيف أن مصفوفة المعايير الدنيا لحماية الطفل في العمل اﻹنساني هي المكون الرئيسي للمنظمات اﻹنسانية العاملة مع الطفل .

وأشارت إلى ان هذه المعايير تحسن جودة عمل المنظمات لحماية اﻷطفال وتعدها وجها لوجه أمام مسئوليتها كمنظمات عاملة في العمل اﻹنساني .

حضر تدشين المعايير اﻷمين العام للمجلس الوطني للسكان الدكتور أحمد بورجي والوكيل المساعد لوزارة الشئون الاجتماعية والعمل لطف احمد العلايا والوكيل المساعد لوزارة الشباب والرياضة باسمة العريقي وممثلين من الجهات الحكومية والمنظمات المحلية والدولية العاملة المهتمة بقضايا الطفولة.