موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 23-04-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news230008.htm
  خليجي عشرين 2010
الكويت يتأهل إلى المباراة النهائية لبطولة خليجي 20
[02/ديسمبر/2010]

عدن ـ سبأنت: متابعة/ منصور الدبعي
تأهل المنتخب الكويتي إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم في نسختها العشرين المقامة حالياً بعدن بعد فوزه مساء اليوم على المنتخب العراقي بضربات الترجيح.

جاء الفوز بعد مباراة ماراثونية ممتعة وسريعة امتدت إلى 120 دقيقة بعد التعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما خلال الوقت الأصلي للمباراة التي احتضنها ملعب 22 مايو الدولي بعدن وتابعها جمهور غفير قدر بـ 30 ألف متفرج وحسمتها ضربات الترجيح.

ولم يترك مهاجم الكويت وهدافه بدر المطوع أي حسابات جس النبض بإحرازه أسرع هدف في البطولة وأسرع أهداف دورات الخليج إحراز الهدف الأول للمنتخب الكويتي في الثانية 22 من زمن الشوط الأول بعد متابعته لكرة عكسية من فهد العنزي وعائدة من يوسف السليمان التي لعبها مقصية ذهبت للمطوع الذي لم يتأخر في إيداعها الشباك العراقية.

الهدف المبكر فتح المباراة تماما ودق جرس الإنذار للاعبي العراق الذين بادروا في الهجوم والبحث عن تحقيق التعادل، فنجح خط منتصف الفريق العراقي في السيطرة على وسط الملعب وفتح الأطراف والضغط على مرمى الكويت، وفي الدقيقة السادسة من الشوط الأول يحصل المنتخب العراقي على خطا خارج خط الـ 18 ينفذه هوار الملا محمد ليصطدم بحائط الصد للفريق الكويتي ليتغير اتجاه الكرة التي خادعت حارس الكويت نواف الخالدي لتعانق الشباك معلنة هدف التعادل للعراق.

وأستمر الاستحواذ والسيطرة العراقية والهجمات المكثفة على مرمى الخالدي ليتمكن علاء عبد الزهرة من إحراز الهدف الثاني والتقدم للمنتخب العراقي بكرة وضعها برأسه بعد مجهود قام به سامال سعيد من الجهة اليمنى، كما استمرت الأفضلية العراقية خلال الشوط الأول بفضل تحركات مصطفى كريم وانطلاق هوار الملا، حيث أضاعوا فرص عديدة لزيادة الغلة في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني أعاد المدرب الكويتي اللاعب فهد العنزي لمركزه الطبيعي كجناح أيمن عكس الشوط الأول حيث لعب في الجناح الأيسر لتشكل انطلاقاته مصدر خطورة وقلق على الدفاع العراقي وأثمرت تغييرات الكويت بتحسن أداء الأزرق الكويتي، حيث عاد المطوع ليلعب خلف المهاجمين حمد العنزي ويوسف السليمان.

وفي الدقيقة 53 من عمر المباراة يستفيد فهد العنزي من دربكة أمام المرمى العراقي ويتمكن وضع الكرة في سقف المرمى العراقي محرزا هدف التعادل الثمين وإعادة المباراة إلى نقطة البداية.

وشهدت بقية إحداث الشوط الثاني هجمات متبادلة بين المنتخبين وخطيرة لكن الكرة رفضت ولوج المرمى، ليلجأ الفريقان إلى أشواط إضافية ، لم تأتي بأي جديد يذكر، ويحتكم الفريقان بعدهما إلى ضربات الترجيح التي ابتسمت للفريق الكويتي، حيث سجل للكويت مساعد ندا وحسين فاضل وبدر المطوع وحمد العنزي وفهد عوض بينما اخفق طلال عامر، فيما سجل للعراق نشأت أكرم ومصطفى كريم وعماد محمد وصالح سير وأضاع هوار محمد وقصي منير لتنتهي المباراة بفوز الكويت بخمسة أهداف ترجيحية مقابل أربعة للعراق.

وبات المنتخب الكويتي على بعد خطوة واحدة للتتويج بلقبه الخليجي العاشر عندما يلعب الأحد القادم المباراة النهائية للبطولة أمام الفائز من مباراة السعودية والإمارات مساء اليوم.