موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 27-04-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news229917.htm
  خليجي عشرين 2010
النواعم يقتحمن الصحافة الرياضية ومدرجات الملاعب في خليجي 20
[01/ديسمبر/2010]

عدن –سبأنت : استطلاع: إبراهيم فتحي تصوير :عبد العزيز عمر

لمع الحضور النسائي في مدرجات خليجي عشرين والصحافة الرياضة وكان الحضور البارز للنواعم في المؤتمرات الصحفية والمباريات التي أقيمت يبعث على الاندهاش والإعجاب كمشجعات لجميع المنتخبات وإعلاميات ينقلن الحدث من خلال التقارير الصحفية والقطات المصورة عبر وسائل الإعلام المرئية والمقروة المحلية والخليجية وكالة الأنباء اليمنية/سبأ/ رصدت انطباعاتهن ومشاركتهن في مجال الإعلام الرياضي بمختلف وسائل الإعلام لتغطية أحداث وفعاليات خليجي 20 .

ليليان تنوري منتجه ومقدمة أخبار رياضة بقناة العربية عبرت عن سعادتها لحضور العنصر النسائي بشكل لافت في بطولات كاس الخليج تحديدا في اليمن سوى في الملعب والمركز الإعلامي وتواجدهن في المؤتمرات الصحفية وحرصهن على تأكيد حضورهن بفعالية وهذا الشئ فخر لنا العنصر النسائي.

وقالت :" يعتبر الرجال العنصر النسائي دخلاء على الصحافة الرياضية تحديدا مؤكدة ان تواجد المرأة أصبحت فعالة في هذا المجال وتضفي لمسة جديدة على مجال الرياضة رغم التحذيرات الأمنية والمخاطر التي ترددت قبل تدشين الافتتاح واثبت الإعلاميات الرياضيات جرأتهن للحضور والتغطية الإعلامية وكشفت تنوري تخوفها قبل وصولها الى اليمن عن تحركها في اليمن بحرية وعمل التقارير الميدانية والدخول الي الملعب وتضيف لكننا وجدنا الترحيب بشكل غير طبيعي من الناس سواء كان في الملعب او الأماكن العامة وهذا الشيء إعطانا تنافسا كبيرا باعتبار ان التنافس في السابق كبير وبين الرجل والرجل على إعطاء الأفضل ولكن عند وجود المرأة في تقديم الأحسن ويعطي تحدي أفضل للإعلاميين في البطولة في تقديم الأفضل.


وأبدت تنوري إعجابها بتواجد العنصر النسائي في مجال الإعلام الرياضي بشكل كبير وغير متوقع .. ودعت تنوري الإعلاميات اليمنيات بعدم الاستسلام في عزيمتهن ويقدرن ان يعطين مثل الرجال وأكثر من بعض الرجال والنظر الى الأمام وكل إنسان يضع هدف يستطيع ان يصل آلية .

من جانبها وصفت المذيعة بقناة البحرين سمية مير التواجد النسائي في بطولة خليجي 20 بالحضور الفاعل في مجتمع محافظ جدا وقبلي مشيرة الى إنهن شكلن فاكهة البطولة سواء كان تواجدهن في التغطية الإعلامية، أو الحضور في الملاعب لمتابعة المباريات بصورة محترمة وجميلة وهن يرتدين الحجاب الإسلامي ويرفعن الأعلام اليمنية والخليجية . وتابعت" شاهدت عدد من النساء يبكين بسبب خروج المنتخب اليمني والهزائم التي تعرض لها منتخبهم ولكن يكفي ان البطولة نجحت بالتواجد الجماهيري الكبير ومشاركة المذهلة من العنصر النسائي "

أما المذيعتان بقناة عدن وإذاعة البرنامج الثاني ميرفت العبسي وهدى خالد احمد اشارتا الى ان وجودهن في بطولة خليجي 20 لتغطية فعاليات البطولة للقناة وإعداد التقارير والمقابلات مع المنتخب اليمني والمسؤلين عن الحدث الرياضي والمباريات وحضور المؤتمرات الصحفية للمدربين بالإضافة الى العمل في المركز الإعلامي للتعاون بشكل طوعي مع الصحفيين اليمنيين والعرب والخليج في تسهيل مهامهم وإرسال تقاريرهم .

من جانبها وصفت مراسلة قناة روتانا خليجية أحلام السياغي تواجد المرأة في مجال الرياضة بالملفت للنظر وهذا ما أكدته الوفود المشاركة في بطولة خليجي 20 . وقالت :" الملفت للنظر هو الحضور الأنيق للمرأة اليمنية والوجود المشرف لها سواء في لجان التنظيم او الاستقبال او على مدرجات الملعب وحتى في مجال الشرطة وقدرتها على إدارة الأمور" .. مؤكدة أن المرأة سجلت حضورا إعلاميا في تغطية فعاليات وأحداث بطولة خليجي 20 وإن كانت الكوادر النسائية قليلة جدا في مجال الإعلام الرياضي.

 وأضافت :" أنا مثلا أعمل في قناة روتانا خليجية في برنامجها الجديد ( كورة) واعمل تقارير يومية حول خليجي 20 إضافة الى انني احد الكوادر النسائية العاملة في المجال الإعلامي الرياضي التي تعمل لتغطية البطولة". وتابعت أن بطولة خليجي 20 أظهرت المرأة اليمنية بشكل أخر من خلال تواجدها في اللجان الإعلامية والمدرجات واللجان الأمنية بشكل مكتمل وأثبتت دورها وتواجدها الفاعل في هذه البطولة الخليجية في اليمن .

اما الصحفية يمن فاروق لقمان من جريدة الوطن السعودية أشارت الى ان خليجي 20 فرصة كبيرة جدا لتواجد إعلاميات على عكس الدورات السابقة سواء من اليمن أو الخليج ووجودهن لم يقل أهمية عن حضور الرجال بتغطيتهن للبطولة حيث استطعن ان يحققن المهمة الإعلامية المناطة بهن على أكمل وجه سواء كن في الملاعب في عمل التقارير او الأخبار او التصوير حيث راءت محررات ومصورات ومراسلات من البحرين واليمن السعودية في مواقع الحدث الرياضي .
 وبينت ان تواجد العنصر النسائي في هذه البطولة فاق اي وجود إعلامي في البطولات السابقة ، ولقينا كل سبل التعاون والتجاوب والإمكانيات التقنية متوفرة سواء في الملاعب او الفندق على أكمل وجه وساعدنا على أداء مهمتنا مضيفة ان الجمهور النسائي كان متميزا عن الدورات السابقة وحضرت النساء كبار وصغارا بمعية أطفالهن وتفاعلن مع المباريات واعتقد بأن الجمهور النسائي هو نجم البطولة.

فيما رأت ميرفت وهدى ان وجود المرأة في المركز الإعلامي كان مهما حيث قاربت وجهات النظر ، وأكدتا أن حضور المرأة اليمنية او الخليجية او العراقية في البطولة كان العنصر رقم واحد في مفاجأة البطولة . وعبرتا عن أهمية الحدث الرياضي الكبير الذي تستضيفه اليمن والتواجد الكبير من العنصر النسائي في مدرجات الملاعب للتشجيع والتفاعل أعطى ميزة عن مدى حب العنصر النسائي للرياضة والكرة والمنتخب اليمني الذي كنا نتمنى ان يقدم مستويات جيدة ترضي الجماهير التي حضرت وتمنينا الفوز لكل الفرق ونجاح البطولة وتقديم رسالة ممتازة عن اليمن من قبل الإعلاميين المشاركين من دول الخليج . عقب الخسارة الأخيرة التي منى بها منتخبنا امام المنتخب الكويتي بثلاثة أهداف مقابل لاشى .

                                  
عبرت سهام وحنان وسوزان ثلاث أخوات حضرن خصيصا من محافظة تعز لتشجيع المنتخب في البطولة عن أسفهن والحسرة تملأ وجوههن وهن حاملات الإعلام اليمنية على أكتافهن وعلى رؤوسهن على المستوى الهزيل الذي ظهر به منتخبنا في البطولة . .. وأكدن ان الفريق كان ضعيف جدا ولم يقدم اي مستوى لائق في المباريات والذي يعكس ان الفريق لم يكن مستعد بصورة جيدة وحملن المسؤولية المسؤلين الرياضيين واللاعبين الذين لم يقدموا مباراة مرضية وطالبت الأخوات الثلاث بضرورة اعادة النظر في تشكيلة المنتخب اليمني حتى لا تتكرر الهزائم .

فيما أشارت سمراء مهيوب من محافظة ابين عن سعادتها لحضورها مع افراد أسرتها الى الملعب لتشجيع المنتخب اليمني رغم الهزائم التي مني بها خلال المباريات ورأت ان حضور المرأة من محافظة ابين شكل أفضل المشجعين في اليمن والخليج .