موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 16-11-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news192990.htm
  رمضان والناس2010
مدير عام أوقاف حجة : الزكاة أول نظام تكافل اجتماعي راق للبشرية
[04/سبتمبر/2009]

حجة – سبانت :
أكد مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة حجة ناجي الخزاعي، أهمية أن يبادر المواطنون بأداء زكاة أموالهم دون تأخير أو مطالبة من قبل الجهات المعنية في الدولة كون "الزكاة" ركن من أركان الاسلام وعبادة نعبد الله عز وجل من خلال أدائها وبدون أدائها تعد أعمال المسلم ناقصة وآثم على ذلك مادامت قد بلغت النصاب لديه في أي نوع من أنواع الممتلكات .
وقال "الخزاعي" في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن ركن الزكاة يعد حق للفقراء والمساكين والأيتام كما أنه أول نظام تكافل اجتماعي للبشرية من شأنه معالجة كثير من القضايا التي قد تواجه المجتمعات والتي من أهمها قضية الفقر والبطالة.
وأشار إلى أهمية إعادة النظر في مجالات صرف عائدات الزكاة وفق ما حددها الشرع ووفقا لمعطيات الواقع .. مؤكدا أن تطبيق الزكاة وفق ماقرره الشارع من شأنه القضاء على ظاهرة الفقر.
وأكد أهمية قيام الجهات المعنية بواجبها تجاه المقصرين والمتهاونين في أداء هذا الركن لقوله تعالى "خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها " .
وقال مدير عام أوقاف حجة " حث الاسلام الحنيف على أهمية التصدق والانفاق خاصة في شهر رمضان المبارك ، قال تعالى "وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول ربي لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين" .
من جهته أشار مدير إدارة الإرشاد بأوقاف حجة عبدالله العميسي إلى أن الله عز وجل قرن الزكاة مع الصلاة في أكثر من ثلاثة وثمانين موضعا في القرآن الكريم، وفي هذا دلالة على أهميتها ومكانتها في الاسلام .
منوها إلى ان المستفيد الأول من أداء الزكاة هو الغني كونه ينال الحسنات لآخرته وينال البركة في أمواله في الدنيا، لذا من يهدف لزيادة أمواله عليه بأداء وتسليم الزكاة التي عليه لمستحقيها عبر الجهات المعنية في الدولة .
وعمن من يتأخرون في دفع الزكاة أو يمنعون تسليمها، أكد العميسي أن على الدولة واجب الأخذ بيد هؤلاء فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتو الزكاة فإن فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم " وقد جاء في السير أن أبي بكر رضي الله عنه رفض التهاون مع من منعوا دفع الزكاة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قوله "والله لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه لرسول الله
لقاتلتهم عليه " .
وذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم ألزم ولي الأمر أن يأخذ الزكاة ممن يتأخر في دفعها مع شطر ماله كعقاب دنوي على ذلك التهاون دون العذاب الأخروي الذي ينتظره يوم القيامة جزاء تأخير أداء فرض من فروض الاسلام ، وبالمقابل هناك الأجر والثواب الذي ينتظر المسارعين في أدائها يوم القيامة والبركة والنماء في الدنيا.
موضحا بأن الزكاة نوعان ظاهرة وباطنة فالظاهرة كالزروع والثمار والتجارة وغيرها من الأموال الظاهرة للناس والباطنة كالذهب والفضة وغيرها من أنواع الحلي المكنوز لدى الناس في منازلهم الأمر الذي يتطلب من الناس أن يتقوا الله في ذلك كما أن الانفاق من الأغنياء مما أعطاهم الله وهو أمانة بين أيديهم .
وأكد العميسي أن الاسلام ما شرع شيئا إلا لحكمة ومن أبرز المعاني التي جاءت بها الزكاة هي إحياء روح التكافل والتعاطف بين المسلمين وبها تنموا أواصر المحبة والإخاء بين أفراد المجتمع وتختفي ظواهر العوز والحاجة والفقر الذي يؤدي إلى آفات أخرى لا يحمد عقباها، وبأداء الزكاة أولا وأخيرا نتعبد الله عز وجل كالصلاة والصيام وغيرها من الفرائض .
إلى ذلك دعا خطباء مساجد محافظة حجة اليوم في خطبتي الجمعة كافة المكلفين ممن عليهم زكاة في أموالهم إلى المبادرة في إخراج الزكاة واستشعار الأجر من الله عزوجل في أدائها والتي يسهمون من خلال أدائهم لها في إدخال السرور والبهجة على الفقراء والمحتاجين والأيتام والأرامل إلى جانب رفدهم بيت مال المسلمين بما يسد رمق ابن السبيل وغيره ممن حدد الاسلام مصارف الزكاة لهم .
وفي هذا الصدد ركز إمام وخطيب جامع حورة بمركز المحافظة الدكتور عبدالوهاب المؤيد على أهمية نشر الوعي بين أفراد المجتمع عن الزكاة وواجب أدائها بشكل عبادي قبل أن تكون حقا للفقراء حتى ينال مؤديها الأجر من الله عز وجل .
وحث على التنافس في الصدقات وسرعة إخراج الزكاة تعبدا لله ، كما حث العاملين على تحصيلها بضرورة توخي الحذر في أخذ جزء منها أو انتقاصها لما لتلك الأعمال من وزر وآثم كما حذر من ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم .
ونوه الدكتور المؤيد إلى أن الزكاة من الأسباب التي تدفع عن المرء الأسقام والامراض وببركتها تنمو وتزداد أمواله، كما ياتي يوم القيامة من كان متصدقا وعليه غمامة ترد عنه حر يوم الحشر، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، إلى جانب ما ينتج عن أداء هذا الركن الاسلامي الفعال من جوانب إيجابية في حياة المجتمع المسلم من قضاء على الفقر ومواساة للمساكين وسد لحاجة الغارمين وغيرها من المصارف التي حددها الشرع والتي تصب في إحياء روح التكافل الاجتماعي .