ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الخميس، 18 - أكتوبر - 2018 الساعة 04:52:47م
مصدر بالخارجية ينفي وجود أي دور لدولة العدوان السعودية في الإفراج عن الفرنسي
عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن استغرابه مما نشرته بعض وسائل إعلام دولة العدوان السعودية، بأن لها دور في الوساطة للإفراج عن المواطن الفرنسي الذي دخل المياه الإقليمية اليمنية بشكل غير شرعي.
نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية
أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا أن الاجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية تتعارض مع القانون الدولي وتعرقل التوصل إلى حل سياسي للأزمة داعيا المجتمع الدولي إلى دعم عملية إعادة الإعمار وتسهيل عودة المهجرين السوريين إلى بلا
اجتماع بوزارة الصناعة يناقش الإجراءات الكفيلة بدعم البنك المركزي
عقد بوزارة الصناعة والتجارة اليوم اجتماعا ضم وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة ومحافظ البنك المركزي الدكتور محمد السياني وكبار تجار الاستيراد والتصدير.
غدا .. إنطلاق بطولة 14 أكتوبر لكرة القدم بصنعاء
تنطلق غدا بنادي الأهلي بصنعاء بطولة 14 أكتوبر لكرة القدم، ينظمها نادي وحدة صنعاء.
آخر الأخبار:
انخفاض مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية عند الإغلاق
عشرات المستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الاقصى في القدس المحتلة
تفقد سير حملة رفع البسطات وإزالة المخالفات بمعبر ذمار
هاليب تنسحب من البطولة الختامية للتنس وبيرتنز تشارك لاول مرة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
إدانات دولية تجاه إستخدام الولايات المتحدة (الفيتو) ضد مشروع القرار الخاص بالقدس
[19/ديسمبر/2017]
عواصم – سبأ :




دانت عدد من الدول العربية والإسلامية والاجنبية إستخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) امس ضد مشروع القرار الخاص بمدينة القدس في مجلس الأمن الدولي .. معتبرة أن هذه الخطوة تؤكد الانحياز الامريكي لكيان الاحتلال.

وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية ان استخدام الولايات المتحدة (الفيتو) "إن الجمهورية العربية السورية تدين بشدة استخدام الولايات المتحدة الأمريكية (الفيتو) بمجلس الأمن ضد مشروع القرار حول وضع القدس.

وأضاف المصدر في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) اليوم الثلاثاء "لقد جاء هذا الموقف الأمريكي ليؤكد مجدداً استهتار الولايات المتحدة بالقوانين الدولية وانتهاكها الفاضح لقرارات مجلس الأمن وكل المحافل الدولية حول الوضع القانوني لمدينة القدس".

وتابع ان الولايات المتحدة "بمثل هذه المواقف تضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية وتدوس على قراراتها كما اعتادت على ذلك مراراً في مختلف القضايا التي تمس الأمن والسلم الدوليين وتساهم في خلق التوترات في عالمنا بهدف فرض هيمنتها وغطرستها الأمر الذي يؤكد اكثر من أي وقت مضى ضرورة صياغة نظام عالمي جديد لوضع حد لهذه السياسات المتهورة للإدارات الأمريكية المتعاقبة".

واوضح "لقد أكدت الولايات المتحدة باستخدامها الفيتو ضد مشروع القرار حول القدس على دعمها اللامحدود للكيان العنصري الاستيطاني الصهيوني وعدائها المستحكم للأمة العربية الأمر الذي يفرض على أنظمة الحكم العربية المرتهنة للسياسات الامريكية تصويب سياساتها واتخاذ الموقف الذي يعبر عن تطلعات شعوبها وينسجم مع المصالح العليا للأمة العربية ويصون الحقوق والمقدسات والتوقف عن أن تكون أداة لتنفيذ السياسات التي تلحق أفدح الأضرار بالوجود والأمن القومي العربي.

من جانبه، رفض لبنان استخدام الولايات المتحدة (الفيتو) ضد مشروع القرار الخاص بالقدس .. داعياً إلى بروز وسطاء جدد فاعلين ويتمتعون بالنزاهة، يمكنهم قيادة السلام العادل والشامل، حتى لا تسقط المنطقة في الحروب.

وقال الرئيس اللبناني العماد ميشال عون "إن للقدس وضعًا دوليًا خاصًا وفق قرارات الأمم المتحدة، ولا يحق للولايات المتحدة الأمريكية وحدها أن تلغي قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة".

كما اعتبرت وزارة الخارجية التركية، أن استخدام الولايات المتحدة لحق النقض (فيتو) على مشروع قرار بشأن القدس يظهر مجددًا فقدانها للحيادية.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها إن "استخدام الولايات المتحدة (للفيتو) ضد مشروع القرار المذكور المعد مع مراعاة القانون الدولي والشرعية، ويدعو كافة الدول إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي المعنية المتعلقة بالقدس، يظهر مجددًا فقدان تلك الدولة للحيادية".

وأشارت الخارجية إلى أن "بقاء الولايات المتحدة وحيدة في التصويت يعتبر أقوى مؤشر ملموس على عدم مشروعية قرارها حول القدس".

وأكّدت على أن "من غير المقبول جعل مجلس الأمن الدولي عاجزًا إزاء انتهاك إرادة المجتمع الدولي في قضية سيكون لها انعكاسات على السلام والاستقرار الإقليميين".

من جانبها، أعربت مصر عن أسفها لفشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع قرارها حول القدس عقب استخدام واشنطن (الفيتو).

كما وصف السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، دفاع المندوبة الأمريكية نيكي هايلي عن استخدام (الفيتو) لعرقلة مشروع قرار بشأن القدس في مجلس الأمن "بالمهزلة".

بدورها اكدت الصين ان موقفها لن يتغير بشأن إستعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ودعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية.

قال القائم بأعمال البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة وو هاي تاو إن قضية فلسطين هي في جوهر السلام في منطقة الشرق الأوسط وقضية سبب جذري.

وأفاد أمام مجلس الأمن أن قضية القدس معقدة وحساسة بشكل خاص، وتشمل أساسا لإيجاد حل للقضية الفلسطينية.

ودعا وو مجلس الأمن والمجتمع الدولي بأسره إلى البقاء متحدين في محاولة لتهدئة التوترات المتعلقة بوضع القدس من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة ومن أجل عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال "إننا نؤيد القضية العادلة لاستعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ودعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وموقف الصين هذا لن يتغير".

وأضاف ان الصين ستواصل الدفع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية لقضية القدس على أساس حل الدولتين وفقا لتوجيهات مقترح الرئيس الصيني شي جين بينغ، المكون من أربع نقاط، الذي طرحه في يوليو الماضي.

كما دعا المجتمع الدولي إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وتعزيز جهوده لاستئناف المفاوضات من أجل إيجاد حل للقضايا الرئيسية، بما في ذلك الوضع النهائي للقدس.

واستخدمت المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هيلي مساء الاثنين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار مقدم إلى المجلس ضد إعلان القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني الأمر الذي أفشل اعتماده من المجلس.

وتعد هذه المرة السادسة التي تستخدم فيها الولايات المتحدة حق النقض ضد مشاريع قوانين حول القدس، والمرة الـ 43 ضد مشاريع قرارات تخص القضية الفلسطينية وأزمة الشرق الأوسط.

وكانت المرة الأولى التي تستخدم فيها الفيتو ضد القدس في 25 مارس/ آذار عام 1976م، وأحبطت فيه مشروعًا يدعو الكيان الصهيوني للالتزام بحماية الأماكن المقدسة، وكانت المرة الثانية في 20 أبريل/ نيسان عام 1982م، ضد مشروع قرار يدين العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى.

أما المرة الثالثة في 30 يناير/ كانون الثاني عام 1986، ضد مشروع قرار يدين الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، ورفض اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني ويدعوها للالتزام بحماية المقدسات الإسلامية.

وجاءت المرة الرابعة في 17 مارس/ آذار عام 1995م، ضد مشروع قرار يطالب الاحتلال الاسرائيلي بوقف قرار مصادرة أراضٍ في شرقي القدس، والمرة الخامسة فكانت في 18 مارس/آذار عام 2011، ضد مشروع قرار يدين عمليات الاستيطان منذ عام 1967 في الضفة الغربية والقدس ويعتبرها غير شرعية.


سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
عشرات المستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الاقصى في القدس المحتلة
بريطانيا تعتزم تمديد الفترة الانتقالية للخروج من الاتحاد الاوربي لأشهر
نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية
زعماء الاتحاد الأوروبي يناقشون الهجرة والأمن
كوريا الجنوبية والصين تعقدان محادثات حول نزع السلاع النووي لكوريا الشمالية
بدء الانتخابات العامة في بوتان
مجلس الأمن يعقد اليوم جلسة مفتوحة حول القضية الفلسطينية
نجاد: طهران ستواصل مقاومة النزعة الأحادية الأمريكية
الاحتلال يعتقل سبعة فلسطينيين في الضفة الغربية
الاتحاد الاوروبي يدعو الى خفض التصعيد في قطاع غزة

العدوان السعودي على اليمن
استشهاد وإصابة أربعة مواطنين في عملية قنص وقصف صاروخي ومدفعي للعدوان
[18/أكتوبر/2018]
إصابة ثلاثة مواطنين بقصف صاروخي ومدفعي سعودي بصعدة
[17/أكتوبر/2018]
طيران العدوان يشن ست غارات على منازل المواطنين بالحديدة
[17/أكتوبر/2018]
استشهاد اثنين من أبناء قبيلة عبيدة برصاص قوات الاحتلال الإماراتية
[15/أكتوبر/2018]
أضرار بالغة في ممتلكات المواطنين جراء القصف على صعدة
[15/أكتوبر/2018]