ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الجمعة، 20 - أبريل - 2018 الساعة 12:06:31ص
نص كلمة الرئيس الصماد في اللقاء الموسع بقيادة محافظة الحديدة (مصحح)
رأس الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم لقاءا موسعا بقيادة السلطة المحلية بمحافظة الحديدة والمشائخ والوجهاء من كافة مديريات المحافظة.
نيبينزيا: السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية سكريبال
أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري ببريطانيا ..
أمين عام أوبك يقول تراجع مخزونات النفط سيستمر
قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك اليوم الاثنين إن مخزونات النفط في فبراير كانت فوق متوسط الخمس سنوات بأقل من 50 مليون برميل وإن التراجع سيستمر في الأشهر المقبلة.
المنتخب الوطني للتنس إلى نهائي بطولة آسيا الدولية للتنس في بيروت
تأهل المنتخب الوطني للتنس إلى الدور النهائي في بطولة آسيا الدولية الثانية للتنس والتي ينظمها الاتحاد الدولي على ملاعب نادي الدامور الرياضي في بيروت.
آخر الأخبار:
قصف مدفعي يدك تجمعات ومواقع للجيش السعودي بجيزان ونجران
طيران العدوان يشن ست غارات على مناطق متفرقة بصعدة
إصابة خمسة مواطنين بغارتين لطيران العدوان على العاصمة صنعاء
تكريم معلمات وأوائل مدارس آية في شعوب بأمانة العاصمة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
إدانات دولية تجاه إستخدام الولايات المتحدة (الفيتو) ضد مشروع القرار الخاص بالقدس
[19/ديسمبر/2017]
عواصم – سبأ :




دانت عدد من الدول العربية والإسلامية والاجنبية إستخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) امس ضد مشروع القرار الخاص بمدينة القدس في مجلس الأمن الدولي .. معتبرة أن هذه الخطوة تؤكد الانحياز الامريكي لكيان الاحتلال.

وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية ان استخدام الولايات المتحدة (الفيتو) "إن الجمهورية العربية السورية تدين بشدة استخدام الولايات المتحدة الأمريكية (الفيتو) بمجلس الأمن ضد مشروع القرار حول وضع القدس.

وأضاف المصدر في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) اليوم الثلاثاء "لقد جاء هذا الموقف الأمريكي ليؤكد مجدداً استهتار الولايات المتحدة بالقوانين الدولية وانتهاكها الفاضح لقرارات مجلس الأمن وكل المحافل الدولية حول الوضع القانوني لمدينة القدس".

وتابع ان الولايات المتحدة "بمثل هذه المواقف تضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية وتدوس على قراراتها كما اعتادت على ذلك مراراً في مختلف القضايا التي تمس الأمن والسلم الدوليين وتساهم في خلق التوترات في عالمنا بهدف فرض هيمنتها وغطرستها الأمر الذي يؤكد اكثر من أي وقت مضى ضرورة صياغة نظام عالمي جديد لوضع حد لهذه السياسات المتهورة للإدارات الأمريكية المتعاقبة".

واوضح "لقد أكدت الولايات المتحدة باستخدامها الفيتو ضد مشروع القرار حول القدس على دعمها اللامحدود للكيان العنصري الاستيطاني الصهيوني وعدائها المستحكم للأمة العربية الأمر الذي يفرض على أنظمة الحكم العربية المرتهنة للسياسات الامريكية تصويب سياساتها واتخاذ الموقف الذي يعبر عن تطلعات شعوبها وينسجم مع المصالح العليا للأمة العربية ويصون الحقوق والمقدسات والتوقف عن أن تكون أداة لتنفيذ السياسات التي تلحق أفدح الأضرار بالوجود والأمن القومي العربي.

من جانبه، رفض لبنان استخدام الولايات المتحدة (الفيتو) ضد مشروع القرار الخاص بالقدس .. داعياً إلى بروز وسطاء جدد فاعلين ويتمتعون بالنزاهة، يمكنهم قيادة السلام العادل والشامل، حتى لا تسقط المنطقة في الحروب.

وقال الرئيس اللبناني العماد ميشال عون "إن للقدس وضعًا دوليًا خاصًا وفق قرارات الأمم المتحدة، ولا يحق للولايات المتحدة الأمريكية وحدها أن تلغي قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة".

كما اعتبرت وزارة الخارجية التركية، أن استخدام الولايات المتحدة لحق النقض (فيتو) على مشروع قرار بشأن القدس يظهر مجددًا فقدانها للحيادية.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها إن "استخدام الولايات المتحدة (للفيتو) ضد مشروع القرار المذكور المعد مع مراعاة القانون الدولي والشرعية، ويدعو كافة الدول إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي المعنية المتعلقة بالقدس، يظهر مجددًا فقدان تلك الدولة للحيادية".

وأشارت الخارجية إلى أن "بقاء الولايات المتحدة وحيدة في التصويت يعتبر أقوى مؤشر ملموس على عدم مشروعية قرارها حول القدس".

وأكّدت على أن "من غير المقبول جعل مجلس الأمن الدولي عاجزًا إزاء انتهاك إرادة المجتمع الدولي في قضية سيكون لها انعكاسات على السلام والاستقرار الإقليميين".

من جانبها، أعربت مصر عن أسفها لفشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع قرارها حول القدس عقب استخدام واشنطن (الفيتو).

كما وصف السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، دفاع المندوبة الأمريكية نيكي هايلي عن استخدام (الفيتو) لعرقلة مشروع قرار بشأن القدس في مجلس الأمن "بالمهزلة".

بدورها اكدت الصين ان موقفها لن يتغير بشأن إستعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ودعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية.

قال القائم بأعمال البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة وو هاي تاو إن قضية فلسطين هي في جوهر السلام في منطقة الشرق الأوسط وقضية سبب جذري.

وأفاد أمام مجلس الأمن أن قضية القدس معقدة وحساسة بشكل خاص، وتشمل أساسا لإيجاد حل للقضية الفلسطينية.

ودعا وو مجلس الأمن والمجتمع الدولي بأسره إلى البقاء متحدين في محاولة لتهدئة التوترات المتعلقة بوضع القدس من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة ومن أجل عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال "إننا نؤيد القضية العادلة لاستعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ودعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وموقف الصين هذا لن يتغير".

وأضاف ان الصين ستواصل الدفع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية لقضية القدس على أساس حل الدولتين وفقا لتوجيهات مقترح الرئيس الصيني شي جين بينغ، المكون من أربع نقاط، الذي طرحه في يوليو الماضي.

كما دعا المجتمع الدولي إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وتعزيز جهوده لاستئناف المفاوضات من أجل إيجاد حل للقضايا الرئيسية، بما في ذلك الوضع النهائي للقدس.

واستخدمت المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هيلي مساء الاثنين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار مقدم إلى المجلس ضد إعلان القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني الأمر الذي أفشل اعتماده من المجلس.

وتعد هذه المرة السادسة التي تستخدم فيها الولايات المتحدة حق النقض ضد مشاريع قوانين حول القدس، والمرة الـ 43 ضد مشاريع قرارات تخص القضية الفلسطينية وأزمة الشرق الأوسط.

وكانت المرة الأولى التي تستخدم فيها الفيتو ضد القدس في 25 مارس/ آذار عام 1976م، وأحبطت فيه مشروعًا يدعو الكيان الصهيوني للالتزام بحماية الأماكن المقدسة، وكانت المرة الثانية في 20 أبريل/ نيسان عام 1982م، ضد مشروع قرار يدين العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى.

أما المرة الثالثة في 30 يناير/ كانون الثاني عام 1986، ضد مشروع قرار يدين الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، ورفض اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني ويدعوها للالتزام بحماية المقدسات الإسلامية.

وجاءت المرة الرابعة في 17 مارس/ آذار عام 1995م، ضد مشروع قرار يطالب الاحتلال الاسرائيلي بوقف قرار مصادرة أراضٍ في شرقي القدس، والمرة الخامسة فكانت في 18 مارس/آذار عام 2011، ضد مشروع قرار يدين عمليات الاستيطان منذ عام 1967 في الضفة الغربية والقدس ويعتبرها غير شرعية.


سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
انتخاب ميغيل دياز كانيل رئيساً لكوبا خلفا لراؤول كاسترو
الاتحاد الأوروبي: 540 ألف طالب لجوء حصلوا على حق الحماية في 2017م
الرئيس القرغيزي يقيل الحكومة بعد سحب الثقة منها
البرلمان الأوروبي يدعو لتفعيل سياسة الهجرة في الاتحاد
مستوطنون صهاينة يقتحمون الأقصى وآخرون يقتحمون برك سليمان السياحية جنوب بيت لحم
السلطات العراقية تعلن عن تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع تنظيم (داعش) في سورية
الخارجية الروسية : هدف العدوان الثلاثي على سورية مساعدة المتشددين
​بدء عمليات إخراج إرهابيي (جيش الإسلام) وعائلاتهم من مدينة الضمير بريف دمشق باتجاه جرابلس
نيبينزيا: السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية سكريبال
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين اثنين بالضفة الغربية

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يشن ست غارات على مناطق متفرقة بصعدة
[19/أبريل/2018]
إصابة خمسة مواطنين بغارتين لطيران العدوان على العاصمة صنعاء
[19/أبريل/2018]
طيران العدوان يشن 10 غارات على حرض وميدي
[19/أبريل/2018]
خمسة شهداء حصيلة أولية لثلاث غارات استهدف أحد الأحياء بالحديدة
[19/أبريل/2018]
طيران العدوان يشن أربع غارات على مديرية موزع بتعز
[19/أبريل/2018]