ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الإثنين، 22 - يناير - 2018 الساعة 03:13:58م
الرئيس الصماد يلتقي رئيس مجلس القضاء الأعلى
التقى الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل بحضور وزير العدل القاضي أحمد عقبات.
البرلمان العراقي يعقد جلسة عامة لإقرار قانون الانتخابات البرلمانية
يعقد البرلمان العراقي في وقت لاحق اليوم جلسة اعتيادية للتصويت على قانون الانتخابات وتحديد موعد لإجراء الانتخابات العامة البرلمانية في مايو المقبل بعد أن أعطت المحكمة الاتحادية العراقية العليا رأيها بإجراء الانتخابات في موعدها دون تغيير.
انخفاض مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية عند الإغلاق
انخفض مؤشر سوق مسقط (30) العماني للأوراق المالية (46ر45) نقطة وبنسبة (90ر0) في المائة اليوم الأحد، ليغلق عند مستوى (60ر4978) نقطة مقارنة مع آخر جلسة تداول والتي بلغت (06ر5024) نقطة.
ميسي وسواريز يقودان برشلونة للفوز بخماسية على ريال بيتيس بالدوري الإسباني لكرة القدم
واصل النجمان الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجواياني لويس سواريز إبداعهما هذا الموسم، بعدما قادا فريقهما برشلونة لمواصلة التحليق في صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم، عقب فوزه الكبير 5 / صفر على مضيفه ريال بيتيس
آخر الأخبار:
أمين العاصمة يناقش مع مدراء مناطق الأشغال تحسين الخدمات والإيرادات
محافظة عمران تنعي مدير عام فرع الهيئة العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات
صاروخ باليستي يدك معسكر الخيامي بتعز
مصرع وإصابة عدد من مرتزقة العدوان في عملية وقصف مدفعي بتعز
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  محلي
نص كلمة الرئيس الصماد خلال لقائه قيادة ووجهاء أمانة العاصمة
[19/سبتمبر/2017]
صنعاء - سبأ :

القى الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى كلمة خلال لقائه اليوم قيادة ووجهاء أمانة العاصمة فيما يلي نص الكلمة:

الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين.

وبادئ ذي بدء نرحب بكم جميعاً وأهلا وسهلاً بكم في هذا اللقاء الموسع والذي ربما يكون الأول من نوعه للقيادة السياسية مع وجهاء وأعيان أمانة العاصمة.

نبارك لكم ولكل أبناء شعبنا بأعياد الثورة اليمنية الـ21 من سبتمبر والـ26 من سبتمبر والـ 14 من أكتوبر.

في هذه المرحلة التي يعيشها بلدنا والتي تعيش وضعاً استثنائياً كان من المهم أن يكون هذا اللقاء، ونعتذر إن حصل التأخير حتى هذا الوقت من اليوم بسبب الازدحام، وبسبب وجود المشايخ وكثير من الشخصيات كانوا قبلكم لأننا حرصنا إذا كان ولابد أن نلتقي مع بعض المحافظات ومع الأخوة في أمانة العاصمة فينبغي أن يكون قبل بداية أعياد الثورة اليمنية لتوجيه الجهود خاصة أيها الأخوة وأن هذه الفعالية تأتي بعد الفعالية السابقة التي حصلت في الرابع والعشرين من أغسطس والتي حصل فيها بعض التباينات والتي أدت إلى تشجيع العدو من دول العدوان أن هناك شرخاً في الجبهة الداخلية وحاولوا أن يصعدوا من عدوانهم في كثير من الجبهات كما نسمع أن أمس حصل زحف وقبل أمس زحف آخر، والأيام الماضية كلها زحوفات في جهات صرواح والجوف وأمس في نجران وفي الحثيرة، زحوفات بإشراف أمريكي مباشر بعد زيارة المسؤول الأمريكي الرفيع إلى منطقة جيزان، حيث خططوا لعملية عسكرية شنوا خلالها أكثر من مائة وعشرين غارة، ولكنها كلها سقطت، وربما شاهدتم البارحة دباباتهم وآلياتهم تحت أقدام أبطالنا من الجيش واللجان الشعبية.

كل هذا التصعيد أتى بعد أن كان العدو قد وصل إلى حالة من اليأس ومن الإحباط.

قوته العسكرية، إمكانيته، زحوفاته، وعتاده كلها تلاشت وسقطت أمام قوة الله تعالى وأمام صمود هذا الشعب، ولكنه في المرحلة الأخيرة كان يستند إلى عنصرٍ جديدٍ وهو إمكانية أن يكون هناك تصدع، تفكك في الجبهة الداخلية والتي بفضل الله سبحانه وتعالى تم تجاوزها، ونريد من الجميع وبالذات أمانة العاصمة التي كان يراد لها أن تكون ساحةً للفوضى من خلال استغلال العدو والاصطياد في الماء العكر بالتباينات التي كانت لا تعدو إلى تباينات سياسية أو إعلامية فقط ولكنها كانت تؤثر في ما يحصل في الميدان؛ لذلك من المهم جداً أن يكون هذا اللقاء لطمأنتكم وطمأنة شعبنا جميعاً بأن الأمور ماشية على أحسن حال، وأن الناس استفادوا, وأن تلك التباينات كانت صحية إن صح التعبير جعلت الناس يعيدون النظر في بعض الإشكالات والاختلالات التي أدت الى حصول ذلك.

لذلك نحن مقبلون على هذه الفعالية وهي الفعالية الأولى بعد ما حصل، ولهذا يجب أن يكون هناك جهود في فعاليات الـ 21 و26 من سبتمبر باعتبارها فعاليات وطنية حسب البرامج المعدة خاصةً وأن العدوان كما تعرفون شن عدوانه بعد خمسة أشهر من قيام ثورة الـ 21 من سبتمبر، شنه ولا يزال بهذه الوحشية وبهذا العنفوان ويريد أن يبعد الحاضن الشعبي عن هذا الصمود وعن هذا التكاتف وعن هذه الثورة.

لذا من المهم جداً معرفة أن لو يحصل للعدو أن يلحظ تراخياً أو تراجعاً في مواقف الناس وفي التفافهم حول الثورة، فإن ذلك سيشجعه بأن العدوان قد وصل إلى نتيجته.

لذلك لا بد أن نوصل لهم رسالة أننا أكثر التفافاً وأكثر عنفواناً وهذا إن شاء الله سيحبطهم.

أي تراجع أو ترهل في الحاضن الاجتماعي والحشد والتعبئة لهذه الثورات سيشجع العدو في استمرار عدوانه أكثر، وكلما كنا أكثر اهتماماً وأكثر اندفاعاً كلما أحبطنا مؤامراته.

أمانة العاصمة كما تعرفون أنها الحاضن الرئيس، وتعرفون رمزيتها التاريخية والسياسية، وبوجودكم أنتم ومن لم يصل صوته ومن لم يحضر هذا اللقاء من الشخصيات والأعيان وكل فرد في أمانة العاصمة كان لكم الدور الأبرز في تمثيل الأنموذج الحضاري المدني الراقي الذي نستطيع أن نباهيٙ به دول العدوان في مدنية هذه العاصمة وفي ثقافة ووعي أبنائها.

هذه العاصمة يخرج فيها من يلبس الزي العدني ومن يلبس الزي الصنعاني ومن يلبس الزي الصعدي والماربي، والزي التعزي ومن كل المناطق، لا هذا يسأل هذا من أين أنت، ولا أحد يميز بين هذا وذاك، فهي عاصمة لكل اليمنيين مثلت أفضل وأرقى أنواع التعايش، وهذا شيء تشكرون عليه جميعاً، ويشكر عليه كل من حمل هذا الوعي الذي أعطى أنموذجاً راقياً جداً جعل الآخرين ينشدون إلى هذا الأنموذج.

في عدن يحاسب الناس على الهوية، على الزي، وعلى غيره، وترتكب أبشع الجرائم بحق أبناء بعض المناطق.

إننا نقدم الأنموذج الراقي والحضاري لهذا التعايش، وهذا يعود إلى الوعي والروح الإيمانية الراقية التي حملتموها أنتم وأمثالكم.

أيها الأخوة كما تعلمون حجم الاستهداف ولكن بفضل الله سبحانه تعالى وبجهودكم وتضحياتكم ودفعكم أنتم وأمثالكم في غير الأمانة هذا كان له دور كبير في الحفاظ على تماسك الوضع الداخلي وتماسك الجبهات.

نحن أمام عدوان لا يرحم أحد، عدوان يريد أن يجعلنا ساحةً للخطر.

تخيلوا ماذا حصل في عدن التي كان المفترض أن يجعلوا منها أنموذجاً راقياً لو كان لديهم مشروع لليمن، أو أنهم يحملون مشروعاً لليمنيين.

كان بإمكانهم أن يجعلوا عدن خاصة وأن عدن ليست مدينة نائية بل عدن فيها من البنية التحتية ما كان يمكن أن يجعلوا منها أنموذجاً راقياً حتى تشابه أبوظبي أو دبي أو الرياض أو غيرها ليشدوا أنظار اليمنيين إلى مشروعهم مشروع الاحتلال، لكنهم جاءوا ليقولوا نحن جئنا لنمكن القاعدة وداعش من رقابكم، لننشر لكم الفوضى والاختلالات الأمنية وها هي في عدن.

نحن نصيح الآن من هنا بسبب ما حصل من استهداف العدوان للمنشآت في المشتقات النفطية وفي الغاز حيث حاولوا أن يحولوا إيرادات الغاز وتصديرها عبر البحر لصالح الإمارات خوفاً من التأزم بينهم وبين قطر بحيث يعوضون البديل من عندنا من هنا، ثم أدى إلى انقطاع للإيرادات، والآن بدأت والحمدلله تتوفر من جديد من خلال بعض المعالجات التي أقامتها حكومة الإنقاذ.

حول موضوع الغاز المنزلي إذا كانوا يبيعون الأسطوانة الغاز بخمسة آلاف ريال ونحن في حالة حصار وهي تحت أيديهم فإنها تصل في عدن أحياناً بمبلغ خمسة عشر ألف أو إلى ستة عشر ألف ريال.

ما أريد أن أقوله أنهم لا يملكون مشروعاً، بل هم يملكون فوضى ويملكون إذلالاً لإهانة كل اليمنيين.

من الشيء المؤسف والمؤلم أن نرى على شاشات التلفاز القادة الإماراتيين بنعالهم ويدخل عليهم ناس يسمون أنفسهم مشايخ وهم مسلوبي الجنابي والنعال، لا يسمح لهم بالدخول عند الإماراتي حتى بنعالهم وإلا لن يقبل أحد منهم؛ لأنهم يعتبرون أن اليمنيين ملوثون.

لم يركنوا حتى على من هم في صفهم، فإلى أي مستوى وصل هذا الإذلال، وهذا التحقير لأولئك الذين رضوا بالاحتلال.

نحن نعرف أن هناك أحراراً، وأنهم لن يرضوا بهذا الذل، وإنما ينتظرون بإذن الله تعالى أن تتهيأ الفرصة السانحة ليعمل الناس جميعاً على تحرير كل شبر من أرضنا.

لذلك ما تقدمونه أنتم في أمانة العاصمة بالتعاون مع الأخوة في قيادة السلطة المحلية والمديريات دور عظيم جداً ويقدم أنموذجاً راقياً عن عظمة المشروع الذي تحملونه، ويسهم بدور كبير رغم حجم المعاناة، ورغم التقصير الذي نلمسه ونستشعره.

هناك تقصير تجاهكم وتجاه هذا الشعب من قبل القيادة السياسية لكن الظروف طارئة وإن شاء الله لابد أن تحل هذه الظروف وبصمودنا وبعزمنا وبصبرنا سنتجاوزها بإذن الله سبحانه وتعالى.

نريد أن نؤكد من جديد أن هذا اللقاء هو لقاءٌ عمليٌ نأمل أن يكون له أثر أو دفعة في الميدان للملمة الجراح، وأيضاً للحشد والتعبئة لأعياد الثورة اليمنية.

نحن نراهن عليكم أنتم أكثر من غيركم؛ لأن الكثير لن يستطيعوا أن يصلوا من مناطقهم لو استدعيناهم الآن، لكن لقربكم ولأنكم أنتم ميدان هذه المناسبات باستطاعتكم أن تعملوا خلال الـ 48 ساعة القادمة عملاً كبيراً إن شاء الله يعطي زخماً ووهجاً لهذه الأعياد والمناسبات.

أكرر اعتذارنا لكم عن التأخير حتى هذا الوقت من يومنا هذا، ولكم كل الشكر والتقدير، وإن شاء الله بعد أعياد الثورة سنلتقي ونناقش تفاصيل أكثر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سبـأ
  المزيد من (محلي)
أمين العاصمة يناقش مع مدراء مناطق الأشغال تحسين الخدمات والإيرادات
محافظة عمران تنعي مدير عام فرع الهيئة العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات
صاروخ باليستي يدك معسكر الخيامي بتعز
مصرع وإصابة عدد من مرتزقة العدوان في عملية وقصف مدفعي بتعز
عمليتان هجوميتان على مواقع مرتزقة العدوان في الجوف
الرئيس الصماد يلتقي وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى
الرئيس الصماد يلتقي رئيس مجلس القضاء الأعلى
استشهاد وإصابة 12 مواطناً بغارة استهدفت منزلاً ومركزاً صحياً في سحار صعدة
استشهاد رجل وامرأة بغارة لطيران العدوان على منزل في صعدة
دورة تدريبية للعاملات بوزارة الأوقاف والمرشدات الدينيات بأمانة العاصمة

العدوان السعودي على اليمن
استشهاد وإصابة 12 مواطناً بغارة استهدفت منزلاً ومركزاً صحياً في سحار صعدة
[22/يناير/2018]
استشهاد رجل وامرأة بغارة لطيران العدوان على منزل في صعدة
[22/يناير/2018]
طيران العدوان يشن غارتين على العاصمة صنعاء
[22/يناير/2018]
طيران العدوان يشن 35 غارة على ست محافظات
[22/يناير/2018]
طيران العدوان يشن ثلاث غارات على مديرية سحار بصعدة
[21/يناير/2018]