ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الإثنين، 21 - مايو - 2018 الساعة 02:57:36ص
اجتماع برئاسة رئيس الوزراء يناقش الأوضاع الخدمية في العاصمة صنعاء
ناقش اجتماع عقد بصنعاء اليوم برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، الجوانب المتصلة بالأوضاع الخدمية بأمانة العاصمة خلال شهر رمضان وسير تنفيذ عدد من المشروعات الخدمية ذَات الأولوية.
مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يقرر إرسال لجنة تحقيق الى قطاع غزة
تبنى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جلسة خاصة قراراً بإرسال لجنة تحقيق "بشكل عاجل" للتحقيق في كافة الانتهاكات في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبشكل خاص في قطاع غزة.
الولايات المتحدة والصين تتفقان على خفض العجز التجاري الأمريكي
أعلنت الولايات المتحدة والصين اليوم السبت عن توصلهما الى اتفق باتخاذ إجراءات لخفض العجز التجاري الأمريكي في مجال البضائع من خلال دفع الصين لشراء مزيد من السلع الأمريكية وخاصة المنتجات الزراعية والطاقة.
رئيس نادي وحدة صنعاء: ملتقى الوحدة سيكون من أفضل الملتقيات الرياضية
أكد رئيس نادي وحدة صنعاء رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الرمضاني الثاني أمين جمعان، أن الملتقى سيكون من أفضل الملتقيات لما يتضمنه من أنشطة رياضية ومسابقات القرآن الكريم والشطرنج بمشاركة عدد من أندية محافظات الجمهورية.
آخر الأخبار:
غارة ثالثة تستهدف ناقلة نفط ثانية ببني مطر
مناقشة توسعة محطة معالجة مياه الصرف الصحي بمدينة ذمار
طيران العدوان يشن 11 غارة على مديرية كتاف بصعدة
مناقشة دور القطاع الخاص في رفد السوق بمادة الغاز المنزلي بذمار
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
حركة النهضة التونسية تقرر عدم منح الثقة للحكومة الجديدة
[26/يناير/2015]
صنعاء – سبأنت - متابعات /منير النقيب :

قررت حركة النهضة ثاني الأحزاب البرلمانية في تونس الليلة الماضية، عدم منح الثقة للحكومة الجديدة التي أعلن عن تشكيلتها يوم الجمعة الماضي الحبيب الصيد كرد فعل على استبعادها بشكل كامل من التشكيلة رغم أنها شاركت في المفاوضات.

وبرر رئيس مجلس شورى حركة النهضة (المسؤول عن السياسات والتوجهات العامة للحركة) فتحي العيادي موقف حركته بأن الحكومة المكلفة ليست حكومة وحدة وطنية، ولا يتوفر فيها الحد الأدنى من هذه القيم.

وأضاف العيادي في مؤتمر صحفي أن تونس في حاجة إلى إصلاحات ضرورية لتحقيق أهداف الثورة في التنمية الاجتماعية، وتجاوز بعض الإشكالات المتصلة بالإرهاب والاقتصاد وبعض الملفات الأخرى باعتبارها قضايا أساسية للبلاد في المرحلة القادمة.

وقال إن الحكومة المكلفة لم تتحدث عن العدالة الانتقالية، ولم تتناول الجانب الاقتصادي بجدية، بالإضافة إلى طريقة المشاورات التي سبقتها.

وأوضح العيادي أن حركة النهضة تأمل أن تستمر الحياة السياسية في تونس على أساس الوفاق والحوار، لافتا إلى أن ثقافة الإقصاء لا يمكن أن تستمر في تونس بعد الثورة. وأشار إلى أن النهضة لا تزال تدعو إلى التوافق وإلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

من جانبه اعتبر القيادي في حركة الصحبي عتيق عقب اجتماع لمجلس الشورى أن التشكيلة الحكومية الجديدة جاءت مخالفة للتوقعات، وأن حكومة المشكلة لا تمثل كل الاطياف السياسية في البلاد ولا تستجيب لتطلعات جزء واسع من التونسيين مشيراً إلى أنها تضم فقط أعضاء من حركة "نداء تونس" الحاصل على 86 مقعد واعضاء من حزب "الاتحاد الوطني الحر" ذي التوجه الليبرالي والحاصل على 16 مقعدا بالإضافة إلى مستقلين.

ويرى محللون أن قرار النهضة عدم منح الثقة لحكومة الصيد من شأنه تعقيد مهمة الحصول على الثقة خصوصا وأن مسؤولين من "الجبهة الشعبية" ذات التوجهات اليسارية قالوا إنه من المرجح أيضا عدم منح الثقة للحكومة التي تحتاج إلى 109 أصوات من مجموع 217 عضوا في البرلمان.

وقال البرلماني عن "نداء تونس" عبد العزيز القطي إنه ليس هناك توافق تام بين نواب "نداء تونس" في البرلمان بين من هو مع هذه الحكومة ومن هو ضد التصويت لها.

وأضاف أن "هناك البعض من نواب نداء تونس يعتبرون أن عدم منح الثقة لهذه الحكومة هو قرار وطني لأنهم يعتبرونها حكومة لا لون لها ولا فلسفة لها ولا تستطيع أن تقوم بما تتطلبه المرحلة القادمة من إصلاحات هيكلية".

يذكر أن رئيس الحكومة التونسي المكلف الحبيب الصيد كان قد أعلن أول أمس الجمعة عن تشكيلة حكومته .

وفاز حزب نداء تونس بأول انتخابات برلمانية حرة في نوفمبر الماضي متقدما على خصمه حركة النهضة.

وضمت تشكيلة حكومة الصيد 24 وزيرا و15 كاتب دولة بينهم تسع نساء، وستعرض على البرلمان لنيل الثقة غدا الثلاثاء.

ويشارك في هذه الحكومة كل من حزب حركة نداء تونس (86 مقعدا بالبرلمان من إجمالي المقاعد البرلمان التونسي الـ217)، والاتحاد الوطني الحر (16 مقعدا) وحزب الحركة الوطنية (مقعد واحد) وعدد من المستقلين وبعضهم لهم خلفيات يسارية.

ولم تشارك في هذه الحكومة كل من حركة النّهضة وحزب آفاق تونس (ليبرالي) و الجبهة الشعبية (يسار) وهي أكبر الكتل البرلمانية التونسية.

وتواجه حكومة الحبيب الصيد أول امتحان صعب غدا أمام مجلس نواب الشعب التونسي الذي ستعرض عليه لنيل ثقة اعضائه وذلك وفقا لما يقتضيه الفصل 89 من الدستور .

وتتمثل صعوبة هذا الامتحان في ما اثاره الاعلان عن هذه التشكيلة الحكومية من ردود افعال اتسمت في غالبيتها بالرفض ، مبررة هذا الرفض بطريقة تشكيلها وبجود اسماء من التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل ( الحزب الحاكم في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ) وأخرى مرفوعة ضدها قضايا فساد .

وقبل يوم الحسم في الموضوع امام مجلس نواب الشعب غدا سارعت الاحزاب الرافضة لهذه الحكومة الى عقد مجالسها الوطنية لتحديد موقفها النهائي من تزكية هذه الحكومة من عدمها .

وحتى في صورة حصول حكومة الصيد على النصاب الضروري في البرلمان غدا الثلاثاء فانها ستكون ضعيفة سياسيا على الارجح، وقد تكون مهددة بسحب الثقة في أي وقت اذا لم تكن لها اغلبية واضحة.

وتواجه حكومة الصيد تحديات عدة ابرزها انعاش الاقتصاد الهش ومواصلة التصدي للجماعات الارهابية.

سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
ايران لاتعتزم تجاوز الخطوط الحمراء في الخلاف النووي مع دول العالم
مصرع تسعة اشخاص وتضرر مئات المنازل جراء سيول شمال افغانستان
استشهاد 112 فلسطينيا منذ بدء مسيرات العودة في قطاع غزة
الامم المتحدة تدين الهجوم الارهابي الذى استهدف مدينة جلال آبادالافغانية
باكستان تجدد مطالبتها بوقف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين
روسيا تعتزم تطوير نوع جديد من المركبات الفضائية
الجيش السوري يواصل تقدمه في حي الحجر الاسود جنوب دمشق
مقتل ستة من عناصر الشرطة في انفجار وسط الهند
دراسة أمريكية: تقويم العمود الفقري يخفف آلام أسفل الظهر
نائب الرئيس العراقي يدعو إلى تشكيل حكومة قادرة على محاربة الفساد

العدوان السعودي على اليمن
غارة ثالثة تستهدف ناقلة نفط ثانية ببني مطر
[21/مايو/2018]
طيران العدوان يشن 11 غارة على مديرية كتاف بصعدة
[21/مايو/2018]
طيران العدوان يشن غارة على العاصمة صنعاء
[20/مايو/2018]
غارتان لطيران العدوان على مديرية سحار بصعدة
[20/مايو/2018]
طيران العدوان يشن أربع غارات على موزع في تعز
[20/مايو/2018]