ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الجمعة، 20 - أبريل - 2018 الساعة 12:06:31ص
نص كلمة الرئيس الصماد في اللقاء الموسع بقيادة محافظة الحديدة (مصحح)
رأس الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم لقاءا موسعا بقيادة السلطة المحلية بمحافظة الحديدة والمشائخ والوجهاء من كافة مديريات المحافظة.
نيبينزيا: السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية سكريبال
أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري ببريطانيا ..
أمين عام أوبك يقول تراجع مخزونات النفط سيستمر
قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك اليوم الاثنين إن مخزونات النفط في فبراير كانت فوق متوسط الخمس سنوات بأقل من 50 مليون برميل وإن التراجع سيستمر في الأشهر المقبلة.
المنتخب الوطني للتنس إلى نهائي بطولة آسيا الدولية للتنس في بيروت
تأهل المنتخب الوطني للتنس إلى الدور النهائي في بطولة آسيا الدولية الثانية للتنس والتي ينظمها الاتحاد الدولي على ملاعب نادي الدامور الرياضي في بيروت.
آخر الأخبار:
قصف مدفعي يدك تجمعات ومواقع للجيش السعودي بجيزان ونجران
طيران العدوان يشن ست غارات على مناطق متفرقة بصعدة
إصابة خمسة مواطنين بغارتين لطيران العدوان على العاصمة صنعاء
تكريم معلمات وأوائل مدارس آية في شعوب بأمانة العاصمة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
السبسي الرئيس التونسي المنتخب ومهمة ما بعد تسلم السلطة
[25/ديسمبر/2014] تحليل / عبد العزيز الحزي

صنعاء- سبأنت:

ينتظر الرئيس التونسي المنتخب الباجي قائد السبسي الذي سيتسلم السلطة من خصمة السابق في الانتخابات الرئاسية الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي مهمة صعبة في الحفاظ على استقرار وأمن تونس ،ومعالجة هشاشة الأوضاع الاقتصادية والأمنية خاصة والحرب على حدودها مع الجارة الشقيقة ليبيا.

وبعد أن هيمن حزب نداء تونس الذي يتزعمه السبسي على الضلع الثالث للسلطة في تونس (رئاسات البرلمان والحكومة والجمهورية) سيكون عليه عبء تحمل مسؤولية إدارة الشأن العام، بصورة ينبغي أن تنفي ما يؤكده مراقبون كثيرون من أن تفاصيل الحكم الجديد قد تفضي إلى حالة من "التغول" السلطوي.

وإذا لم يفتح الحزب الباب واسعاً أمام تحالفات ممكنة وتشكيل حكومة وحدة وطنية، تتمتع بأكبر تمثيل ممكن في البرلمان، أو في الشارع السياسي، وهو أمر لا يخفى على رجل سياسة مخضرم، مثل السبسي، حيث تتوارد أنباء عن رغبته في تشكيل حكومة تتولى رئاستها شخصية من خارج الحزب، وتضم قوى سياسية كبرى، مثل حزب النهضة، أو على الأقل تتمتع بدعمها داخل مجلس نواب الشعب.

وهذا ما يمكن الرئيس المنتخب من حماية الكيان السياسي والحالة الوطنية العامة من كافة النواحي الامنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ومنع وصول البلاد إلى أوضاع غير مستقرة أو الرجوع إلى الشارع أو الدخول في صراعات ونزاعات في المستقبل، خاصة ليبيا البلد المجاور يمر بفترة عصيبة وصراع وتداعيات محلية واقليمية ودولية .

ولكي يشخص السبسي وحكومته القادمة الوضع ويرسم الصورة الصحيحة ينبغي عليه معرفة طبيعة التحالفات للحكومات السابقة التي بنيت على أسس غير صحيحة اعتمدت الإقصاء وهو مما ساهم في تهشيم البناء المجتمعي لمكونات الشعب التونسي.

ومن اجل أن يتجاوز أخطاء الحكومات السابقة يجب عليه تفعيل مؤسسات الدولة وتطويرها والعمل على تغيير سلبياتها الخطيرة وثغراتها التي أخذت تترسخ داخل مؤسسات الدولة لتبدوا كأنها وضعا طبيعيا .

وعلية أن يبتعد عن النظر للمشكلة من بعدها الشخصي البحت بل من بعدها الموضوعي والمؤسساتي وإزاحة حالات الشخصنة في العمل الحكومي الذي يعمل على وفق منطق الفرد المنتفع الممثل لجهة حزبية أوفئة أو حركة تستأثر بالوزارة لغايات غير مهامها المؤسساتية الوزارية المناطة بها.

ومما سيسهم في استمرار وترسيخ هذا البناء هو اتضاح الرؤيا وعدم خلط الأوراق والإرادة القوية والرغبة في تصيح الوضع وإشراك القوى السياسية المختلفة في البلاد في السلطة بعيدا عن القوى المريضة التي تخترق المؤسسة الحكومية وتريد الإبقاء على الوضع الراهن على ما هو عليه خدمة لاجنداتها المختلفة .

ولهذا فلا بد لالسبسي وحزبه نداء تونس من اتخاذ مواقف موضوعية في تشكيل الحكومة الجديدة المقبلة لأنَّ هدف العمل الوطني الصحيح يكمن في خلق مؤسسة حكومية من أعلى الهرم إلى أدناه تعمل لخدمة المواطن التونسي الذي يتوق الى تونس اكثر استقرارا ورقيا ورخاء.

لكن ليس من مهمة السبسي ولا في مصلحته وحزبه نداء تونس في إزاحة الآخر وإلغاء بقية القوى السياسية الأخرى كليا عن السلطة وبالمطلق لإحلال البديل الفردي الذي لا يزاح إلا بطحن آخر .

لكن ذلك لا يمنعه من معالجة المشكلة التي قد تعترضه حقا في الخيار بين الشخصية النفعية المريضة والمؤسساتية الخدمية المستهدفه.. وطبعا لابد من إزالة الأولي واستبدالها ولكن ليس بمثيلها المرضية بل ببديلها النوعية الصحية الجديدة.

وهذا البديل يكمن برامج جدية تمس حياة الناس وتعالج حاجاتهم وتستجيب لها بعيدا عن المنافع الفردية الرخيصة وحالات الاستغلال والاستلاب.

وليس من ضمانة لمثل هذا البديل غير مزيد من التمسك بعمل المؤسسات على وفق ضوابط وقوانين ملزمة تمتلك القدرة والسلطة والحيوية في الأداء والحركة.

وفي المقابل فإن النسبة التي حصل عليها المرشح الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي تشكل دعما قويا للمرزوقي، حولت الرئيس المتهيه ولايته إلى زعيم فعلي للمعارضة التونسية في السنوات المقبلة،شريطة أن يحسن التعامل مع مثل هذه القاعدة الناخبة، المتنوعة المشارب والتوجهات (من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار مثل الدعم الذي أعلنته مجموعة النقابيين الراديكاليين).
سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
انتخاب ميغيل دياز كانيل رئيساً لكوبا خلفا لراؤول كاسترو
الاتحاد الأوروبي: 540 ألف طالب لجوء حصلوا على حق الحماية في 2017م
الرئيس القرغيزي يقيل الحكومة بعد سحب الثقة منها
البرلمان الأوروبي يدعو لتفعيل سياسة الهجرة في الاتحاد
مستوطنون صهاينة يقتحمون الأقصى وآخرون يقتحمون برك سليمان السياحية جنوب بيت لحم
السلطات العراقية تعلن عن تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع تنظيم (داعش) في سورية
الخارجية الروسية : هدف العدوان الثلاثي على سورية مساعدة المتشددين
​بدء عمليات إخراج إرهابيي (جيش الإسلام) وعائلاتهم من مدينة الضمير بريف دمشق باتجاه جرابلس
نيبينزيا: السلطات البريطانية تدمر الأدلة المادية في قضية سكريبال
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين اثنين بالضفة الغربية

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يشن ست غارات على مناطق متفرقة بصعدة
[19/أبريل/2018]
إصابة خمسة مواطنين بغارتين لطيران العدوان على العاصمة صنعاء
[19/أبريل/2018]
طيران العدوان يشن 10 غارات على حرض وميدي
[19/أبريل/2018]
خمسة شهداء حصيلة أولية لثلاث غارات استهدف أحد الأحياء بالحديدة
[19/أبريل/2018]
طيران العدوان يشن أربع غارات على مديرية موزع بتعز
[19/أبريل/2018]