ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأحد، 22 - يوليو - 2018 الساعة 11:55:33م
قرار جمهوري بتعيين محافظا للجوف
صدر اليوم القرار الجمهوري رقم (69) لسنة 2018م بتعيين صالح أحمد صالح درمان محافظا لمحافظة الجوف.
أكثر من ألف مستوطن يقتحمون الاقصى وسط حصار الاحتلال للقدس القديمة
اقتحم اكثر من ألف مستوطن اليوم المسجد الاقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة وسط حراسات مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي وقيود على عمل حراس المسجد المبارك.
نائب وزير الصناعة: الغاز متوفر وسيتم توزيع أكثر من ٥٠ ألف أسطوانة في الأمانة يوميا
أكد نائب وزير الصناعة والتجارة عضو اللجنة الاقتصادية العليا محمد الهاشمي، استمرار العمل بآلية توزيع الغاز المنزلي عبر نقاط البيع المباشر في مختلف الأحياء بأمانة العاصمة.
بايرين ميونخ يتغلب على باريس سان جيرمان 3-1 ضمن كأس الأبطال الدولية
فاز فريق بايرين ميونخ الألماني على باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 3-1 في اللقاء الذي جمعهما اليوم السبت في ملعب هايبو أرينا بمدينة كلاجنفورت بالنمسا، ضمن كأس الأبطال الدولية الودية.
آخر الأخبار:
لقاء موسع لحكماء وعقلاء مديرية الزيدية بالحديدة
مشائخ وأعيان من قبائل مأرب يزورون المرابطين في الساحل الغربي
سلاح الجو المسير ينفذ هجوماً جوياً على معسكر للغزاة بالساحل الغربي
مناقشة الاوضاع العلاجية في هيئة مستشفى الجمهوري بصعدة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
السبسي الرئيس التونسي المنتخب ومهمة ما بعد تسلم السلطة
[25/ديسمبر/2014] تحليل / عبد العزيز الحزي

صنعاء- سبأنت:

ينتظر الرئيس التونسي المنتخب الباجي قائد السبسي الذي سيتسلم السلطة من خصمة السابق في الانتخابات الرئاسية الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي مهمة صعبة في الحفاظ على استقرار وأمن تونس ،ومعالجة هشاشة الأوضاع الاقتصادية والأمنية خاصة والحرب على حدودها مع الجارة الشقيقة ليبيا.

وبعد أن هيمن حزب نداء تونس الذي يتزعمه السبسي على الضلع الثالث للسلطة في تونس (رئاسات البرلمان والحكومة والجمهورية) سيكون عليه عبء تحمل مسؤولية إدارة الشأن العام، بصورة ينبغي أن تنفي ما يؤكده مراقبون كثيرون من أن تفاصيل الحكم الجديد قد تفضي إلى حالة من "التغول" السلطوي.

وإذا لم يفتح الحزب الباب واسعاً أمام تحالفات ممكنة وتشكيل حكومة وحدة وطنية، تتمتع بأكبر تمثيل ممكن في البرلمان، أو في الشارع السياسي، وهو أمر لا يخفى على رجل سياسة مخضرم، مثل السبسي، حيث تتوارد أنباء عن رغبته في تشكيل حكومة تتولى رئاستها شخصية من خارج الحزب، وتضم قوى سياسية كبرى، مثل حزب النهضة، أو على الأقل تتمتع بدعمها داخل مجلس نواب الشعب.

وهذا ما يمكن الرئيس المنتخب من حماية الكيان السياسي والحالة الوطنية العامة من كافة النواحي الامنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ومنع وصول البلاد إلى أوضاع غير مستقرة أو الرجوع إلى الشارع أو الدخول في صراعات ونزاعات في المستقبل، خاصة ليبيا البلد المجاور يمر بفترة عصيبة وصراع وتداعيات محلية واقليمية ودولية .

ولكي يشخص السبسي وحكومته القادمة الوضع ويرسم الصورة الصحيحة ينبغي عليه معرفة طبيعة التحالفات للحكومات السابقة التي بنيت على أسس غير صحيحة اعتمدت الإقصاء وهو مما ساهم في تهشيم البناء المجتمعي لمكونات الشعب التونسي.

ومن اجل أن يتجاوز أخطاء الحكومات السابقة يجب عليه تفعيل مؤسسات الدولة وتطويرها والعمل على تغيير سلبياتها الخطيرة وثغراتها التي أخذت تترسخ داخل مؤسسات الدولة لتبدوا كأنها وضعا طبيعيا .

وعلية أن يبتعد عن النظر للمشكلة من بعدها الشخصي البحت بل من بعدها الموضوعي والمؤسساتي وإزاحة حالات الشخصنة في العمل الحكومي الذي يعمل على وفق منطق الفرد المنتفع الممثل لجهة حزبية أوفئة أو حركة تستأثر بالوزارة لغايات غير مهامها المؤسساتية الوزارية المناطة بها.

ومما سيسهم في استمرار وترسيخ هذا البناء هو اتضاح الرؤيا وعدم خلط الأوراق والإرادة القوية والرغبة في تصيح الوضع وإشراك القوى السياسية المختلفة في البلاد في السلطة بعيدا عن القوى المريضة التي تخترق المؤسسة الحكومية وتريد الإبقاء على الوضع الراهن على ما هو عليه خدمة لاجنداتها المختلفة .

ولهذا فلا بد لالسبسي وحزبه نداء تونس من اتخاذ مواقف موضوعية في تشكيل الحكومة الجديدة المقبلة لأنَّ هدف العمل الوطني الصحيح يكمن في خلق مؤسسة حكومية من أعلى الهرم إلى أدناه تعمل لخدمة المواطن التونسي الذي يتوق الى تونس اكثر استقرارا ورقيا ورخاء.

لكن ليس من مهمة السبسي ولا في مصلحته وحزبه نداء تونس في إزاحة الآخر وإلغاء بقية القوى السياسية الأخرى كليا عن السلطة وبالمطلق لإحلال البديل الفردي الذي لا يزاح إلا بطحن آخر .

لكن ذلك لا يمنعه من معالجة المشكلة التي قد تعترضه حقا في الخيار بين الشخصية النفعية المريضة والمؤسساتية الخدمية المستهدفه.. وطبعا لابد من إزالة الأولي واستبدالها ولكن ليس بمثيلها المرضية بل ببديلها النوعية الصحية الجديدة.

وهذا البديل يكمن برامج جدية تمس حياة الناس وتعالج حاجاتهم وتستجيب لها بعيدا عن المنافع الفردية الرخيصة وحالات الاستغلال والاستلاب.

وليس من ضمانة لمثل هذا البديل غير مزيد من التمسك بعمل المؤسسات على وفق ضوابط وقوانين ملزمة تمتلك القدرة والسلطة والحيوية في الأداء والحركة.

وفي المقابل فإن النسبة التي حصل عليها المرشح الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي تشكل دعما قويا للمرزوقي، حولت الرئيس المتهيه ولايته إلى زعيم فعلي للمعارضة التونسية في السنوات المقبلة،شريطة أن يحسن التعامل مع مثل هذه القاعدة الناخبة، المتنوعة المشارب والتوجهات (من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار مثل الدعم الذي أعلنته مجموعة النقابيين الراديكاليين).
سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
موجة حر تجتاح مُدن اليابان وتسفر من مقتل 15 شخصاً
مقتل 11 سائق أجرة في هجوم مسلح على حافلة بجنوب إفريقيا
مسؤول أممي يدعو الاحتلال الى السماح بدخول الوقود الى غزة
مصرع خمسة اشخاص جراء امطار غزيرة في الفلبين
مقتل مرشح في الانتخابات الباكستانية جراء هجوم انتحاري
زلزال بقوة 5.9 درجة يهز غرب إيران بعد ساعات من زلزالين في الجنوب
مفتى القدس يحذر من استمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى
ناسا تعتزم إطلاق مسبار في الغلاف الجوي الحارق للشمس
الإعصار (أمبيل) يصل إلى شنغهاي ويعطل الرحلات الجوية وحركة الشحن
روحاني يحذر ترامب مما وصفها بـ(أم كل الحروب)

العدوان السعودي على اليمن
استشهاد إمرأة وإصابة أخرى بغارة لطيران العدوان في صعدة
[22/يوليو/2018]
طيران العدوان يشن غارة جنوب جزيرة كمران بالحديدة
[22/يوليو/2018]
طيران العدوان يشن أربع غارات على محافظة ذمار
[22/يوليو/2018]
استشهاد امرأة بغارة لطيران العدوان استهدفت منزل بصعدة
[21/يوليو/2018]
طيران العدوان يدمر منزل مواطن ومحال تجارية بصعدة
[21/يوليو/2018]