ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأحد، 27 - مايو - 2018 الساعة 05:27:24ص
مصدر بالخارجية يدين استمرار انتهاكات العدوان وتدميره لمقدرات الشعب اليمني
أدان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية جريمة استهداف طيران تحالف العدوان السعودي الإماراتي لأحد مرافق شركة النفط بأمانة العاصمة، قبيل أذان مغرب أمس بدقائق والذي راح ضحيتها أربعة شهداء و11 جريحا.
زعيما الكوريتين الشمالية والجنوبية يلتقيان في قمة مفاجئة في منطقة حدودية
لتقى زعيما الكوريتين الشمالية والجنوبية اليوم السبت في قمة مفاجئة في المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين، في لقاء هو الثاني من نوعه بين الرئيسين الكوري الجنوبي مون جاي إن والشمالي كيم جونغ أون.
أكثر من 941 مليون دولار خسائر مؤسسة موانئ البحر الأحمر جراء العدوان (مصحح)
كشفت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية عن حجم الخسائر التي تعرضت لها المؤسسة منذ بداية العدوان السعودي الأمريكي والتي بلغت 941 مليون و772 ألف دولار كأضرار مباشرة وغير مباشرة.
الأمازون يحجز بطاقة التأهل لربع نهائي دورة الشهيد عبد الغني
حجز فريق شاهي الأمازون مقعده في ربع نهائي دورة ألعاب الشهيد عبد العزيز عبد الغني لكرة القدم والتي ينظمها النادي الأهلي بصنعاء بدعم مجموعة الحاج علي الحباري وأولاده الصناعية والتجارية.
آخر الأخبار:
مناقشة الوضع الخدمي والتنموي بمحافظة صنعاء
امسية رمضانية بوزارة الصحة العامة والسكان 
مجلس التلاحم ينظم أمسية أحياء لأربعينية الرئيس الشهيد الصماد
أمسية بمديرية السلفية تناقش المواضيع المتصلة بالشأن المحلي
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  رمضان والناس
دور الزكاة في تنمية الروح الاجتماعية وتحقيق التكافل الإجتماعي
[14/يوليو/2013]
صنعاء - سبأنت: عبدالودود الغيلي

الزكاة من أهم تشريعات الإسلام التي تدعم حياة الجماعة و تشيع فيها الأمن والاستقرار وتسهم في تحقيق التكافل الاجتماعي ، وتجسيد معاني التراحم و تنمية المجتمعات الإسلامية .

وتعد الزكاة جزء من نظام التكافل الاجتماعي في الإسلام، الذي يعتبره حق أساسي من حقوق الإنسان التي كفلها الله تعالى لعباده منذ أربعة عشر قرنا .

والتكافل الاجتماعي يعني أن يكون أفراد الشعب في كفالة جماعتهم، وان يكون كل قادر أو ذي سلطان يمد مجتمعه بالخير للمحافظة على تمتين البناء الاجتماعي، وإحساس كل واحد بواجبه في هذا المضمار، وان تقاعسه قد يؤدي إلى انهيار البناء عليه وعلى غيره.

ويشمل هذا المفهوم التأمين الاجتماعي والمساعدات الاجتماعية والضمان الاجتماعي..وبالمفهوم الاسلامي أصل من الاصول التي تنظم العلاقات في المجتمع في مواجهة الظروف الاستثنائية العامة أو الخاصة، وتعبير عملي عن الإخوة الإيمانية، وثمرة لتآزر العلاقات الروحية والاقتصادية والثقافية التي تربط أفراد المجتمع ببعضهم.

ويرى علماء الدين إن الزكاة وسيلة من وسائل الإسلام التي اتخذها لتقريب المسافة بين الأغنياء والفقراء، فالإسلام رغم اعترافه بالتفاوت الفطري في الأرزاق بين الناس؛ لكنه لم يدع الغني يزداد غنى، والفقير يزداد فقرا، فتتسع الشقة بين الفريقين، ويصبح الأغنياء "طبقة" كتب لها أن تعيش في أبراج من العاج، ويصبح الفقراء "طبقة" كتب عليها أن تموت في أكواخ من البؤس والحرمان، بل تدخل الإسلام بتشريعاته القانونية، ووصاياه الروحية والخلقية، لتقريب المسافة بين هؤلاء وأولئك، فعمل على الحد من طغيان الأغنياء، والرفع من مستوى الفقراء.

ويؤكد علماء الشريعة الإسلامية أن الزكاة في الإسلام عبادة مالية فيها أهداف روحانية جليلة لمواساة الفقراء ومساعدة المحتاجين بالإضافة إلى أنها طهرة للمزكي وأحد محاسن الإسلام الذي جاء بالمساواة والتراحم والتعاطف والتعاون بين أفراد المجتمع ولقطع دابر كل شر يهدد الفضيلة والأمن والرخاء الذي سببه الحرمان والحاجة.

وفي هذا الصدد يقول الشيخ حسن الشيخ " لقد سنت فريضة الزكاة لتعزيز مبدأ التكافل الاجتماعي ولها دور كبير في تعزيز التكافل الاجتماعي إذ ان تأديتها من كافة المسملين كالواجب الديني يسهم في إيجاد أمة مسلمة خالية من الفقر والفقراء وهذا التكافل المشروع المحمود في المحتاجين من أقاربهم وذويهم لما رأى الناس جائعا بين شبعانين ولا عاريا بين مكتسين وعندما قصر المسلمون في هذا الواجب المستحق عليهم للمحتاجين والفقراء والمساكين عونا لهم وسدا لحاجتهم وارتفاعا بهم عن ذل الفقر ومرارة الحرمان اصحبنا نرى الكثير من المناظر المؤلمة التي يندى لها الجبين وكان من حقهم علينا ان ننقذهم من الفقر والحاجة ونشعرهم بالكرامة فكيف تطيب الحياة لمسلم أتاه الله بسطه من المال ووفره في الرزق يعيش فيها لنفسه وإلى جواره أخوان له في الإسلام الفقر والحاجة ومحتاجين وفقراء بؤساء ومساكين يمنع عنهم حق الله تعالى. مبينا بان الزكاة احدى الوسائل المحاربة للفقر من خلال سد الحاجيات الاولية للفقراء والمحتاجين ,بل وان المهمة الاساسية من الزكاة هي علاج مشكلة الفقر علاجا جذريا لا يعتمد على المسكنات الوقتية.

من جانبه أوضح فضيلة العلامة عبد الرحمن عبدالله مكرم عضو جمعية علماء اليمن ان الحكمة من مشروعية الزكاة هو تطهير النفس المسلمة من رذيلة البخل والشح والشره والطمع ورفع الدرجات ومواساة الفقراء وسد حاجات المعوزين والبؤساء والمحرومين وطهره للمال من الخبث وتنميته وحفظة من الآفات.

وأضاف :المفهوم الشرعي للزكاة تعنى البركة والنماء والطهارة المدح والاصلاح ورجح البعض ان اصل معناها يرجع الى الزيادة والنماء ... اما شرعا فتطلق على القدر من المال الذي فرض الله ان يخرج للمستحقين الذين حددهم في القران الكريم كما تطلق على عملية اخراج الزكاة نفسها مبينا بان الزكاة شرعت كإحدى الركائز الاساسية والمقاصد التي ترتكز عليها عقيدة المسلم الصحيحة بل وانها تقّيم سلوكه الديني والروحاني وتوكد مدى ارتباطه بما شرعه الخالق سبحانه في نصوصه القرآنية وتعاليمه.

وأشار إلى أن الزكاة رسم يدفعه الغني لاشتراكه في المجتمع الذي يعيش فيه فهي لسد جوعة الفقير ، وتقضي حاجة المسكين ، وتمسح دمعة اليتيم وتدخل السرور على قلوب الأرامل والبائسين ، وتحمي المجتمع من القلاقل والثورات وتقي من انحراف السلوك ،ووسائل الكسب المشروع ، وتشيع السعادة والطمأنينة في نفوس المواطنين ، وتؤلف بين القلوب ، وتوحد بين الجهود ، وتسهم إسهاماً فعالاً في النهوض بالمجتمع

وبين :ان الزكاة فريضة من فرائض الإسلام وهي الركن الثالث من أركانه العظام وقد دل على وجوبها الكتاب والسنة والإجماع قال تعالى( وأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة وأركعوا مع الراكعين) وقال تعالى ( وأتوا حقه يوم حصاده ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين) وفي الصحيحين من حديث أبن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله الله وأن محمدا رسول الله وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت) وقد جاء الوعيد الشديد في حق من بخل بها أو قصر في إخراجها قال تعالى ( والذين يكنزون الذهب والفضة فبشرهم بعذاب إليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لا نفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون).فكل مالاً تؤدي زكاته فهو كنز يعذب به صاحبه يوم القيامة.

وأكد ان الزكاة عباده من العبادات الاربع كالصيام والصلاة والحج واذا ذكرت في القران ذكرت بعدها الزكاة ( خذ من اموالهم صدقة تطهيرهم وتزكيهم بها ) وقال في ايه اخرى (واتوا حقه يوم حصاده ) وكذلك في الاحاديث النبوية الشريفة.

بدوره يرى الدكتور زيد بن علي أستاذ أصول التربية الإسلامية بجامعة صنعاء أن الدولة وبإعتبارها ولي الأمر المعني بتحصيل الزكاة من المواطنين تعول كثيرا على الإيرادات الزكوية في تنفيذ جملة من المشاريع الخدمية والتنموية والخيرية ومحاربة الفقر وتقديم الضمان الاجتماعي للفقراء والمحتاجين وكفالة الأيتام وإنشاء دور الأيتام والعجزة والمسنين والاعتناء بها ومعالجة أوضاع المعسرين المحكومين بالغرامات المالية ممن ضاقت عليهم الأرض بما رحبت ولم يجدو لمآسيهم حلول إلى جانب تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية القائمة على التكافل والتراحم بين الناس عبر الجمعيات والمراكز الخيرية .

وأضاف :تمتاز فريضة الزكاة بمكانة رفيعة في دين الإسلام ففي حين تعد الركن الثاني من أركان الدين الإسلامي فهي الفريضة التي تحقق التكافل الاجتماعي كواحد من أهم المبادئ التي يقوم عليها المجتمع المسلم في كل زمان ومكان وكواحدة من الفرائض السماوية التي أوجب سبحانه وتعالى على المسلمين تأديتها على أموالهم وأنفسهم فهي لاتقدم طواعية بل إلزاميا من أجل إشاعة التكافل بين القادرين والمعسرين لقوله تعالى((خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها .((

ويقسم العلماء التكافل الاجتماعي إلى قسمين : مادياً و معنوياً . فالمادي هو المساعدة بالأموال كي ينقل المحتاج من حالة الفقر إلى " حد الكفاية " أو " حد الغنى " . كما قال الإمام علي بن أبي طالب " إن الله فرض على الأغنياء في أموالهم بقدر ما يكفي فقراءهم ". أما التكافل المعنوي فيأتي في صور أخرى كثيرة مثل النصيحة ، و الصداقة ، و الود ، و التعليم ، والمواساة في الأحزان ، و غيرها من أشكال العطاء .

وظهر مفهوم التكافل الاجتماعي في كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية . يقول الله تعالى في قرآنه الكريم " إنما المؤمنون إخوة" و يقول و المؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض . كما ورد في السنة الكثير من الأحاديث التي تحث المسلمين على التآخي و الإيثار من أجل الآخرين . قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا" و قوله "مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى " . و أيضا قوله صلى الله عليه و آله و سلم ، " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " .

و قد وصل إلزام الإسلام على المسلم أن يعطي لأخيه المحتاج إلى الحد أنه إذا لم تكف الزكاة و الصدقات ، فعلى المجتمع ككل أن يشارك بعضه بعضا في الكفاف . كما قال الله تعالى : كي لا تكون دولة بين الأغنياء منكم . وكما قال الرسول صلى الله عليه وآله و سلم : " ليس بمؤمن من بات شبعان و جاره جائع إلى جنبه و هو يعلم " ، كما قال : " أيما أهل عرصة أصبح فيهم امرؤ جائعا ، فقد برئت منهم ذمة الله و رسوله " .

و تلعب الزكاة دورا هاما لتحقيق الضمان الاجتماعي و هي كما وصفها الكثير من العلماء مؤسسة الضمان الاجتماعي ، حيث أنها إلزامية و لها مصارفها و قيمتها المحددة .

ولقد نجحت الزكاة في العصور الإسلامية السابقة كمؤسسة ، متمثلة في بيت المال و الذي كان من مسؤوليات الحاكم ، في تحقيق أهدافها في الإسهام بشكل كبير في تحقيق التنمية الاقتصادية .

و قد أوضح ذلك الدکتور ناصح علوان في کتابه " التكافل الاجتماعي في الإسلام" قائلا : " لا يخفى أن مبدأ الزكاة حين طبق في العصور الإسلامية السالفة نجح في محاربة الفقر ،وأقام التكافل الاجتماعي ، و نزع من القلوب حقد الفقراء على الأغنياء ... و عود المؤمنين على البذل والسخاء ، و هيأ سبل العمل لمن لا يجد مال " . و يتضح من هذا أن الزكاة لم تكن فقط مجرد إعطاء بعض من المال لإطعام الفقراء ، إنما كانت وسيلة حقيقية للقضاء على الفقر و ذلك عن طريق توفير فرص عمل مثل أن يعطى الشاب الفقير رأس مال كي يبدأ تجارة و أن يشتري آلة لحرفة يعلمها.

بدوره يقول الدكتور حسين شحاتة أستاذ الاقتصاد الإسلامي بجامعة الأزهر في كتابه فريضة الزكاة في الإصلاح الاقتصادي لقد فرض الله الزكاة لحكم جليلة، وأهداف سامية نبيلة، منها ما يعود على الفرد، سواء كان معطياً للزكاة أم آخذاً لها. ومنها ما يعود على المجتمع بحفظ أمنه، وتحقيق مصالحه، وحل مشاكله.

والغرض الأكبر، والحكمة العظمى من فرض الزكاة - بعد تحقيق العبودية لله - هو تحقيق التكافل الاجتماعي بنوعية : المعنوي، والمادي.

أما تحقيقها للتكافل المعنوي فمن عدة وجوه أهمها أن دفع الزكاة لمستحقيها، سبب لتأليف القلوب، وتأنيس النفوس، وإشاعة جو من التعاطف والتراحم، والاحترام المتبادل بين أفراد المجتمع، كما أنها سبب لتحقيق التعارف والتواصل بين المؤمنين، وتأكيد الأخوة والمحبة بينهم، وليس شيء أجلب لمحبة الناس، وكسب مودتهم من الإحسان إليهم، ومد يد العون لهم، وإسداء المعروف إليهم، والسعي في مصالحهم، والتخفيف من آلامهم.

ويجمع علماء الأمة أن الزكاة سبب لتنمية الروح الاجتماعية بين أفراد المجتمعٍ حيث يشعر دافع الزكاة بعضويته الكاملة في الجماعة، وتفاعله معها، ومشاركته في تحقيق مصالحها، وحل مشاكلها، والنهوض بها. فتنمو شخصيته، وتزكو نفسه، وينشرح صدره، ويرتفع كيانه المعنوي، ويشعر بسعادة غامرة وهو يواسي إخوانه، ويقوم بواجبه تجاه مجتمعه كما يشعر آخذ الزكاة، بقيمته وقدره، وأنه ليس شيئاً ضائعاً، ولا كماً مهملاً، وإنما هو في مجتمع كريم يعنى به ويرعاه، ويأخذ بيده، ويعينه على نوائب الدهر.

ويؤكدون أن الزكاة تستل سخائم الفقراء، وتزكي نفوسهم من الضغينة والبغضاء، والحسد لأهل المال والثراء، بل تجعل الفقير يدعو لهم بالبركة والزيادة والنماء. وبهذا يتحول المجتمع إلى أسرة واحدة، تجللها المحبة والوفاء، ويسودها التعاون والإخاء.

سبأ
  المزيد من (رمضان والناس)
مناقشة آليات تفعيل مهام تحصيل الموارد الزكوية خلال شهر رمضان بمحافظة المحويت
جمعية الإحسان الخيرية بالبيضاء تدشن مشروع السلة الغذائية الرمضانية
ملتقى صناع النهضة بعدن ينظم ندوة حول النهضة وتغيير النفس والمجتمع
امسية رمضانية لكبار قدامى المسرحيين اليمنيين بعدن
منتدى عدن للتنمية يدشن فعاليات الخيمة الرمضانية
منظمة صناع النهضة بعدن تنظم الملتقى الرمضاني حول النهضة وتغيير النفس والمجتمع
أمسية رمضانية بنادي وحدة صنعاء بحضور أمين محلي أمانة العاصمة
محافظ صعده يدشن برنامج الأمسيات الرمضانية بلقاء القيادات التعليمية
جمعية الإحسان الخيرية تدشن توزيع السلة الغذائية الرمضانية بالمكلا
فجر الأمل تطلق إفطار الصائم في 20 مسجدا

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يواصل شن غاراته على المواطنين بمحافظة صعدة
[26/مايو/2018]
استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم طفل بقصف سعودي على مديرية غمر بصعدة
[26/مايو/2018]
طيران العدوان يشن خمس غارات على حجة
[26/مايو/2018]
استشهاد وإصابة 15 مواطنا إثر غارتين استهدفتا محطة شركة النفط بالعاصمة صنعاء
[26/مايو/2018]
طيران العدوان يشن ثمان غارات على شبكة الاتصالات بالحديدة
[26/مايو/2018]