ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الخميس، 18 - يناير - 2018 الساعة 06:58:25م
نائب رئيس الوزراء ووزير الكهرباء يطلعان على الوضع التشغيلي لمحطة حزيز
اطلع نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود الجنيد ووزير الكهرباء والطاقة المهندس لطف الجرموزي اليوم على الوضع التشغيلي لمحطة توليد الطاقة الكهربائية بمنطقة حزيز .
موسكو تؤكد عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي يومي 29 و30 يناير الجاري
أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي سيعقد يومي 29 و30 يناير الجاري.
تراجع اسعار الذهب مع صعود الدولار
تراجعت اسعار الذهب اليوم مسجلا أدنى مستوياته في نحو أسبوع مع صعود الدولار من أدنى مستوى له في ثلاث سنوات بعد صدور بيانات اقتصادية أمريكية أقوى من المتوقع.
برشلونة يتلقى الهزيمة الأولى هذا الموسم
تلقى برشلونة هزيمته الأولى هذا الموسم بخسارته في ذهاب دور ربع نهائي كأس ملك اسبانيا أمام مضيفه إسبانيول على أرضية ميدان كورنيا.
آخر الأخبار:
محافظ حجة يفتتح معرض الصناعات الكيميائية بكلية التربية
مناقشة الإشكاليات التي تواجه رجال الأعمال والحركة التجارية بالحديدة
الأوتشا: ارتفاع عدد المحتاجين للمساعدات الإنسانية باليمن إلى 2ر22 مليون شخص
إشهار جمعية تكافل بلا حدود التنموية الإجتماعية بإب
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  رمضان والناس2010
علماء وفقهاء دين: الزكاة وسيلة فاعلة لتحقيق التكافل الاجتماعي
[27/أغسطس/2009] صنعاء ـ سبأنت: عبد السلام الدعيس
أوجد الدين الإسلامي الحنيف عدد من أشكال العطاء الديني لتحقيق التكافل الاجتماعي الذي يعد احد أهم الأسس التي يقوم عليها المجتمع في الإسلام ، و من بينها : الزكاة و الصدقة و الوقف و الكفارات و النذور وغيرها لضمان الحياة الكريمة للفرد وتحقيق سعادته و بقاءه في إطار من المودة والأمن و الوحدة والسلام.
وتعد الزكاة التي جعلها ديننا الإسلامي فريضة لا تقدم تطوعا بل إلزامية للتكافل بين القادرين والعاجزين جزء من نظام التكافل الاجتماعي في الإسلام، الذي يعتبره حق أساسي من حقوق الإنسان التي كفلها الله تعالى لعباده منذ أربعة عشر قرنا . 

والتكافل الاجتماعي يعني أن يكون أفراد الشعب في كفالة جماعتهم، وان يكون كل قادر أو ذي سلطان يمد مجتمعه بالخير للمحافظة على تمتين البناء الاجتماعي، وإحساس كل واحد بواجبه في هذا المضمار، وان تقاعسه قد يؤدي إلى انهيار البناء عليه وعلى غيره.
ويشمل هذا المفهوم التأمين الاجتماعي والمساعدات الاجتماعية والضمان الاجتماعي..وبالمفهوم الإسلامي أصل من الأصول التي تنظم العلاقات في المجتمع في مواجهة الظروف الاستثنائية العامة أو الخاصة، وتعبير عملي عن الإخوة الإيمانية، وثمرة لتآزر العلاقات الروحية والاقتصادية والثقافية التي تربط أفراد المجتمع ببعضهم. 

ويرى علماء الدين إن الزكاة وسيلة من وسائل الإسلام التي اتخذها لتقريب المسافة بين الأغنياء والفقراء، فالإسلام رغم اعترافه بالتفاوت الفطري في الأرزاق بين الناس؛ لكنه لم يدع الغني يزداد غنى، والفقير يزداد فقرا، فتتسع الشقة بين الفريقين، ويصبح الأغنياء "طبقة" كتب لها أن تعيش في أبراج من العاج، ويصبح الفقراء "طبقة" كتب عليها أن تموت في أكواخ من البؤس والحرمان، بل تدخل الإسلام بتشريعاته القانونية، ووصاياه الروحية والخلقية، لتقريب المسافة بين هؤلاء وأولئك، فعمل على الحد من طغيان الأغنياء، والرفع من مستوى الفقراء. 

ويؤكد فضيلة الشيخ حسن الشيخ إن إخراج الزكاة ليست أتاواه تؤخذ من الناس بل فرضها الله كعبادة وجعلها ركن من اركانه تطهر النفس من البخل والشح والبدن من الآثام.. مشيرا إلى أن أخراج الزكاة يحقق للمسلمين مقاصد عده أهمها حث النفس على العطاء للخير وعلاج لإمراض النفس وشكر للنعم.
وقال" ليعلم المزكي إذا جاء ولي الأمر وطالبه بإخراج الزكاة أن لها مردودات اجتماعية ايجابية كذلك على المزكي فهو يوصل الفقير بماله ويزداد المجتمع قوة وترابط كما الفقير يشعر بان له حق في مال الغني فيحافظ عليه ويحميه.. كما أنها تعمل على تقوية التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع وتحميه من نفاذ المظللين والمغرضين". 

وطالب فضيلته الجميع بعدم التلكؤ عند إخراجها فهي قرينة الصلاة وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه " لا اترك من فرق بين الصلاة والزكاة " وجند جيوشا كان لمحاربة من منع الزكاة وكان الصحابة على رأس تلك الجيوش واجب المسلم أن يخرج الزكاة وهو طيب النفس لكي يجد الخير والبركة.
ويقول الدكتور رضوان أحمد الشيباني أن الزكاة تطهر نفوس الأغنياء من الشح وأموالهم من الأوساخ وتنمِّي روح الجود والكرم والتعاون بين المسلمين و تسد حاجة الفقراء مع حفظ كرامتهم من مدّ أيديهم بالسؤال إلى الآخرين وتجنبهم مذلة المنّ والأذى كونها حقاً مفروضاً وليست تطوعاً يمنحه الغني للفقير متى شاء ، بل هي حقٌ في مال الأغنياء لقوله تعالى ( وفي أموالهم حقٌ معلوم للسائل والمحروم). 

ويقسم العلماء التكافل الاجتماعي إلى قسمين : مادياً و معنوياً, فالمادي هو المساعدة بالأموال كي ينقل المحتاج من حالة الفقر إلى " حد الكفاية " أو " حد الغنى " . كما قال الإمام علي بن أبي طالب " إن الله فرض على الأغنياء في أموالهم بقدر ما يكفي فقراءهم ". 

أما التكافل المعنوي فيأتي في صور أخرى كثيرة مثل النصيحة ، و الصداقة ، و الود ، و التعليم ، والمواساة في الأحزان ، و غيرها من أشكال العطاء .
وظهر مفهوم التكافل الاجتماعي في كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية . يقول الله تعالى في قرآنه الكريم " إنما المؤمنون إخوة" و يقول و المؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض .
كما ورد في السنة الكثير من الأحاديث التي تحث المسلمين على التآخي و الإيثار من أجل الآخرين.. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا" و قوله "مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى " , وقوله صلى الله عليه و آله و سلم " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " . 

وقد وصل إلزام الإسلام على المسلم أن يعطي لأخيه المحتاج إلى الحد أنه إذا لم تكفي الزكاة و الصدقات ، فعلى المجتمع ككل أن يشارك بعضه بعضا في الكفاف . كما قال الله تعالى : " كي لا تكون دولة بين الأغنياء منكم", وقول الرسول صلى الله عليه وآله و سلم " ليس بمؤمن من بات شبعان و جاره جائع إلى جنبه و هو يعلم " ، وقوله " أيما أهل عرصة أصبح فيهم امرؤ جائعا ، فقد برئت منهم ذمة الله و رسوله " .
*الزكاة كوسيلة للضمان الاجتماعي 

تلعب الزكاة دورا هاما لتحقيق الضمان الاجتماعي . و هي كما وصفها الكثير من العلماء مؤسسة الضمان الاجتماعي ، حيث أنها إلزامية و لها مصارفها و قيمتها المحددة . 

و لقد نجحت الزكاة في العصور الإسلامية السابقة كمؤسسة ، متمثلة في بيت المال و الذي كان من مسؤوليات الحاكم ، في تحقيق أهدافها في الإسهام بشكل كبير في تحقيق التنمية الاقتصادية .
و قد أوضح ذلك الدکتور ناصح علوان في کتابه " التكافل الاجتماعي في الإسلام" قائلا : " لا يخفى أن مبدأ الزكاة حين طبق في العصور الإسلامية السالفة نجح في محاربة الفقر ، و أقام التكافل الاجتماعي ، و نزع من القلوب حقد الفقراء على الأغنياء ... و عود المؤمنين على البذل والسخاء ، و هيأ سبل العمل لمن لا يجد مال " . و يتضح من هذا أن الزكاة لم تكن فقط مجرد إعطاء بعض من المال لإطعام الفقراء ، إنما كانت وسيلة حقيقية للقضاء على الفقر و ذلك عن طريق توفير فرص عمل مثل أن يعطى الشاب الفقير رأس مال كي يبدأ تجارة و أن يشتري آلة لحرفة يعلمها .
من هنا نجد أن الزكاة أداة من أدوات التنمية و القضاء الفعلي على الفقر . 

ويؤكد الدكتور / عبد الله الوقع رئيس قسم علوم القرآن الكريم في كلية التربية بالمحويت أن للموارد الزكوية دور كبير في إحداث أثرا إيجابيا ملموسا في ما يتصل بتحقيق الرعاية الاجتماعية للفقراء ومكافحة الفقر وتوفير مشاريع التنمية.
ويتفق معه الدكتور/ محمد علي القحطاني أستاذ الاقتصاد المشارك بجامعة تعز الذي يؤكد إن الزكاة كفريضة إسلامية تكتسب أهمية بالغة في مواجهة اخطر المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المتمثلة بالبطالة والفقر كونها تأتي كأسلوب إسلامي في مجال التكافل الاجتماعي له جذور دينية واجتماعية متأصلة في المجتمع الإسلامي . 

ويقول " الزكاة أداة فاعلة في محاربة الفقر والبطالة ..ونتيجة لارتفاع نسبة البطالة وتفشي ظاهرة الفقر فمن الحكمة أن ندرس مختلف الوسائل لمواجهة البطالة والفقر في المجتمع كهدف استراتيجي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية, وهو ما قامت به الدولة بالفعل حيث يشكل نظام السلطة المحلية حجر الأساس للانطلاق نحو مشاركة المجتمع المحلي في إدارة شؤون حياته ". 

واشار الى أهمية إقناع رجال الأعمال والمكلفين الذين يتولون توزيع صدقات بصورة عشوائية ، لدفعها للأجهزة المختصة ، وتوظيف هذه الإيرادات أو جزء منها في إنشاء دور للرعاية الاجتماعية للمسنين واليتامى والمشردين من الأطفال ومعالجة مشكلة التسول وأطفال الشوارع ، وتلك الظواهر لا يمكن معالجتها من خلال الصدقات العابرة بل من خلال أطر مؤسسية تحقق حياة كريمة لهؤلاء الأفراد وتسهم في التطور الاجتماعي والحياة الإنسانية الرفيعة. 

ويجمع علماء المسلمين على أن للزكاة فوائد اجتماعية كبيرة ففيها دفعاً لحاجة الفقراء، وفي الزكاة تقوية للمسلمين ورفعاً من شأنهم ، وأن فيها إزالة للأحقاد والضغائن التي تكون في صدور الفقراء والمعوزين، فإن الفقراء إذا رأوا تمتع الأغنياء بالأموال وعدم انتفاعهم بشيء منها ، لا بقليل ولا بكثير ، فربما يحملون عداوة وحقداً على الأغنياء حيث لم يراعوا لهم حقوقاً ، ولم يدفعوا لهم حاجة ، فإذا صرف الأغنياء لهم شيئاً من أموالهم على رأس كل حول زالت هذه الأمور وحصلت المودة والوئام، كما أن فيها تنمية للأموال وتكثيراً لبركتها ، كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ما نقص مالا من صدقة" بمعنى إن نقصت الصدقة المال عدديا فإنها لن تنقصه بركة وزيادة في المستقبل بل يخلف الله بدلها ويبارك له في ماله، و فيها توسعة وبسطاً للأموال فإن الأموال إذا صرف منها شيء اتسعت دائرتها وانتفع بها كثير من الناس ، بخلاف إذا كانت دولة بين الأغنياء لا يحصل الفقراء على شيء منها .
فهذه الفوائد كلها في الزكاة تدل على أن الزكاة أمر ضروري لإصلاح الفرد والمجتمع.

سبأ
  المزيد من (رمضان والناس2010)
13 مليون ريال الإيرادات الزكوية لمحافظة الحديدة في الأسبوع الأول من رمضان
إجماع العلماء على وجوب دفع الزكاة للدولة
العلامة القاضي العمراني: مانع الزكاة مجرم عاصٍ فاسق مثل تارك الصوم
"زكاة الفطر": طهرة للنفوس وشرط لاكتمال الصوم وقبوله
الزكاة من أهم وأعظم الفرائض في الدين الإسلامي
ولاية الزكاة للدولة ومن سلمها برئت ذمته وله الأجر وقد أسقط الواجب
24 مليون ريال التحصيلات الزكوية لمدينة رداع منذ مطلع شهر رمضان
أهمية المبادرة في دفع الزكاة ومضار منعها
مفتي محافظة الحديدة يؤكد اهمية الزكاة في دعم التكافل الإجتماعي
دراسة بحثية تطالب بإعادة النظر في أحكام الزكاة بما يحقق مقاصدها الشرعية

العدوان السعودي على اليمن
استشهاد مواطن وإصابة آخر بغارتين بمديرية الصفراء بصعدة
[18/يناير/2018]
السلطة المحلية بالجوف تدين استهداف العدوان لطاقم مؤسسة سماء اليمن الإغاثية
[18/يناير/2018]
صاروخ باليستي وعمليات نوعية تكبد العدو ومرتزقته خسائر فادحة
[18/يناير/2018]
طيران العدوان يشن 22 غارة على أربع محافظات خلال الساعات الماضية
[18/يناير/2018]
إصابة مواطنين اثنين بغارتين استهدفتا شاحنة مواد إيوائية بالجوف
[18/يناير/2018]