موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 22-04-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news481705.htm
  محلي
رئيس المجلس السياسي الأعلى يلتقي عدد من قيادات اللقاء المشترك
[14/ديسمبر/2017]
صنعاء - سبأ:
 التقى الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم بصنعاء قيادات عدد من أحزاب اللقاء المشترك .

جرى خلال اللقاء الذي حضره عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي وناصر النصيري، مناقشة الأوضاع التي تمر بها البلاد جراء استمرار العدوان وما يرتكبه من جرائم يومية بحق الشعب اليمني في مختلف المحافظات في ظل صمت دولي مخجل، فضلا عن فرضه لحصار جائر يستهدف تجويع 27 مليون مواطن.

واستعرض اللقاء جهود الأحزاب والقوى السياسية ودورها الوطني والمشرف خلال المرحلة الراهنة في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي والمؤامرات التي تستهدف النيل من وحدة الجبهة الداخلية وثبات وصمود الشعب اليمني.

وفي اللقاء أشاد الرئيس الصماد بالدور الوطني لقيادات أحزاب اللقاء المشترك في تعزيز الجبهة الداخلية وحمايتها من الاستهداف المتعمد من قبل تحالف العدوان الغاشم.

وأشار إلى أن الأحداث المؤسفة بالعاصمة صنعاء تأتي ضمن سلسلة مؤامرات العدوان التي تستهدف الجبهة الداخلية والاستقرار السياسي والثبات في مواجهة العدوان.

وشدد رئيس المجلس السياسي الأعلى على ضرورة اضطلاع الأحزاب والتنظيمات السياسية بدورها الفاعل في تأسيس الحياة السياسية اليمنية المستقلة عن تأثيرات الخارج .

ولفت إلى أهمية تعزيز الجهود وتكاملها بين الأحزاب والقوى السياسية المناهضة للعدوان والعمل على حشد الجهود لرفد جبهات الشرف والبطولة بالرجال والعتاد وتسيير قوافل الدعم للمرابطين في مختلف الجبهات.

وقال " إن استهداف الأحزاب والتعددية السياسية في اليمن ليس وليد اللحظة وإنما هو جزء من مؤامرة العدوان الذي يرى أن تعزيز الديمقراطية في بلادنا قد يؤثر على الأنظمة الحاكمة فيها التي تفرض قيود على الحريات والتعددية السياسية".

ولفت الأخ صالح الصماد إلى الاستغلال الرخيص من قبل العدوان لبعض أو قلة من كوادر وقيادات الأحزاب التي باعت نفسها للشيطان وعرًضت رصيد الأحزاب السياسية وتضحيات القواعد وتاريخ الأحزاب للتشويه والإساءة كما عرًضت اليمن وأبنائه لمآسي وكوارث إنسانية لن ينساها التاريخ.

فيما هنأت قيادات أحزاب اللقاء المشترك رئيس المجلس السياسي الأعلى بوأد الفتنة .. مشيدين بدور القيادة السياسية في تجاوز هذه الفتنة وإخراج اليمن منها إلى جانب جهود وتكاتف كافة القوى والمكونات السياسية ووعي أبناء الشعب اليمني.