موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 23-01-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news481587.htm
  محلي
الرئيس الصماد يرأس إجتماعا لمحافظي المحافظات (مصحح)
[13/ديسمبر/2017] صنعاء-سبأ:
رأس الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم بصنعاء إجتماعا لمحافظي المحافظات .

جرى خلال الإجتماع الذي حضره رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ووزير الإدارة المحلية علي بن علي القيسي، مناقشة القضايا والموضوعات التي تهم الشأن المحلي بالمحافظات وأبرزها أوضاع وهموم وتطلعات المواطنين بما في ذلك الخدمات العامة والدور الذي تضطلع به السلطات المحلية في هذا الجانب بما يخدم المصلحة العامة.

وتطرق الإجتماع إلى المواضيع المتصلة بالجوانب التنموية والخدمات العامة، وبما من شأنه تلبية إحتياجات المواطنين وتخفيف معاناتهم وخاصة في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد جراء إستمرار العدوان والحصار.

وفي الإجتماع رحب الرئيس الصماد بمحافظي المحافظات رجال الدولة الأوفياء مع الوطن والجمهورية والثورة، الأوفياء لأهلهم وشعبهم الذي قدم أغلى وأعظم التضحيات من أجل الحفاظ على سيادته واستقلال قراره وصمد صمودا أسطورياً ليس له مثيل.

وقال " تحية إجلال وإعزاز وتقدير لكم ولمواقفكم البطولية مع الشعب والوطن ومع المبادئ التي ضحى من أجلها الشهداء وصبر الجرحى وصمد كل الأحرار في هذا الشعب العظيم، نيابة عن الشعب اليمني وقوات الجيش والقوى السياسية الوطنية، نقدم لكم هذه التحية الخاصة والصادقة التي تليق بكم وبمواقفكم المشرفة في ساعات الشدائد والمحن".

وأضاف " نحيطكم علماً بما حدث لتكونوا أنتم أولاً في الصورة لتنقلوا كلاً من موقعه الصورة إلى القيادات الوطنية الشريفة في كل مكان ما يجب أن يعرفوه بكل صدق وصراحة".

وتطرق الرئيس الصماد إلى الجوانب المتصلة بالتحضير للفتنة والتنسيق مع العدو لتفجير الوضع بالعاصمة صنعاء والإقتتال بين أبناء الوطن.

واستعرض الجهود السياسية الرسمية لاحتواء الموقف قبل الأحداث والحرص على معالجة الإشكاليات بعيدا عن اللجوء للعنف والفوضى.

وقال " نتذكر الأحداث ساعة الصفر وكيف توالت وما تم ارتكابه من جرائم بحق المحتفلين بالمولد النبوي الشريف والدوريات، فضلا عن إعلان الخيانة والدعوة لتفجير الوضع بالعاصمة صنعاء والإقتتال الداخلي بالتنسيق مع العدو الذي يستهدف الجميع دون استثناء ".

وأشار رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى الإجراءات التي إتخذتها السلطة لإخماد الفتنة بالتعاون مع كل الشرفاء والقيادات الوطنية.

وقدم إحاطة للمحافظين بالتوجه العام للتعامل مع الموقف وكيف أن الحكمة اليمانية حضرت وتكمن الجميع بالتعاون من حماية الحقوق وحفظ كرامة الناس.

وأضاف " الوطن يتسع لكافة أبناءه وليطمئن المواطنين أننا إلى جانبهم في كل الظروف ونتمنى أن نتجاوز هذه المحنة لنخدم الوطن ونقدم كل ما بوسعنا للصامدين والصابرين والذين تحملوا هذه الأزمة وصبروا وضحوا من أجل الدفاع عن الوطن وأمنه وإستقراره ومواجهة العدوان ".

وأضاف  الرئيس الصماد " نشكركم على تحمل المسؤولية والعمل على حل ما حصل خلال الفترة الماضية وما حصل له أكثر من سنتين من المخططات التي وصلت إلى ما وصلت إليه رغم العمل على تشكيل العديد من اللجان لحل بعض القضايا ولكن الخطاب الأخير كان مخيف وغير موفق وجعل من الحل صعب جداً ما فتح المجال أمام فئات تخدم العدوان تقوم بأعمال تخريبية وعبث بالمال العام وإقلاق السكينة وإثارة العنصرية والمناطقية المقيتة".

واستعرض الرئيس الصماد ما قامت به العناصر التخريبية من قطع الخطوط والإمداد للجبهات بالإمكانيات والعتاد والأفراد، والذي يؤكد أن هناك ترتيبات كبيرة عبر الخارج.

وأشار إلى أنه في النهاية حصل ما حصل وهذا ما لم يكن يتمناه الجميع وبفضل الجهود الجبارة من قبل القيادة السياسية وكذا جهود المحافظين تم وأد الفتنة وإسقاط المؤامرة.

وقال " نشد على أيدي المحافظين في إستمرار العمل لتضميد الجراح وجمع الصف والعمل بشراكة مع المؤتمر داخل الوطن لأن العدوان يعمل على زعزعة الأمن والإستقرار ويجب التعامل مع الوضع وفقاً للنظام والقانون".

وأضاف الرئيس " يجب قفل باب الفتنة والعمل على الإعداد للإجتماعات داخل المحافظات وتطمين المجتمع، كما يجب التواصل مع أعضاء مجلس النواب وتفعيل دورهم ومتابعتهم والإهتمام بهم ونحن سنكون عونا لكم".

وحث الرئيس الصماد قيادات السلطات المحلية على تنظيم لقاءات مستمرة مع وزارة الإدارة المحلية لتدارس الوضع والبناء عليها في توفير متطلبات التنمية المحلية والإستجابة العاجلة لإحتياجات المواطنين.

وشدد على ضرورة الإهتمام بمتطلبات إستمرارية الخدمات العامة وتفعيل مؤسسات الدولة على المستوى المركزي والنطاق الجغرافي الواسع الذي يشمل كافة المحافظات بإدارة السلطة السياسية المركزية من صنعاء وإستشعار الجميع لمعاناة المواطنين وإحتياجاتهم والإستجابة العاجلة لها.

وحث رئيس المجلس السياسي الأعلى، محافظي المحافظات على مضاعفة الجهود .. وقال " إن الأوضاع كما تعلمون أوضاع حرب وحصار وعدو متربص بنا جميعا، والمطلوب اليقظة وتحمل المسؤولية وفقا للنظام والقانون ".

كما أكد على أهمية تمثيل الدولة التمثيل الراقي من خلال الإنضباط والنزاهة في الأداء والإرتقاء بمستوى العمل في مختلف الجوانب.

وثمن رئيس المجلس السياسي الأعلى جهود المحافظين وتحملهم للمسؤولية الوطنية خلال المرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد جراء إستمرار العدوان والحصار وما يتطلب ذلك من دور إستثنائي لمواجهة كافة التحديات وأبرزها إفشال مخططات العدوان التي تستهدف النيل من وحدة الصف الوطني والجبهة الداخلية فضلا عن السيطرة على ثروات الوطن وخيراته.

وشدد على قيادات السلطات المحلية بالمحافظات توجيه الجهود لتعزيز التلاحم والإصطفاف والوقف إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية وما يسطرونه من ملاحم بطولية وتضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه وإستقراره.

وأكد الرئيس الصماد ضرورة التنسيق والتكامل بين المحافظات لرفد جبهات الشرف والبطولة بالرجال والعتاد وتسيير قوافل الدعم للمرابطين وتوحيد الصفوف لدحر الغزاة والمحتلين ومشروعهم التآمري على الوطن.

كما حث المحافظين على النزول الميداني والتواصل مع المجتمع بكل مكوناته وتلمس هموم المواطنين وأوضاعهم المعيشية وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد .. مشددا على أهمية متابعة الإيرادات المحلية وتعزيز الإجراءات الكفيلة بتحصيلها وعدم التباطؤ في ذلك.

وأكد أهمية العمل على صرف ما هو متاح من المرتبات، وعلى المحافظين العمل بكامل طاقتهم في حل القضايا الإجتماعية والثقافية والإدارية والحفاظ على الإيرادات وتنميتها.

وقال الرئيس الصماد" أي شخص يقوم بالتهجم على بيوت الناس مرفوض وعليكم الوقوف بقوة تجاه ذلك، وهذه المسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً".

من جانبه أكد رئيس الوزراء على أهمية هذا اللقاء بإعتباره من أهم اللقاءات للعمل بجدية في حل الجوانب السياسية والإيرادية من خلال تنمية الموارد وتحصيلها.

وقال " نشكر لكم فخامة الأخ الرئيس والمحافظين في الإعداد لهذا اللقاء بالاشتراك مع وزير الإدارة المحلية والذي يبعث رسالة تطمين للجميع أن الوطن بخير وفي خير".

وأضاف " المحافظون هم الممثلين لرئيس المجلس السياسي الأعلى في المحافظات وكلمة الرئيس الصماد هي شاملة لكل ما نريد أن تقوموا به ".

وأشار الدكتور بن حبتور إلى أن ما حصل هي محنة كبرى ويجب الترفع عن ما حدث وعدم السماح بإستغلاله كون الجميع في مواجهة عدوان لم يتغير عن مبادئه العدائية ضد الشعب اليمني".

وقال "ما يزال العدو يغذي الخلاف الداخلي ويدعم بإتجاه خلخلة الصف الوطني وتمزيق الجبهة الداخلية وقد تم وأد المشكلة، والحمدلله الذي أخرجنا من هذا المحنة".

وأكد رئيس الوزراء أهمية تطبيع الأوضاع وضبط الجوانب الأمنية من خلال المختصين في وزارة الداخلية .. معبرا عن أمله في تلافي الأخطاء والتصرفات الفردية والإنتقامية وردة الفعل وأن تفعل توجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي والرئيس صالح الصماد في أن تبقى الأوضاع على ماهي علية مع إزالة الشوائب فقط.

وأضاف " الحمدلله إنتهت المحنة بما يعادل 99 بالمائة ويبقى واحد في المائة، وعليكم أنتم بحلها عبر المشائخ وأعضاء مجلس النواب وجميع ممثلي المكونات".

وفي الإجتماع الذي حضره مدير مكتب رئاسة الجمهورية محمود الجنيد ورئيس دائرة السلطة المحلية قاسم حسين الحوثي .. أشاد وزير الإدارة المحلية ، بإهتمام رئيس المجلس السياسي بحل المعوقات التي تواجه السلطات المحلية وتقديم الحلول لها وتحمل الصعاب في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.

وباركا لمحافظ حجة نيلة ثقة القيادة السياسية وتعيينه محافظا للمحافظة.

وقال الوزير القيسي  " نحن نعمل وفق منهجية الحق والعدل لحل الجوانب الإدارية والإجتماعية والحقوقية".

ونوها بتفاعل الحاضرين وتلبيتهم الدعوة لهذا الإجتماع.. مؤكدين على أهمية ما يطرحه رئيس المجلس السياسي الأعلى والعودة إلى العمل بمعنويات عالية.

من جانبهم عبر المحافظين عن تقديرهم وإمتنانهم لرئيس المجلس السياسي الأعلى على جهوده الحثيثة في متابعة أوضاع المحافظات وتوفير متطلبات العمل فيها والدور الذي يقوم به من أجل الحفاظ على الأمن والإستقرار وتعزيز السكينة العامة للمجتمع.

وأكدوا أنهم سيبذلون قصارى جهدهم بالتعاون مع المخلصين من أبناء الوطن للحفاظ على وحدة الصف والجبهة الداخلية ومواجهة التحديات التي فرضها العدوان والحصار، ما تسبب في أوضاع إنسانية كارثية.

واستعرض المحافظون الأوضاع في محافظاتهم والصعوبات التي تواجه سير العمل الإداري والتنفيذي ومتطلبات المرحلة وجدوى توفيرها بما يكفل التغلب على تلك الصعوبات وتوفير الحد الأدنى من إحتياجات المواطنين.