موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 12-12-2017
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news481237.htm
  محلي
السلطة المحلية بأمانة العاصمة تدعو إلى تعزيز الإصطفاف في مواجهة العدوان
[07/ديسمبر/2017]
صنعاء-سبأ:
أكدت قيادة السلطة المحلية بأمانة العاصمة دعمها ووقوفها مع رئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ، في مواجهة العدوان وتثبيت الأمن والإستقرار في أمانة العاصمة.

ودعت قيادة أمانة العاصمة والسلطة المحلية في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) القوى السياسية الوطنية إلى تعزيز الإصطفاف والتلاحم وتماسك الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان ومخططاته الإجرامية التي تستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

كما أكدت أهمية وقوف سكان الأمانة إلى جانب الوطن والحفاظ على الأمن والاستقرار وتعزيز وحدة الصف والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد الوطن والدفاع عن سيادته .. مشيرة إلى ضرورة اضطلاع الجميع بدورهم في تطبيع الأوضاع وتعزيز الأداء الالتزام الوظيفي في المؤسسات وأجهزة السلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية والمديريات.

ودعت قيادة العاصمة سكان صنعاء الشرفاء إلى الحفاظ على النسيج الإجتماعي والسكينة العامة في عاصمة اليمن الموحد والتي تمثل الملاذ الآمن لكل أبناء الشعب اليمني خاصة وأنها تحتضن قرابة ثلاثة ملايين نازح من كافة محافظات الجمهورية.

وأشادت السلطة المحلية بأمانة العاصمة بالتضحيات التي يجترحها الجيش والأمن واللجان الشعبية في الدفاع عن الوطن وسيادته وعزته وأمنه واستقراره.

وأكد البيان أن صمود قيادات وكوادر السلطة المحلية بالأمانة ونجاحهم في التغلب على كثير من التحديات التي واجهتها خلال أكثر من عامين وثمانية أشهر من العدوان والحصار، أسقط كل الرهانات والمشاريع الخارجية والداخلية ووفرت الخدمات الضرورية لسكان العاصمة في مختلف المديريات.

وأدانت قيادة السلطة المحلية بأمانة العاصمة بشدة استهداف طيران العدوان السعودي الأمريكي بشكل مباشر القصر الجمهوري.

واعتبرت قصف العدوان المتعمد والممنهج لأهم معالم ورمزية الدولة والتاريخ اليمني وأبرز التحف المعمارية على مستوى المنطقة، ليس استهدافا لليمنيين وتاريخهم وحضارتهم فحسب بل اعتداء واستهداف للإرث الإنساني والتاريخ والحضارة والتراث العالمي.

وأشارت قيادة أمانة العاصمة إستمرار العدوان وإصراره على استهداف المعالم التاريخية والمناطق الآهلة بالسكان، يؤكد مدى حقد مملكة الشر على اليمن وتاريخه العريق وخاصة مدينة سام وآزال .

وأوضحت أن تلك الغارات أثرت على المساكن الأثرية المجاورة للقصر الجمهوري والتي تعد امتدادا لصنعاء القديمة المدرجة ضمن قائمة التراث العالمي وتتميز بطابع معماري وحضاري فريد يعود لأكثر من أربعة آلاف سنة.