موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 15-12-2017
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news481235.htm
  عربي ودولي
مسيرات غاضبة وردود فعل منددة بقرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس المحتلة
[07/ديسمبر/2017]
عواصم – سبأ :
نظم آلالاف من المواطنين الفلسطينيين مساء اليوم الخميس مظاهرات ومسيرات للتعبير عن رفضهم ومواجهتهم لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص بإعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، فيما تواصلت ردود الافعال الغاضبة في مختلف دول العالم بالقرار والمحذرة من تبعاته.

وشهدت مدن الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة اليوم إضراباً شاملاً أغلقت خلالها المحال التجارية أبوابها وأقفلت المدارس احتجاجاً على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال .

وكانت الفصائل الفلسطينية دعت مساء الأربعاء إلى إضراب، وأصدرت وزارة التربية والتعليم بياناً دعت فيه الى تعطيل الدراسة اليوم، وأن يشارك المعلمون والطلاب في مسيرات.

وأبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم على صدر صفحاتها الأولى إعلان الرئيس الامريكي والدعوات إلى الإضراب.

وعطلت وزارة التربية والتعليم الدراسة اليوم وحثت المعلمين والطلاب على المشاركة في التظاهرات في كافة أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما أعلنت الكنائس الحداد اليوم احتجاجاً على خطوة ترامب.

وعبر العشرات من الشباب الفلسطيني عن غضبهم من خطوة ترامب بإشعال إطارات السيارات في مناطق مختلفة من قطاع غزة طوال ساعات الليلة الماضية وصباح اليوم.

بدوره دان الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا قرار ترامب حول القدس المحتلة .. معتبراً ان هذا القرار يظهر انحيازاً تاماً للسياسة الأمريكية إلى جانب كيان الاحتلال.

وطالب الاتحاد في بيان له اليوم نقلته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) دول الاتحاد الاوروبي كافة بأن تعلن ادانتها ورفضها لهذا القرار الذي يضرب بعرض الحائط كل القرارات الدولية .. محملاً الرئيس الأمريكي تبعيات هذا القرار المتهور والذي من شأنه أن يشعل فتيل العنف في المنطقة برمتها.

بدورها أكدت المنظمات الشعبية والاتحادات والنقابات الفلسطينية في بيان لها اليوم ان مدينة القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وهي مدينة عربية إسلامية و”ليست ملكاً لدونالد ترامب أو غيره حتى يقرر مصيرها”.

وأضافت المنظمات الشعبية والاتحادات والنقابات الفلسطينية أن قرار القدس ومصيرها ليس بيد أحد إلا أهلها وشعبنا الفلسطيني الذي هو الوحيد صاحب القرار فيها .. مؤكدة أن محاولة أمريكا وكيان الاحتلال فرض الأمر الواقع بالقوة والهيمنة لن يفلح فالشعب الفلسطيني ماض نحو تجسيد الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

الى ذلك حذر العراق من عواقب القرار الأمريكي والتداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة جراء ذلك.

وأعرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان نشره موقع (السومرية نيوز) عن موقف الحكومة العراقية الرافض للقرار الأمريكي .. مؤكداً أنه “ليس من حق أي دولة أن تشرعن الاحتلال وتتجاوز القرارات الأممية وتمس بالحقوق المشروعة للفلسطينيين”.

ودعا العبادي الإدارة الأمريكية للتراجع عن هذا القرار الذي “سيسبب تصعيداً خطيراً يؤدي إلى التطرف وخلق أجواء تساعد على نمو الإرهاب وزعزعة السلم والاستقرار في العالم”.

واستدعت وزارة الخارجية العراقية اليوم السفير الأمريكي في بغداد دوغلاس سيليمان لتسليمه مذكرة احتجاج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل موقع السومرية نيوز عن المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب قوله في بيان إن “هذا الاستدعاء يأتي للتعبير عن الاحتجاج على هذا القرار الأمريكي”.



وقال المجلس في بيانه والذي دان فيه باشد العبارات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلى ان “قرار ترامب خطوة تتعارض مع القرارات والاعراف والمعاهدات الدولية وحقوق الانسان واثبت من خلاله عدم التزامه باي مبادئ وافتقاره الفهم والادراك الصحيح للأوضاع الاقليمية والدولية”.

واعتبر البيان أن الرئيس الامريكي الذي يشعر بقلق كبير حيال مستقبله السياسي ومن اجل البقاء في سدة الحكم باع الشعب الفلسطيني المظلوم إلى الصهاينة المحتلين .

ودعا مجلس الشورى الايراني جميع الشعوب الحرة الداعمة لفلسطين ومجالس وبرلمانات الدول الاسلامية والعربية الى استثمار كل طاقاتها لإعلان رفضها وادانتها لهذا القرار والدفاع عن الحق المشروع للشعب لفلسطيني.

من جانبها دانت سورية قرار ترامب .. مؤكدة على لسان المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية الدكتورة بثينة شعبان أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي جاء بعد حصوله على رضى الرجعية العربية التي كانت طوال تاريخها تنافق بحرصها على القضية الفلسطينية.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن الدكتور شعبان قولها “إن ما حصل يكشف عمق النفاق العربي على مدى 50 عاماً ويكشف نتائج اتفاقات الذل والعار مع كيان الاحتلال الإسرائيلي من سيناء 2 إلى كامب ديفيد إلى وادي عربة وأوسلو وتدفعنا إلى إعادة التفكير في إعادة قراءة وكتابة تاريخنا من جديد بشكل شفاف وصادق”.

وأضافت الدكتورة شعبان انه “لا قيمة لهذا القرار لأن التاريخ لا تصنعه قرارات صادرة عن أناس في حالة مرتبكة وملتبسة وإنما يصنعه الأوفياء وأصحاب القضايا وترامب ليس صاحب قضية“ .. معتبرة أن المرحلة القادمة ستجعل من هذا القرار حبراً على ورق.

ودعت مستشارة الرئاسة السورية إلى إطلاق مبادرة تهدف إلى تغيير الواقع العربي من خلال وضع مشروع نهضوي عربي حقيقي يتعامل مع القضايا العربية بشفافية وصدق واخلاص وكفاءة.

بدورها نددت الجزائر بالقرار الأمريكي .. مؤكدة أنه يشكل انتهاكاً صارخاً للقرارات الدولية ذات الصلة .

وقالت وزارة الشئون الخارجية الجزائرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن “الجزائر تندد بقرار الإدارة الأمريكية باعتباره انتهاكاً صارخاً للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة”.

من جانبه أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن “مدينة القدس تمثل رمزاً لكل الأديان السماوية” .. معتبراً أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بها عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي يمثل موقفا “ضد الإنسانية وضد الحق”.

وأوضح عون في تصريح له اليوم أن هذا القرار “ينزع عن الولايات المتحدة صفة الدولة الكبرى التي تعمل للتوصل الى السلام العادل في الشرق الأوسط”.

من جانبها إعتبرت الكتلة البرلمانية لحزب الله اللبناني اليوم اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ”عدوان غادر ولئيم على فلسطين وعلى الأمتين العربية والإسلامية“.

وقالت في بيان بثته وسائل الاعلام اللبنانية ان ”النهج الوحيد لاستعاد الحقوق هو نهج المقاومة“.

واعتبرت الكتلة ان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان أخطر قرار تتخذه أي إدارة أمريكية ويهدد الأمن الدولي.

الى ذلك عبرت روسيا عن قلقها من أن يؤدي قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس إلى تعقيد الوضع .

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها اليوم ان "موسكو تنظر إلى القرارات التي أعلن عنها في واشنطن بقلق بالغ.. وننطلق من أن التسوية العادلة للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي الذي طال أمدها يجب أن تتحقق على أساس قانوني دولي معروف".

وأضاف البيان ان "ما يدعو للقلق أن التصريحات للموقف الأمريكي الجديد حيال القدس تزيد من تعقيد الوضع في العلاقات الفلسطينية - الإسرائيلية وفي المنطقة بأسرها" .

وناشدت الخارجية الروسية في بيانها كل الأطراف تفادي أي أعمال تهدد بعواقب خطيرة لا يمكن السيطرة عليها.

من جانبه اعتبر مجلس الشورى الإيراني ان قرار ترامب يمثل نكبة أخرى في تاريخ فلسطين.



كما نددت إندونيسيا وباكستان بقرار ترامب ودعتا الولايات المتحدة لإعادة النظر به من أجل تجنب التداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة.

وقال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو اليوم في مؤتمر صحفي إن إندونيسيا تندد بقوة باعتراف الولايات المتحدة من جانب واحد بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني وتدعوها إلى إعادة النظر في القرار لأن ذلك من شأنه أن يزعزع الأمن والاستقرار العالمي.

فيما قال رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي في بيان له إن “من المؤسف للغاية تجاهل مناشدات دول العالم التي دعت إلى عدم تغيير الوضع التاريخي والقانوني للقدس” .. معتبراً قرار واشنطن انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن وضع المدينة المقدسة.

وأضاف عباسي إن هذا القرار يشكل “انتكاسة خطيرة لحكم القانون والأعراف الدولية وضربة قاسية لعملية السلام في الشرق الأوسط” .. داعياً مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومراجعة الولايات المتحدة لقرارها في أقرب وقت ممكن بهدف تجنب التداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة.

كما أعربت وزارة الخارجية الكازاخستانية في بيان لها عن القلق من التداعيات التي يتركها قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الاسرائيلي .

واكدت تمسك كازاخستان بالتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية على أساس القانون الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

بدوره دعا رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق المسلمين في أنحاء العالم إلى التصدي بكل قوة لأي اعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي.

وقال عبد الرزاق في كلمة خلال اجتماع سنوي للحزب الحاكم في كوالالمبور “أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إعلاء أصواتهم وتوضيح أننا نعارض بقوة أي اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

من جهتها أعربت وزارة الخارجية الكوبية عن بالغ قلقها ورفضها للإعلان .

وأكد البيان الرسمي لوزارة الخارجية الكوبية أن نية حكومة الولايات المتحدة هذه لتعديل الوضع التاريخي للقدس تنتهك المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني والدول العربية والإسلامية وستترتب عليها عواقب خطيرة على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وستزيد من حدة التوترات في المنطقة وستعوق أي جهد يستهدف استئناف محادثات السلام.

ودعت كوبا مجلس الأمن إلى الوفاء بمسئولياته في صون السلم والأمن الدوليين واتخاذ القرارات اللازمة ومطالبة كيان الاحتلال الإسرائيلي بالإنهاء الفوري لاحتلال الأراضي الفلسطينية والسياسات العدوانية والممارسات الاستعمارية.

وأكدت وزارة الخارجية الكوبية مجدداً على أن كوبا ستواصل دعمها ضمان حق الفلسطينيين في تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس.

وعبرت فنزويلا بدورها عن رفضها لهذا القرار واعتبرته “تعسفياً وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي”.

وقالت وزارة السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية الفنزويلية في بيان لها إن “الرئيس نيكولاس مادورو وباسم الشعب والحكومة البوليفارية أكد رفضه الشديد للقرار الأمريكي” مؤكداً أنه “يسعى إلى ترسيخ التواجد غير الشرعي لكيان الاحتلال الاسرائيلي على الأراضي الفلسطينية”.

وأشار البيان الى أن هذا القرار “يهدم السلام والاستقرار في المنطقة ويؤثر على الجهود الدولية للبحث عن حل تفاوضي وسلمي وعادل”.

من جانبها قالت المسئولة العليا للسياسة الخارجية والامنية للاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني خلال مؤتمر صحفي في بروكسل اليوم إن “إعلان الرئيس ترامب حول القدس يثير قلقاً شديداً .

ولفتت موغيريني الى أن القرار يأتي في اطار هش جداً ويمكن ان يعيدنا الى اوقات اكثر ظلمة من التي نعيشها الآن” داعية كل الاطراف الى التحلي بالحكمة وعدم التصعيد.

بدوره أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أنه “لا يوافق على اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لـ (إسرائيل)” .. مؤكداً أن هذا الاعلان “يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي”.

وقال ماكرون في تصريحات صحافية ان هذا الاعتراف “قرار أحادي الجانب ولست أؤيده ولا أوافق عليه” .. موضحاً أن “فرنسا ستكرر موقفها هذا أمام مجلس الأمن” الذي سيعقد اجتماعاً طارئاً يوم غد لبحث الموضوع.

وأضاف ماكرون: إن “وضع القدس مسألة أمن دولي والمدينة يجب ان تتمتع بوضع تحت رعاية الامم المتحدة”.

كما أعرب الأمين العام الاسبق للأمم المتحدة كوفي عنان في بيان صدر عن منظمة (ذا إلدرز) الدولية الحقوقية عن أسفه إزاء قرار ترامب مبينا أنه “يخالف التوافق الدولي حول القدس” .. معتبراً أنه يشكل “تهديدا خطيرا للسلام في منطقة الشرق الأوسط”.

من جهتها وصفت منظمة العفو الدولية قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني بالقرار الطائش والمستخف بالقانون الدولى وحقوق الشعب الفلسطيني.

من جانبها حذرت الصين من الخطوة التي يعتزم الرئيس الامريكي دونالد ترامب اتخاذها اليوم باعلان اعتراف الولايات المتحدة بمدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني .

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ في تصريحات نقلتها وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) "نهتم اهتماماً وثيقاً بتطورات الوضع ونشعر بقلق ازاء تفاقم محتمل للصراعات الاقليمية".

وأضاف المتحدث انه يتعين على كافة الأطراف توخي الحذر وتجنب الاضرار باساس تسوية القضية الفلسطينية.

وأوضح ان الصين تدعم بشدة عملية السلام في الشرق الأوسط والقضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه ومصالحه المشروعة.

وأشار إلى ان الصين تدعم إقامة دولة فلسطينية بسيادة كاملة واستقلال كامل وعاصمتها القدس .