موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 25-06-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news438729.htm
  سياحة
مهرجان صلالة السياحي 2016م يواصل فعالياته بإقامة العديد من المعارض المتنوعة
[30/أغسطس/2016]

صلالة – سبأ:

يواصل مهرجان صلالة السياحي لهذا العام فعالياته السياحية بإقامة العديد من المعارض التوعوية والاستهلاكية والتسويقية والفنية والثقافية بتنظيم من الجهات الحكومية والأهلية والخاصة بالإضافة إلى الأفراد.

وبحسب وكالة الأنباء العمانية تقام المعارض كأنشطة مصاحبة للفعاليات الثقافية والفنية والرياضية والتوعوية والتراثية بمركز البلدية الترفيهي بصلالة حيث خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان عدة قاعات لاحتضان فعاليات المعارض مثل قاعات عمان وظفار والتراث بالإضافة إلى قاعتي اللبان وريدان.

ويعد معرض (عمان أرض الصداقة والسلام) للمصور الخاص للسلطان قابوس (محمد مصطفى) من أبرز المعارض المتخصصة التي اقيمت خلال فترة مهرجان صلالة السياحي حيث يقام للعام السادس على التوالي.

ويضم المعرض ١٢٠ صورة ضوئية تجسد النشأة والتعليم واتصال السلطان بأبناء شعبه إضافة إلى صور الزيارات المتبادلة بين جلالته وقادة الدول الخليجية والعربية والعالمية حيث اشتمل المعرض على أربعة أقسام رئيسية هي (السلم الاجتماعي) و(السلم الاقتصادي) و(السلم السياسي) و(السلم البيئي).

كما اقيم معرض (متحف قوات السلطان المسلحة) الذي احتوى على نماذج من الأسلحة التقليدية القديمة والحديثة والبدائية منها السيوف والرماح والدروع ومجسم لسفينة عسكرية إلى جانب عرض صور ولوحات تجسد مسيرة تطور قلعة بيت الفلج إضافة إلى نشرات تعريفية عن نشأة القوات المسلحة ومراحل تطورها وإصدارات وزارة الدفاع.

وشهد المهرجان إقامة عدة معارض فنية وتراثية منها معرض الجمعية العمانية للتصوير الضوئي ومعرض بيت الزبير الذي تضمَّن مجموعة من اللوحات جسدت الطابع الفريد للتراث المعماري العماني بمحافظة ظفار إضافة إلى بعض المقتنيات التراثية العمانية والموروثات التاريخية.

ويشتمل معرض اللوحات (بيت الزبير) الذي جاء بعنوان (التقاليد المعمارية في محافظة ظفار) على عرض البيوت القديمة في صلالة ومنطقة الحافة وبعض ولايات محافظة ظفار الساحلية التي تمثل طابعاً معمارياً متميزاً يمثل التقاليد المعمارية العمانية.

كما أقيم ضمن فعاليات المهرجان معارض شخصية في مجال التصوير الضوئي شملت معرض (صلالة من الجو) للمصور الضوئي حافظ بن أحمد بيت سويلم والمعرض الشخصي (عمان المحبة والوئام) للمصور الضوئي أنس بن محمد الذيب ومعرض للفنون التشكيلية حيث ضمت تلك المعارض العديد من اللوحات الفنية والصور المتنوعة التي تبرز أهم المعالم والمناظر السياحية ومراحل التطور العمراني في محافظة ظفار بالإضافة إلى العادات والتقاليد والفنون العمانية والصناعات الحرفية التقليدية.

واحتضن مركز البلدية الترفيهي بصلالة المعرض التراثي الشخصي للباحثة حسنة الحريزية الذي ضم العديد من المقتنيات والأدوات التقليدية التي تشتهر بها محافظة ظفار شملت الأزياء التقليدية الريفية والبدوية والحضرية بالإضافة إلى بعض الحلي التقليدية ومنتجات الجلود ومجموعة من الفضيات القديمة والخناجر والسيوف التقليدية.

كما اقيم بمركز البلدية الترفيهي بصلالة المعرض التراثي الشخصي بعنوان (نبض التاريخ) لصاحبه سالم العمري الباحث في شؤون التراث العماني واحتوى المعرض على أربعة أقسام شملت قسم العملات الورقية والمعدنية القديمة والحديثة وقسم التاريخ البحري العماني إلى جانب قسم القلاع والحصون العمانية والبيوت القديمة والمناطق الأثرية بالإضافة إلى قسم الصناعات الحرفية التقليدية.

ونظمت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية المعرض الوثائقي بعنوان (عمان تاريخ وحضارة) حيث اشتمل على مجموعة من الأركان منها ركن العلاقات والمعاهدات الدولية والمراسلات والاتفاقيات بين السلطنة وبقية دول العالم إلى جانب أركان متنوعة عن الوثائق الخاصة والطوابع والبطاقات البريدية والخرائط القديمة والمسارات البحرية التي تربط السلطنة بدول العالم فضلا عن عرض خريطة توضح مسار جريان عين ماء في محافظة ظفار تعود إلى 1783م.

واقيم بمركز البلدية الترفيهي بصلالة معرض وزارة الزراعة والثروة السمكية الذي تضمن إقامة 6 أركان شملت الثروة الحيوانية وصندوق التنمية الزراعية والسمكية والقطاع الزراعي والثروة السمكية.

كما تضمن المعرض ركن خاص بالتوعية حول سلامة الأغذية البحرية والتسمم الغذائي التابع لمركز ضبط جودة الأسماك بالمديرية العامة للبحوث السمكية وركن (بلورة) وهي شركة طلابية هدفها الحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك المياه.

وشهد المهرجان إقامة معرض رؤية الإسلام (تفاهم - تعايش - تعاون) الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في موسمه الثاني وهدف إلى نقل تجربة السلطنة في مجال التسامح الديني والحوار والتعايش من خلال توزيع المنشورات والمطويات التثقيفية بعدة لغات لتعزيز القيم وتعميق الهوية الدينية والدعوة إلى التعايش والتعاون والتفاهم.

وقد ضم المعرض 3 أركان رئيسية تمثلت في ركن السيرة النبوية الشريفة والمحبة والسلام إلى جانب ركن الحج الذي يتم من خلاله التعريف بأحكام وشروط أداء فريضة الحج والمواقيت والإحرام ومناسك العمرة فضلا عن تنظيم المسابقات الدينية والثقافية.

كما اقيم بمركز البلدية الترفيهي بصلالة معرض التراث والثقافة بعنوان (عمان عبر العصور) الذي نظمته المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار واشتمل على 6 أقسام رئيسية تضمنت المواقع التراثية العالمية العمانية والمواقع التراثية في محافظة ظفار إلى جانب العمارة العمانية ومفردات التراث الثقافي غير المادي من الفنون والآلات الموسيقية التقليدية العمانية إضافة إلى الصناعات الحرفية والقسم التعريفي بأنشطة وفعاليات المديرية لهذا العام.

وقد نظمت اللجنة العمانية لحقوق الإنسان ركنا تعريفيا اشتمل على عرض النشرات التعليمية والتوعوية التي تتحدث عن حقوق الإنسان إلى جانب التعريف بنشأة اللجنة وأهم أعمالها على المستويين الداخلي والخارجي والتطورات القانونية والتشريعية.

وأقامت وزارة التربية والتعليم ركنا توعويا عن (أمن المعلومات) لتقديم التوعوية حول أفضل الممارسات الآمنة في شبكات التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى توعية أولياء الأمور بكيفية حماية الأطفال على الإنترنت والمخاطر المحتملة التي يمكن أن تواجههم والخطوات الواجب إتباعها أثناء استخدام الإنترنت.

كما نظمت وزارة التربية والتعليم معرضا للحملة التوعوية عن (التنمر) الذي هدف إلى رفع الوعي بمشكلة (التنمر) لدى الأطفال ومدى تأثيرها إلى جانب توعية أولياء الأمور وأفراد المجتمع بضرورة التصدي لها من خلال المعرض التوعوي الذي ضم عدة أركان متنوعة منها الصحة والتغذية والقسم الديني والصحة النفسية وحقوق الطفل والدراسة البحثية.

وشاركت المغرب للمرة الثالثة بمهرجان صلالة السياحي من خلال تنظيم معرض للحرفيين وضم العديد من المنتجات الحرفية المغربية التي جسدت التراث والحضارة لهذا البلد شملت الملابس المغربية والأعشاب والمنتجات النحاسية.

كما اقيم بمركز البلدية الترفيهي بصلالة المعرض الإيراني الثقافي السينمائي السياحي الذي تضمن مجموعة من الكتب الثقافية والنشرات التعريفية حول المعالم السياحية والتراثية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية بالإضافة إلى صور عن المنتجات الإيرانية وأهم المقومات السياحة والأعمال السينمائية الإيرانية خلال السنوات الماضية.

ونظمت إدارة الصناعات الحرفية بمحافظة ظفار معرضا للمنتجات الحرفية احتوى على 5 أركان جسدت الحرف الرئيسية التي تشتهر بها المحافظة كصناعة الفخار والسعفيات والنسيج والجلود بالإضافة إلى عرض منتجات حرفية متطورة.

كما اقيم بالمهرجان الركن التوعوي الخاص بالشركة العمانية للنطاق العريض تضمن صورا وشاشات تعريفية بأعمال الشركة إلى جانب تقديم نبذة حول الرؤية والخدمات المستقبلية التي سيتم تقديمها على مستوى محافظات السلطنة وفق الخطة الزمنية المعمول بها.