موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 14-11-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news427902.htm
  محلي
قائد الثورة يبعث رسالة إلى الأمين العام لحزب الله في استشهاد المجاهد مصطفى بدر الدين
[15/مايو/2016]
صنعاء - سبأ:
 بعث قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي رسالة إلى الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله وذلك في استشهاد المجاهد مصطفى بدر الدين، ذو الفقار .
فيما يلي نص الرسالة :

قال تعالى:

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) .. صدق الله العظيم

بالأجلال والتقدير والاعتزاز تلقينا نبأ الرحيل المقدس بعطاء الشهادة تتويجا لعطاء العمر المديد في الجهاد في سبيل الله تعالى بفارس من فرسان مسيرة العطاء، والصمود والتفاني في سبيل الله تعالى ونصرة المستضعفين ومواجهة المستكبرين ، هذا الفارس العظيم من حملة الراية في موكب العز الحسيني المحمدي هو الشهيد المجاهد مصطفى بدر الدين، ذو الفقار، نسأل الله أن يتقبله في الصالحين وأن يجعل كتابه في عليين ويلحقه بالشهداء الأبرار في رحاب سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام.

إن حزب الله بقدر مسيرته الحافلة بالعطاء، ومنذ بداية مشوارها لم يزدد بفضل الله تعالى إلا انتصارا ونماء وبركة من الله وعزا، وإن هذه التضحيات العظام هي لائقة بالهدف المقدس والإيمان الراسخ واليقين الثابت، والبصيرة الثابتة والموقف الحق في سبيل الله سبحانه وتعالى ، من أمة في مقدمة عداد شهدائها، أمير المؤمنين وسبطا رسول الله صلى الله عليه وآله والأئمة العظام والأعلام الكرام، وارتوت من النبع الصافي بالولاء لمحمد وآل محمد صلوات الله عليه وعلى آله الطاهرين.

هذا هو الدرب وتلك هي الطريق لا وهن فيها ولا انكسار ولا منّ ولا استكثار والعطاء فيها لا حدود له ولا قيود عليه في سبيل الحق سبحانه وتعالى: (وكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ( 147 ) فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)

سماحة السيد حسن نصر الله، إننا نتوجه بالتبريك لهذا الشهيد بما فاز به وللحزب بهذا العطاء وهذا الشرف كما نتوجه بالعزاء لفقد هذا العزيز سائلين الله تعالى أن يبارك في رجال الجهاد في حزب الله وأن يزيدهم عددا ويزيدهم بركة وهداية ونورا وفاعلية في سبيله، وأن يكتب لكم العوض بكل شهيد جماعة مؤمنة وخلفا صالحا ، وإننا ونحن نواجه قوى الطغيان والاستكبار في نفس المعركة ومن داخل الخندق نفسه وتحت الراية نفسها، من موقع الحق وخندق المستضعفين تحت راية العز والكرامة والإيمان نرى في اخوتنا المجاهدين، في حزب الله النموذج المعاصر الأرقى في ميدان القتال وساحات النزال، وكما قال عنهم الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه، هم سادة المجاهدين في هذا العالم،هم من حفظوا ماء وجه الأمة فعلا، وترى فيهم الأخوة الصادقة لكل المستضعفين الأحرار والمجاهدين بالحق في كل الأقطار،.
نسأل الله لنا ولكم التوفيق والثبات
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.