موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 15-10-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news387161.htm
  عربي ودولي
إصابة وإعتقال عشرات الفلسطينيين جراء تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لعدوانه في الأراضي المحتلة
[06/فبراير/2015] صنعاء- سبأ : متابعة : مرزاح العسل ..
أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الإحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة للمسيرات الأسبوعية المناهضة للإستيطان وجدار الفصل العنصري في الضفة الغربية المحتلة .

ففي مدينة رام الله أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة النبي صالح الأسبوعية السلمية .

وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة) في القرية في بيان لها، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، بشكل كثيف صوب المشاركين في المسيرة الذين حاولوا الوصول إلى نبع ماء تابع للقرية استولى عليه الاحتلال ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

كما أصيب مواطن فلسطيني بصورة مباشرة في قدمه، وعشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية السلمية.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة الاستيلاء على الأراضي، والمطالبة بإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، والحرية لفلسطين.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في قرية بلعين في بيان لها إن "مسيرة اليوم تأتي للتعبير عن الإصرار على الاستمرار في مثل هذه المسيرات والتظاهرات حتى زوال الاحتلال.

واوضحت ان مسيرة بلعين تقترب من نهاية عامها العاشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بكافة أشكاله، وللتعبير أيضاً عن الدعم والتأييد والمشاركة لكافة أبناء الشعب الفلسطيني بالاعتصام في بوابة القدس رفضاً للمخططات الإسرائيلية الهادفة إلى التهجير القسري للبدو من ابناء الشعب الفلسطيني .

وعبرت اللجنة الشعبية عن استنكارها للجريمة البشعة بحق الطيار الأردني معاذ الكساسبة .. معربة عن تعازيها الحارة للشعب الأردني الشقيق.

وفي قلقيلية أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بينهم مسنة وإعلاميون، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية المطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ سنوات.

وأفاد المنسق الإعلامي لمسيرة كفر قدوم مراد شتيوي بأن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز بين منازل المواطنين، ما أدى إلى إعاقة وصول المصلين إلى مسجد عمر بن الخطاب لأداء صلاة الجمعة بسبب كثافة الغاز وإصابة عدد من الشبان بحالات اختناق الى جانب مسنة نقلت الى مستشفى مدينة نابلس .

وأضاف شتيوي إن جنود الاحتلال استهدفوا بشكل مباشر الطواقم الإعلامية المشاركة في تغطية المسيرة، ما أوقع عدة إصابات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عرف من بينها مصور وكالة (رويترز) عبد الرحيم قوصيني.

وكانت المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة بمشاركة المئات من أبناء القرية، بينهم أمين سر حركة (فتح) إقليم نابلس جهاد رمضان ومسئول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس وعدد من المتضامنين الأجانب .

وفي الخليل اعتقلت قوات الاحتلال اليوم، طفلين فلسطينيين من مسافر يطا جنوب الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، بعد الاعتداء عليهما بالضرب.

وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية جنوب الخليل راتب جبور، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفلين بعد أن اعتدت عليهما بالضرب أثناء رعيهما الأغنام في خربة الجواي القريبة من مستوطنة (ماعون) المقامة على أراضي مسافر يطا بالخليل.

وكان مستوطنون يهود قد أطلقوا صباح اليوم النار على نشطاء في المقاومة الشعبية بعد تمكنهم من اجتياز مستوطنة (كرميتسور) في بلدة بيت أمر شمال الخليل ورفعهم للعلم الفلسطيني داخل المستوطنة.

ونقلت (وفا) عن ناشطين في لجان المقاومة الشعبية قولهم أن عدداً من النشطاء تمكنوا من الدخول إلى داخل المستوطنة واجتياز كافة التحصينات والأسيجة والبوابات الحديدية ورفعوا العلم الفلسطيني وصورا للأسرى وللشهيد زياد أبو عين وللرئيس محمود عباس داخل المستوطنة.

وأشاروا إلى أن الأمر أثار حفيظة المستوطنين الذين أطلقوا الرصاص الحي صوب النشطاء، لكن دون أن يصاب أي منهم بأذى.

وحضرت إلى المكان قوّات من جيش الاحتلال وطاردت النشطاء الذين أرادوا وفقاً للنشطاء، إيصال رسائل التحدي للاحتلال والرسائل التي تعبر عن رفض الفلسطينيين للاحتلال وإجراءاته.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق اليوم اعتقال قواته 4 مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وفي جنين اعتقلت قوات الاحتلال اليوم شاباً فلسطينياً من بلدة يعبد جنوب جنين، وذلك بعد ساعات من إصابة مواطنين بجراح خلال مواجهات شهدتها البلدة حتى وقت متأخر من الليلة الماضية.

وقالت مصادر محلية إن الشابين أصيبا برصاص حي من نوع دمدم في القدم، ونقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج وحالتهما مستقرة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال عادت واقتحمت البلدة فجر اليوم واعتقلت شاب آخر ونقلته إلى جهة مجهولة.

كما توغلت قوات الاحتلال فجرا في بلدات عرابة ومركة جنوب جنين وقامت بعمليات تمشيط وانتشرت في الشوارع والأزقة.

وفي قطاع غزة أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي عصر اليوم نيران أسلحتها الرشاشة تجاه منازل وأراضي المواطنين شرق القطاع .

وأفاد وكالة (وفا) أن الجيبات العسكرية الاسرائيلية المتمركزة قرب الحدود شرق خان يونس وشرق رفح جنوب قطاع غزة اطلقت نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه أراضي ومنازل المواطنين شرق جباليا شمال القطاع، دون ان يبلغ عن وقوع اصابات .

ويأتي مواصلة جيش الاحتلال لاعتداءاته وانتهاكاته ضد المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة بشكل شبه يومي، على الرغم من اتفاق التهدئة طويل الأمد في القطاع والذي وقعته الفصائل الفلسطينية وسلطات الإحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية نهاية أغسطس الماضي.