موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 19-07-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news359373.htm
  رياضة
البرازيل تنجو من فخ تشيلي وتتأهل لدور 8 بضربات الجزاء الترجيحية
[28/يونيو/2014]
صنعاء ـ سبأنت: متابعة/ جمال الخولاني

نجا المنتخب البرازيلي لكرة القدم من خروج محتّم من بطولة كأس العالم، ونجح في خطف بطاقة التأهل لدور الـ 8 من جاره التشيلي بفوزه عليه بركلات الترجيح بنتيجة 3/2 بعد انتهاء المباراة في أشواطها الأصلية والاضافية بالتعادل بهدف لمثله.

ويدين راقصو السامبا بفوزهم للحارس المتألق خوليو سيزار الذي تصدى لركلتي ترجيح بينما رد القائم ركلة أخرى، فيما سجل ديفيد لويز ومارسيلو ونيمار للبرازيل وأهدر ويليان وهالك، فيما سجل منتخب تشيلي ركلتين عبر أرانجيز ودياز وأهدر كل من بينيا سانشيز وايارا.

وشهدت الـ 5 الدقائق الأولى هجوماً من جانب لاعبي البرازيل من أجل إحراز هدف التقدم، واعتمدوا على انطلاقات داني ألفيس وقوة هالك وفريد، إلا أن دفاع تشيلي حال دون تغيير النتيجة.

وانطلق التشيلي سانشيز بالكرة من الجبهة اليمنى في الدقيقة 10، وقام بإرسال كرة عرضية نجح الدفاع البرازيلي في إخراجها بمبدأ السلام.

وحصل البرازيلي نيمار على ركلة حرة سددها تجاه المرمى، إلا أن الحارس التشيلي كلاوديو برافو نجح في التصدي للكرة ببراعة في الدقيقة 14.

وتألق برافو من جديد بإبعاد تسديدة هالك وتحويلها لركلة ركنية، أسفرت عن الهدف الأول، والذي جاء بعدما لعب نيمار الكرة على رأس القائد تياجو سيلفا ثم وصلت ديفيد لويز الذي حولها للشباك بمساعدة الدفاع التشيلي في الدقيقة 18.

وحاول منتخب تشيلي تعديل النتيجة وإحراز هدف التعادل عن طريق الثنائي الخطير فيدال وسانشيز، إلا أن الدفاع البرازيلي المتمركز نجح في الحفاظ على التقدم.

وكاد نيمار أن يحرز الهدف الثاني للمنتخب البرازيلي، في الدقيقة 26، عن طريق انطلاقه قوية له من وسط الملعب، إلا أنه سددها بعيدة عن مرمى الحارس برافو.

واستغل مهاجم المنتخب التشيلي سانشيز خطأً فادح للدفاع البرازيلي في لعب رمية التماس لينفرد بالحارس البرازيلي خوليو سيزار، وسدد كرة أرضية اسكنها في الشباك البرازيلية، معلناً عن هدف التعادل لمنتخب بلاده في الدقيقة 32.

وكاد نيمار أن يحرز هدف التقدم للبرازيل عن طريق رأسية من عرضية أوسكار، إلا أن الكرة مرت للركنية في الدقيقة 36.

وتلقى نيمار كرة من وسط الملعب في الدقيقة 40 وضعته في انفراد بالحارس برافو، إلا أن الدفاع التشيلي نجح في إبعاد الكرة من أمامه لتصل لزميله فريد الذي سدد الكرة مرتفعة كثيرا عن المرمى.

وسدد داني ألفيش كرة قوية في الدقيقة 42 تصدى لها الحارس كلاوديو برافو ببراعة وأخرجها للركنية، لم يتم استغلاها من جانب /السيلساو/.

وكاد منتخب تشيلي أن يخرج متقدماً بهدفين في الشوط الأول، إلا أن الدفاع البرازيلي نجح في الحفاظ على النتيجة لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1/1 .

وبدأ البرازيل الشوط الثاني بضغط قوي على مرمى برافو بحثاً عن هدف التقدم، وسدد فيرناندينيو كرة قوية مرت بجوار القائم في الدقيقة 49.

وتلقى البرازيلي هالك كرة داخل منطقة الجزاء التشيلية، وسدد الكرة في داخل المرمى، إلا أن الحكم الإنجليزي هاورد ويب احتسب الكرة لمسة يد على هالك والغي الهدف.

ودفع المدير الفني للبرازيل لويس فليبي سكولاري بأول تغيراته بإنزال اللاعب جو بدلاً من فريد الغائب عن اللقاء في الدقيقة 63 ليزيد من الفاعلية الهجومية.

ونجح حارس البرازيل خوليو سيزار في التصدي لكرة خطيرة من لاعب تشيلي ارانجيوز في الدقيقة 64 ليمنع هدف مؤكد لتشيلي.

واجرى المدرب سكولاري تغييراً آخر بدخول راميريس بديلاً لفيرناندينيو في محاولة منه لزيادة فاعلية وسط الملعب البرازيلي ومواجهة الضغط الذي نفذه لاعبو تشيلي على البرازيل.

وسدد البرازيلي نيمار رأسيه قوية تصدى لها الحارس التشيلي ببراعة في الدقيقة 80.

وكاد هالك أن يحرز هدف التقدم للبرازيل في الدقيقة 83 من تسديدة قويه تصدى لها الحارس برافو وشتتها الدفاع التشيلي لخارج منطقة الجزاء.

وأجرى المدير الفني لتشيلي سامباولي تغييراً بنزول المهاجم بينيلا بديلاُ لفيدال من أجل زيادة الفاعليه الهجومية لمنتخبه.

وحاول المنتخبان زيادة هجماتهما من أجل إحراز هدف الحسم، إلا أن صافرة الحكم هاورد ويب كانت أسرع لينتهي الشوط الثاني بالتعادل الإيجابي 1/1 ليحتكم المنتخبان لشوطين إضافيين.

ولم يشهد الشوطين الإضافيين فرص حقيقية للمنتخبين، وطغت الرعونه على محاولاتهما، ولا سيما في الجانب البرازيلي، وأهدر هالك وأوسكار أكثر من فرصة، لكن الحارس برافو كان حاضراً.

ومع بداية الشوط الإضافي الثاني منح سكولاري الفرصة لويليان على أمل تنشيط الجانب الهجومي بدلاً من أوسكار الحاضر الغائب.

وشهدت الدقيقة الأخيرة من الوقت الاضافي، قمة الإثارة بعدما سدد البديل ماوريسيو بينا كرة هائلة من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة ودبّت الرعب في قلوب البرازيليين، ورد عليه راميريز بتسديده مرت بجانب القائم.

ومع استمرار التعادل تم اللجوء لركلات الترجيح التي فضّت الاشتباك ومنحت بطاقة التأهل لدور الثمانية للبرازيل، حيث سيواجه الفائز من الديربي اللاتيني الآخر بين كولومبيا والأوروجواي.