موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 17-10-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news241704.htm
  العيد الوطني ل22 للجمهوريه اليمنية
أبين.. انجازات عملاقة خلال عقدين من عمر الوحدة
[20/مايو/2011]
ابين ـ سبأنت : تقرير/ فضل الشبيبي
شهدت محافظة أبين خلال عقدين من عمر الوحدة المباركة نقلة تنموية نوعية ومتميزة وتطورات متلاحقة شملت كافة مناحي الحياة مقارنة بما كانت عليهقبل قيام الجمهورية اليمنية في22 مايو1990م .

وحظيت محافظة أبين كغيرها من المحافظات إهتمام ورعاية القيادة السياسية نحو إرساء وإستكمال البنى التحتية الملبية لإحتياجات وتطلعات المجتمع ,وساهمت المجالس المحلية وإنتقال صلاحيات إتخاذ القرار إلى اللامركزية في حصول محافظة أبين على حزمة من المشاريع التنموية.
وبلغ إجمالي عدد المشاريع التنموية المنفذه بمحافظة أبين خلال 20 عاماً (1196) مشروعاً شملت كافة القطاعات بتكلفة إجمالية (114) مليار و(815) مليون ريال, و(638) مليون دولار .

وبحسب تقرير صادر عن مكتب التخطيط والتعاون الدولي بالمحافظة فقد بلغ إجمالي عدد المشاريع المنفذة في مجال القطاعات الإنتاجية (141)مشروعا بتكلفة بلغت (48) مليار و(624) مليون و(525)الف ريال,منها (101)مشروعاً في مجال الزراعة والري بتكلفة (2)ملياران و(488) مليون و(911)الف ريال ,, وكذا (23) مشروعاً في مجال الثروة السمكية بتكلفة (460)مليون و(181)الف ريال ,بالإضافة إلى المشاريع الإستثمارية وعددها/17/مشروعا بتكلفة (45)مليارو(674)مليون(933) ريال.

وأشار التقرير إلى أن مشاريع قطاعات التنمية البشرية حققت قفزة نوعية حيث بلغ إجمالي عدد المشاريع المنجزة(540)مشروعاً بتكلفة إجمالية (20)مليار و(549)مليون و(239)الف ريال,منها(96) مشروعاً في مجال الصحة العامة والسكان بتكلفة (مليار)و(850) مليون و(158)الف ريال ,وكذا (403) مشروعا في مجال التربية والتعليم بتكلفة(7) مليار و(3)مليون و(627)الف ريال, و(9) مشاريع في مجال التعليم والبحث العلمي بتكلفة (372) مليون و(476)الف ريال ,و(11) مشروعاً في مجال التعليم الفني والمهني بتكلفة(560) مليون و(199) الف ريال, في حين تحقق في مجال الشباب والرياضة(21)مشروعاً بتكلفة(10)مليار و(763) مليون و(239)الف ريال.

وبين التقرير النهضة التنوية التي شهدتها محافظة أبين خاصةً بعد إستكمال جزء كبير من المشاريع الإستراتيجية الهامة في قطاعات البنى التحتية التي تعد المحور والمرتكز الأساسي للتنمية ,حيث بلغ إجمالي المشاريع المنجزة في قطاع البنية التحتية (451)مشروعاً بتكلفة إجمالية (29) مليار و(714)مليون و(850) الف ريال ,شملت (65) مشروعاً في مجال الأشغال العامة وتحسين المدن بتكلفة (12)مليار و(498) مليون و(477)الف ريال ,, وكذا(2)مشروعان في مجال النقل بتكلفة(66) مليون و(724) الف ريال, بالإضافة إلى (87) مشروعاً في مجال الإتصالات وتقنية المعلومات بتكلفة(6) مليار و(790) مليون و(242) الف ريال..و (52) مشروعاً في مجال الكهرباء والطاقة (4) مليار و(349) مليون و(590) الف ريال,و(245) مشروعاً في مجال المياه والبيئة والصرف الصحي بتكلفة إجمالية (6) مليار و(9) مليون و(817) الف ريال .

وامتدت عوامل البناء والتحديث في محافظة أبين على مدى عقدين من الزمن لتشمل كافة المجالات الإجتماعية والإدارية,ففي مجال الشؤون الإجتماعية والعمل تم إنجاز (26) مشروعاً بتكلفة بلغت(410) مليون و(031) الف ريال , و(7) مشاريع في مجال الإدارة الحكومية بتكلفة (292) مليون و(609) الف ريال, وكذا (16) مشروعاً في مجال الإدارة المحليةبتكلفة (1) مليار و(834) مليون و(378)الف ريال.

كما تم تنفيذ (2) مشروعان في مجال الداخلية والأمن بتكلفة (841) مليون و(274) الف ريال ,وكذا (3) مشاريع في مجال الإعلام بتكلفة بلغت(218) مليون و(317) الف ريال, بالإضافة إلى (1) مشروع في مجال المال والمصارف بتكلفة (17) مليون و(9) الف ريال ,و(5) مشاريع في مجال العدل والقضاء بتكلفة (247) مليون و(689) الف ريال,,و(4) مشاريع في مجال الثقافة والسياحة والآثار بتكلفة إجمالية (64) مليون و (852) الف ريال .

المشاريع الاستراتيجية :

وشهد القطاع الإنتاجي بمحافظة أبين إهتمام ورعاية دولة الوحدة من خلال المشاريع الإنتاجية التي شهدتها المحافظة ومن أبرزها انشاء مصنعين للاسمنت في منطقة باتيس بمديرية خنفر بتكلفة اجمالية (500) مليون دولار بانتاج سنوي يزيد عن مليوني ونصف المليون طن من مادة الاسمنت وفق المواصفات الاوربية, حيث بدأت العملية الإنتاجية لأحد المصنعين شهر مايو من العام الماضي بتدشين رسمي من قبل فخامة الاخ رئيس الجمهورية ,في حين كان من المقرر الانتهاء من العمل في المصنع الآخر وافتتاحه خلال الأشهر الماضية إلا ان الأحداث التي يشهدها الوطن حالت دون ذلك، وسيوفر المصنعان مايزيد على الفي فرصة عمل لابناء المنطقة .

وهناك مشروع طريق باتيس والذي رصدت له الدوله مبلغ (43) مليون دولار والذي سيربط مناطق يافع الواقعة بين محافظتي ابين ولحج .

وتجري الاستعدادات للبدء في تنفيذ اكبر مشروع إستراتيجي للري في المحافظة المتمثل بمشروع سد حسان الاستراتيجي بتكلفة (95) مليون دولار كمنحة مقدمة من دولة الامارات العربية المتحدة وبمشاركة 20% من الحكومية اليمنية .

وسيغطي هذا المشروع الحيوي الهام عشرون الف فدان من الاراضي الزراعية ,ويستفيد منه عشرة الف أسرة بالإضافة الى ان انشاء السد سيسهم في انشاء منظومة ري حديثة تحافظ على الثروة المائية وتسخيرها لتطوير وتحسين الانتاج الزراعي والحيواني .

ويعتبرأستاد الوحدة الرياضي جنوب شرق مدينة زنجبار واحداً منالانجازات الهامة والمميزة التي تحققت لأبناء ابين بتكلفة (12) مليار ريال .

ويعتير هذا الصرح الرياضي الكبير أحد العناصر والمكونات الهامة التي حققت النجاح لفعاليات خليجي 20 ,بالإضافة إلى أن أستاذ الوحدة الرياضي يعتبر النواة نحو إستكمال المشروع الضخم لمدينة زنجبار الجديدة حيث تجري الجهود لانشاء عدد من المجمعات السكنية للشباب ذوي الدخل المحدود في اطار نشاط مؤسسة الصالح بحسب المصفوفة المعدة مسبقاً من قبل المحافظة والتي تشمل أيضاً اقامة العديد من المنشئآت الجامعية والخدمية ومشاريع استثمارية هامة نظراً للموقع الإستراتيجي لمدينة زنجبارعلى البحر العربي بالإضافة إلى كونها تعد من اجمل المناطق السياحية.

مركز ثقافي بكلفة 800 مليون ريال :

وتشهد عاصمة المحافظة حالياً وضمن الانجازات الهامة على المستوى الثقافي والابداعي إستكمال تشييد مشروع المركز الثقافي البالغ تكلفتة (800) مليون ريال .

ويعتبر هذا المركز من أهم الإنجازات الثقافية على المستوى الوطني ويضم كافة صنوف الثقافة بحسب مدير عام الثقافة بمحافظة ابين حسين محمد ناصر والذي أكد لوكالة الأنباء اليمنية(سبأ) بأنه يجري تنفيذ المركز وفقا وافضل التقنية المعمارية ويتكون من ثلاثة طوابق تحتوى على مسرح كبير يتسع للآلاف وكذا دار سينما وقاعات للفن التشكيلي وقاعات أخرى للمؤتمرات الدولية و نادى انترنت ومكتبات وقاعات خاصة بالفن الشعبي واعمال التراث والتطريز والاعراس وسكن للفنانين .

وحيا الامين العام للمجلس المحلي بابين ناصر عبدالله الفضلي ذكرى العيد الوطني الـ 21 للجمهورية اليمنية (22 مايو) وقال في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية(سبأ) بأن اليمن كبرت في الـ22 من مايو1990م واثبتت للعالم بان شعب اليمن يتوق الى التوحد الوطني والقومي.

مضيفاً بأن اليمن بعد تحقيق الوحدة المباركة في عهد فخامة الأخ الرئيس  علي عبداالله صالح دخلت عهداً ومنعطفاً جديداً للديمقراطية والمدنية وارساء قيم الحرية والتعبير عن الفكر والرأي .

ووصف تجربة المجالس المحلية بأنها رائدة ,لافتاً إلى أنها لم تحقق كامل اهدافها إلا أنها ارست البدايات الاولى لادارة السلطة المحلية من خلال الانتخابات المحلية على مستوى المحافظات والمديريات واصبحت ركنا هاما من الممارسة الديمقراطية ونشر مبدأ تداول السلطة عبر صندوق الاقتراع .

واكد الفضلي ان قضية التنمية الشاملة التي ترتكز على التعليم وتحقيق الامن والاستقرار تظل من القضايا الهامة والضرورية لضمان نجاح العملية الديمقراطية والتي بلا شك تحقق الازدهار المطلوب في جميع مجالات الحياة.

وعن دور منظمات المجتمع المدني واسهامها الاجتماعي والتنموي أشارت رئيسة اتحاد نساء اليمن بأبين آمنة محسن العبد لـ(سبأ) بأن الوحدة
المباركة فتحت آفاق كبيرة لحياة المجتمعات في ان تتطور وتنشط وتتفاعل .

منوهة بأن العديد من منظمات المجتمع المدني استطاعت ان تسهم في احداث تطور حياتي مهم في حياة السكان من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وتنوير فكري وتاهيل للكوادر كان له نتائجه الطيبة في بنية المجتمع.

مؤكدة بأن فرع اتحاد نساء اليمن بمحافظة ابين استطاع ان يخلق نوع من الحراك الاقتصادي والتنموي من خلال تبني المشاريع الصغيرة للنساء ومن
خلال برامج الادخار والاقراض والدفاع عن حقوق المرأة خصوصا في برامج التعليم والتحرر من الامية ,بالإضافة إلى تأهيل الكوادر النسائية بالتعاون مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية والجهات المانحة وحققت تلك الانشطة ثمارها في العديد من مديريات المحافظة .