موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 18-08-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news229868.htm
  خليجي عشرين 2010
مواجهة ثأرية بين السعودية والإمارات غدا في نصف نهائي خليجي20
[01/ديسمبر/2010]
عدن – سبأنت: سامي العمري

يتواجه منتخبا الإمارات والسعودية غدا الخميس على ملعب 22 مايو بعدن في مباراة حاسمة للتأهل إلى نهائي بطولة كاس الخليج العربي العشرين لكرة القدم في نسختها الـ20 التي تستضيفها حاليا بعدن وأبين وتستمر حتى 5 ديسمبر الجاري.

وتأتي هذه المباراة ضمن منافسات الدور نصف النهائي للبطولة بعد أن تأهل المنتخب الإماراتي إلى هذا الدور بتصدره المجموعة الثانية بخمس نقاط من فوز على المنتخب البحريني بثلاثة أهداف لهدف وتعادلين سلبيين مع منتخبي العراق وعمان ليحل في المركز الأول بفارق الأهداف عن المنتخب العراقي الذي حل ثانيا.

فيما جاء تأهل المنتخب السعودي بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى بخمس نقاط أيضا حصدها من فوز على منتخبنا الوطني بأربعة أهداف دون رد وتعادلين الأول سلبي مع منتخبي الكويت والثاني بهدف لمثله مع المنتخب القطري.

ويطمح المنتخب السعودي إلى الفوز بلقب رابع تحت قيادة مدربه البرتغالي خوسيه بسيرو الذي يعتمد على تشكيلة جديدة من اللاعبين السعوديين في هذه البطولة أثارت جدلا واسعا لدى الرياضيين والإعلام الرياضي بالمملكة.

وبالمقابل يأمل المنتخب الإماراتي بقيادة مدربه السلوفيني ستريشكو كاتانيتش مواصلة انتصاراته ومفاجآته في البطولة والاقتراب أكثر من نيل اللقب للمرة الثانية في تاريخه رغم غياب 9 لاعبين أساسيين عن التشكيلة لمشاركتهم مع المنتخب الأولمبي الذي حل وصيف دورة الألعاب الآسيوية الأسبوع الماضي في الصين وكذا في صفوف فريق الوحدة الإماراتي الذي يستعد لخوض منافسات كاس العالم للأندية في أبوظبي خلال ديسمبر الحالي.

وتعد هذه المواجهة رقم 17 بين المنتخبين في دورات كاس الخليج العربي ، حيث التقيا من قبل في 16 مواجهة فاز المنتخب السعودي في تسع منها ، فيما فاز المنتخب الإماراتي في أربع مواجهات وتعادل المنتخبان في ثلاث مواجهات.

وكانت آخر مواجهة بين المنتخبين الإماراتي والسعودي في دورة الخليج الـ19 التي احتضنتها العاصمة العمانية مسقط في يناير 2009 وانتهت لصالح المنتخب السعودي بهدف دون رد في ختام الدور الأول لمنافسات المجموعة الثانية ليثأر السعوديون بذلك من خسارتهم أمام الإمارات في الدورة السابقة "خليجي 18" التي استضافها الأخير عندما أقصاه في الدور نصف النهائي وفاز الإمارات باللقب لأول مرة في تاريخها إثر تغلبه في النهائي على منتخب عمان بهدف دون رد.

وبدأت مشاركة المنتخب الإماراتي في دورات الخليج العربي من الدورة الثانية التي أقيمت في مارس عام 1974 بالمملكة العربية السعودية أي بعد تأسيس الاتحاد الإماراتي بثلاثة أشهر فقط.

وباستثناء الدورة الأولى فإن المنتخب الإماراتي كان متواجدا في جميع بطولات كأس الخليج .. واستضاف الإمارات دورة الخليج ثلاث مرات الأولى عام 1982 في خليجي6 ، والثانية في دورة الخليج الثانية عشر عام 1994 ، والأخيرة عام 2007 في النسخة الثامنة عشر للبطولة والتي فاز بها منتخب الإمارات لأول مرة في تاريخه.

وتشير إحصائيات دورات الخليج أن أسوأ مشاركاته كانت في دورتي الخليج العاشرة والخامسة عشر بحصوله على المركز الأخير ، فيما كان الفوز برباعية نظيفة اكبر نتيجة حققها منتخب الإمارات في دورة الخليج في لقاءين الأول في خليجي 3 أمام البحرين والآخر أمام عمان في الدورة الخامسة.

وتعد أسوأ نتيجة للمنتخب في لقاءين ايضا وبسبعه اهداف دون رد وكانت الخسارتين أمام المنتخب الكويتي في بطولتي الخليج الثانية والخامسة.

وخاض منتخب الإمارات خلال دورات الخليج حتى مباراته الأخيرة أمام البحرين في عدن الاثنين الماضي 92 مباراة فاز في 32 منها وخسر في 38 وتعادل في 22 مباراة ، وسجل نجوم الابيض الاماراتي 94 هدفا وتلقى مرماه 117 هدفا.

ولعب المنتخب الإماراتي أول مباراة له في دورة الخليج أمام المنتخب القطري في 26 مارس عام 1972 وانتهت بفوز الإمارات بهدف دون رد عن طرق اللاعب سهيل سالم صاحب أول أهداف الإمارات في كاس الخليج.

أما المنتخب السعودي فقد شارك في جميع دورات الخليج العربي منذ انطلاقها في البحرين عام 1970 إلا أن حصوله على اللقب تأخر كثيرا ولم يستطع إحرازه إلا بعد 24 عاما من انطلاق البطولة حين حقق ذلك في الدورة الثانية عشر عام 1994 التي استضافتها الإمارات.

وعاد المنتخب السعودي للتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه تحت قيادة المدرب الوطني ناصر الجوهر في الدورة الخامسة عشرة 2002 بالرياض.

واحتفظ بلقبه في الدورة السادسة عشرة بالكويت عام 2003 , ومنذ ذلك الوقت وهو يمني نفسه باللقب للمرة الرابعة وهو ما يسعى إليه في هذه الدورة عبر بوابة المنتخب الإماراتي في الدور نصف النهائي.

وكان المنتخب السعودي اقترب كثيرا من الفوز باللقب في الدورة التاسعة عشرة بمسقط عندما بلغ المباراة النهائية ليقابل المنتخب المضيف "عمان" لكنه خسر بركلات الترجيح 6 / 5 لتفوز عمان باللقب لأول مرة في تاريخها