ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: السبت، 16 - ديسمبر - 2017 الساعة 12:08:40ص
حقوق الإنسان: استهداف العدوان للأسواق انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني
أدانت وزارة حقوق الإنسان جريمتي طيران تحالف العدوان في سوقين بمنطقة آل الشيخ مديرية منبه في محافظة صعدة والنجيبة بمحافظة تعز و راح ضحيتهما عشرات الشهداء والجرحى.
موسكو: نرفض ذرائع واشنطن بشأن بقاء قواتها في سورية
أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أنه لن تجري إعادة جميع العسكريين الروس من سورية، مشيرا إلى بقاء قاعدتي حميميم وطرطوس.
تحليل عروض شراء أذون الخزانة في البنك المركزي
جرى اليوم في البنك المركزي اليمني تحليل عروض شراء أذون الخزانة التنافسية للمزاد رقم ( 1027 ) بقيمة 107 مليارات و518 مليوناً و320 ألف ريال للآجال الثلاثة (91، 182، 364) يوماً .
إتحاد (الفيفا) يوقف رئيس الاتحاد البرازيلي ماركو بولو ديل نيرو 90 يوماً
ررت لجنة القيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الجمعة بشكل مبدئي إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي ماركو بولو ديل نيرو لمدة 90 يوماً.
آخر الأخبار:
استشهاد أكثر من 20 مواطنا في مجزرة جديدة لطيران العدوان بالحديدة
قنص سبعة مرتزقة في مديرية صرواح بمأرب
لجنة شئون الأسرى تعلن أسماء ضحايا قصف طيران العدوان على مبنى الأسرى (مرفق كشوفات الأسماء)
مصرع وجرح عدد من الجنود السعوديين في عملية هجومية على مجازة بعسير
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  محلي
نص كلمة الرئيس الصماد في اللقاء الموسع للمنظومة الرقابية
[21/أكتوبر/2017]
صنعاء - سبأ :

ألقى الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم كلمة هامة في اللقاء الموسع للمنظومة الرقابية، تطرق فيها إلى أولويات المرحلة ودور الأجهزة الرقابية والقضائية في العمل من أجل تحسين المالية العامة والظروف المعيشية للشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان همجي وحصار جائر بتواطؤ دولي وأممي .

فيما يلي نص الكلمة:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين

الإخوة الحاضرون جميعاً السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نحن ندرك اليوم بالذات أهمية دور الجهات الرقابية والقضائية والضبطية من أجل أن تقوم بدورها وفق أسس علمية وعملية ومؤسسية وهذا اللقاء أتى بناءً على لقاءات سابقة مع الجهات الرقابية ونحن كنا حريصين أن تحصل مثل هذه المبادرة من زمن طويل نظراً لأهمية دور المنخرطين فيها من اجل الحفاظ على المال العام لأنه عندما تتوحد الجهود بين الأجهزة الرقابية مع الوزراء وخصوصا مع الشؤون المالية في كافة الجهات الحكومية ووحدات القطاعين الخاص والعام سنستطيع كبح جموع الفساد قبل حدوثه.

الإخوة والأخوات

في البداية نود أن نشكر ونشيد بالجهود التي بذلت من أجل إقامة هذا اللقاء وكذلك جهود الإخوة في اللجنة الفنية بالتنسيق بين الأجهزة الرقابية والمالية على مدى عامين

نحن على ثقة كاملة أن الأطراف الرقابية لديها من الكفاءات العالية والمشهود لها والتي يتوجب في ظل هذا الظرف العصيب الذي يمر به وطننا العزيز من عدوان وحصار اقتصادي ومحاولة إسقاط مؤسسات الدولة من الداخل بهدف عدم تمكننا من إدارة شؤون الدولة ولكن بفضل الله سبحانه وتعالى وجهود المخلصين من أبناء الوطن وابناء المنظومة الرقابية والقضائية والمالية تم تفويت الكثير من الفرص على أعداء الوطن الذين كانوا يسعون بكل جهد لعرقلة أعمال الدولة وإن كان بالحد الأدنى

الإخوة والأخوات:

نحن نشيد بالجهد الذي بذل سابقاً ولمسنا فعلاً في الفترة الأخيرة الكثير من التقارير المهمة والتي كانت تصلنا ونتعامل معها بحرارة واهتمام ونحيلها إلى الجهات المختصة

ينبغي أن لا تبقى هذه الجهود وهذه التقارير والتي تبذل فيها كثير من الجهود حبيسة الأدراج يجب أن تنتقل إلى واقع عملي, أولئك الذين يبذلون جهدهم في التحقيق وفي الرقابة وفي المتابعة ينبغي أن يلمسوا ثمرة لذلك الجهد؛ لذلك نأمل بإذن الله تعالى أن تترجم هذه التقارير، ومثل هذه الأعمال التي بذلت فيها الكثير من الجهود.

نحن لا نريد من هذا اللقاء أن يكون ظاهرة إعلامية فقط، نريد أن يترجم إلى مواقف عملية في الميدان وكفى المزايدة بمكافحة الفساد، كما تعلمون أنها أصبحت وسيلة للمزايدة والاستغلال وهنا أنتم تستطيعون أن تخرسوا هذه الألسن من خلال أدائكم ومن خلال عملكم وأنتم المعنيون وبالذات في وزارة المالية فهي تعتبر خط الدفاع الأول لمواجهة الفساد

وكل المشاريع وربما تسعين بالمائة مما يحصل فيها من مشاكل واختلالات هي تمر دائماً وعبر المسؤولين من مدراء المالية في جميع الجهات المختصة

لذلك هذا هو خط الدفاع الأول، الكثير من الأداء والأجهزة الرقابية يكون دورها لاحق لكن نستطيع أن نجعله فاعلاً إذا توفرت الإرادة والنية والصدق لدى هؤلاء العاملين ونأمل ذلك.

نحن في مرحلة حساسة وخطيرة ولسنا متخوفين من تفعيل الأجهزة الرقابية ليس لدينا أرصدة، وليس لدينا أراضي، وليس لدينا عقود ولكن حرصاً منا على أن يتفاعل معكم الجميع لتركزوا على الحاضر وجمدوا الماضي، ركزوا الآن على لقمة عيش المواطنين، على تحسين الإيرادات، على الاهتمام بتقييم أداء العاملين الذين يعملون الآن في السلك الوظيفي في الدولة من كافة المستويات حتى يتفاعل معكم الجميع.

لا يفهم البعض على أن الدفع على تفعيل الأجهزة الرقابية والقضائية هو استهداف لطرف معين أو لشخص معين أو لأحد، يجب أن تجعلوا أولويتكم هو الحاضر لأن الشعب يتضور جوعاً، ويعاني من الحرمان، إذا كان هناك هدر أو عبث بالموارد المالية فهذا سيضاعف معانته حقاً؛ لذلك من المهم أن نعمل على الحفاظ على هذه الأوعية.

نحن في ساعة عسرة إن صح التعبير كتلك التي مر بها الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك في مواجهة أعتى عدوان حصل على الإسلام، ونحن في مواجهة أعتى عدوان حصل على اليمن.

فكيف كان أولئك يحملون نفسيات، الذين اتبعوا الرسول في ساعة العسرة كانوا يتولون وأعينهم تفيض من الدمع حزناً أن لا يجدوا ما ينفقون.

نحن نريد أن يحمل المسؤولون؛ من الرئيس وأعضاء المجلس السياسي؛ رئيس الوزراء والوزراء والمسؤولين أن نحمل في ساعة العسرة هذه، هذه الروحية أن يتولى الواحد وعينه تفيض من الدمع حزناً أن لا يجد ما ينفق، لا يذهب وعينه تفيض من الدمعة أن لا يجد ما يأخذ .

نحن في جهاد نحن في مسؤوليات نحن نعتبر أنفسنا في متارس يجب أن نحمل هذه الروحية وإذا حملنا هذه الروحية فسنلمس عطاءً كبيراً وسنلمس نتائج إيجابية، ستواجهون الكثير من المشاكل والكثير من العوائق ستعترض طريقكم وعملكم وأدائكم ولكن لتعتبروا أنفسكم في جبهة متقدمة كأولئك الذين في جبهات القتال الذين في جبهات العزة والكرامة هم يمرون بالكثير من المشاكل البعض منهم يبذل عينه البعض يبذل مهجته البعض تقطع يده ورجله، البعض يجرح ويعاق ولكنهم مع ذلك قادرون لذلك، وحريصون على البذل والعطاء؛ لذلك نحن جميعاً يجب أن نفهم أننا في اقتحامات جميعاً في مواجهة الفساد وأن لا نستسلم للمشاكل وأن لا نستسلم للعوائق وأن نكون بمستوى المسؤولية.

أيضاً من المهم جداً كما ذكر وزير المالية الاهتمام بالكوادر المالية والأجهزة الرقابية ليتمكنوا من القيام بدورهم ولو كحالات استثنائية في مثل هذا الوضع سواء في ما يتعلق بالإمكانيات المادية أو المالية أو في غيرها.

وفي الأخير لا بد أن نستشعر أننا أيضاً عبيداً لله وعلينا رقابة إلهية قبل كل شيء إذا استشعر الإنسان الرقابة بينه وبين الله سبحانه وتعالى فستصلح كل أمورة وإذا غاب هذا الشيء مهما كان فهو مثل ما قال( من لم يكن له من نفسه واعظ لن تنفعه المواعظ) يجب أن يستشعر الإنسان أنه في الأخير محاسب بكل صغيرة وكبيرة بينه وبين الله سبحانه وتعالى ( فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ).

وهذه فرصتكم أيها الإخوة أنتم الآن تأسسون لإصلاح مهم جداً وستحظون ذكرى حسنة من الأجيال إن عملتم وهناك توجه سياسي من القيادة السياسية ومن الجميع لتفعيل هذا المجال المهم الجانب الرقابي وأداء المنظومة الرقابية والمالية لذلك فرصتكم ما دام وهناك توجه وهناك بذل من جانب القيادة السياسية ..نحن حتى في المجلس السياسي الأعلى كلفنا اثنين من الأعضاء الأخ/ محمد النعيمي والأخ/ ناصر النصيري بالتنسيق ومتابعة الأجهزة الرقابية لتذليل الصعوبات وتسهيل مهامهم وحلحلت الإشكالات التي تعرقلهم لمتابعة تحسين أداء هذه المؤسسات حرصاً منا على أن يكونوا قريبين من القيادة السياسية لتذليل أي صعاب قد تعترض طريقهم؛ لذلك أنتم تؤسسون لمرحلة جديدة وكما قال الرسول صلى الله عليه وأله وسلم( من سن سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده، ومن سن سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده) .

إذا اهتم الناس وأصلحوا فنحن نأسس لمرحلة جديدة كما قال الله (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ )آثار عملكم أثار تضحيتكم آثار بذلكم آثار إصلاحكم ستلاحق الأجيال جيلاً بعد جيل وستكون ذكرى حسنة لكم، وآثار إهمالكم وآثار تخاذلكم وآثار لامبالاتكم ولا مسؤولية التي لا ينبغي أن لا يحملها الإنسان في هذه المرحلة لأن مرحلة اللا مسئولية ألا اهتمام ألا مبالاة هي مرحلة خطيرة جداً وستكون آثارها كارثية على الأمة ونحن في وضع حساس وفي وضع خطير تتضاعف الآثام والأوزار على الإنسان بقدر الجرائم التي يرتكبها في هذه المرحلة وفي هذه الظرف .

نحن بإذن الله تعالى سنكون جنباً إلى جنب مع هذه الأجهزة لدعمها والاهتمام بتطويرها واللقاءات الدورية لتقييم الأداء وتحسينه وأيضاً تذليل العوائق والصعوبات والمشاكل

نسأل الله لكم التوفيق وأن يكتب على أيديكم الخير والفلاح لهذا الشعب ومن هنا وباسمكم جميعاً نرفع أسمى آيات الشكر والإجلال والإعظام لأبنائنا وإخوتنا في جبهة العزة والشرف الذين هم يبذلون مهجهم ويبذلون أغلى ما يملكون حفاظاً على هذا الوطن وعلى كرامته واستقلاله ومن واجبنا أيضاً أن نحصن جبهة مؤسسات الدولة من الفساد ومواجهة العبث وإهدار المال العام حرصاً على تماسك الجبهة في كل المجالات .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سبـأ
  المزيد من (محلي)
استشهاد أكثر من 20 مواطنا في مجزرة جديدة لطيران العدوان بالحديدة
قنص سبعة مرتزقة في مديرية صرواح بمأرب
لجنة شئون الأسرى تعلن أسماء ضحايا قصف طيران العدوان على مبنى الأسرى (مرفق كشوفات الأسماء)
مصرع وجرح عدد من الجنود السعوديين في عملية هجومية على مجازة بعسير
مصرع وإصابة 70 مرتزقاً بمديريتي عسيلان وبيحان في شبوة
ارتفاع عدد ضحايا جريمة العدوان في منبه بصعدة إلى 27 شهيداً وجريحا
حقوق الإنسان: استهداف العدوان للأسواق انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني
الخارجية: لا حاجة لواشنطن للبحث عن حرب بالوكالة في اليمن
طيران العدوان يشن عشر غارات على صعدة وعسير وجيزان
قنص أربعة جنود سعوديين ودك عدد من مواقع العدو بنجران وجيزان

العدوان السعودي على اليمن
استشهاد أكثر من 20 مواطنا في مجزرة جديدة لطيران العدوان بالحديدة
[16/ديسمبر/2017]
ارتفاع عدد ضحايا جريمة العدوان في منبه بصعدة إلى 27 شهيداً وجريحا
[15/ديسمبر/2017]
حقوق الإنسان: استهداف العدوان للأسواق انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني
[15/ديسمبر/2017]
طيران العدوان يشن عشر غارات على صعدة وعسير وجيزان
[15/ديسمبر/2017]
طيران العدوان يشن تسع غارات على مناطق متفرقة بحجة
[15/ديسمبر/2017]