ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الخميس، 14 - ديسمبر - 2017 الساعة 11:09:07م
الرئيس الصماد يوجه بمتابعة سير العمل بالوزارات والمؤسسات
وجه الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى حكومة الإنقاذ الوطني بوضع خطة للنزول الميداني للإطلاع على سير العمل ومستوى الانضباط في عدد من الوزارات والمؤسسات والجهات المختلفة.
موسكو: نرفض ذرائع واشنطن بشأن بقاء قواتها في سورية
أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أنه لن تجري إعادة جميع العسكريين الروس من سورية، مشيرا إلى بقاء قاعدتي حميميم وطرطوس.
تحليل عروض شراء أذون الخزانة في البنك المركزي
جرى اليوم في البنك المركزي اليمني تحليل عروض شراء أذون الخزانة التنافسية للمزاد رقم ( 1027 ) بقيمة 107 مليارات و518 مليوناً و320 ألف ريال للآجال الثلاثة (91، 182، 364) يوماً .
الجمعة المقبلة المنتخب الوطني يواجه نظيره العُماني استعداداً لخليجي23
يخوض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم الجمعة القادمة مباراة ودية مع نظيره العُماني في العاصمة مسقط ضمن إستعدادات المنتخبين للمشاركة في دورة كأس الخليج "خليجي23 " التي تحتضنها الكويت خلال الفترة 22 ديسمبر الجاري حتى 5 يناير القادم.
آخر الأخبار:
قنص سبعة من مرتزقة العدوان في مأرب وشبوة
تدشين صرف المساعدات الغذائية لأكثر من 86 ألف أسرة بمحافظة صعدة
16 غارة على مديرية كتاف بصعدة والأباتشي يقصفها بـ 40 صاروخا
القوة الصاروخية والمدفعية تدك مواقع العدو في عسير ونجران
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  محلي
قائد الثورة لصحيفة 26 سبتمبر: ثورة 14 أكتوبر مناسبة لاستنهاض الشعب للتحرك ضد الاستعمار الجديد
[12/أكتوبر/2017] صنعاء - سبأ:
أكد قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، أن ثورة 14أكتوبر مناسبة مهمة لاستنهاض الشعب اليمني العزيز للتحرك الجاد ضد الاستعمار الجديد.
 
وتطرق السيد عبد الملك الحوثي في حوار مع صحيفة "26 سبتمبر" نشرته في عددها الصادر اليوم، إلى أبعاد وأهداف المؤامرات والمخططات العدائية التي تستهدف اليمن ووحدته وملامح المرحلة المقبلة وفرص السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة بشكلٍ عام.

فيما يلي نص الحوار:
 
 بسعة أفق وبرحابة صدر وبتفكير عالم وقائد وسياسي محنك تحدث قائد الثورة قائد المسيرة القرآنية السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي حول جملة من القضايا الهامة والمحورية في حوار هو الأول لصحيفة “26سبتمبر” والذي أجراه معه مدير دائرة التوجيه المعنوي رئيس تحرير الصحيفة العميد يحيى محمد المهدي, مبيناً جملة من الحقائق والوقائع المتصلة بالعدوان السعودي الأمريكي المتواصل على بلادنا ومرتزقته في الداخل منذ ما يزيد عن العامين والنصف.. كاشفا أبعاد وأهداف المؤامرات والمخططات العدائية التي تستهدف اليمن ووحدته وأمنه واستقراره وسبل إفشالها وفي مقدمة ذلك الصمود الأسطوري الذي يواجه به شعبنا اليمني العظيم ذلك العدوان الوحشي بكل أدواته وأساليبه وهمجيته. قائد الثورة وضع النقاط على الحروف بشأن التحالف القائم بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام وما يعزز من هذا التحالف ويمنع أي ثغرة لأي كان لإحداث شرخ فيه أو يؤثر سلباً على الجبهة الداخلية وقواها الوطنية.. راسماً في الحوار الشامل الذي استمر ساعتين ملامح المرحلة المقبلة وفرص السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة بشكلٍ عام. كما تطرق الحوار إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية.
 
سماحة السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي بداية نتقدم إليكم بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة احتفالات شعبنا بأعياد الثورة سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر ونتقدم لكم بأسمى آيات الشكر والعرفان بإتاحتكم لنا الفرصة بهذا اللقاء الصحفي لصحيفة "26 سبتمبر" رغم معرفتنا بكثرة انشغالكم بما هو أهم وأعظم .
ثانيا أسمحوا لي أن أبدأ معكم هذا الحوار وأطلب من شخصكم الكريم بالإجابة على الأسئلة التالية:
نحن قادمون على احتفال الشعب اليمني بالذكرى الـ 54 لثورة الـ 14 من أكتوبر التي قامت ضد الاستعمار البريطاني لكن هذه الذكرى تأتي وجزء من الوطن وبالأخص المحافظات الجنوبية ترزح تحت الاحتلال السعودي- الإماراتي كيف يمكن أن يحتفل أبناء المحافظات الجنوبية بذكرى الاستقلال وهم تحت الاحتلال، وما هي الرسالة التي توجهونها لأبناء المحافظات الجنوبية خاصةً وللشعب اليمني عامة؟
 
بسم الله الرحمن الرحيم.. نحن كذلك بدورنا نتوجه بالتهاني والتبريكات لشعبنا اليمني المسلم العزيز بهذه المناسبات المهمة كما نتقدم أيضاً بالشكر والتبريك لصحيفة «26سبتمبر» الرائدة التي نأمل لها في مشوارها وعملها الإعلامي التوفيق إن شاء الله، فيما يتعلق بشعبنا اليمني العزيز بهذه المناسبة المهمة التي هي مناسبة الاحتفال بالذكرى الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر ضد الاحتلال البريطاني وفي هذا التوقيت بالذات نعتبرها فرصة مهمة جداً لاستنهاض شعبنا العزيز وفي المقدمة المحافظات الجنوبية للتحرك الجاد والإحساس بالمسؤولية ضد الاستعمار الجديد والاحتلال البغيض الذي هو احتلال لصالح أمريكا بأقنعة عربية تتقدم فيها الإمارات العربية المتحدة في الجنوب إلى جانب النظام السعودي، ونحن نعتبر أن ما يجري اليوم على بلدنا وعلى بعض بلدان المنطقة لا يختلف عن ما فعلته بريطانيا إلا من حيث الأساليب.. أساليب الاستعمار.. اليوم اختلفت بعض الشيء وإلا فالمسألة واحدة هي مسألة احتلال وسلب للحرية ومصادرة للاستقلال والسعي لاستعباد شعوبنا في المنطقة ككل وشعبنا اليمني المسلم العزيز.
 
وعندما نلحظ الوضع الراهن في بلدنا العزيز وفي المحافظات الجنوبية المحتلة نعتبر الحالة القائمة وشعبنا تحت عدوان يعاني من عدوان كبير وفي نفس الوقت المناطق الجنوبية والمحافظات الجنوبية تعاني من احتلال فمن المفترض أن تكون عملية الاحتفال في حالة اندفاع أو حالة دافعة لمواجهة هذا المحتل لا أن تكون في ظله فمن السخرية أن تكون حالة الاحتفالات هذه في ظل المحتل وتحت راية المحتل هذا يبعث على الغرابة والتعجب!! ويحول المسألة إلى مسألة مفرغة من مضمونها ومن دلالاتها وكأنها فعالية عادية تقام تحت راية المحتل الجديد.. وبالتأكيد ما يجري اليوم في الجنوب تحت راية المحتل هناك لا يمثل كل أبناء الجنوب لا يزال هناك الكثير من الإخوة المواطنين في الجنوب الأحرار ومستائين جداً من الاحتلال القائم ولربما مشاكل الماضي ساهمت إلى حد كبير في التهيئة لهذا الاحتلال وفي تكبيل البعض هناك من التحرك ضد الاحتلال نتيجةً للإرث الماضي المشحون بالمشاكل والمعبأ بكثير من التعقيدات التي أنتجت ظروفاً صعبةً ومعقدة في الواقع الجنوبي مهدت لهذا الاحتلال, واستغل بعض الانتهازيين والبعض من الشخصيات التي لها طموحات سياسية بدون أي التفات إلى مبادئ ولا قيم وراهنت على هذا المحتل لتحقيق تلك الطموحات السياسية وكانت النتيجة كارثية, وجلب الاحتلال إلى بلدنا العزيز وفي المقدمة الاحتلال للجنوب ليس فيه أي خير للإخوة في الجنوب وهذا قد تجلى لكثير من أبناء الشعب اليمني في الجنوب وفي بقية المناطق والمواطن الجنوبي اليوم يعاني الأمرين من هذا الاحتلال فلا أمن ولا حرية ولا كرامة ولا حلول للمشاكل الاقتصادية، بل إن الانهيار الأمني والتدهور الاقتصادي وحالة الانفلات واللا دولة هي الحالة القائمة والجاثمة في المناطق الجنوبية.
 
الصحيفة: احتفل شعبنا اليمني في أعياد الثورة 21 سبتمبر و26سبتمبر وسيحتفل قريباً جداً بالذكرى الـ54 لثورة 14أكتوبر الخالدة.. كيف تفسرون هذا الترابط الزمني من حيث مضامين وأهداف هذه الثورات.. وماذا تعني لكم ثورة 14أكتوبر؟.
 
الثورات هي عبارة عن تحرك شعبي تفرضه الضرورة الإنسانية في المقدمة وبالنسبة للشعوب ذات القيم مثل شعبنا اليمني الذي هو شعب مسلم ينتمي للإسلام فهو ينطلق أيضاً في ثوراته انطلاقاً من قيمه ومبادئه، وإضافة إلى الظروف الموضوعية الضاغطة التي يعاني منها الشعب فيضطر إلى أن يثور، كانت ثورة 14أكتوبر ضد المحتل البريطاني الذي استعمر جزءاً كبيراً من بلدنا اليمن بالتحديد في الجنوب على مدى أكثر من 120عاماً كانت تحركاً ضرورياً لابد منه وهذه المسألة من أهم المسائل التي يجب أن تستوعبها شعوبنا وفي المقدمة شعبنا اليمني المسلم العزيز أن حالة الاحتلال هي حالة يضطر أي شعب لمواجهتها ولا يمكن التعايش معها لأنها حالة يفقد معها أي شعب محتل كرامته واستقلاله وحريته. والبديل عن ذلك هو الامتهان والظلم والاضطهاد والقهر والإذلال والاستعباد، قد تتماهى بعض الفئات، بعض الشخصيات وقد تساهم ادوار بعض الجهات لإخضاع الشعوب في مراحل معينة لحالة الاحتلال ولكن يصل الجميع في النهاية إلى قناعة راسخة بضرورة التحرر وضرورة الثورة، التحرر الذي لا يأتي إلا من خلال ثورة ولا يأتي بالمجان ولا يأتي برغبة وموافقة من قبل المحتل ما لم يكن مضطراً، فالآن من المهم في هذا التوقيت لشعبنا المسلم العزيز ولشعوب المنطقة أن تعي بأن من الضروري التحرك الجاد منذ البداية لمواجهة المحتل بدلاً من الانتظار حتى يتمكن ثم تضطر الشعوب إلى دفع ضريبة أكبر وتعاني أكثر في سبيل سعيها للتحرر فالتحرك الجاد منذ البداية والثبات والتحرك بالقدر اللازم والكافي في مستوى التحدي منذ البداية أمر مهم جداً, ومن المعروف في مسألة الاحتلال البريطاني في الجنوب بدأً بعدن أنه كان مرفوضاً منذ البداية لدى الأحرار والشرفاء هناك وكان هناك تحرك منذ بداية الأمر للشرفاء والأحرار والغيورين والوطنيين على مدى فترة الاحتلال كاملة ولكنه في مراحل معينة كان محدوداً، عوامل متعددة أضعفت هذا التحرر في مراحل وساعدت على تقويته في مراحل أخرى في مقدمة هذه العوامل الدور السلبي جداً للخونة والعملاء الذين يلعبون دوراً كبيراً لصالح المحتل ولصالح تمكينه من الاحتلال من خلال وقوفهم في صف هذا المحتل وتعاونهم معه بكل أشكال التعاون سياسياً وإعلامياً وعسكرياً, وكذلك عملهم لتدجين المواطنين وسعيهم لذلك بكل الأساليب فيسهموا إلى حدٍ كبير لتمكين المحتل بأن ينجح في مد سيطرته وتوسع سيطرته ليشمل مناطق واسعة، ولتمكينه كذلك من البقاء لفترات طويلة في نهاية الأمر وعندما تتفاقم حالة الاضطهاد والقهر والإذلال والظلم وتعظم المعاناة تصل الأغلبية إلى قناعة حتمية بضرورة التحرك والثورة، ونحن نقول يجب أن نمتلك هذه القناعة من الآن من البداية حتى لا نرضخ ونمكن المحتل لفترات طويلة وتعظم بذلك علينا المعاناة والاضطهاد والمظالم ويترتب على ذلك نتائج سلبية وتداعيات كبيرة أحياناً تستمر لعقود من الزمن، من المفترض استفادةً من الماضي واستفادةً من الحاضر أن نكون قد اكتسبنا الوعي اللازم بخطورة أن نقبل بالاحتلال، وان نذعن للاحتلال، وأن نقبل بأن تسلب منا حريتنا وكرامتنا واستقلالنا وليع كل الإخوة في الجنوب وفي المقدمة من قبلوا بحالة الاحتلال وتعاونوا مع الاحتلال لحسابات سياسية أنهم لن يصلوا إلى نتيجة أبداً, ولن تلبى رغباتهم نهائياً فالمحتل له أهدافه الخاصة وله أطماعه وإذا أعطاهم شيئاً فهو يأخذ بأكثر مما أعطى ويستفيد بأكثر مما أفاد وينتفع أكثر مما قدم والخسارة كبيرة جداً لمن يقف إلى صف من يحتل بلده ويستعبد شعبه.
 
الصحيفة: لكن السعودية والإمارات يدعون بأنهم ليسوا محتلين وإنما جاؤوا لإعادة الشرعية فكيف تردون على ذلك؟.
 
أولاً ليسوا معنيين بالشأن اليمني، اليمن دولة مستقلة لها استقلالها، ولها كرامتها، ولها حريتها.. وهم ليسوا أوصياء آدم في عياله!! ليس لهم شأن بنا كشعب يمني دخل نحن المعنيون بشأننا وأمرنا ولا يمتلكون الحق تحت أي عنوان لفعل ما فعلوه من عدوان شامل ومن احتلال للأرض ومن قتل للأطفال والنساء ومن تدمير للبنية التحتية ومن تدخل سافر في كل شؤون اليمن وانتهاك واضح لسيادة اليمن واستقلاله.. ثانياً: ما يتعلق بهذه المزاعم من الواضح أنها مجرد مزاعم لتغطية الأهداف الحقيقة لعدوانهم فلا يوجد أبداً ما يقال عنه الشرعية. الشرعية هي للشعب اليمني وليست للعملاء ولا نعرف في كل العالم أن الشرعية في أي بلد هي للعملاء فيه.. هذا تعريف جديد للعمالة بعنوان الشرعية.
 
فيما يتعلق بالوضع السياسي الداخلي في اليمن هو شأن معروف.. كان هناك حوار في موفنبيك وكان هناك وساطة أو كان هناك دور للأمم المتحدة ترعاه لمعالجة المشاكل السياسية في البلد والذي حدث آنذاك أن عبدربه منصور هادي استقال من منصبه وأعلن استقالته مع أنه قد سبق الاستقالة انتهاء فترته المحددة والمزمنة وإضافةً إلى نهايتها كما هو معروف قدم وأعلن استقالته.. وتداولت وسائل إعلام قوى العدوان خبر استقالته وأكدت ذلك وعلقت على ذلك وكانت التحليلات وطبيعة التناول الإعلامي والتعاطي السياسي آنذاك من تلك القوى نفسها على أن الاستقالة استقالة فعلية وتامة وناجزة وباستطاعة أي متابع أن يستعرض من جديد متابعة ما وثق في تلك الفترة في طبيعة تناول وسائل إعلام قوى العدوان كانت تتعاطى مع استقالة عبدربه بكل صراحة على أنها استقالة ناجزة وان اليمن دخل في مرحلة جديدة، وفي أزمة جديدة، وفي مشكلة جديدة وكان تناولهم لذلك واضحاً فهم معترفون في وسائل إعلامهم وفي ما نطق به المحللون السياسيون منهم وفي أسلوبهم في التعاطي في تلك الفترة مع الموضوع فأمامك مسألتان:
المسألة الأولى هي نهاية فترة الرجل والتي كانت مزمنة بزمن مضى وانتهى بموجب مبادرتهم هم وإضافة إلى ذلك الاستقالة التي أعلنوها حتى هم وتعاطوا معها واعتبروها استقالة فعلية وهذا واضح فلم يكن لهم من مبرر أن يعتدوا على الشعب اليمني ويحتلوا أرضه ويقتلوا الأطفال والنساء ويدمروا البنية التحتية ويحاصروا هذا الشعب ويمارسوا أبشع الجرائم بحق هذا الشعب تحت عنوان استعادة الشرعية!؟ أي شرعية هذه! لو كانت شرعية حقيقية لحظيت منذ أول لحظة بالاحتضان الشعبي والدفاع الشعبي والاهتمام الشعبي ولما كانت في غضون أيام محدودة منتهية في كل أصقاع الشعب اليمني لم تلق لها مكان إلا فنادق الرياض كيف شرعية والشعب اليمني لم يكن ملتفاً حولها نهائياً ولم تحظ بأية مساندة من أبناء الشعب وإنما هربت رأساً إلى غرف الرياض.
 
تحرير الجنوب
الصحيفة: أكدتم في خطابكم بمناسبة 21 سبتمبر بأن الأوضاع في الجنوب سيئة وهي لا شك كذلك ولا توجد هناك دولة وإنما عصابات مجندة خليجياً مع الأمريكان فهل نستطيع القول بأن المحافظات الجنوبية أصبحت مستعمرة أمريكية مستعمرة خليجية مستعمرة إماراتية.. وما هي الواجبات الوطنية أمام ثورة 21سبتمبر وأمام الشعب اليمني لتحرير أرض الجنوب من الغزاة والمحتلين؟.
 
بلا شك ان التوصيف الواقعي للحالة في الجنوب هي حالة احتلال وأن شعبنا في الجنوب يعاني الأمرين من هذا الاحتلال انعدام الأمن والتدهور الاقتصادي ووطأة هذا الاحتلال، وثقل هذا الاحتلال، وأضرار هذا الاحتلال واضحة والممارسات من قبل الضباط الإماراتيين والسعوديين كمسؤولين أساسيين ومتحكمين بالوضع واضحة هناك سواءً بالمطارات أو الموانئ أو المباني الحكومية أو الشأن العام هناك بمعنى أن من الواضح لدى أي مواطن هناك في الجنوب أن الذي يحكم فعلياً مناطق الجنوب هم أجانب، وأن الذي يتحكم بالوضع هم الأجانب، وان البعض ممن تعاونوا مع الأجنبي ليسوا سوى جنود في صف هذا الأجنبي مسلوبين من الإرادة والقرار.. هم فقط يتلقون الأوامر ويتحركون وفقها، بل إن البعض منهم حتى ممن لهم صفات ومسميات مثلاً وزراء يوقفهم ضابط إماراتي أحياناً في التوقيف أو يسجنهم أو يخرجهم أو يرغمهم على الذهاب من عدن، وعبدربه بنفسه أحياناً لا يؤذن له بالدخول وأحياناً لا يؤذن له بالتنقل فيما لو أتى من منطقة إلى أخرى فالواضح هناك للجميع أن الحالة هي حالة احتلال وسيطرة مطلقة للأجانب على الوضع بكله أمنياً وعسكرياً وسياسياً ولا يمكن تعيين موظف إلا بموافقة منهم وأحياناً قد يغيرون هم أشخاصاً معينين منهم، ويتحكمون هم ويديرون الوضع على ما يشاؤون ويريدون فالحالة هناك هي حالة مأساوية وحالة لا تختلف عن وضعية الشعب الفلسطيني ولا عن وضعية أي شعب محتل من حيث فقدان الحرية والقرار والإرادة وتحكم الأجنبي وبات الأجنبي اليوم إضافة إلى تحكمه بكل تفاصيل الأوضاع هناك يتجه لتثبيت وضعه في المناطق الاستراتيجية ليجعل منها قواعد له وإضافة إلى ذلك يتجه لبداية عمليات النهب للثروات وفي مقدمتها الثروة النفطية وقاموا في سقطرى بنهب حتى الحجارة.
 
مؤامرات أمريكية إسرائيلية
الصحيفة: طبعاً.. التواطؤ والمؤامرة هي ليست على اليمن فقط قد تشمل عدة بلدان منها ليبيا سوريا العراق السودان كثير من الدول.. هل تعتقدون أن هناك نجاحات لتلك المساعي الخبيثة.. وماهي دورها في اليمن؟.
 
فعلاً المؤامرات لتقسيم المنطقة العربية هي بالتأكيد مؤامرات أمريكية وإسرائيلية ولكنها في نفس الوقت تستفيد من عاملين رئيسيين، العامل الأول يعود إلى طبيعة الدور الذي تلعبه بعض القوى الإقليمية وعلى رأسها النظام السعودي والنظام الإماراتي وهذا الدور الذي قبل فيه كل من النظام السعودي والإماراتي أن يلعب فيه الحالة التخريبية، وان يجعل من نفسه أداة لتنفيذ هذه المؤامرة وتمويل متطلباتها مادياً، والعامل الثاني هو وجود خونة في بعض الشعوب ووجود البعض من قاصري الوعي وغير المدركين لخطورة هذه المؤامرات وطبيعة هذه المؤامرات وما يترتب على هذه المؤامرات أتى أولئك سواءً الأمريكيين أو أدواتهم ممثلة بالأنظمة الإقليمية التي تتحرك معه أو العملاء في البلدان نفسها لاستغلال بعض المشاكل السياسية التي بالإمكان حلها بالتأكيد فيما لو لم يتدخلوا هم لتعقيدها وفيما لو توفرت إرادة محلية لدى الفرقاء والأطراف السياسية لكان بالإمكان أن تحل وبدلاً من التوجه نحو خيارات خاطئة بكل ما تعنيه الكلمة كخيارات الانفصال. اليوم نحن بحاجة في بلدان المنطقة بشكل عام وفي بلدنا كذلك إلى الوعي بخطورة هذه المؤامرات وأن حالة التقسيم والانفصال لن يترتب عليها استقرار الشعب وإنما هي عملية تمهيدية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراعات التي يخطط لها تحت عناوين كثيرة فالمسؤولية كبيرة على الجميع لإفشال هذه المؤامرات والوقوف بوجهها.
 
حل القضية الجنوبية
الصحيفة: أشرتم إلى خطورة الانفصال والتقسيم وأنه يؤدي إلى تأسيس مرحلة جديدة للنزاعات لكن هناك مسألة القضية الجنوبية التي تطرح دائماً.. ماهي رؤيتكم حولها؟.
 
الحل للقضية الجنوبية يجب أن يكون ضمن توافق في البلد بين المكونات الرئيسية لهذا البلد، ونحن قلنا في مرحلة ماضية يجب أن يكون حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً لا يكون فوق العدل, لا تحت العدل, فليس من الصحيح طرح خيارات لا صلة لها بجوهر المشكلة وتقدم كمعالجات وحلول ولا يناسب أيضاً أن تكون هناك مساع لظلم الأخوة في الجنوب وانتقاص من حقوقهم والإصرار لتجاهل جروح الماضي التي حلت بهم.
 
الصحيفة: السعودية والإمارات بعد احتلالهما لبعض محافظات الجنوب قامتا بتجنيد بعض أبناء الجنوب لاستقدامهم إلى الحدود السعودية للقتال في الحدود السعودية للزج بهم في الخطوط الأمامية.. برأيكم لماذا تعمدت السعودية والإمارات تقديم أبناء المحافظات الجنوبية ككباش فداء على الحدود السعودية؟.
 
بالتأكيد هذا واحد من أهداف قوى الاحتلال احتلال الأرض والسيطرة على البشر وتحويل البشر إلى مجرد فئات مستغلة وكباش فداء في محارق قوى العدوان لتنفيذ أجندة قوى العدوان في أي منطقة، وهذا من أكبر الشواهد على أن كلاً من النظام السعودي والإماراتي لم يأت إلى الجنوب حسب قولهم لتحرير الجنوب ولاستقلال الجنوبيين وانفصالهم عن بلدهم اليمن وإنما له أهداف أخرى هي احتلال الأرض واستعمار البشر واستغلالهم والتحكم بهم ثم من ضمن هذا الاستغلال الذهاب بهم ليكونوا وقوداً لحروبه العدوانية هنا أو هناك ولو لم يأتوا بهم إلى الحدود لذهبوا بهم إلى مناطق أخرى من المحتمل أن يذهبوا بهم وبغيرهم ممن ينضمون إلى صفهم ويستجيبون لهم إلى محارق في مناطق أخرى.
 
مجرد دمى مطيعة
 الصحيفة: بمعنى أنهم يتخلصون من أبناء الجنوب الأحرار حتى تخلى الساحة للاحتلال والمحتلين؟.
 
هذا واحد من الأهداف ولكنهم يهدفون كذلك بالدرجة الأولى بتعاملهم مع الشعوب وفي نظرتهم إلى الشعوب إلى تطويع هذه الشعوب لتكون مجرد أداة لهم تنفذ الأجندة التي توجههم أمريكا لتنفيذها، ومن المآسي الكبيرة لشعوب المنطقة أن يراد لها أن تكون مجرد دمى مُطيعة تستغل أسوأ حالات الاستغلال تهدر حياتها وكرامتها فيما لا يعود لها بأي فائدة، بل يخدم فقط أجندة أجنبية تدميرية وخطيرة وسيئة جداً على الشعوب ككل وعلى المستهدفين بذلك.
 
الصحيفة: إذا ما عدنا إلى ما تكلمنا عنه في البداية احتفال الشعب اليمني بأعياد ثورتي سبتمبر وأكتوبر ومنها احتفال الشعب اليمني بالعيد الثالث لثورة 21 سبتمبر في ميدان السبعين أظهر للعالم عظمة الإرادة الشعبية المنتصرة للثورة وأهدافها.. ماهي أبرز الدلالات والمعاني لذلك الحشد المليوني الكبير؟.
 
الحضور الشعبي الواسع في هذه الذكرى في هذا التوقيت بالتحديد الذي نحن في العام الثالث للعدوان وبالرغم من كل ما قد حصل من مآسٍ وبالرغم من كل ما نعاني منه في ظل هذا العدوان على كل المستويات وفي مقدمة ذلك على مستوى الوضع الاقتصادي وبعد كل الجهود التي بذلها الأعداء إعلامياً وثقافياً وعسكرياً لقتل الإرادة الشعبية ولإثناء الشعب عن الاستمرار في هذا المسار الثوري التحرري كان حضور الشعب الواسع في الذكرى الثالثة لـ21سبتمبر معبراً عن إرادته عن صموده عن ثباته عن قيمه عن مبادئه العظيمة عن تجذر الحالة الثورية ومبدأ التحرر لدى هذا الشعب وعن الفشل الذريع لقوى العدوان التي سعت بكل ما تستطيع لوأد هذه الثورة ولقتل هذه الروح ولإماتة هذه الروح، فكان الحضور الواسع معبراً عن فشل، وشاهداً على فشل مساعي قوى العدوان وفشل كل جهودها التي أهدرتها في ذلك.
 
الصحيفة: قبل ثورة 21 سبتمبر كانت اليمن تحت الوصاية الأمريكية والسعودية.. هل لكم أن تضعونا في الصورة الحقيقية لليمن لما قبل ثورة 21 سبتمبر 2014م؟.
 
كلنا عشنا تلك المراحل وأي منا حينما يستذكر ما كان عليه الوضع آنذاك يدرك أن الوضع كان خطيراً ويتجه نحو الأسوأ فاليمن أدخل تحت البند السابع وأعلنت الوصاية عليه بشكل صريح ولم تعد المسألة آنذاك مسألة ملتبسة أو تحت الخفاء، باتت حالة الوصاية ومصادرة الاستقلال وتحكم ما يسمى آنذاك بالدول العشر مسألة مكشوفة وواضحة حتى أن الاجتماعات آنذاك ما بين سفراء الدول العشر وعبدربه لمناقشة مختلف شؤوننا نحن اليمنيين من موقعهم الذي أرادوا لأنفسهم أن يكونوا فيه وقبلت به بعض القوى السياسية آنذاك أوصياء على هذا الشعب ومتحكمين بشؤون هذا البلد كانت تلك الجلسات وتلك اللقاءات تبث في التلفزيون الرسمي ونشاهدها أمامنا في التلفزيون الرسمي ويترتب عليها قرارات و سياسات ومواقف كلها تصب لصالح القوى الأجنبية ولا تصب في مصلحة الشعب اليمني، من الطبيعي أن يكون الأمريكي كأمريكي أو ما يهم السعودي كنظام سعودي وأي من تلك الدول أن يكون ما يهمه هو مصالحه وأطماعه ورغباته وأجندته وألا يكونوا مهتمين ومنشغلين وملتفتين إلى واقعنا كشعب يمني وليس هناك ما يجعلنا نفترض أن لديهم حرصاً على مصالحنا واهتماماً بأمرنا وألماً على واقعنا، وعناية بنا هل يمكن أن نعلق عليهم الأمل في ذلك، رد اعتبار الضمير الإنساني أين هو ضميرهم الإنساني؟ ما هو الذي يجعلنا نفترض أنهم سيراعون مصالحنا كشعب يمني؟ ثم أن الواقع أثبت أن كل السياسات التي فرضوها ويفرضونها آنذاك كانت سياسات تدميرية.. الوضع الاقتصادي كان يتجه نحو الأسوأ بالرغم أن البلد كان في وضعية يفترض فيها لو أن هناك إرادة صادقة ومراعاة لمصالح الشعب اليمني أن تكون المرحلة الذهبية على مستوى الوضع الاقتصادي في تاريخ اليمن بكله لأنها مرحلة شهدت قدراً من الاستقرار آنذاك على المستوى السياسي استقرار بالمقارنة له بما قبله وبما بعده كان استقراراً لا بأس به، وعلاقة قوية جداً على المستوى الدولي والإقليمي ارتباط كامل وحالة من الخضوع التام لتلك القوى والدول وأولئك كانوا يزعمون أنهم يقدمون مختلف أنواع الدعم للشعب اليمني فهي مرحلة لم يكن فيها حصار على الشعب اليمني ولا حرب أجنبية على الشعب اليمني وكانت السلطة فيها تحظى بما يقال عنه دعم ومساندة كاملة من المجتمع الدولي ومن الإقليمي، فإذا كانت السلطة آنذاك لا تعاني من حرب ولا حصار وكل القوى الأجنبية تدعي أنها تقف إلى جانبها وأنها تقدم لها الدعم وأنها توفر لها الكثير من القروض والمعونات والهبات فلماذا لم تكن تتجه إلا إلى فرض المزيد من الجرع والسياسات الاقتصادية التي تخنق المواطن؟ لماذا لم تنعكس تلك الحالة من التعاون المزعوم من المجتمع الدولي وتلك الهبات والعطايا التي يعلن عنها ويقال عنها ما يقال لم ينعكس رخاءً في واقع الشعب اليمني، أثبت ذلك أن حالة الخنوع والاستسلام للخارج والتسليم للوصاية الأجنبية هي التي تحكم واقعنا وتتحكم فينا لا يمكن أن يعول عليه حتى على مستوى المصالح الاقتصادية، الوضع الأمني كذلك, كان يتجه إلى حالة انهيار بما تعنيه الكلمة, والعاصمة صنعاء آنذاك تحولت إلى بؤرة للاغتيالات والقتل الذي كان يطال حتى ضباط الأمن السياسي والأجهزة الأمنية لم يعد أمن في صنعاء حتى مسؤولي الأمن والاستخبارات الذين من المفترض أن يكونوا أكثر الناس أمناً ومؤمنين لبقية أبناء البلد فالكل لم يكونوا في حالة أمن أبداً وحالة الاغتيالات والفوضى في صنعاء إلى حد كبير ووجود أو تحويل صنعاء إلى مربعات واقطاعات لأصحاب القوى والنفوذ كانت مسألة معروفة لنا جميعاً وللإخوة لكل متابع وللسكان في صنعاء. كانت المسألة واضحة فلا أمن ولا استقرار، بل وصل إلى أن كانت ترفع أعلام القاعدة في سعوان بالقرب من الحي الذي توجد فيه السفارة الأمريكية وبالقرب من السفارة الأمريكية والوضع آنذاك على المستوى السياسي كذلك كان وضعاً يراد فيه للقوى السياسية أن تكون كلها متنافسة لدى السفير الأمريكي لمن يحظى بالقرب منه وأن يرسخ لدى الجميع أنه لن يتحقق له أي هدف من أهدافه السياسية إلا من خلال الارتباط بالسفارة الأمريكية وبقدر ما يتفاعل معه الأمريكي، فالحالة كانت معروفة أنها كانت حالة وصاية وبشكل معلن وبعناوين معلنة وبوضوح, لا خفاء في ذلك.
 
القاعدة وأدوات أمريكا
 الصحيفة: إذاً كيف تجرأت القاعدة وداعش برفع الراية في سعوان بجوار السفارة الأمريكية وأمريكا تدعي أنها تحاربهم؟.
 
قصة الحرب الأمريكية على القاعدة وداعش هي من أغرب القصص التي يمكن للأجيال أن تتناولها باعتبارها من أغرب الأساطير فكلنا يعلم وكل المتابعين يعرفون أن القاعدة هي نشطت وتحركت في فكرها في ثقافتها في تمويلها من خلال أدوات أمريكا وعلى رأسها النظام السعودي هذا واضح، التبني الأمريكي للقاعدة بدءاً من أيام الاتحاد السوفيتي آنذاك واحتلاله لأفغانستان مسألة معروفة اعترف بها الأمريكي وهناك تصريحات لمسؤولين أمريكيين بشأن ذلك وهناك تصريحات لقادة عرب وزعماء عرب بذلك وهي من المسائل المعروفة والثابتة التي لا شك فيها والنشاط الذي استمر فيما بعد لا شك نشاط أمريكي ودائماً كان يدور في إطار البوصلة الأمريكية فأي بلد أرادته أمريكا تتحرك فيه القاعدة أولاً لتكون هي الذريعة والمبرر الذي يعتمد عليها الأمريكي لاحتلال أي بلد أو استهداف أي بلد تمهيداً لاحتلاله، كما هو الحال فيما بعد بالنسبة لداعش.
 
الصحيفة: إذا كانت اليمن تحت الاحتلال غير المباشر فهل حققت ثورة 21سبتمبر أهدافها التي قامت من أجلها.. وما هي أهم تلك الأهداف برأيكم؟.
 
ثورة 21سبتمبر صحيح أنها رفعت عناوين مطلبية ولكنها في روحها وفي جوهرها وفي حقيقتها ثورة تحررية ولهذا كان في مقدمة من وقف ضد هذه الثورة ومنذ اللحظات الأولى سفراء الدول العشر الذين كان لهم موقف منذ البداية موقف سلبي ضد هذه الثورة وانزعاج شديد جداً من هذه الثورة وفي واقع الحال فإن ما تلا 21سبتمبر من تطورات وأحداث كله يشهد أنها ثورة تحررية وأن مشكلة الخارج معها هو في هذه النقطة بالتحديد أنها ثورة تحررية تحرر الشعب اليمني من الوصاية الخارجية وتستعيد لشعبنا العزيز القرار السياسي وتتيح الفرصة للقوى السياسية وتهيئ المناخ لمعالجة المشاكل السياسية بروح وطنية وبعيداً عن التبعية للخارج.
 
الصحيفة: الثورة عندما قامت شابها الكثير من الاعتراضات كما أسلفتم لكن وجدنا أن القبائل اليمنية كان لها دور كبير جداً في نجاح الثورة ودعم الجيش واللجان الشعبية ومازال عطاؤها ملموساً في مختلف الميادين والجبهات ما هي نظرتكم لهذه القبائل اليمنية الأصيلة؟.
 
القبائل اليمنية الأصيلة هي دعامة هذا البلد وهي في أوساط هذا الشعب كما الجبال في أرض هذا البلد تمثل ضمانة بما تعنيه الكلمة لثبات هذا الشعب وتماسك كيان بلدنا الذي هو بطبيعته بتركيبة قبلية، القبيلة ورثت موروثاً مهماً جداً من المبادئ والقيم الأصيلة ومن أهمها الحرية والكرامة وبالتأكيد فإنها أسهمت إسهاماً رئيسياً في أن تنجح ثورة 21 سبتمبر في أول هدف وأول مرحلة من مراحلها وهي مرحلة التحرر ونحن يهمنا أن نشير هنا إلى أن ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر لم تستكمل بعد خطواتها المؤملة واليوم هي في مربع التصدي للعدوان في مرحلة التصدي للعدوان ولكنها قطعت شوطاً مهماً وعبرت مرحلة كبيرة جداً في استعادة التحرر لشعبنا العزيز والانعتاق من الوصاية الأجنبية.
 
نشاط استقطابي
الصحيفة: بات اليوم مشروع العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي في اليمن مفككاً بفضل تلاحم الشعب وتضحيات أبطال الجيش واللجان الشعبية.. ماهي أبرز الخيارات الماثلة أمام شعبنا في هذه المرحلة الحاسمة والدقيقة؟.
 
صحيح أن وضع قوى العدوان سيئ وشهد حالة من التفكك وخروج بعض القوى من هذا التحالف ووجود بعض القوى لم يكن لها وجود كبير كان وجوداً محدوداً ويبدو أنه لم يكن حتى بقناعة من بعض الدول وعلى كلٍ حالة التفكك هي حالة قائمة ليس فقط على مستوى ما بين النظام ونظام آخر بالنسبة لقوى العدوان بل داخل تلك الأنظمة هناك اليوم مشاكل كثيرة تتفاقم وتتعاظم ولها تأثيرات مستقبلية كبيرة على أوضاعهم، نحن نعتبر أن على شعبنا اليمني العزيز أن يركز بالدرجة الأولى على وضعه الداخلي في معالجة أبرز ما استفاد منه العدو في استهدافه وهو النشاط الاستقطابي الذي كان عاملاً مهما بالنسبة لقوى العدوان ساعدها إلى حد كبير للاستمرار في عدوانها إلى اليوم ولولا ذلك لم يكن باستطاعة قوى العدوان الاستمرار إلى هذه المرحلة فمشاكلها كثيرة وكلفة العدوان عليها مادياً واقتصادياً وعسكرياً كبيرة وكانت الكلفة ستكون أكبر لو لم تنجح في استقطاب الآلاف للقتال في صفها من أبناء شعبنا العزيز وللآسف الشديد لو كان كل الذين يقتلون اليوم في جبهات قوى العدوان من جنودهم لكانوا قد خرجوا من هذه الحرب بالتأكيد كونهم لا يستطيعون تحمل كلفة بمستوى الخسائر البشرية ولكن باتت الحالة بالنسبة لهم حالة غير مهمة لأنهم يذهبون باليمنيين لقتال إخوانهم اليمنيين مقابل القليل من المال ومع هذا نستطيع القول أن قوى العدوان في حالة من الإحباط الكبير لمستوى الأهداف المحدودة التي تحققت لهم إلى اليوم في مقابل الكلفة الهائلة على كل المستويات.
 
الصحيفة: إذاً ما هي رسالتكم لكل من يتم استقطابهم للعمل تحت إمرة العدوان؟.
 
نحن نأسف لحالهم لأنها تمثل خيانة وخسارة، الإنسان الذي ينضم إلى قوى العدوان بما تمارسه بحق شعبه من جرائم وانتهاكات فظيعة وتدمير شامل إضافة إلى أهدافها الخطيرة جداً من هذا العدوان وفي مقدمة تلك الأهداف سلب حرية هذا الشعب واستقلال هذا البلد والسيطرة على أرضه والنهب لثرواته ومقدراته والاستغلال لموقعه الجغرافي فمن يعينهم على هذا هو خائن وهو جاهل وهو مريض ليس إنساناً طبيعياً.. إنسان يعينهم على العدوان على بلده وعلى مصادرة مستقبله.. نأمل أن يكون هناك نشاط لكل ذوي القدرة ولكل ذوي العلاقة ممن يمكنهم التأثير بحكم علاقاتهم وقدرتهم على التأثير من خلال نشاط مكثف لإعادة المغرر بهم إلى حضن الوطن.
 
لا مبرر للانضمام للمعتدي
الصحيفة: هل يبرر لهم تردي الحالة الاقتصادية وتدهور الوضع المعيشي.. هل يمكن أن يبرر للبعض العمل مع دول العدوان؟.
 
لا يمكن أبداً أن تكون الحالة الاقتصادية مبرراً أبداً لا شرعاً ولا عرفاً ولا بأي اعتبار من الاعتبارات ان الإنسان يتحول إلى خائن ومجرم وينضم إلى صف المعتدي ضد وطنه وضد شعبه، لو كان هذا مبرراً لكان مبرراً للسارق أن يسرق وللناهب أن ينهب وللقاتل أن يقتل بغير حق ولمن هب ودب أن يتصرف أي تصرف هذا هو عرف الغاب أن الحيوان إذا جاع يأكل أي حيوان آخر، أما في واقع البشر فلا, لأن هناك خيارات أخرى وحلولاً أخرى وبدائل أخرى لأن المعاناة اليوم شاملة في شعبنا العزيز وهناك الكثير يعانون وهم اليوم يقاتلون العدوان وهناك الكثير يعانون وهم في ثبات على مبادئهم وقيمهم ووطنيتهم وبأكثر من الكثير ممن ذهبوا.. بينما ذهب حتى بعض الأثرياء وبعض أصحاب الملايين انضموا إلى صف العدوان.
 
الصحيفة: نرى الكثير ذهب من أجل المال يقتل والمال السعودي في جيبه؟.
 
يخسر حياته ويخسر كل شيء.
 
الصحيفة: سيدي الصمود الأسطوري لأبناء اليمن أربك قادة العدوان وغير المعادلة العسكرية المتعارف عليها لدى الخبراء العسكريين.. كيف تفسرون هذا الصمود العظيم أمام أقوى وأعتى الجيوش والأسلحة في العالم؟.
 
نستطيع القول أن صمود شعبنا العزيز في مواجهة هذا العدوان هو أكبر صمود قد صمده الشعب في مواجهة أي عدوان على مدى تاريخه بحكم أن شعبنا العزيز واجه الكثير من قوى الغزو والاحتلال في مراحل التاريخ ولكنها كانت تتمكن من اجتياح البلد في أكثر الحالات بشكل كامل في مرحلة زمنية أقل بكثير من المرحلة الزمنية التي قد صمد فيها شعبنا في هذه المرحلة بالرغم أن العدوان اليوم هو أشرس وأخطر وأكبر عدوان قد شهده بلدنا على مدى تاريخه من حيث إمكاناته وقدراته ووسائله وما يمتلكه من إمكانات وقدرات. فنحن نعتبر أن المبادئ والقيم كانت أهم عامل في صمود شعبنا العزيز هذا الشعب الذي وصف فيما روي عن النبي صلوات الله عليه وعلى آله بأنه يمن الإيمان والحكمة من أهم المبادئ الإيمانية العزة والكثير من أبناء اليمن لديهم أصالة في الإحساس بالهوية.. والهوية بالنسبة لهم متجذرة وراسخة جداً جداً الكثير من أبناء اليمن يحسون بيمنيتهم وهويتهم وقيمهم عزة وفيهم إباء وفيهم كرامة ويأبون أن يتحولوا إلى خاضعين وخانعين لسلطة أجانب حاقدين معادين متكبرين من أمثال النظام السعودي الذي يتكبر على أبناء شعبنا العزيز فيما هو يتذلل ويهون أمام الأمريكي.
 
الصحيفة: ذكرتم أن هذا العدوان أخطر وأكبر وأشرس عدوان عرفه العالم على اليمن رغم كثافة هذا العدوان واستمراره نحو ثلاثة أعوام إلا أننا نرى أن الشعب اليمني يخرج بحشود مليونية في مناسبات سواءً دينية أو وطنية رافضةً للعدوان كما خرج في ساحة الثورة بمناسبة الاحتفال بيوم عاشوراء وكذلك الحشود المليونية في ذكرى ثورة 21سبتمبر في ميدان السبعين.. كيف تفسرون صمود هذا الشعب على هذا المستوى الكبير؟.
 
شعبنا العزيز بموروثه من المبادئ والقيم وأصالته هو صامد في مواجهة العدوان وبعنفوان وليس مجرد صمود عادي بل صمود بعنفوان وتفاعل كبير وحيوية عالية وعزم كبير وإصرار على الحياة ونجد كيف أن الواقع القائم الآن والحالة السائدة في الوسط الشعبي هي إصرار وتصميم على مواصلة الحياة بشكل طبيعي حتى في بداية العدوان كان هناك توجه كبير نحو تضييق الخناق على الشعب اليمني وحصاره ومحاولة لتحويل الحالة التي يعيشها الشعب اليمني العزيز إلى حالة تنعدم فيها كل حالات الاستقرار وكل أشكال الحياة وأن يذهب الملايين من أبناء شعبنا كلاجئين وهاربين من اليمن إلى دول أخرى، كما خرجت ملايين من شعوب أخرى وبلدان أخرى مهاجرين إلى بلدان أوروبا ومناطق أخرى ولكن هالهم أن شعبنا بقي متماسكاً ومستقراً ويسعى دائماً إلى فرض حالة التعود على هذه الظروف والتكيف مع هذا الواقع والاستمرار في الحياة ومن ضمن ذلك أنشطته الدينية كذلك أنشطته المناهضة للعدوان ومنها الخروج في مظاهرات ومسيرات، هذه الحالة تعبر عن عنفوان وتعبر عن تماسك كبير وعن ثبات كبير وعن حالة معنوية عالية وكذلك هي تدل بشكل قاطع على مستوى الإرادة العالية لدى هذا الشعب فلم تنكسر إرادته ولم يهن عزمه بقي ثابتاً وبصلابة في مواجهة هذا العدوان.
 
ثبات المرأة وصبرها
الصحيفة: هل للمرأة اليمنية دور في دعم الثورة والثوار حتى اليوم وفي الحشود المليونية.. وما هي أبرز عطاءاتها؟.
 
للمرأة اليمنية دور أساسي بالتأكيد إلى جانب أخيها الرجل في مراحل التصعيد الثوري وما بعد التصعيد الثوري واليوم في مواجهة هذا العدوان وقد قدمت أعظم الدروس في صبرها وثباتها وتحملها وعطائها العظيم فهي حتى عندما تضحي بأبنائها وفلذات كبدها تبدو صابرة وتبدو محتسبة عند الله سبحانه وتعالى وتبدو مغتبطة ومسرورة بما قدمت وواعية بشكل كبير جداً لقيمة تضحياتها وأهمية عطائها وصابرة على الرغم من حجم المعاناة ومستوى الألم وقدمت نموذجاً عظيماً عن الهوية اليمنية في قيمها ومبادئها وأخلاقها.
 
الصحيفة: الحقيقة التاريخية الثابتة بأن ثورة 21سبتمبر تعرضت لأشرس عدوان عالمي لم تشهده ثورتي 26سبتمبر و14أكتوبر كيف يمكن قراءة هذا المسار وبأبعاده الاستراتيجية المستقبلية؟.
 
الحالة التي شهدها البلد ما بعد ثورة 21 سبتمبر هي كما قلنا حالة تحرر يقطع على الأجنبي تدخله السافر ومحاولاته لفرض أجندته في البلد، ولذلك كان الانزعاج كبيراً جداً وقراءة الأجانب أن التوجه الثوري في هذا البلد في موقفه من الوصاية الأجنبية لقي تفاعلاً شعبياً واسعاً فأزعجهم هذا جداً فقرروا أن يدخلوا بشكل مباشر بعد يأسهم من إمكانية الاكتفاء بأدوار محلية لبعض دماهم وأدواتهم المحلية.
 
جرائم البوذيين
الصحيفة: بعد نجاح ثورة 21سبتمبر عقد تحالف دولي ما يقارب من 18 دولة لمحاربة الشعب اليمني في موقف شرس جداً وهجمة غير معهودة وحصار خانق لشعب بأكمله ولمدة ثلاث سنوات بينما تعجز عن إصدار حتى مواقف بسيطة لجرائم البوذيين في ميانمار والصهاينة في فلسطين.. كيف تفسرون هذا الازدواج لمواقف هذه الدول؟.
 
مواقف هذه الدول لا يقال عنها أنها في حالة ازدواج لأنها في حالة تماهي مع طبيعة دور الطغيان الممارس الإجرامي لأي طغاة في هذا العالم، كان بالإمكان أن نستغرب جدا لو هبت هذه الدول لنجدة المسلمين هناك في ميانمار في بعض المناطق ذات الأغلبية المسلمة وبذلت جهوداً حقيقية لإنقاذهم والدفاع عنهم وحمايتهم لأدهشنا ذلك ولكان غريباً جداً ولكن عندما نلحظ كيف هو موقفهم بالرغم من أنهم يقدمون أنفسهم كما هو حال النظام السعودي بأنهم يحملون راية الأمة الإسلامية وأنهم في طليعة الأمة الإسلامية وأنهم من يمثلون الإسلام والمسلمين نراهم في مثل هذه الحالة تجاه المستضعفين من المسلمين في ميانمار وقبل ذلك كيف هم تجاه الشعب الفلسطيني ومظلومية الشعب الفلسطيني والأراضي الفلسطينية التي هي جزء من الكيان العربي والأرض العربية والإسلامية وكيف هم تجاه بقية المظلوميات في هذا العالم، نجد أنهم مجرد أدعياء وليسوا فعلا يحملون راية الإسلام فيما تعبر عنه من هوية إسلامية وقيم إسلامية ومبادئ إسلامية في مقدمتها العدالة والحق والخير وهم ليسوا إلا مجرد أدوات بيد الأمريكي تنفذ أجندته في المنطقة.
 
ضرب النسيج الاجتماعي
الصحيفة: صحيح هم أدعياء وأدوات بيد الأمريكي على المنطقة والدليل على ذلك أن العدوان على اليمن له أكثر من وجه ويسير وفق محددات عسكرية وأمنية وإعلامية ودبلوماسية والأكثر خطورة إصرار العدوان على ضرب النسيج الاجتماعي وإثارة العناوين المناطقية والمذهبية.. ما المخرج من ذلك برأيكم.. وما هي الخطوات الواجب إتباعها لإفشال هذه المخططات.. وما هي الأهداف الحقيقية للعدوان؟.
 
سعي قوى العدوان لضرب النسيج الاجتماعي وتمزيقه كان مما قبل هذا العدوان ومن وقت مبكر وكان من أهم الوسائل التي يعتمدون عليها لتسهيل مرحلة الاحتلال والعدوان، هم دائما يستخدمون هذا الأسلوب تجاه أي بلد يسعون لاحتلاله ولضربه وللعدوان عليه لأنه يسهل لهم مهمة الاحتلال من خلال بعض المغفلين الذين يتفاعلون مع عناوين كهذه عندما تثار في واقع الحال فإن هويتنا الوطنية وهويتنا الإسلامية كل منهما يعزز فينا وحدتنا كأمة واحدة وكيان واحد ويساعد على ترسيخ هذه القيم الأصيلة الجامعة ويفضح قوى العدوان التي هي عندما تمارس مثل هذه الوسائل القذرة تشهد على نفسها بسوء نواياها وبشاعة وخطورة أهدافها، فاليوم هناك مسؤولية كبيرة على النخب في هذا البلد من علماء، من سياسيين، من أكاديميين، من وجاهات اجتماعية كل النخب عليها مسؤولية كبيرة أن تتصدى لكل الوسائل والأساليب التي يعتمد عليها الأعداء في تمزيق النسيج الاجتماعي وان تعزز الهوية الجامعة وترسخ القيم والمبادئ الجامعة وان تكشف الحقائق للمجتمع اليمني حتى لا ينخدع في أي منطقة من المناطق ولا في داخل أي مكون من مكونات هذا البلد ولا داخل أي مذهب من مذاهب هذا البلد، لا ينخدع بمساعي أولئك الأعداء الذين لا يريدون الخير لأي منطقة في هذا البلد ولا لأي مكون من أبناء هذا البلد ومسعاهم هو الاستغلال فقط بهدف تهيئة الفرصة لاحتلال هذا البلد واستعباد كل أهله هم في عدوانهم هذا قتلوا أبناء اليمن من مختلف المناطق واستباحوا الإنسان اليمني في مختلف المحافظات والضحايا لهذا العدوان هم من مختلف المناطق ومختلف المذاهب ومختلف المكونات ثم الحالة التي يريدونها في احتلالهم لهذا البلد وسيطرتهم على هذا الشعب أضرارها على كل أبناء هذا البلد بدون استثناء.
 
القاعدة وأخواتها
الصحيفة: هل ترون أن أحد الأسباب المؤدية للعدوان هو تبني اليمن محاربة الفكر المتمثل في القاعدة وداعش خاصة أن الجيش واللجان الشعبية استطاعت القضاء على مجاميع القاعدة التي كانت قد استولت على بعض المحافظات وسمتها ولايات إسلامية في البيضاء وأبين وغيرها وكما ذكرتم في سعوان.. وهل يشكل محاربة الفكر الإرهابي أعباءً إضافية على اليمن؟.
 
تهاوي وسقوط الأدوات المحلية وعلى رأسها القاعدة وبعض الأدوات النظيرة لها كان واحدا من العوامل التي دفعت القوى الخارجية إلى التدخل المباشر إلى رعاة القاعدة وأخوات القاعدة للتدخل المباشر ونحن نقول إن من أهم العوامل التي ساعدت على انتشار الظاهرة التكفيرية والمد التكفيري في بلدنا هو إتاحة الفرصة لنشر الفكر التكفيري سواء فيما كان في الفترة الماضية من خلال تمكينهم للانتشار في الساحة اليمنية بحماية سياسية وعسكرية وأمنية أو بتمكينهم فيما مضى من وزارة الأوقاف والإرشاد والخطاب الديني، أو في وسائل الإعلام أو في المناهج التربوية وفي الجامعات مما ساعدهم على نشر الفكر التكفيري والاستقطاب لصالحه من أبناء الشعب اليمني الذي لم يكن في واقعه أي وجود لهذه القوى على هذا النحو الذي شهده البلد مؤخرا بحماية سياسية ودعم داخلي من السلطة وخارجي من قوى الخارج ساعد على نشره، فنحن نرى أن تدخل القوى الخارجية يمثل أيضاً شاهدا من الشواهد على أنهم رعاة للقاعدة ولذلك نجد أن المناطق التي أصبحت تحت احتلالهم وسيطرتهم بشكل مباشر عادت فيها القاعدة من جديد ونمت وترعرعت ونمت داعش وترعرعت، وتنمو أيضاً القوى الشبيهة للقاعدة وداعش من التكفيريين.. تحولت إلى بيئة خصبة لنمو كل التشكيلات التكفيرية التي تبنت التكفير.
 
التماهي مع المنطق الأمريكي الإسرائيلي
الصحيفة: كان أحد أهداف العدوان البارزة هو ادعاؤهم مواجهة النفوذ الإيراني ليبرر وجوده بكثافة وأنهم باعتدائهم على اليمن يحاربون المد الفارسي حسب زعمهم مع أن أغلب دول العدوان لها علاقات دبلوماسية واقتصادية مع إيران قوية جداً كالإمارات وغيرها.. كيف تفسرون هذه التناقضات؟.
 
بلاشك فإن العلاقة الاقتصادية وفي مراحل ماضية حتى العلاقة الدبلوماسية كانت ما بين دول الخليج وإيران بأكثر مما كان بينها وبين السلطة في اليمن ومن الواضح أيضاً ان هذا المنطق قبل أن تكرره بعض الأنظمة الخليجية كالسعودية والإمارات هو بذاته المنطق الذي كررته أمريكا وكررته إسرائيل فالأمريكي والإسرائيلي كل منهما يعبر عن كل تحرك حر في المنطقة وعن كل تحرك أو نهضة تحررية وتتبنى مناهضة الهيمنة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي لأنها إيرانية ومحسوبة على إيران ومتأثرة بإيران وما إلى ذلك.. وهناك موقف سلبي حتى من المقاومة في فلسطين من بعض الأنظمة العربية وهو يأتي بناءً على هذا الأساس تماهياً وترديداً لنفس المنطق الأمريكي والإسرائيلي، نحن نقول ان تحركنا التحرري في البلد يعبر أصالة عن مبادئ وقيم شعبنا وليس نتيجة للتأثر بأي دولة هنا أو هناك أو أي تحرك هنا أو هناك إنما هو موقف أصيل بكل ما تعنيه الكلمة هو موقف حق ونحن نرى في الموقف الإيراني المناهض للهيمنة الأمريكية والمؤيد للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والداعم للمقاومة في فلسطين ولبنان موقفاً مشكوراً وموقفاً ايجابياً وموقفاً سليماً وموقفاً صحيحاً يفترض أن تشكر عليه إيران لا أن تعادى من أجله إيران، وموقف بعض الدول الخليجية من إيران ليس إلا لهذا الاعتبار وإلا فهم كانوا على علاقة وطيدة مع الشاه أيام حكمه لإيران وبالرغم آنذاك انه يقال أن الشاه كان له طموح لنفوذ إقليمي وان يكون شرطي أمريكا في المنطقة وان يكون له تأثير على المستوى الإقليمي ومع ذلك كان لهم بها علاقات كبيرة وثيقة وطيدة ولم يكونوا يقولون عن إيران لا مد فارسي ولا رافضي ولا مجوسي ولا أي شيء من هذه المصطلحات والعبارات فقط من بعد الثورة الإسلامية عندما أتت الثورة الإسلامية بنظام له توجه يناصر قضايا الأمة ويختلف عما كان عليه الشاه، تبنت بعض الأنظمة نفس المنطق الأمريكي والإسرائيلي ونحن لسنا معنيين في أن نتبنى أي موقف عدائي ضد إيران نهائياً، ولا ضد أي بلد مسلم من أجل أمريكا ومصالح أمريكا وموالاة أمريكا وخدمة إسرائيل ونحن نتجه في موقفنا بالأصالة وليس تأثراً أو امتداداً لتأثير أي طرف.
 
فكر وهابي إرهابي
الصحيفة: تشكل السعودية والإمارات وبعض الدول تحالفاً دولياً بما يسمونه تحالف على الإرهاب فيما يعرف الجميع أن منشأ داعش والقاعدة هو الفكر الوهابي المتأصل في تلك الدولتين.. كيف يمكن قراءة هذا التناقض؟.
 
كان الأحرى أن يكون الاسم التحالف الدولي لدعم الإرهاب لأنه من الثابت أن هذا التحالف وفر الدعم لداعش ولغير داعش سواء في العراق أو في سوريا وقد وثقت القوى الحرة في العراق وفي سوريا مشاهد موثقة ومعلومات مؤكدة عن وقائع وحوادث لدعم داعش وغيرها من التشكيلات التكفيرية الأخرى, منها إمداد بالسلاح وشاهدنا على شاشات التلفاز مشاهد لسلاح أمريكي ومشاهد لكميات ضخمة من السلاح والتموين بكافة أشكاله من جانب هذا التحالف لصالح تلك القوى، أيضاً إسنادها بضربات جوية تستهدف الجيش السوري وتستهدف الحشد الشعبي في العراق وتستهدف دعم وإسناد هذه القوى التي يزعمون أنهم يحاربونها بينما هم يقومون بإسنادها ودعمها بكل أشكال ووسائل الدعم.
 
أهداف معركة الساحل
الصحيفة: هناك تواطؤ دولي لما يحصل من جرائم في اليمن ومن انتهاك لسيادته.. وهناك أهداف خفية لمعركة الساحل الغربي التي جُندت لها قدرات كبيرة وكذا خطاب إعلامي وسياسي تحريضي كبير جداً.. ترى كيف تعاملت قيادة الثورة لمواجهة هذا الخطر الكبير وماذا عن القوات البحرية للدفاع عن الساحل؟.
 
التركيز على الساحل هو تركيز أمريكي وإسرائيلي قبل أي طرف إقليمي والحسابات لدى الأمريكي والإسرائيلي تجاه السواحل والجزر حسابات خاصة وحساسة وبالنسبة لهم المسألة مسألة استراتيجية، أمريكا تعتبر نفسها نشأت على استراتيجية قوة البحار والتآمر كبير جدا على الساحل لاعتبارات في مقدمتها هذه الاعتبارات ولما يمثله الساحل من أهمية على المستوى الاقتصادي. وطبيعة الاستعمار على مدى أكثر من 400 عام كان يركز على السواحل اليمنية كانت مستهدفة في كل مراحل التاريخ من قوى الاستعمار كافة لأهداف كثيرة ولأنها في نظرهم سهلة للاحتلال، نحن نعتبر أن صمود شعبنا العزيز وصمود أهالينا وأشقائنا في منطقة تهامة وفي المناطق الساحلية سيمثل أهم عامل لفشل قوى العدوان، بالنسبة للقدرات البحرية نحن نحرص على تطويرها وشاهدنا فيما قد مضى ضربات نوعية ومهمة لبارجات قوى العدوان في البحر الأحمر وفي محاذاة السواحل اليمنية ومحاذاة المياه الإقليمية اليمنية وأملنا إن شاء الله الاستمرار في تطوير القوات البحرية لتكون قوى دفاعية تدافع عن المياه الإقليمية اليمنية وعن الساحل وأملنا إن شاء الله أن تتضافر جهود أبناء شعبنا العزيز في معركة الساحل وأن تتضافر جهود المواطنين في المناطق الساحلية على نحو أكثر ونحن فعلاً نلاحظ أن أبناء محافظة الحديدة ومحافظة حجة والمحافظات الساحلية وساحل تعز هم من أشرف أبناء اليمن وأكثرهم صموداً وثباتاً لمواجهة العدوان وتحمل المتاعب والمعاناة في هذا السبيل.
 
تقييم أداء الحكومة
الصحيفة: لو عدنا إلى الشأن الداخلي قليلاً كيف تنظرون إلى أداء الحكومة برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن حبتور في ظل من يتهمها بالتقصير وبأنه توجد انتقادات وبين من يرى أنها تعمل في ظروف شديدة التعقيد والصعوبة؟.
 
لا إشكال أن هناك تعقيدات كبيرة في الوضع الراهن فيما يتعلق بعمل الحكومة والذي يمكن أن نقوله في هذا السياق إن عمل الحكومة فعلاً بحاجة إلى اهتمام أكثر بمستوى التحديات وحساسية الظروف القائمة وبحاجة إلى دعم أكبر من المكونات السياسية وفي مقدمتها المكونات الرئيسية وبحاجة إلى حضور شعبي من خلال حكماء اليمن لتقييم أداء الحكومة وتصويب كذلك أدائها ومعالجة بعض المشاكل وفي نفس الوقت إعانتها إلى ما تحتاج إليه من إعانة وتصويبها فيما تحتاج فيه إلى تصويب. نحن نعتبر الحالة الراهنة بحاجة إلى تضافر الجهود من كل أبناء الشعب اليمني, الحكومة عليها مسؤولية كبيرة ويجب أن يكون إلى جانبها الشعب بمختلف مكوناته وفئاته وان يكون هناك في الحالة الراهنة تعاون من الجميع وتكاتف من الجميع وتضافر جهود الجميع فيما تفرضه المسؤولية وتتطلبها المرحلة في مواجهة العدوان وفي الحفاظ على مؤسسات الدولة وتفعيلها بشكل صحيح وسليم وفي معالجة الكثير من المشاكل التي تعود إلى مخلفات المراحل الماضية.
 
حكماء اليمن
الصحيفة: أكدتم أكثر من مرة إلى أهمية دور حكماء اليمن وذكرتم الآن انه بحاجة إلى حضور شعبي لتقييم أداء الحكومة وتصويب أدائها كمساهمة منهم في حل المشكلات الناشئة في البلد.. ترى ما هو الدور المؤمل لحكماء اليمن؟.
 
نحن نقول إن حكماء اليمن ونعني بذلك كل النخب والوجاهات الفاعلة في هذا الشعب من علماء ومشايخ وأكاديميين من مختلف الفئات الجميع معنيون ومسؤولون للتحرك الجاد في هذه المرحلة في مسارات متعددة..
المسار الأول: هو الحفاظ على وحدة الصف وتماسك الجبهة الداخلية باعتبارها مستهدفة من قوى العدوان لتفكيكها وإثارة النزاعات والمشاكل الداخلية بين القوى السياسية وبين القبائل وبين المكونات الأخرى وتحت عناوين كثيرة ومتعددة..
المسار الثاني: هو العناية بوضع الدولة في كل مؤسساتها من حيث التقييم والتعاون في معالجة الكثير من المشاكل وأن يكون هناك برامج مشتركة ما بين الحكومة وما بين مؤسسات الدولة والشعب، هذه مسألة لابد منها أن تكون هناك برامج مشتركة وروابط كبيرة جداً في الأداء في مؤسسات الدولة ما بين المسؤولين وأبناء الشعب وفي المقدمة النخب الشعبية..
المسار الثالث: التصدي للعدوان كمسار ثالث ومسار أساسي ورئيسي في كل ما يحتاج فيه من جهود لتحشيد وتجنيد وعناية بالوضع الاقتصادي وما يحتاج فيه أيضا إلى مواجهة حالة الاستقطاب الخارجي وغير ذلك.
 
تعزيز الشراكة
الصحيفة: حصل بين الفينة والأخرى تناقضات بين الأطراف السياسية وقد تدخلتم لحل مثل هذه القضايا فكيف تقيمون وضع الشراكة بين القوى السياسية، هل تعتبرون أن اختلافهم اختلاف وجهة نظر أم ماذا؟.
 
نحن نرى أن من المهم جداً أن يكون هناك سعي مستمر لتعزيز حالة الشراكة وحل أي مشاكل تعترضها أو تشوبها من الطبيعي أن تنشأ بعض المشاكل أو التباينات في بعض وجهات النظر أو غير ذلك ولكن يجب أن تعالج على نحو لا يؤثر على هذه الشراكة وعلى وحدة الصف وأن يراعي الجميع مصلحة هذا البلد قبل أي مصالح أخرى وقبل أي اعتبارات أخرى.
 
الصحيفة: ماذا بشأن دمج منتسبي اللجان الشعبية في الجيش الذين يسطرون أروع ملاحم البطولة في الجبهة وحماية الوطن وأمنه واستقراره؟.
 
هناك عمل كبير لإنجاز عملية الدمج مع وجود بعض المعوقات التي نأمل إن شاء الله التغلب عليها والمعالجة لها بإذن الله ونحن نعتبر أنه من الطبيعي جداً أن يكون هناك تجنيد واسع للدفاع عن البلد اليوم المعركة التي يخوضها شعبنا العزيز بجيشه ولجانه هي أشرف وأسمى معركة يخوضها الشعب في مواجهته ضد الغزاة المعتدين المحتلين وإذا لم تتح فرصة التجنيد في مثل هكذا ظروف فهذا أمر مأساوي جداً معنى ذلك أن البعض لا يرغب بأن تكون هناك حالة تجنيد إلا إذا كانت المشاكل مشاكل داخلية أو صراعات بين أبناء البلد أو ما شاكل ذلك، نحن نقول المرحلة هذه بطبيعتها وبمستوى التحدي الذي يعاني منه البلد تفرض إتاحة الفرصة للتجنيد بدلاً عن المتنصلين عن مسؤولياتهم وبدلاً عن المنضمين في صف العدوان والملتحقين بقوى العدوان ولسد العجز وتوفير ما تحتاجه الجبهات من العديد للتصدي للعدوان.
 
تطوير الأداء القتالي
الصحيفة: إذاً ما هي رسالتكم التي تودون توجيهها للجيش واللجان الشعبية؟.
 
نحن نأمل من الله لهم النصر والعون والتوفيق والسداد ونأمل منهم السعي المستمر لتطوير أدائهم القتالي والارتقاء في الحالة العسكرية بما فيها من تنظيم وتطوير وتكتيك بما يلبي الحاجة اللازمة وبما يرتقي إلى مستوى التحدي.
 
الصحيفة: في هذه المرحلة تكالبت التحديات على أبناء الشعب اليمني فأين يكمن الخلل وما هو سبب تكالب دول الكفر والنفاق على اليمن؟.
 
هناك عدة أسباب من بينها الأطماع الكبيرة الإقليمية والدولية في بلدنا العزيز من حيث موقعه الجغرافي ومن حيث ما يكنزه في باطنه من ثروات هائلة وواعدة تحدثوا عنها ومن حيث إباء شعبه وعزة شعبه وأهمية شعبه ومن حيث أيضاً مخاوفهم من تحرر هذا البلد حتى لا ينشأ بلداً قوياً حاضراً في الساحة الإقليمية والدولية بدور متميز.
 
عوامل القوة
الصحيفة: إذاً ما الدور الذي يجب أن يقوم به الشعب اليمني حتى يكون في موقف قوي لمواجهة هذا التحدي الكبير؟.
 
المسألة واضحة يجب أن يواصل شعبنا العزيز مشواره للتصدي لهذا العدوان وان يركز على كل عوامل القوة وان يحول التحدي إلى فرص كما فعلت كل الشعوب التي نهضت في خضم الأحداث والصراعات وفي مواجهة التحديات فتحولت إلى دول قوية وكبيرة ومتحضرة وحاضرة في الساحة العالمية بقوة وهذا ما يجب أن يتحرك فيه الجميع سواء في موقع المسؤولية في الدولة أو من الواقع الشعبي ومن المهم جداً أن يكون في طليعة من يتحرك في هذا الاتجاه المثقفون وطلاب الجامعات والأكاديميون وكل من يمكنهم الإسهام في هذا بشكل أو بآخر فهذه مسؤولية لكل فيها دوره ولكل دور فيها قيمته.
 
الصحيفة: يا ترى كيف يمكن أن يضطلع الأكاديميون ورجال الفكر إلى صياغة جديدة لمواجهة التحديات؟.
 
عندما يرتبطون بهذا الواقع بما فيه من تحديات ومشاكل وهموم ومسؤوليات سيتحولون إلى منتجين والى مبدعين والى أصحاب أدوار مثمرة.
 
الصحيفة: بمعنى يتركوا التنظيرات على جنب؟
 
ارتباطهم بالواقع مسألة واضحة يعني عندما يعايشون هذا الواقع بما فيه من مشاكل وهموم وتحديات, المشاكل كيف تعالج، عناصر القوة كيف تستثمر، عناصر الضعف كيف تعالج أيضاً وهكذا المسألة واضحة.
 
الصحيفة: البعض يسعى لتشويه الإسلام من خلال التصرفات المسيئة جدا لتعاليم الإسلام الحنيف كالجرائم التي ترتكبها داعش باسم الإسلام.. هل تعتقدون أن الظروف اليوم مواتية للإبحار في نقد تراثنا الذي تعرض للتشويه والتشويش؟.
 
نحن نعتبر أن من المهام الرئيسية لداعش والقاعدة وأمثالهما من القوى التكفيرية هو التشويه للإسلام كمهمة رئيسية تراد من دعمهم ويركز عليها الأمريكي والإسرائيلي من خلال تبنيه لهذه القوى وإيعازه لأدواته الإقليمية لدعمها وتنشئتها واحتضانها ورعايتها، وفي الواقع هذه القوى تنشط في الساحة الشعبية من خلال ثقافات مغلوطة وأفكار منحرفة تحسبها على الإسلام وتجند من خلالها المخدوعين والجاهلين وترمي بهم لتنفيذ أجندتها وارتكاب أبشع الجرائم وفعل ما يفعلون من جرائم وعلى كل فمن الواضح أنه لابد أن يكون هناك نشاط ثقافي ونشاط فكري يعبر عن مبادئ الإسلام الحقيقية والصادقة وعن قيم وأخلاق الإسلام في حقيقتها كما هي ويقدم حالة فرز بين الصحيح والسقيم بين المحسوب على الإسلام افتراء وبين ما يعبر عن الإسلام في أصالته في قيمه في أخلاقه.
 
الجامدون والساكتون
الصحيفة: إذاً أين دور العلماء لحل قضايا الأمة الإسلامية.. وما مدى خطورة الفكر التكفيري على الأمة الإسلامية؟.
 
دور العلماء مهم ومسؤوليتهم كبيرة البعض منهم يتحركون وفق هذه المسؤولية ومقتضاها وهم فئة قليلة في مقابل الجامدين والساكتين وفي مقابل من يشتغلون لصالح قوى الطغيان والإجرام ولكن من المؤمل أن يتنامى هذا الدور وأن يتفعل على نحو أفضل وان يلامس الواقع وان يستوعب هذا الواقع ويتحرك بما تقتضيه المسؤولية.
 
الصحيفة: في الآونة الأخيرة لوحظ على وسائل الإعلام الغربية والعربية تسمية تنظيم الدولة الإسلامية لحركة داعش بينما تصف نفس الوسائل الإعلامية أن حزب الله في لبنان والمقاومة الفلسطينية وأنصار الله في اليمن بأنهم مليشيات إرهابيين.. كيف تنظرون لمثل هذا الازدواج لدى تلك الوسائل الإعلامية؟.
 
تلك الوسائل الإعلامية هي تلعب دوراً لصالح داعش ودوراً واضحاً في تهويله في دعمه الإعلامي لداعش وللمد التكفيري في استهدافه لكل الفئات التي تقف بوجه داعش فمشكلة حزب الله مشكلة أنصار الله مشكلة شعبنا العزيز بكل فئاته الحرة التي تتصدى لهذا العدوان مشكلة كل المغضوب عليهم من قبل أمريكا وأدوات أمريكا أنهم تصدوا لداعش والقاعدة فلذلك يمكن أن تطلق عليهم مختلف المسميات والألقاب المسيئة بينما وأن يستهدفوا إعلامياً بشكل مكثف وأنا أتحدى أن يكون هناك طرف في ساحتنا الإسلامية يتصدى بكل جدية وبدافع تحرري لداعش إلا ويستهدف من تلك الوسائل الإعلامية.
 
الصحيفة: أيضاً هناك تصريح كشفته وسائل الإعلام لما يسمى إمام الحرم المكي السديس يثني فيه على النظام السعودي والأمريكي ويصفهما بأنهما قطبان أساسيان لأمن واستقرار العالم حسب زعمه.. كيف يمكن قراءة مثل هذا الطرح الغريب باسم علماء الأمة الإسلامية؟.
 
هذا يثبت أن المد التكفيري فيما كان منه بشكل صريح وواضح في إطار الأنظمة تلك التي هي أدوات مع أمريكا وسفراء أمريكا أو ما كان منه في الإطار الميداني ضمن تشكيلات داعش هي مسألة تشكيلات متعددة ومتنوعة لكن كلها تعمل لصالح أمريكا. يشهد هذا أن المد التكفيري مرتبط بالأجندة الأمريكية ويعمل لصالح الأجندة الأمريكية ومثل هذا الرجل من الواضح تباكيه وصراخه لصالح الدواعش في العراق مثلاً سبق له ذلك في خطابات موثقة ومسجلة عنه ثم هو يأتي ليكشف نفسه عن ارتباطه مع نظامه بأمريكا بكل وضوح, هذه نعمة كبيرة تتجلى فيها الحقائق للناس وينكشف المستور ونحن في زمن تجلت فيه الحقائق على نحو غير مسبوق ثم من الواضح بما يتعلق بمثل هذا الدور لهذه الشخصيات أنها أيضاً تتحرك في سياق مختلف وهو تدجين الأمة الإسلامية باسم الإسلام في خدمة أمريكا وهو من أكبر الإساءات للإسلام وإلى رسول الإسلام وإلى القرآن الكريم وربما قد يهيئون مستقبلاً لصالح إسرائيل بشكل شبيه بهذا.
 
الانتصار على داعش
الصحيفة: إذاً هناك انتصارات تحققت في العراق وسوريا ولبنان ضد داعش بالرغم من دعم أمريكا لها وغيرها.. فكيف تقرؤون تلك الانتصارات؟.
 
هي انتصارات للأمة بكلها وأي انتصار على داعش في أي بلد هو نصر للأمة بكلها وانتصار مهم ونحن نعتبر أن الجهد الكبير الذي بذله الشعب العراقي والشعب السوري والمقاومة في لبنان كان له ثمرة مهمة جداً وقدم نموذجاً لبقية الشعوب، ولو لم يتحرك الأحرار في العراق وسوريا وفي لبنان لمواجهة داعش لكنا شهدنا وضعاً مختلفاً في المنطقة من خلال تحويل العراق وسوريا ولربما لبنان إلى دول تحكمها داعش ثم تتحرك بكل إمكاناتها لسحق بقية شعوب المنطقة. ما ارتكبته داعش من جرائم فظيعة جداً في العراق في بداية مدها هناك وانتشارها هناك وتمددها هناك وفي سوريا كذلك فيه دروس مهمة جداً لكل الشعوب لأن داعش في اليمن أو في السعودية أو في أي بلد آخر في أي بلد كانت هي ذاتها داعش التي شهدنا جرائمها في العراق بنفس التفكير والمنهجية والأجندة والمشروع والهدف إلى غير ذلك وهذا ما يجب أن تستفيد منه بقية الشعوب في إدراك ضرورة التحرك الجاد والمسؤول لمواجهة داعش.
 
تباكي إسرائيل على داعش
الصحيفة: تطرحون في وسائل إعلامكم أن داعش مرتبطة بإسرائيل والقاعدة مرتبطة بأمريكا وقد لا يستسيغ البعض ذلك.. كيف تقرؤون مثل هذه الأطروحات.. وما هو تأثير انقراض داعش على إسرائيل؟.
 
باتت هذه المسائل من أوضح المسائل لمن يتابع وسائل الإعلام المتنوعة ولا يقتصر على متابعة وسائل الإعلام الموالية لأمريكا ولإسرائيل فمثلاً التصريحات والمواقف التي تتبنى داعش والشواهد على ذلك من جانب أمريكا كثيرة جداً وسبق أن تحدثنا عن بعضها كذلك علاقة إسرائيل بداعش وذهاب الكثير من جرحى التكفيريين في سوريا للاستطباب في المستشفيات الإسرائيلية بشكل صريح ومكشوف والإسناد الجوي لغارات من الإسرائيليين لداعش في سوريا أمر معروف وواضح، وسائل الإعلام الإسرائيلية في حديثها في هذه الأيام بشأن داعش وتباكيها على داعش مسألة أيضاً واضحة, الشواهد على هذا واضحة جداً من أكبر الشواهد أن داعش ستكون ضد من تعاديه أمريكا ووفق البوصلة الأمريكية تتحرك في أي بلد من البلدان ثم تشهد أيضا حماية سياسية ودعماً مادياً مهولاً من الأدوات الموالية لأمريكا في المنطقة.
 
الصحيفة: إسرائيل تسعى دائماً لأن تكون قوية والدول العربية ضعيفة تعمل على تقسيم وتجزئة أي دولة عربية إلى كنتونات وأقاليم.. ما هي نظرتكم لمخطط إسرائيل في هذا الجانب.. وهل السعودية بمنأى عن ذلك؟.
 
السعودية لن تكون بمنأى عن ذلك بالتأكيد ولكن يراد لها أن تستكمل دورها ضد بقية بلدان المنطقة ليأتي عليها الدور في الأخير.
 
الصحيفة: لا يختلف اثنان على أن إسرائيل غدت سرطانية في نحر الأمة العربية والإسلامية اليوم نرى بعض الأنظمة وفي مقدمتها السعودية والبحرين والإمارات يتنافسون لإبرام الصفقات بهدف بناء علاقة قوية مع إسرائيل تحت مسمى السلام هل يمكن أن ترضى لهم إسرائيل بعملية السلام؟.
 
إسرائيل تتعامل معهم باستغلال لا أقل ولا أكثر ولا يمكن أن ترضى عنهم ولا أن تكون وفية معهم ولكنها وبكل رغبة ستتجه لاستغلالهم إلى أقصى حد ممكن لضرب الأمة في واقعها الداخلي ولتنفيذ كثير من الأجندة لتمزيق الأمة وإضعافها.
 
شواهد التحرير
الصحيفة: إذاً ما هي رؤيتكم للخلاص من هيمنة إسرائيل وأمريكا على الوطن العربي والدول الإسلامية خاصة أن الكثير يعتقد أن أمريكا وإسرائيل لا يمكن الخلاص من هيمنتهما ويعمل للسعي للتطبيع مع إسرائيل بشكل مباشر؟.
 
اليوم هناك نماذج متحررة وحرة في عالمنا العربي والإسلامي من السيطرة الأمريكية والهيمنة الأمريكية قدمت الشواهد والأدلة بالإمكانية على التحرر وبلاشك أي شعب يريد أن يتحرر بوسعه ذلك والحالة الخطيرة جداً على الشعوب حينما تقبل بالسيطرة لأمريكا وإسرائيل كل المحاذير المخوفة هي على مستوى أفظع وأشد وأكبر في حالة الاستسلام والخضوع لأكثر مما يمكن أن يترتب على السعي نحو التحرر كلفة أو تضحيات.
 
استباحة الدم اليمني
الصحيفة: ارتكبت دول التحالف العديد من المجازر التي تعد جرائم حرب بعد الإصرار والترصد ويوم السبت الماضي كانت ذكرى مجزرة عرس سنبان التي راح ضحيتها المئات ويوم الأحد الماضي كانت ذكرى أبشع وأكبر جريمة جريمة الصالة الكبرى التي راح ضحيتها ما بين 700 قتيل وجريح كيف تنظرون إلى مثل هذه الجرائم وما هو دور المجتمع الدولي تجاه جرائم كهذه؟.
 
نحن في هذه الذكرى نجدد لأسر الضحايا تعازينا ومواساتنا وألمنا أيضاً وفي نفس الوقت نؤكد لشعبنا العزيز على أن هذه الجرائم الفظيعة جداً كانت من أكبر الشواهد على عدوانية قوى العدوان وحقيقة نواياها تجاه بلدنا لأن هذه الجرائم كانت حالة استباحة بكل وقاحة للدم اليمني ولحياة الإنسان اليمني وكانت جرائم مروعة وفظيعة ولم يكن بإمكانهم أن يبرروها بأي تبرير أبداً وأيضاً شهدت في البداية حالات إنكار ثم اعتراف وكان في هذا درس مهم جدا لأن القوى العميلة من أبناء البلد آنذاك وقفوا بشدة لتبرئة قوى العدوان ومنهم شخصيات تقدم نفسها على أنها شخصيات مهمة وبارزة ثم افتضحوا وتورطوا عندما اعترفت قوى العدوان بالجريمة فمثل هذه الجرائم المفترض أن تستنهضنا وان تحرك فينا روح العزة والكرامة لننهض كشعب يمني في مواجهة من يستبيحنا. العدو أوصل رسالة لمثل تلك الجرائم انه لا يحترم في الإنسان اليمني لا حياته ولا كرامته ولا حريته ولا وجوده انه يستهين بالإنسان اليمني ويحتقر هذا الإنسان اليمني ويحقد على هذا الإنسان اليمني وعدو ينظر إلينا بهذه النظرة كيمنيين ويستبيحنا بهذا القدر من الاستباحة يجب أن نتحرك بكل عز وبكل حرية في مواجهته وإفهامه أننا شعب حر وأبي وعزيز وأننا لن نقبل بهذه الاستباحة ولا بهذا الهوان أبداً وأن نتحرك لمنع قوى العدوان من الاستمرار في ارتكاب مثل هذه الجرائم من خلال العمل الفعلي في ضربها والتصدي لها والاستهداف لها بما يجبرها في نهاية المطاف على وقف هذا العدوان الوحشي والإجرامي.
 
الصحيفة: طبعاً ارتكبت دول العدوان جرائم ومجازر كثيرة ومنها قبل أيام سمعنا إدراج العدوان من قبل الأمم المتحدة في القائمة السوداء وبعد يوم واحد فقط من صدور القرار ارتكبت جريمة جديدة وقتل 6 أطفال تتراوح أعمارهم ما بين سنة إلى أربعة عشر عاماً.. هل هذا رد مباشر على القرار؟.
 
قوى العدوان غير مكترثة لمواقف الأمم المتحدة لأن الدور السلبي للأمم المتحدة منذ بداية العدوان إلى اليوم في تواطوئها مع قوى العدوان وفي فضائحها فيما مضى وفي الوقت الراهن في تماهيها مع العدوان مع قوى العدوان ودخولها في صفقات مالية مكشوفة في مقابل تواطوئها مع قوى العدوان يجعل قوى العدوان ترى فيها انه بالإمكان شراؤها بقليل من المال وإغلاق أي ملف قد فتح.
 
مضامين استسلامية
الصحيفة: ألا تقدم بعض الدول الكبرى كالدول دائمة العضوية لمجلس الأمن أو أي أطراف أخرى مبادرات لإنهاء العدوان على اليمن؟.
 
تقدم أحياناً بعض المبادرات لصالح قوى العدوان وتكون في كثير من مضامينها ذات مضامين استسلامية وليست بشكل حلول وهي ترى نفسها مستفيدة من هذا العدوان في صفقات السلاح وفي ثمن مواقفها السياسية الذي تأخذ عليه الكثير من المال إلى غير ذلك.
 
الصحيفة: كيف تقرؤون المستجدات والمتغيرات الجارية داخل مملكة آل سعود في ظل انقسامات داخلية داخل الأسرة الحاكمة ووضع اقتصادي أصبح ملحوظاً أنه معقد وكذا افتعال أزمات أخرى في المنطقة كما حصل مع دولة قطر؟.
 
قراءتنا ان تلك الانقسامات ستكبر وتتوسع على نحو أكبر لأن الأسلوب القائم حالياً في إدارة السلطة في السعودية استبدادي جداً ويسعى لفرض نفوذ أو سيطرة مطلقة لصالح بن سلمان على حساب بقية شركائه من أبناء أسرتهم وكذلك في الواقع الداخلي للشعب هناك في المملكة هو يعاني من نتائج هذا العدوان ومن ثمنه الباهظ بوضعه الاقتصادي مما سيدفع نحو التحرك ونحو اليقظة إن شاء الله بأوساط الشعب ويعي أن ثرواته تنهب لصالح حروب ولصالح أمريكا ولصالح قوى أجنبية فيما هو يتفاقم وضعه الاقتصادي نحو الأسوأ ويعاني ويدخل في مشاكل نتيجة لذلك في كل المجالات مشاكل اقتصادية ومشاكل أمنية ومشاكل اجتماعية إلى غير ذلك. ونحن في هذا السياق نؤكد أننا حاضرون لمساندة القوى الحرة في الشعب في مناهضتها لهذه السياسة الخاطئة التي يتبناها النظام السعودي والتي هي سياسة عدائية وثمرتها حتى في الوضع الداخلي لديهم الأزمات والمشاكل.
 
إفشال مشاريع التقسيم
الصحيفة: بالنسبة لعملية انفصال إقليم كردستان عن العراق.. برأيكم لماذا تقف إيران وتركيا والعراق ضد هذا الانفصال وتقف أمريكا وإسرائيل على تنفيذ الاستفتاء؟.
 
المسألة شاهدة على حقيقة المشروع الأمريكي والإسرائيلي في المنطقة الذي يسعى إلى إضعاف دول المنطقة ويجعل من التقسيم وسيلة لإضعافها لإغراقها في نزاعات جديدة وصولاً بها إلى الانهيار والاستسلام ولذلك يتوجب علينا جميعاً كشعوب مستهدفة بذلك أن نكون على درجة عالية من الوعي ومستوى عال من المسؤولية لإفشال مشاريع التقسيم والتجزئة التي يستهدفنا بها الأمريكي والإسرائيلي.
 
الصحيفة: الكيان الصهيوني مؤخراً أعلن عن اتفاقات سرية وتعاون عسكري مع النظام الإماراتي.. كيف تقرؤون مثل هذا التعاون وفي هذه المرحلة بالذات والتي يرتكب فيها النظام الإماراتي جرائم جسيمة في اليمن؟.
 
هذا ليس مفاجئاً بالنسبة لنا لأن المعروف عن النظام الإماراتي انه منذ زمن مبكر على علاقة وطيدة بإسرائيل وعلى ارتباط خطير ارتباط تآمري مع إسرائيل ضد الأمة العربية والإسلامية ولذلك الأمور عندما تنكشف للعلن وتتجه نحو تعاون أكثر وارتباط اشد وأسوأ وهذا يهدد الأمن القومي العربي والإقليمي وأي روابط مع إسرائيل هي على حساب أمن واستقرار وكرامة ومصلحة الأمة العربية والإسلامية.
 
التضامن الداخلي
الصحيفة: ختاماً.. هل من كلمة توجهونها للشعب اليمني ولصحيفة “26سبتمبر” كوسيلة إعلام عسكري؟.
 
فيما يتعلق بشعبنا العزيز نبارك له أيضاً من جديد بهذه المناسبات المهمة وفي طليعتها مناسبة الاحتفال بالذكرى الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر وكذلك نتوجه بالحث والتأكيد على أهمية ما يلي:
- الحفاظ على وحدة الصف الداخلي وتماسك الجبهة الداخلية والوقوف بوجه كل الذين يحاولون أن يعملوا لصالح العدوان في تفكيك هذه الجبهة وفي إغراق المكونات الداخلية في نزاعات ومشاكل لا أول لها ولا آخر..
- العناية بدعم الجبهات وبالذات أننا في حالة تصعيد عسكري خطير وحساس يستهدف مناطق ومحافظات مهمة في هذا البلد وضمن خطة عسكرية جديدة لقوى العدوان..
- التركيز على التضامن الداخلي والتكافل الاجتماعي والعناية بالفقراء والمحتاجين وبقدر ما يكون هناك من تعاون فإن الله سيبارك هذا التعاون وينمي ثمراته وفوائده لكل المستضعفين إن شاء الله..
- أهمية أن يتحرك حكماء اليمن في دورهم المهم جدا في هذا التوقيت بالتحديد وهذه المرحلة الحساسة..
- أهمية أن تلحظ القوى السياسية خطورة هذه المرحلة وحساسيتها وأن تتحلى فيها بالمسؤولية في إفشال كل مؤامرات الأعداء في إثارة مشاكل داخلية.
 
 
الصحيفة: شكراً جزيلاً سيدي القائد على سعة صدركم وإتاحة هذه الفرصة الثمينة للحوار معكم.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سبأ
  المزيد من (محلي)
قنص سبعة من مرتزقة العدوان في مأرب وشبوة
تدشين صرف المساعدات الغذائية لأكثر من 86 ألف أسرة بمحافظة صعدة
16 غارة على مديرية كتاف بصعدة والأباتشي يقصفها بـ 40 صاروخا
القوة الصاروخية والمدفعية تدك مواقع العدو في عسير ونجران
مصرع وإصابة عدد من المرتزقة بكمين نوعي في خب والشعف بالجوف
ثمان غارات لطيران العدوان على حرض وميدي
القوة الصاروخية تستهدف تجمعات للجنود السودانيين في جيزان
عملية هجومية و تدمير شاحنة أسلحة ومدرعة للمرتزقة في تعز
رئيس الوزراء يعزي في وفاة الأديب الدكتور عبد الرحمن عثمان
مؤسسة السجين تدين استهداف العدوان لمبنى الأسرى بأمانة العاصمة

العدوان السعودي على اليمن
16 غارة على مديرية كتاف بصعدة والأباتشي يقصفها بـ 40 صاروخا
[14/ديسمبر/2017]
ثمان غارات لطيران العدوان على حرض وميدي
[14/ديسمبر/2017]
طيران العدوان يعاود شن غارتين على مديرية نهم
[14/ديسمبر/2017]
استشهاد 12 مواطنا بغارات لطيران العدوان استهدفت مناطق متفرقة بتعز
[14/ديسمبر/2017]
المركز اليمني لحقوق الإنسان: استهداف العدوان للأسرى انتهاك لكل الأديان السماوية
[14/ديسمبر/2017]