ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 18 - يوليو - 2018 الساعة 11:10:19م
قائد الثورة لصحيفة لوفيغارو: من يطالب اليمنيين بالانسحاب من الحديدة كمن يطلب من الفرنسيين الانسحاب من باريس
أكد قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أن كثيراً من الدول الغربية تتعامل مع مشاكل وحروب المنطقة من زاوية المصالح الاقتصادية حتى ولو كان على حساب حقوق الإنسان وانتهاك القانون الدولي وهذا ما يحدث تجاه الحرب التي يقودها تحالف العدوان على اليمن.
الاحتلال يقر قانونا لسلب اراضي الفلسطينيين في الضفة و يهدم 6 منازل في الضفة واراضي الـ 48
صادق "الكنيست" الاسرائيلي مساء امس الثلاثاء، بالقراءتين الثانية والثالثة على اقتراح قانون بادرت إليه وزيرة القضاء الاسرائيلية، أييليت شاكيد، يجيز للاحتلال الاسرائيلي امكانية مصادرة أي أرض في الضفة الغربية والقدس ..
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
هبطت أسعار النفط اليوم الأربعاء بعدما ذكر معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الولايات المتحدة من الخام ارتفعت الأسبوع الماضي، متحدية توقعات بانخفاضها بشدة.
وهبي الخزري إلى سانت اتيان الفرنسي
أعلن نادي سانت اتيان الفرنسي لكرة القدم أن المهاجم الدولي التونسي وهبي الخزري انتقل إلى صفوفه بموجب عقد لمدة أربعة أعوام.
آخر الأخبار:
قافلة أمانة العاصمة تصل الحديدة
تدشين الأيام الحقلية بعدد من مديريات عمران
القبض على 8 من مجندي العدوان في عدد من المحافظات
اجتماع برئاسة محافظ حجة لقيادة ووجهاء مديرية حرض
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
طرفا النزاع في جنوب السودان يتفقان على إنهاء القتال
[02/فبراير/2015]
اديس ابابا – سبأنت - تقرير / ليلى مالك :

وقع رئيس جنوب السودان سلفاكير ونائبه السابق الذي يقود القتال ضده رياك مشار أمس الأحد اتفاقا لتقاسم السلطة، مما جعل البلاد تقترب من اتفاق ينهي صراعا متواصلا منذ 15 شهرا.

وينص الاتفاق - الذي جاء توقيعه خلال محادثات في العاصمة إثيوبية اديس ابابا - على تصور لإنهاء القتال بحلول يوم 5 مارس.

وبعد التوقيع على أحدث اتفاق قال رياك مشار إن الجانبين سيعقدان مزيدا من المباحثات بشأن مهام الحكومة المؤقتة.

واضاف إنه يتعين تسوية تفاصيل آخرى كثيرة قبل أن يصبح من الممكن وصف الاتفاق بأنه إتفاقية"لاقتسام السلطة."

وقالت مصادر في الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) إنه بموجب الاتفاق سيبقى سلفاكير رئيسا للبلاد في إدارة جديدة يعين فيها مشار نائبا للرئيس، أما النائب الثاني فسيكون من مناطق الاستوائية (ثلاث ولايات)، بينما يضم مجلس الوزراء الرئيس ونائبه الأول و27 وزيرا.

وتضمن الاتفاق أيضا نسب تقاسم السلطة بحيث تكون 60% للحكومة الحالية في جوبا مقابل 30% للمعارضة بقيادة مشار، بينما تخصص 10% للمفرج عنهم والأحزاب الأخرى.

أما الجمعية الوطنية (البرلمان) فستتكون من أربعمائة عضو، حيث سيتم إبقاء الأعضاء الحاليين في البرلمان والبالغ عددهم 332 عضوا، ويضاف إليهم 68 عضوا جديدا يتم تقسيمهم وفقا لاتفاق تقسيم السلطة، كما سيكون نصيب الحكومة الحالية 60% من المقاعد، إلى جانب 30% للمعارضة، و10% للمفرج عنهم والأحزاب الأخرى.

ولم يكشف النقاب عن تفاصيل آخرى تذكر بعد محادثات محمومة عقدت في ساعة متأخرة من الليل. وكان دبلوماسيون إقليميون قد حذروا الطرفين المتحاربين من أن الإخفاق في التوصل لاتفاق جديد قد يؤدي لفرض عقوبات عليهما.

وقالت تقارير اعلامية إن الاتفاق جاء لتجديد الالتزام بتنفيذ اتفاق سابق لوقف إطلاق النار تم توقيعه أولا في فبراير الماضي ثم جدد في سبتمبر الماضي، في حين يعقد الطرفان اجتماعهم الحالي لتجديده للمرة الثالثة تمهيدا لمراحل لاحقة من المفاوضات بشأن تقاسم السلطة.

وأضافت التقارير أن إيغاد حددت الخامس من مارس المقبل موعدا نهائيا للوصول إلى سلام نهائي في البلاد وتقاسم السلطة، وأنه تم ربط الاتفاق بعدة محاذير، ففي حال خرق الاتفاق من أي جهة فإن إيغاد ستتحرك لاتخاذ إجراءات مباشرة ضد الجهة المسؤولة، كما ستتوجه إلى مجلس الأمن لطلب المشاركة في اتخاذ الإجراءات اللازمة.

من جانبه قال كبير وسطاء (إيغاد) سيوم مسفن قبل التوقيع على الاتفاق إن الزعيمين اتفقا على استئناف المحادثات في 20 فبراير الحالي، مضيفا أن المحادثات الجارية ستكون نهائية وستؤدي للتوصل إلى اتفاقية شاملة لإنهاء الأزمة في جنوب السودان.

وكانت عدة اتفاقيات سابقة للسلام ووقف إطلاق النار التي صاحبت الاتفاقيات قد انهارت بسرعة.

ويحتاج الجانبان إلى وجود حكومة انتقالية بحلول يوليو عندما تنتهي فترة رئاسة كير.

وكان سلفاكير ومشار وقعا في 22 يناير الماضي بمدينة أروشا شمالي تنزانيا اتفاقا يهدف إلى المصالحة بين الفصائل المتنافسة داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان التي قاتلت النظام السوداني بين عامي 1983 و2005 وأصبحت تحكم دولة جنوب السودان منذ استقلالها في يوليو 2011، بينما انتقل القتال إلى الفصائل الجنوبية نفسها منذ ديسمبر 2013.

واندلع النزاع في ديسمبر 2013، وجاءت الاشتباكات بعد عدة أشهر من قرار سالفا كير في يوليو 2013 بفصل الحكومة ونائبه آنذاك رياك مشار.

ووجه كير اتهاما لمشار بمحاولة الانقلاب عليه.

ونفى مشار السعي للانقلاب على سالفا، لكنه لم يلبث أن شكل جماعة تمرد مسلحة لقتال القوات الحكومية.

وتفيد تقارير بأن نحو 10 آلاف شخص قتلوا في النزاع كما شرد نحو 1.5 مليون شخص ويواجه كثيرون في تلك الدولة المنتجة للنفط التي يبلغ عدد سكانها نحو 11 مليون نسمة صعوبة في العثور على غذاء كاف.

وقالت جماعات حقوقية إن الطرفين مسؤولان عن جرائم قتل عرقية وانتهاكات آخرى مما دفع جنوب السودان إلى شفا مجاعة.

سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
علماء فلك يكتشفون 12 قمرا جديدا حول كوكب المشتري
إنقاذ 75 مهاجرا قبالة سواحل موريتانيا
المجر ستنسحب من اتفاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة
إجلاء نحو 8 آلاف شخص جراء الفيضانات بالفلبين  
مقتل شخصين على الاقل في انهيار مبنى حديث الانشاء قرب نيودلهي
اعتقال جاسوسة روسية في واشنطن
الاحتلال يقر قانونا لسلب اراضي الفلسطينيين في الضفة و يهدم 6 منازل في الضفة واراضي الـ 48
ترمب يعترف بتدخل الروس في الانتخابات الرئاسية لعام 2016
الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيا من مناطق متفرقة في الضفة الغربية واندلاع مواجهات في رام الله
أكثر من 150 مستوطنا يقتحمون المسجد الاقصى

العدوان السعودي على اليمن
قصف جوي وصاروخي على مناطق متفرقة بصعدة
[18/يوليو/2018]
استشهاد وإصابة 12 مواطناً في ثلاث محافظات
[18/يوليو/2018]
طيران العدوان يستهدف منازل المواطنين في صروح بثلاث غارات
[17/يوليو/2018]
طيران العدوان يشن سبع غارات على وادي ورور بمنطقة شوابة بعمران
[17/يوليو/2018]
استشهاد وإصابة سبعة مواطنين إثر غارات لطيران العدوان بالحديدة
[17/يوليو/2018]