ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأحد، 16 - ديسمبر - 2018 الساعة 11:54:50ص
العدوان ومرتزقته يواصلون استهداف الأحياء السكنية والقرى بالغارات والقذائف المدفعية
واصل العدوان الأمريكي السعودي ومرتزقته الاستهداف المكثف بالغارات والقذائف المدفعية الأحياء السكنية والقرى في عدد من محافظات الجمهورية خلال الـ 24 ساعة الماضية.
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 11 مواطنا فلسطينيا من رام الله والخليل
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد حملة مداهمة واعتقالات واسعة في صفوف المواطنين الفلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، حيث اعتقلت 11 مواطنا فلسطينيا في محافظتي رام الله والخليل.
اجتماع بالصناعة يقر تشكيل لجنة ترتيب فرص استثمارية للمغتربين العائدين من الخارج
ناقش اجتماع اليوم برئاسة نائب وزير الصناعة والتجارة محمد احمد الهاشمي وضم عدد من ممثلي الجهات الداعمة للاستثمار السبل الكفيلة بإيجاد فرص استثمارية للمغتربين العائدين الى الوطن.
صلاح يقود ليفربول للفوز على نابولي والتأهل لدور 16 بدوري الأبطال
قاد اللاعب محمد صلاح ليفربول الانجليزي للفوز 1- صفر على نابولي في استاد أنفيلد ليتأهل لدور 16 ويطيح بالفريق الايطالي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم امس الثلاثاء.
آخر الأخبار:
اجتماع بصنعاء يناقش الاختلالات الواردة في تقرير الجهاز المركزي للرقابة بشأن وزارة الأوقاف
يوم احتجاجي دون أعمال عنف وتخريب في باريس وسط تراجع في عدد المتظاهرين
رئيس الوزراء السريلانكي السابق يعوده لمنصبه اليوم الأحد
كوسوفو تشكل وفدا لإجراء محادثات مع صربيا لحل الخلافات بينهما
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
السودان يحتفل بعيد استقلاله الـ 59 مع قدوم استحقاق برلماني ورئاسي في 2015م
[01/يناير/2015]
صنعاء - سبأنت: تقرير: مرزاح العسل

احتفلت جمهورية السودان اليوم الخميس، بمناسبة الذكرى الـ 59 للاستقلال من الحكم البريطاني والذي صادف الأول من شهر يناير عام 1956م.

وأقامت الرئاسة السودانية الليلة الماضية احتفالاً بهذه المناسبة بالعاصمة الخرطوم بحضور الرئيس عمر حسن البشير وقيادات العمل التنفيذي والتشريعي بالدولة والرموز الوطنية والسفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة ورجال الإعلام.

وأكد الرئيس البشير فى خطابه بهذه المناسبة أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية يجب أن تجرى في موعدها المقرر في أبريل القادم حفاظاً على "استقرار" البلاد .. رافضاً بذلك مطلب المعارضة بتأجيلها.

وقال البشير إن "الحفاظ على سلامة هذا الوطن واستقراره يستلزم أن تجرى الانتخابات فى زمانها الموقوت".

وأكد أن "من يقولون إن إجراء الانتخابات في موعدها سينهي عملية الحوار، ينسون أو لا يدركون أن الانتخابات في جوهرها هي عملية حوار جماهيري" قائلاً ان "الانتخابات استحقاق دستوري واجب النفاذ، ومن يتحدث عن تأجيلها ينسى أنها إطار من أطر الحوار الشعبي".

ودعا الرئيس السوداني أحزاب المعارضة إلى الاستجابة لدعوة الحوار، الذي قال إنه "قطع أشواطاً مقدرة"، وحث الحركات المسلحة على إلقاء السلاح.. قائلاً "كما أكدنا من قبل نقول أن من يلقي السلاح فهو آمن".

من جهته قال وزير رئاسة الجمهورية السوداني صلاح ونسي متحدثاً باسم اللجنة العليا للاحتفالات بأعياد الاستقلال أن المناسبة تتجلى فيها وحدة البلاد وترابط شعبه .. مستعرضاً أهمية المناسبة ووقعها على نفوس الشعب السوداني بكل أطيافه.

ونوه إلى إن الاحتفالات بأعياد الاستقلال لهذا العام شاملة لكل المحاور المتمثلة في المحاور الاقتصادية والسياسية والرياضية والثقافية بالإضافة إلى محور افتتاح المنشآت. .

واشار الى أن اللجنة حرصت خلال عملها على إشراك كافة القطاعات المجتمعية باستصحاب آرائها وتقديم الدعوة لأكبر قدر من الفئات للمشاركة في الاحتفال.

بدوره أكد وزير الدولة بوزارة الإرشاد والأوقاف السوداني محمد مصطفى الياقوتي في تصريح له اليوم، أن "عيد الاستقلال المجيد يعبر عن رغبة الشعب السوداني في الحرية وتحقيق النهضة وأشواق هذه الأمة ذات الريادة والرسالة".

وفي إطار احتفالات السودان بهذه الذكرى أصدر الرئيس السوداني قرارات بمنح أوسمة لعدد من الشخصيات الوطنية التي أسهمت في مسيرة البلاد ترسيخاً للمبادئ السامية وإبرازا للصورة المشرقة للشعب السوداني.

إلى ذلك قال مبعوث جامعة الدول العربية لدى السودان السفير صلاح حليمة إن "ذكرى استقلال السودان فرصة عظيمة لأبناء الوطن لكي يتوحدوا لتحقيق الوفاق الوطني وحل كافة قضايا البلاد" .. مؤكداً أن الحوار الذى أعلنه الرئيس عمر البشير سيحقق وفاقاً وطنياً.

وارتبط تاريخ السودان بالتاريخ المصري في الكثير من الأوقات، كان آخرها في العصر الحديث عندما أرسل محمد علي باشا حملة عسكرية لضم السودان للتاج العثماني.

ويُعد عام 1938م البداية الحقيقية للسعي نحو إستقلال السودان، عندما انعقد مؤتمر الخريجين وأرسل مذكرته الشهيرة إلى الحاكم العام البريطاني يطالبه فيها بالاستقلال التام.

وفي 1 يناير 1956 أعلن أمين عام شباب الخريجين إسماعيل الازهري استقلال السودان وقيام الجمهورية التي تم انتخابه كأول رئيس لها .. ورفع الأزهري ومحمد أحمد محجوب علم الاستقلال.

وتشير كتب التاريخ الى ان السودان واجه 3 تحديات رئيسية ما بعد الاستقلال وهي مسألة الدستور ومشكلة الجنوب ومعضلة التنمية في السودان.

وجاءت تلك التحديات الى جانب الصراعات الأيديولوجية بين الأحزاب اليمينية واليسارية وبين الديمقراطيين والشموليين وحظي كل منهم بتجربة حظه في مواجهة التحديات الثلاثة الرئيسية أعلاه.

ولم يتم الاتفاق في الفترة التي سبقت الاستقلال على نمط معين من الحكم فقد احتدم النقاش بين أنصار الديمقراطية النيابية على النمط البريطاني والديمقراطية الرئاسية على النمط الأمريكي.

وألغي دستور الحكم الذاتي المعمول به آنذاك، وخلى منصب رئيس البلاد بعد إلغاء وظيفة الحاكم العام الاستعماري وتم تعديل دستور الفترة الانتقالية ليوائم فترة ما بعد الاستقلال على أن يعمل به بشكل مؤقت لحين إقرار دستور جديد.

وشهد السودان قبل نحو 3 سنوات انفصال جنوبه بعد حرب استمرت بصورة مجملة قرابة الـ50 عاماً، أحرقت الأخضر واليابس وأهدرت موارد بالغة الضخامة وأضاعت وقتاً ثميناً، وقتلت وشردت ملايين السودانيين.

ويرى المراقبون إنه كما كان استقلال السودان من الحكم البريطاني مجرد دخول في مسلسلٍ طويلٍ من الانهيار المضطرد متصل الحلقات، كان انفصال جنوب السودان تكراراً أفظع للتجربة نفسها".

وشكل الأول من يناير عام 1956م مناسبة وطنية شهدت صياغة وتوقيع وثيقة تعني التحرر من سيطرة الآخر، والتحرر من التبعية، ووطأة نفوذ الآخرين.

كما يعتبر هذا اليوم مناسبة لتعزيز القيم الوطنية واسترجاع المواقف البطولية لأبطال السودان طوال الفترة السابقة.

ويعد السودان الواقع شرق أفريقيا على مساحة قدرها 1,865,813 كيلومتر مربع، ثاني أكبر بلد في أفريقيا بعد الجزائر من حيث المساحة، والثالث في العالم العربي بعد الجزائر والمملكة العربية السعودية، والـ16 على نطاق العالم.

كان السودان الأكبر مساحة في العالم العربي وإفريقيا قبل انفصال الجنوب في عام 2011م العاشر عالمياً، بمساحة قدرها 2 مليون كيلو متر مربع تقريباً.

ويحده من الشرق أثيوبيا وأريتريا والبحر الأحمر ومن الشمال مصر ومن الشمال الغربي ليبيا ومن الغرب تشاد ومن الجنوب الغربي جمهورية أفريقيا الوسطى ومن الجنوب دولة جنوب السودان.

كما يقع السودان في المنطقة المدارية وتتنوع فيه الأقاليم المناخية، ويبلغ عدد سكانه نحو 33 مليون و419 ألف و625 نسمة، وتشكل اللغة العربية اللغة الرسمية في البلاد، بالإضافة إلى بعض اللغات المحلية التي تصل إلى أكثر من 300 لغة محلية، فيما يشكل الاسلام الديانة الرسمية ويدين بها 96 في المائة من السكان في ولايات السودان المختلفة.

ويعتبر السودان من الأقطار الشاسعة والغنية بالموارد الطبيعية ممثلة في الأراضي الزراعية الخصبة، الثروة الحيوانية والمعدنية، الغابات والثروة السمكية والمياه الوفيرة، ويعتمد اعتماداً رئيسياً على الزراعة والرعي وتمثل 80 في المائة من نشاط السكان، إضافة للصناعة خاصة الصناعات التي تعتمد على الزراعة.

وتشهد العلاقات اليمنية - السودانية تطوراً كبيراً ومتميزاً وتاريخياً يعكس متانة العلاقات الأخوية الصادقة بين الشعبين الشقيقين .

سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
يوم احتجاجي دون أعمال عنف وتخريب في باريس وسط تراجع في عدد المتظاهرين
رئيس الوزراء السريلانكي السابق يعوده لمنصبه اليوم الأحد
كوسوفو تشكل وفدا لإجراء محادثات مع صربيا لحل الخلافات بينهما
الآلاف يتظاهرون في بلغراد ضد الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش
الرئيس الصيني يلقي كلمة يوم الثلاثاء في ذكرى بدء عملية الإصلاح
تعيين قائد سابق للجيش حاكما عاما لاستراليا
قوات القمع الإسرائيلية تقتحم قسم 2 في سجن ريمون وتنقل 120 أسيرا فلسطينيا لأقسام أخرى
استطلاع للرأي: تراجع شعبية الرئيس الفرنسي إلى 23% في ديسمبر
تحطم مروحية في البرتغال ومخاوف من مقتل أربعة
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 11 مواطنا فلسطينيا من رام الله والخليل

العدوان السعودي على اليمن
العدوان ومرتزقته يواصلون استهداف الأحياء السكنية والقرى بالغارات والقذائف المدفعية
[16/ديسمبر/2018]
طيران العدوان يستهدف مزرعة مواطن في المحويت
[15/ديسمبر/2018]
استشهاد مواطن جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان بالحديدة
[15/ديسمبر/2018]
استشهاد طفلة جراء ثلاث غارات على مديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمة
[15/ديسمبر/2018]
طيران العدوان يشن أربع غارات على صعدة
[15/ديسمبر/2018]