ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الخميس، 17 - يناير - 2019 الساعة 08:16:47م
الرئيس المشاط يعزي في وفاة الدكتور محمد مطهر (مصحح)
بعث الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى برقية عزاء ومواساة في وفاة الدكتور محمد محمد مطهر وزير التعليم العالي السابق.
موسكو: لدينا أدلة على وجود صلة بين واشنطن و ''داعش'' الإرهابي
أكدت وزارة الخارجية الروسية امتلاكها أدلة تثبت وجود صلة بين الولايات المتحدة وتنظيم داعش الإرهابي.
لجنة إعداد خطة الحكومة للفترة 2019 - 2020 تناقش محددات الخطة
ناقشت اللجنتان الإشرافية والفنية المكلفة بإعداد خطة الحكومة للفترة 2019- 2020م، في اجتماعها اليوم محددات الخطة وموجهاتها الرئيسة ومضامينها ذات الأولوية في القطاعات الإنمائية والخدمية وتعزيز الصمود الوطني.
الريال يسقط أمام ليجانيس ويعبر لربع نهائي كأس إسبانيا
تلقى فريق ريال مدريد الهزيمة بهدف نظيف خلال مواجهة ليجانيس مساء امس، ضمن منافسات إياب دور الـ 16 لبطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم، على ملعب "دي بوتاركي".
آخر الأخبار:
وقفة لأبناء مديرية الميناء بالحديدة تطالب بتطبيق قرارات ستوكهولم
العميد سريع: مرتزقة العدوان يرتكبون 209 خروقات بالحديدة خلال الـ 48 ساعة الماضية
تدشين فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بمديرية المدان بعمران
مناقشة سير العملية التعليمية بمديرية المدان بعمران
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عربي ودولي
العام 2014 الأسوأ لقطاع الطيران في آسيا وتتصدره ماليزيا
[29/ديسمبر/2014]
صنعاء ـ سبأنت:عبدالعزيز الحزي
ساعات وينقضي العام 2014 بكل أحداثه وكوارثه المأساوية التي كانت مفجعة في أكثرها ،فلقد شهد هذا العام حوادث طيران كثيرة في مناطق مختلفة من العالم لكن اختفاء الطائرة الماليزية "إم. إتش 370" وعلى متنها 239 شخصا يعد الأبرز في حوادث الطيران بعد البحث المستمر لأشهر طويلة عن حطام الطائرة المفقودة دون الوصول لأية نتائج ايجابية.

وكان العام 2014 هو الأسوأ على الأرجح تاريخيا على صعيد الطيران, حيث شهد العديد من كوارث تحطم الطائرات الكبيرة والتي راح ضحيتها مئات الأشخاص, وقد كان لماليزيا نصيب الأسد في هذه الكوارث.

وأقلعت بالطائرة الماليزية "إم إتش 370" في 8 مارس 2014 من مطار كوالالامبور متوجهة إلى الصين، وقبل وصولها انقطع الاتصال عنها وأثار اختفاءها العديد من التكهنات حول مصيرها، بين من يقول انها انفجرت أو سقطت بسبب مشاكل تقنية أو أنها وقعت فريسة لعملية إرهابية .

ومنذ لحظة سقوط الطائرة الماليزية لا توجد عنها أية معلومات, ولا يوجد لها أثر, وحتى تلك اللحظة لا زال البحث جاريا. وكانت الطائرة الماليزية تحمل على متنها 227 راكب بالإضافة إلى طاقمها المكون من 12 فرد.

وبينما العالم يستعد لاستقبال العام الجديد جاء حادث طائرة "أير آسيا" 8501 صباح الأحد، أثناء رحلتها من مدينة "سورابايا" بإندونيسيا إلى سنغافورة، وعلى متنها 162 شخصاً، وكأن العام 2004 أبى إلا أن يودعنا على وقع كارثة جديدة.

وشهد العام 2014 أقل معدل لحوادث تحطم الطائرات على مدار الـ80 عاماً الماضية، بحسب مكتب توثيق حوادث الطيران، الذي يتخذ من مدينة جنيف بسويسرا، مقراً له.

واعتبر المركز حادث اختفاء طائرة "أير آسيا" على أنه يدخل ضمن حوادث التحطم، وهو ما يرفع عدد الطائرات التي لقيت ذلك المصير خلال هذا العام، إلى 111 حادث.وآخر مرة تم تسجيل فيها هذا العدد من حوادث تحطم الطائرات كانت في عام 1927.

لكن أعداد ضحايا كوارث تحطم الطائرات للعام 2014، ترسم صورة تبدو قاتمة، حيث حصدت حوادث الطيران هذا العام، وقبل حادث الأحد، أرواح 1158 شخصاً دون حالة تحطم طائرة "أير آسيا"، التي كانت تقل 162 شخصاً على متنها، وبها سيرتفع العدد إلى 1320، وهو أكبر عدد من الضحايا منذ عام 2005.

ومن شأن ذلك أيضاً، أن ينهي العام 2014 حالة "التحسن المطرد" في مجال سلامة النقل الجوي، حيث أن العام الماضي 2013 سجل سقوط 265 قتيلاً، مما جعله العام "الأكثر أماناً" منذ عام 1945.

ويعد العام 2014 أيضا أسوأ الأعوام بالنسبة لقطاع الطيران في آسيا، حيث كانت الخطوط الماليزية، قبل هذا العام، تمتلك واحداً من أفضل سجلات الأمان. بيد أن الوضع تغير تماماً بعد اختفاء طائرتها "إم .أتش 370"، في مارس الماضي، أثناء رحلتها من كوالالمبور إلى العاصمة الصينية بكين.

وبينما يرجح المسؤولون الماليزيون أن الطائرة تستقر في نقطة ما من قاع المحيط الهندي، إلا أنه بعد تسعة شهور من البحث والتحقيق، لم يتم العثور على الطائرة المفقودة.

وفي يوليو الماضي، سقطت طائرة ماليزية أخرى "إم .إتش 17" بعد إصابتها بصاروخ أثناء تحليقها في أجواء شرق أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 298 شخصاً.

كما أسفرت كارثتان أخريان، في يوليو الماضي، عن سقوط عشرات القتلى، إحداهما لرحلة "ترانس آسيا 222"، والتي قُتل فيها 48 شخصاً في تايوان، ولم يتضح حتى اللحظة، سبب تحطم الطائرة.

وسقط 116 قتيلاً نتيجة تحطم طائرة الخطوط الجزائرية، الرحلة 5017، بينما كانت في طريقها من بوركينا فاسو إلى الجزائر العاصمة، وتحطمت الطائرة بينما كانت تحلق في أجواء مالي، ويُعتقد أن الحادث بسبب سوء الأحوال الجوية.

وفي 15 فبراير 2014, أقلعت الطائرة النيبالية في رحلة داخلية رقم 183 من مطار بوكارا متجهة إلى مطار جوملا في شرق نيبال، وسقطت يعد ثلاثين دقيقة من إقلاعها بسبب سوء الأحوال الجوية, وقد لقي جميع ركاب الطائرة والبالغ عددهم 15 مصرعهم بالإضافة إلى 3 أفراد هم طاقم الطائرة.

والحادثة الأكثر غرابة كانت في 16 فبراير 2014, حيث اختطف مساعد الطيار الأثيوبي الطائرة التي أقلعت من أديس أبابا متوجهة إلى روما، وقام بتحويل مسارها إلى جنيف، وعندما وصلت الطائرة بمطار جنيف, سلم نفسه وأعترف أنه فعل ذلك لأنه يريد اللجوء السياسي في سويسرا بسبب انعدام الأمن في وطنه, ولم يلحق أي أذى أو ضرر بالركاب الذين كانوا على متن الطائرة وكان عددهم 202 فردا, كما رفضت سويسرا تسليم المختطف.

وفي 23 يوليو 2014, سقطت إحدى الطائرات الحديثة من الخطوط التايوانية, وقد لقى جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 48 مصرعهم, بالإضافة إلى خمسة أفراد من الأهالي عقب سقوطها على المنازل.

كما سقطت الطائرة الإيرانية بعد إقلاعها في 10 أغسطس 2014 من مطار مهرباد بالعاصمة طهران, لكن حتى الآن لم تتوصل التحقيقات إلى أسباب سقوط الطائرة, في حين أن البعض أرجع الأمر إلى قدم طرز الطائرات الإيرانية وعدم خضوعها للصيانة اللازمة، وقد راح ضحية الحادث ما لا يقل عن 50 شخص كانوا على متن الطائرة.

وسقطت طائرة برازيلية خلال رحلة داخلية في 13 أغسطس 2014 ما أدى إلى مقتل طاقم الطائرة بالإضافة إلى خمسة ركاب على متنها, كان من بينهم المرشح الرئاسي إدواردو كامبوس.

كما سقطت طائرة مدنية صغيرة على منزل في ولاية ميريلاند الأمريكية في 8 ديسمبر 2014, وقد لقى 6 أشخاص مصرعهم, بينما شهدت قبلها الطائرات المدنية حادثة أخرى في السعودية إثر سقوط طائرة خاصة في الرياض ما أسفر عن إصابة الراكبيْن الأمريكيين.

وسقطت طائرة استرالية في 8 ديسمبر 2014 في مدينة بيرث الأسترالية من ارتفاع نحو 9 آلاف متر، نتيجة مشكلات محتملة في أجهزة تكييف الهواء, وكانت قادمة من دبي الإماراتية إلى سيدني الأسترالية, ولكن دون أية إصابات للركاب, بعد أن سيطر الطيار على الوضع في الوقت المناسب.

وغالبا ما تتصدر كوارث تحطم الطائرات عناوين نشرات الأخبار في مختلف وسائل الإعلام، لكنه في محصلة نهائية فإن عدد ضحايا تلك الكوارث أقل كثيراً ممن يلقون حتفهم في حوادث السيارات.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية العام الماضي، فإن نحو مليون و240 ألف شخص يفقدون أرواحهم في حوادث الطرق بمختلف أنحاء العالم سنوياً.

سبأ
  المزيد من (عربي ودولي)
رئيس الوزراء اليوناني يجتاز التصويت على الثقة بحكومته بمساندة 151 نائبًا
وصول الرئيس الروسي إلى صربيا في زيارة رسمية
الهيئات الاسلامية في القدس تحذر الاحتلال من تداعيات تغيير الوضع التاريخي في الاقصى
البرلمان الأوكراني يتبنى قانونا ينظم تغيير تبعية المنظمات الدينية
ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية في أستراليا خلال ديسمبر المنصرم
ثوران بركان في اليابان يتسبب في تدفق الرماد والغازات شديدة الحرارة
مجلس الدوما الروسي يقرر مقاطعة مجلس أوربا
الاحتلال الإسرائيلي ينصب حواجز عسكرية ويعيق تحركات المواطنين في جنين
قوات الاحتلال الإسرائيلي ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة
البرلمان البريطاني يصوت على خطة بديلة للخروج من الاتحاد الأوروبي في 29 يناير

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يشن سلسلة غارات على ثلاث محافظات والمرتزقة يخرقون هدنة الحديدة
[17/يناير/2019]
قوى العدوان تستمر في تصعيد الوضع بالحديدة والطيران يشن سلسلة غارات على ثلاث محافظات
[16/يناير/2019]
تحالف العدوان يواصل القصف الجوي والصاروخي على صعده
[15/يناير/2019]
طيران العدوان يشن غارة على مديرية صرواح
[15/يناير/2019]
العدوان ومرتزقته يواصلون خرق اتفاق وقف إطلاق النار بالحديدة واستهداف المواطنين في صعدة وحجة
[15/يناير/2019]