ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الجمعة، 21 - سبتمبر - 2018 الساعة 11:30:59م
المجلس السياسي الأعلى يرحب بتصريح رئيس وزراء باكستان بشأن اليمن
رحب المجلس السياسي الأعلى بتصريح رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة عمران خان، الأربعاء الماضي والذي أعرب فيه عن حرصه على وحدة الأمة الإسلامية، وأن بلاده على استعداد للعب دور إيجابي، إذا طٌلب منها لإنهاء الحرب في اليمن.
روسيا: النهج الامريكي يضر بجهود إحياء عملية السلام في الشرق الاوسط
حذر المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا من النهج السياسي الذي تتبعه الولايات المتحدة بشأن التسوية الشرق أوسطية .. مؤكداً انه يضر بالجهود الرامية إلى إحياء عملية السلام في الشرق الاوسط.
ارتفاع الذهب مع تراجع الدولار
ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوى لها في أسبوع اليوم الجمعة مع تراجع الدولار في ظل انحسار المخاوف من حرب تجارية صينية أمريكية شاملة.
منتخب الناشئين يخسر أولى مواجهاته أمام نظيره العماني ضمن منافسات بطولة آسيا
استهل المنتخب الوطني للناشئين مبارياته ضمن منافسات بطولة آسيا للناشئين تحت 16 عاما المقامة بالعاصمة الماليزية كوالالمبور بخسارة أمام نظيره العماني بهدفين مقابل لا شيء.
آخر الأخبار:
طيران العدوان يشن غارتين على محافظة الحديدة
وزير النقل يهنئ قائد الثورة والقيادة السياسية بالعيد الرابع لثورة 21 سبتمبر
مناقشة الترتيبات للاحتفال بأعياد الثورة في إب
الوحدة يستهل مشاركته بدوري ثلوج السقاف بفوز كبير على نجوم تهامة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  خليجي عشرين 2010
المنتخب العراقي بطل آسيا.. طموح لنيل اللقب الخليجي بعد القاري
[19/نوفمبر/2010]
صنعاء – سبأنت:سامي العمري

منذ عودته إلى منافسات دورات الخليج العربي لكرة القدم في نسختهاالـ17 التي استضافتها قطر عام 2004 لم يحصل منتخب العراق على فرصة سانحة لنيل لقب البطولة كالتي يحظى بها في النسخة العشرين التي تحتضنها اليمن في عدن وابين خلال الفترة من 22 نوفمبر وحتى 5 ديسمبر القادم.

ويدخل المنتخب العراقي منافسات الدورة الحالية وهو حامل للقب "بطل آسيا" ويستعد للدفاع عنه خلال خوضه منافسات نهائيات كاس آسيا التي تحتضنها قطر يناير القادم ، الأمر الذي تشكل له بطولة خليجي 20 مرحلة استعداد هامة لحملة الدفاع عن لقبه الآسيوي.

ويخوض منتخب أرض الرافدين منافسات خليجي 20 ضمن المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه منتخبات سلطنة عمان حامل اللقب ، ومملكة البحرين ، والإمارات العربية المتحدة.

وتوج منتخب العراق بلقب بطولة كاس الخليج ثلاث مرات أولاها في مشاركته الثانية في البطولة في نسختها الخامسة التي استضافتها بغداد عام 1979 ، وفي النسخة السابعة التي احتضنتها عُمان عام 1984 ، والنسخة التاسعة التي اقيمت في السعودية عام 1988.

وأوكل اتحاد كرة القدم العراقي قيادة الجهاز الفني للمنتخب الى المدرب الألماني وولف سيدكا بداية اغسطس الماضي لاعداد المنتخب وقيادته في الاستحقاقات الخارجية القادمة المتمثلة في بطولة كاس اتحاد غرب آسيا التي جرت اكتوبر الماضي بالأردن، وبطولة كاس الخليج اواخر نوفمبر الجاري في اليمن، ونهائيات كاس اسيا في قطر يناير القادم.

وبدأ المنتخب العراقي استعداداته لخليجي 20 في الثاني من نوفمبرالجاري بمعسكر تدريبي في مدينة اربيل العراقية ثمانية ايام قبل أن يغادر الى الإمارات العربية المتحدة لخوض معسكراً اعداديا لخليجي 20 لعب خلاله في 11 نوفمبر الجاري مباراة ودية تجريبية امام المنتخب الهندي في مدينة الشارقة وفاز عليه بهدفين نظيفين.

وخاض المنتخب العراقي الأربعاء الماضي مباراة ودية مع المنتخب الكويتي في مدينة أبو ظبي الإماراتية كبروفة أخيرة تحضيرا لمشاركتهما في منافسات خليجي 20 وانتهت بالتعادل الايجابي بهدف لمثله.

مدرب المنتخب العراقي سيدكا قال في تصريحات صحفية الاسبوع الماضي " اطمئن الجميع على أن المباراة الأولى لنا أمام الأمارات في منافسات خليجي 20 ستكون أهم محطة نحو البطولة الخليجية والتي من خلالها سيصل الفريق إلى تحقيق نتائج جيدة".

واعتبر سيدكا مباراته التجريبية أمام الكويت مفتاح الدخول إلى بطولة الخليج باعتبارها البروفة الأخيرة التي ستؤهل الفريق لتقديم عروض مميزة.

غير بعيد عن ذلك قال المدرب المساعد للمنتخب العراقي ناظم شاكر "سوف تشاهدون منتخباً عراقياً مختلفا في خليجي 20 عن الذي ظهر به في خليجي 19 ليس في أسماء اللاعبين ولكن في السلوكيات والالتزام والعطاء داخل الملعب".

وأضاف:" قائمة منتخب أسود الرافدين ليست مقتصرة على اللاعبين المحترفين أو العناصر التي تألقت في أمم آسيا واحرزت اللقب في 2007 ، واعتمادنا على اللاعبين المحترفين لا يقلل مطلقاً من لاعبينا المحليين الذين ننتقيهم من الدوري العراقي، لكن يجب الاعتراف بأنه لا يوجد أفضل من اللاعبين المحترفين وهذه حقيقة علينا الاعتراف بها وسياستنا الحالية في المنتخب العراقي لا تعتمد على الأسماء بقدر الاعتماد على العطاء والانضباط".

الاعتماد الكبير للمنتخب العراقي على لاعبيه المحترفين قد يكون له تأثير عكسي على مستوى المنتخب وذلك ما اعترف به المدرب المساعد للمنتخب قائلاً " اللاعبين النجوم الكبار ما بين 6 إلى 7 يلعبون في الدوري القطري ولم ينسجموا مع المنتخب سوى في مباراة الكويت، ولكن علينا الاعتراف بأنه كان من الصعب التجمع لفترة أطول من ذلك قبل خليجي 20 لظروف احتراف عدد كبير من اللاعبين خارج العراق".

وكان منتخب العراق شارك في بطولة كاس اتحاد غرب آسيا التي اقيمت خلال اكتوبر الماضي في الأردن وتأهل الى الدور الثاني بعد فوزه على منتخبنا الوطني بهدفين لهدف وعلى منتخب فلسطين بثلاثة أهداف دون رد ، ليودع منافسات البطولة في الدور الثاني بعد خسارته امام منتخب ايران بهدفين لهدف.

ويعد المنتخب العراقي أكثر منتخب مشارك في "خليجي 20" يضم في صفوفه لاعبين محترفين في أندية دول أخرى ، ومن المقرر أن ينظم عددا من اللاعبين المحترفين في الى معسكر المنتخب بالامارات منتصف نوفمبر الجاري بعد توقف الدوريات في دول الخليج.

وتضم تشكيلة اللاعبين المحترفين المقرر انضمامهم للتشكيلة للمنتخب كل من باسم عباس من فريق كونيا سبور التركي، علي حسين ارحيمة من الوكرة القطري، سلام شاكر من الخور القطري، فريد مجيد من نفط طهران الإيراني، قصي منير من قطر القطري، سامر سعيد من أهلي طرابلس، كرار جاسم من تراكتور سازي تبريز الإيراني، علاء عبد الزهرة من الخريطيات القطري، ويونس محمود من الغرافة القطري، في حين انضم عماد محمد من الزمالك المصري خلال معسكر الفريق في اربيل ومصطفى كريم في معسكر الامارات.

تاريخه في دورات الخليج:

تعد مشاركة المنتخب العراقي في دورة كاس الخليج في نسختها الـ20الظهور الـ11 له في هذه البطولة لكرة القدم ، وكانت أول مشاركة للعراق في دورات الخليج في الدورة الرابعة التي احتضنتها دولة قطر 1976.

واستضافت بغداد عام 1979 الدورة الخامسة وفي هذه البطولة قاد المدرب عمو بابا المنتخب العراقي لإحراز لقبها لأول مرة بعد ان فاز على جميعالمنتخبات المشاركة في البطولة.

وشهدت دورة الخليج العربي السادسة التي أقيمت في الإمارات عام 1982 المشاركة الثالثة للعراق في بطولات الخليج العربي قبل ان يقرر الانسحاب من البطولة.
وفي الدورة السابعة تساوى المنتخبان العراقي والقطري في النقاط وأقيمت بينهما مباراة فاصلة يوم 28 مارس 1984 وفاز العراق باللقب بعد ان حسم المباراة بركلات الترجيح.

وشارك العراق للمرة الرابعة في بطولة الخليج عام 1984 عندما استضافت سلطنة عمان الدورة السابعة وفيها كان العراق يبحث عن نتائج إيجابية تعوض ما حصل له في الدورة السابقة فحقق اللقب بعد ان تفوق على قطر في مباراة فاصلة وبركلات الترجيح 3 ـ 2.

وخاص منتخب العراق الرديف منافسات دورة كأس الخليج العربي الثامنة التي أقيمت في العاصمة البحرينية المنامة عام 1986 وكانت مشاركة سلبية للعراق ، فقد عجز العراق عن تحقيق نتائج إيجابية في هذه البطولة التي جاءت فيها مشاركة المنتخب الثاني بدلا من المنتخب الوطني الأول الذي كان يستعد للمشاركة لأول مرة في نهائيات بطولة كأس العالم في المكسيك في العام ذاته.

وتمكن منتخب العراق في المشاركة السادسة له ببطولات الخليج العربي من الفوز بلقب البطولة في نسختها التاسعة التي أقيمت في السعودية عام 1988 وهي المرة الثالثة والأخيرة حتى الآن التي يفوز بها العراق في تاريخ مشاركاته في دورات الخليج.

وكانت دورة كاس الخليج العربي العاشرة التي جرت في الكويت عام 1990 المحطة التي توقفت عندها المشاركات العراقية بدورات الخليج العربي قبل استئنافها مجددا في الدورة 17 في الدوحة عام 2004.

وفي النسخة العاشرة ذهب المنتخب العراقي وهو يسعى للحفاظ على لقبه الذي كان حصل عليه في البطولة التاسعة في السعودية التي كانت قد أعلنت انسحابها من البطولة قبل أسبوع من افتتاحها.

ولم يلعب المنتخب العراقي في النسخة العاشرة سوى ثلاث مباريات فقط كانت أمام البحرين والكويت والمباراة الثالثة والأخيرة في البطولة مع منتخب الإمارات، وبعد هذه المباراة أعلن المنتخب العراقي انسحابه من البطولة على إثر الأحداث التي شهدتها المباراة ومنها طرد اللاعب عدنان درجال.

وهذا الانسحاب هو الثاني للكرة العراقية في تاريخ مشاركاتها في دورات الخليج العربي اذ سبق أن انسحب المنتخب العراقي من دورة الخليج العربي السادسة التي جرت في الإمارات عام 1982.

وفي خليجي 17 عام 2004 عاد المنتخب العراقي من جديد للمشاركة في دورات الخليج العربي بعد ان غاب عنها منذ عام 1990 ولم يحقق المنتخب العراقي الذي قاده المدرب عدنان حمد في هذه البطولة شيئا بعد ان خسر مع عمان وتعادل مع قطر والامارات.

وفي المشاركة التاسعة للعراق في دورات الخليج العربي التي كانت في خليجي 18 عام 2006 في الامارات قاد المدرب اكرم احمد سلمان المنتخب العراقي الذي غادر البطولة دون ان يحقق اللقب بعد ان حدثت مشاكل في المنتخب العراقي اثر الخسارة امام السعودية في المباراة الاخيرة وفوزه على قطر وتعادله مع البحرين.

وفي آخر مشاركة للعراق وهي العاشرة قاد المدرب البرازيلي جورفان فييرا المنتخب العراقي في بطولة خليجي 19 في سلطنة عمان عام 2009 غير ان المنتخب العراقي فاجأ الجميع وخرج من الدور الاول برغم انه كان يحمل لقب كأس آسيا 2007 اثر خسارتين متتاليتين امام عمان والبحرين وتعادل مع الكويت.

يذكر ان اتحاد كرة القدم العراقي تأسس في 8 اكتوبر 1948 وانضم إلى الاتحاد الدولي في عام 1950 والى الاتحاد الاسيوي عام 1971 ليكون واحدا من اعرق الاتحادات الاسيوية والعربية.
سبأ
  المزيد من (خليجي عشرين 2010)
القنصلية اليمنية بدبي تحتفي بوسائل الاعلام التي شاركت في تغطية خليجي20
مجلس السفراء العرب في روسيا يهنئ اليمن بنجاح بطولة خليجي 20
بعثتا قناتي إم بي سي والكأس تغادران عدن
بعثة المنتخب الكويتي تغادر اليمن
تقييم سير تنفيذ الخطة الصحية لخليجي 20 بمحافظة عدن
رئيس اتحاد كرة القدم العراقي : دورة خليجي20حطمت الرقم القياسي جماهيريا
عدد من الوفود المشاركة في بطولة خليجي 20 تغادر عدن
الغندور يشيد بمستوى اداء حكام بطولة خليجي 20 لكرة القدم
الحماطي يعتبر نجاح بطولة خليجي 20 لكرة القدم انتصارا لليمن
مدرب المنتخب الكويتي: حققنا ثلاثة انجازات للكرة الكويتية في اقل من عام

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يشن غارتين على محافظة الحديدة
[21/سبتمبر/2018]
إستشهاد وإصابة أربع نساء بقصف صاروخي سعودي بصعدة
[21/سبتمبر/2018]
طيران العدوان يشن ثلاث غارات على مجز في صعدة
[21/سبتمبر/2018]
استشهاد مواطن بنيران مرتزقة العدوان والطيران يستهدف أمانة العاصمة والحديدة
[21/سبتمبر/2018]
إصابة مواطنين اثنين وتدمير الممتلكات جراء 21 غارة لطيران العدوان على أربع محافظات
[20/سبتمبر/2018]