ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: السبت، 22 - سبتمبر - 2018 الساعة 10:03:24ص
هجوم جوي وقصف مدفعي وصاروخي وعمليات عسكرية على مواقع الغزاة والمرتزقة
نفذ سلاح الجو المسير هجوما على مواقع الغزاة و المرتزقة بالساحل الغربي ،وقصف مدفعي وصاروخي وعمليات عسكرية على تجمعات العدو ومرتزقته أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوفهم وتدمير آليات خلال ال24 ساعة الماضية .
روسيا: النهج الامريكي يضر بجهود إحياء عملية السلام في الشرق الاوسط
حذر المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا من النهج السياسي الذي تتبعه الولايات المتحدة بشأن التسوية الشرق أوسطية .. مؤكداً انه يضر بالجهود الرامية إلى إحياء عملية السلام في الشرق الاوسط.
ارتفاع الذهب مع تراجع الدولار
ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوى لها في أسبوع اليوم الجمعة مع تراجع الدولار في ظل انحسار المخاوف من حرب تجارية صينية أمريكية شاملة.
منتخب الناشئين يخسر أولى مواجهاته أمام نظيره العماني ضمن منافسات بطولة آسيا
استهل المنتخب الوطني للناشئين مبارياته ضمن منافسات بطولة آسيا للناشئين تحت 16 عاما المقامة بالعاصمة الماليزية كوالالمبور بخسارة أمام نظيره العماني بهدفين مقابل لا شيء.
آخر الأخبار:
مكون الحراك الجنوبي : ثورة 21 سبتمبر قدمت أنموذجا مختلفاً للتصحيح والتغيير
الجبهة الوطنية الجنوبية لمقاومة الغزو تؤكد حق الشعب في الدفاع عن الوطن و مواجهة المحتلين
استشهاد وإصابة أربع نساء بقصف صاروخي للعدوان والطيران يستهدف الحديدة وصعدة
طيران العدوان يشن غارتين على محافظة الحديدة
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  العيد الوطني ل22 للجمهوريه اليمنية
رئيس الجمهورية: الثورة اليمنية تجدد نفسها وتمضي بثقة وديمومة مستمرة لتحقيق أهدافها في كل الحقول والميادين
[25/سبتمبر/2010]
صنعاء – سبأنت:

أكد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية أن احتفالات شعبنا بأعياد الثورة المباركة(26سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر), هو احتفال بتلك الشعلة المتوهجة التي أضاءتها الثورة في كل النفوس اليمنية الأبية والقلوب المؤمنة والعقول الحكيمة الثائرة ورسختها على امتداد أرضنا الطيبة شواهد معاشة من الانجاز والعطاء الذي لا ينضب.
جاء ذلك في خطاب وجهه فخامة الرئيس إلى جماهير شعبنا اليمني في الداخل والخارج بمناسبة احتفالات شعبنا بأعياد الثورة اليمنية المباركة العيد الـ48 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة والعيد الـ47 لثورة الـ14 من أكتوبر المجيدة والعيد الـ43 ليوم الثلاثين من نوفمبر يوم الاستقلال المجيد.

وهنأ فخامته الجميع بهذه المناسبات الوطنية الغالية والعزيزة على قلوبنا جميعاً باعتبارها انتصار لإرادة الشعب في التحرر من الإمامة الكهنوتية المتخلفة وجلاء الاستعمار البغيض ومحطة انطلاق لتحقيق الأهداف الوطنية التي ناضل في سبيلها الأحرار الثوار من أبناء شعبنا المناضل وقدموا من اجلها أغلى التضحيات وأسخى العطاءات في سبيل إشراقه فجر حكم الشعب نفسه بنفسه وامتلاك إرادته وسيادته الوطنية وليعيش شعبنا حياته الجديدة الكريمة في ظل قيم الحرية والإخاء والمساواة وترجمة تطلعاته الإنسانية على دروب البناء والتنمية والتقدم والنهوض الحضاري الشامل.

وأردف فخامته قائلا :" إن لأفراح شعبنا بهذه الأعياد والمناسبات الوطنية اليوم دلالاتها العميقة ودروسها المفيدة المتجددة التي تعلمنا السير على نهج تلك القيم والمبادئ العظيمة التي جاءت بها الثورة اليمنية وتجسدت في حياة الشعب واقعاً معاشاً وملحمة نهوض حضاري شامل, بدأ فيها شعبنا مسيرته من نقطة الصفر متجاوزاً عهود الظلام والطغيان والاستبداد والحرمان والتخلف ومنتصراً لذاته في الحياة الحرة الكريمة المزدهرة وتحقيق أعظم مكاسبه وانجازاته وفي مقدمتها الوحدة المباركة والديمقراطية التعددية وبناء مؤسسات دولته الحديثة وامتلاك مقومات التنمية المستدامة".

و أكد فخامته أن شعبنا مثلما تمكن وبإرادة قوية نافذة وصبر عظيم وكفاح عنيد التغلب والانتصار على أخطر وأعتى المؤامرات التي ظلت تحيكها تلك الأذيال المستأجرة من مخلفات الماضي الإمامي والإستعماري والتشطيري والمهووسة بأوهام العودة بعجلة التاريخ في الوطن للوراء والتي لم ولن تنجح في مساعيها الخائبة, ظل يقضا لمجابهة كل التحديات والعواصف التي اعترضت مسيرته ومنها تلك التحديات الأخيرة المتمثلة في أحداث الفتنة والتمرد في محافظة صعدة, وما تقوم به العناصر التخريبية الخارجة على القانون في بعض مناطق بعض المحافظات الجنوبية والشرقية من أعمال تخريبية للإضرار بالوحدة الوطنية والسلم العام بالإضافة إلى تلك الأعمال الإرهابية لعناصر تنظيم القاعدة والأوضاع الاقتصادية الصعبة الناتجة عن تأثيرات الأزمة المالية العالمية .. مشددا أن شعبنا الواعي ظل قادراً وبعزيمة لا تلين على الانتصار لنفسه ولمسيرته الظافرة في ظل راية ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته الراسخة رسوخ الجبال الشماء.

واستطرد قائلا :"ما من شك فان ما تقوم به حالياً تلك العناصر الخارجة على النظام والقانون من أعمال التقطع والتخريب والاعتداء على المواطنين والممتلكات العامة والخاصة ونشر سموم الكراهية والبغضاء والأحقاد بين أبناء الوطن الواحد ومحاولة عرقلة جهود البناء والتنمية إنما هي تسيء لتضحيات الشهداء الأبرار ونضالات الأحرار من أبناء شعبنا الذين قدموا وبنكران ذات دمائهم وأرواحهم رخيصة في سبيل وطنهم وشعبهم وثورتهم ومن اجل الحرية والوحدة والتقدم".. مؤكدا أن هذه العناصر لن تفلح في مساعيها وأوهامها وعليها أن تعود إلى جادة الصواب والحق والتخلي عن العنف والتخريب وإثارة الأحقاد والضغائن, ما لم فان شعبنا سوف يتصدى لها كما تصدى بالأمس القريب والبعيد لكل من حاول النيل من ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته ومكاسبه وإنجازاته على مختلف الأصعدة.

ودعا فخامة الرئيس أجيال الثورة والوحدة إلى استلهام تاريخ الثورة المباركة وإدراك وقائع ذلك الماضي الكئيب الذي عاشه آباؤهم وأجدادهم في ظل عهود الإمامة والاستعمار والتشطير والوعي بما تحقق في الوطن من انجازات وتحولات عميقة وحياة مفعمة بالحرية والديمقراطية منجزات التنمية والأمن والأمان واستلهام تلك النضالات الجسورة والتضحيات الغالية التي قدمت عبر مسيرة طويلة من تاريخ وطنهم ليعيشوا إشراقات هذا العهد الجديد الذي ينعمون به ويتطلعون من خلاله إلى مستقبل أكثر ازدهاراً ورخاءً.

وجدد التأكيد أن الإرهاب آفة أبتلي بها العالم.. وقال :"نحن ملتزمون بالحرب على الإرهاب من منطلق قناعتنا الوطنية ونتحمل مسؤولية التصدي لهذا الخطر الذي أضر باقتصادنا الوطني وأساء لسمعة ديننا وبلادنا وأمتنا ذلك أن العناصر المتطرفة والإرهابية الضالة من تنظيم القاعدة العدوة لنفسها ودينها ووطنها عملت على الإضرار بمصالح الشعب والوطن وتعطيل التنمية والإضرار بالسياحة والاستثمار في بلادنا وعاثت في الأرض فساداً مما لا مناص من مواجهته والتغلب عليه بكل الوسائل إحقاقاً للحق وإزهاقاً للباطل وتأميناً للبلاد والعباد وحماية للحياة ومنجزاتها ومكتسباتها الغالية".

وشدد فخامة الرئيس أن الديمقراطية هي اليوم الثمرة العظيمة للثورة والوحدة وهي التزام بالحرية السياسية والاقتصادية وتفرض على الجميع في الوطن سلطة ومعارضة الحرص عليها والسعي بخطى واثقة وعقول مستنيرة وضمائر حية للوفاء باستحقاقاتها وتحمل مسؤولياتهم بكل الصدق والشجاعة وان يكونوا شركاء في معركة البناء والتنمية.. بداية من الحرص على إنجاح الحوار لمعالجة كافة القضايا الوطنية باعتباره الوسيلة الأفضل والانجح على الدوام.

وقال :" ولذلك فإننا نتطلع أن تكون نتائج الحوار الذي دعونا إليه ونرعاه بين كافة الأطياف السياسية والمدنية منارة للضمير الوطني الحي وتأكيد للالتزام السياسي بمصالح الوطن العليا.. فالحوار ميدان لتجسيد روح الشراكة الوطنية والتنافس الخلاق في تقديم الرؤى وتحديد المسارات الداعمة والمطورة للنظام السياسي والالتزام بحق الشعب في إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد دون تأخير على أن تسير مسارات الحوار والانتخابات النيابية دون أن يؤثر أحدهما على الأخر وبحيث تجري الانتخابات النيابية في موعدها المحدد بمشاركة جميع الأطراف ويستمر الحوار للوصول به إلى ما يحقق غاياته الوطنية المنشودة" .
ودعا فخامته الجميع إلى التحلي دوماً بروح المسئولية الوطنية والعمل على كل ما يخدم المصالح العليا للوطن.
وعبر فخامة رئيس الجمهورية عن تقديره العالي لمواقف الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا إلى جانب اليمن لدعم أمنه واستقراره ووحدته ومسيرته .
وأشاد بالنتائج الايجابية التي أسفر عنها اجتماع مجموعة أصدقاء اليمن الذي عقد أمس في نيويورك على مستوى وزراء الخارجية والتي أكدت التزاماً إقليميا ودوليا قوياً بدعم اليمن وأولوياتها التنموية وتعزيز قدراتها الاقتصادية والبشرية.. موجها الحكومة بمتابعة ما أسفر عنه ذلك الاجتماع وما سيليه من اجتماع قادم في الرياض بوتيرة عالية وكذا العمل على ترسيخ السلام وإعادة الإعمار في محافظة صعدة ومواصلة السير قدماً بجهود الإصلاحات المالية والاقتصادية وبما يحقق كافة الأهداف المنشودة.

وأختتم فخامة الرئيس خطابه بالتأكيد :" إن الثورة اليمنية تجدد نفسها وتمضي بثقة وديمومة مستمرة لتحقيق أهدافها في كل الحقول والميادين, وأن شعبنا اليمني العظيم الذي صنع واحدة من أهم الحضارات الإنسانية هو قادر اليوم وغداً مع كل أبناء أمته العربية والإسلامية وفي ظل التلاحم والتكامل والتضامن على الإسهام في مسيرة الحضارة الإنسانية والتغلب على كل ما تعانيه الأمة من تحديات راهنة".

وفي مايلي نص الخطاب :

الحمد لله رب العالمين..
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين
الإخوة المواطنون الأعزاء:
الأخوات المواطنات العزيزات:
يا أبناء وطن الـ22 من مايو العظيم أينما كنتم في داخل الوطن وخارجه ..

أحّييكم بتحية الحرية والوحدة والديمقراطية تحية العزة والكرامة والإخاء والمساواة والنصر المؤزر من عند الله سبحانه وتعالى, ويسعدني غاية السعادة أن أتوجه إليكم جميعاً بأصدق التهاني القلبية واخلص التبريكات بأعياد الثورة اليمنية المباركة العيد الـ48 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة والعيد الـ47 لثورة الـ14 من أكتوبر المجيدة والعيد الـ43 ليوم الثلاثين من نوفمبر يوم الاستقلال المجيد..

هذه المناسبات الوطنية الغالية والعزيزة على قلوبنا جميعاً التي تعد انتصار لإرادة الشعب في التحرر من الإمامة الكهنوتية المتخلفة وجلاء الاستعمار البغيض ومحطة انطلاق لتحقيق الأهداف الوطنية التي ناضل في سبيلها الأحرار الثوار من أبناء شعبنا المناضل وقدموا من اجلها أغلى التضحيات وأسخى العطاءات في سبيل إشراقة فجر حكم الشعب نفسه بنفسه وامتلاك إرادته وسيادته الوطنية وليعيش شعبنا حياته الجديدة الكريمة في ظل قيم الحرية والإخاء والمساواة وترجمة تطلعاته الإنسانية على دروب البناء والتنمية والتقدم والنهوض الحضاري الشامل.
إن لأفراح شعبنا بهذه الأعياد والمناسبات الوطنية الغالية اليوم دلالاتها العميقة ودروسها المفيدة المتجددة التي تعلمنا السير على نهج تلك القيم والمبادئ العظيمة التي جاءت بها الثورة اليمنية وتجسدت في حياة الشعب واقعاً معاشاً وملحمة نهوض حضاري شامل, بدأ فيها شعبنا مسيرته من نقطة الصفر متجاوزاً عهود الظلام والطغيان والاستبداد والحرمان والتخلف ومنتصراً لذاته في الحياة الحرة الكريمة المزدهرة وتحقيق أعظم مكاسبه وانجازاته وفي مقدمتها الوحدة المباركة والديمقراطية التعددية وبناء مؤسسات دولته الحديثة وامتلاك مقومات التنمية المستدامة بعد أن تمكن شعبنا وبإرادة قوية نافذة وصبر عظيم وكفاح عنيد التغلب والانتصار على أخطر وأعتى المؤامرات التي ظلت تحيكها تلك الأذيال المستأجرة من مخلفات الماضي الإمامي والاستعماري والتشطيري والمهووسة بأوهام العودة بعجلة التاريخ في الوطن للوراء والتي لم ولن تنجح في مساعيها الخائبة بالإضافة إلى مجابهة كل التحديات والعواصف التي اعترضت مسيرته ومنها تلك التحديات الأخيرة المتمثلة في أحداث الفتنة والتمرد في محافظة صعدة, وما تقوم به العناصر التخريبية الخارجة على القانون في بعض المناطق في بعض المحافظات الجنوبية والشرقية من أعمال تخريبية للإضرار بالوحدة الوطنية والسلم العام بالإضافة إلى تلك الأعمال الإرهابية لعناصر تنظيم القاعدة والأوضاع الاقتصادية الصعبة الناتجة عن تأثيرات الأزمة المالية العالمية, وبذلك فقد ظل شعبنا الواعي قادراً وبعزيمة لا تلين على الانتصار لنفسه ولمسيرته الظافرة في ظل راية ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته الراسخة رسوخ الجبال الشماء.

وفي هذه المناسبات الوطنية الغالية نقف وقفة إجلال وتقدير أمام بطولات وتضحيات الشهداء الأبرار والمناضلين الأحرار وتلك الملاحم النضالية التي خاضها شعبنا ضد الاستبداد والاستعمار والتبعية وفي التصدي والانتصار على كل المؤامرات والدسائس التي حاولت أن تعطل مسيرة الثورة وان تنال من أهدافها ومكاسبها وان تمس نظامنا الجمهوري الخالد ووحدتنا المباركة.
وما من شك فان ما تقوم به حالياً تلك العناصر الخارجة على النظام والقانون من أعمال التقطع والتخريب والاعتداء على المواطنين والممتلكات العامة والخاصة ونشر سموم الكراهية والبغضاء والأحقاد بين أبناء الوطن الواحد ومحاولة عرقلة جهود البناء والتنمية إنما هي تسيء لتضحيات الشهداء الأبرار ونضالات الأحرار من أبناء شعبنا الذين قدموا وبنكران ذات دمائهم وأرواحهم رخيصة في سبيل وطنهم وشعبهم وثورتهم ومن اجل الحرية والوحدة والتقدم .. وهذه العناصر لن تفلح في مساعيها وأوهامها وعليها أن تعود إلى جادة الصواب والحق والتخلي عن العنف والتخريب وإثارة الأحقاد والضغائن, ما لم فان شعبنا سوف يتصدى لها كما تصدى بالأمس القريب والبعيد لكل من حاول النيل من ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته ومكاسبه وإنجازاته على مختلف الأصعدة, وعلى أجيال الثورة والوحدة استلهام تاريخ الثورة المباركة وأدراك وقائع ذلك الماضي الكئيب الذي عاشه آباؤهم وأجدادهم في ظل عهود الإمامة والاستعمار والتشطير والوعي بما تحقق في الوطن من انجازات وتحولات عميقة وحياة مفعمة بالحرية والديمقراطية ومنجزات التنمية والأمن والأمان واستلهام تلك النضالات الجسورة والتضحيات الغالية التي قدمت عبر مسيرة طويلة من تاريخ وطنهم ليعيشوا إشراقات هذا العهد الجديد الذي ينعمون به ويتطلعون من خلاله إلى مستقبل أكثر ازدهاراً ورخاءً.

يا أبناء شعبنا الكريم ..
إن الديمقراطية هي اليوم الثمرة العظيمة للثورة والوحدة وهي التزام بالحرية السياسية والاقتصادية والتي تفرض على الجميع في الوطن سلطة ومعارضة الحرص عليها والسعي بخطى واثقة وعقول مستنيرة وضمائر حية للوفاء باستحقاقاتها وتحمل مسؤولياتهم بكل الصدق والشجاعة وان يكونوا شركاء في معركة البناء والتنمية.. بداية من الحرص على إنجاح الحوار لمعالجة كافة القضايا الوطنية باعتباره الوسيلة الأفضل والأنجح على الدوام.
ولذلك فإننا نتطلع أن تكون نتائج الحوار الذي دعونا إليه ونرعاه بين كافة الأطياف السياسية والمدنية منارة للضمير الوطني الحي وتأكيد للالتزام السياسي بمصالح الوطن العليا.. فالحوار ميدان لتجسيد روح الشراكة الوطنية والتنافس الخلاق في تقديم الرؤى وتحديد المسارات الداعمة والمطورة للنظام السياسي والالتزام بحق الشعب في إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد دون تأخير على أن تسير مسارات الحوار والانتخابات النيابية دون أن يؤثر أحدهما على الأخر وبحيث تجري الانتخابات النيابية في موعدها المحدد بمشاركة جميع الأطراف ويستمر الحوار للوصول به إلى ما يحقق غاياته الوطنية المنشودة وعلى الجميع التحلي دوماً بروح المسئولية الوطنية والعمل على كل ما يخدم المصالح العليا للوطن.

الإخوة والأخوات ..
إن الإرهاب آفة أبتلي بها العالم ونحن ملتزمون بالحرب على الإرهاب من منطلق قناعتنا الوطنية ونتحمل مسؤولية التصدي لهذا الخطر الذي أضر باقتصادنا الوطني وأساء لسمعة ديننا وبلادنا وأمتنا ذلك أن العناصر المتطرفة والإرهابية الضالة من تنظيم القاعدة العدوة لنفسها ودينها ووطنها عملت على الإضرار بمصالح الشعب والوطن وتعطيل التنمية والإضرار بالسياحة والاستثمار في بلادنا وعاثت في الأرض فساداً مما لا مناص من مواجهته والتغلب عليه بكل الوسائل إحقاقاً للحق وإزهاقاً للباطل وتأميناً للبلاد والعباد وحماية للحياة ومنجزاتها ومكتسباتها الغالية.

وكم كنا نتمنى وقد بذلنا كل الجهود الممكنة في أن يعود هؤلاء الضالون عن غيهم وضلالهم والاستجابة لصوت العقل والمنطق وأحكام الدين الحنيف ونصائح العلماء الأفاضل ولكنهم للأسف عميت بصائرهم واستمروا في طريق الضلال والجهل ومارسوا التخريب والقتل لمجرد التخريب والقتل للنفوس المحرمة والبريئة.

ولهذا فان أجهزتنا الأمنية ستواصل جهودها دون هوادة لاستئصال شأفة الإرهاب وترسيخ قواعد الأمن والسكينة العامة والحفاظ على مصالح الوطن والمواطنين ولن تسمح لأي إرهابي أو خارج على القانون العبث بأمن الوطن وسكينة المواطنين.
إننا نقدر عاليا مواقف كل الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا إلى جانب اليمن لدعم أمنه واستقراره ووحدته ومسيرته, ونعبر عن ارتياحنا للنتائج الايجابية التي أسفر عنها اجتماع مجموعة أصدقاء اليمن المنعقد أمس الجمعة في نيويورك على مستوى وزراء الخارجية والتي أكدت التزاماً إقليميا ودوليا قوياً بدعم بلادنا وأولياتها التنموية وتعزيز قدراتها الاقتصادية والبشرية.. وعلى الحكومة متابعة ما أسفر عنه ذلك الاجتماع وما سيليه من اجتماع قادم في الرياض بوتيرة عالية وكذا العمل على ترسيخ السلام وإعادة الإعمار في محافظة صعدة ومواصلة السير قدماً بجهود الإصلاحات المالية والاقتصادية وبما يحقق كافة الأهداف المنشودة..

يا أبناء قواتنا المسلحة والأمن ..
إن هذه الأعياد البهيجة هي من صنع بطولاتكم ونضالكم وما قدمتموه من تضحيات وعطاءات وصنعتموه من ملاحم بطولية نادرة فلكم التهاني والتحايا المستحقة جنوداً وصفاً وضباطاً وقادة وانتم ترابطون في كل المواقع والثغور وتؤدون واجباتكم ومهامكم بكل تفاني وإخلاص ونكران ذات من أجل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره ووحدته الوطنية وشرعيته الدستورية وحماية كل مكاسبه وانجازاته ونهجه الديمقراطي ولقد برهنتم وفي كل الظروف والمنعطفات بأن المؤسسة العسكرية والأمنية هي المؤسسة الوطنية الرائدة القادرة على تحمل كامل المسؤوليات وأداء كل المهام وهي الشريك الفاعل في صنع منجزات البناء والتنمية والتقدم ولهذا فإننا سنظل نولي هذه المؤسسة البطلة كل الاهتمام والرعاية وتطوير قدراتها ورفدها بأحدث الإمكانات والتجهيزات المتطورة وفي مختلف تشكيلاتها البرية والبحرية والجوية وتكويناتها الأمنية وبنية مؤسساتها التعليمية العسكرية والأمنية وبما يعزز من مسيرة البناء النوعي المتطور فيها ويرتقي بمستوى منتسبيها ويطور من قدراتها الدفاعية والأمنية ويكفل لها أداء واجباتها بكل كفاءة واقتدار وفي مختلف الظروف والأحوال..

أيها الإخوة المواطنون ..
أيتها الأخوات المواطنات ..
إن احتفالنا بأعياد ثورتنا المباركة سيبقى هو احتفال بتلك الشعلة المتوهجة التي أضاءتها الثورة في كل النفوس اليمنية الأبية والقلوب المؤمنة والعقول الحكيمة الثائرة ورسختها على امتداد أرضنا الطيبة شواهد معاشة من الانجاز والعطاء الذي لا ينضب.. فالثورة تجدد نفسها وتمضي بثقة وديمومة مستمرة لتحقيق أهدافها في كل الحقول والميادين وبفضل الشعب الذي هب من كل أنحاء الوطن شماله وجنوبه شرقه وغربه من أجل تفجير شرارتها للتخلص من نير الإمامة والاستعمار وتحمل مسؤولية حمايتها وانجاز مهامها على طريق بناء مشروعه الحضاري الجديد مجسداً بذلك واحدية مسار ثورته الخالدة الـ 26من سبتمبر والـ 14 من أكتوبر وأهدافها ومعاركها وتطلعاته نحو المستقبل الزاهر في ظل رايتها المنتصرة دوماً بإذن الله تعالى.
وان شعبنا اليمني العظيم الذي صنع واحدة من أهم الحضارات الإنسانية هو قادر اليوم وغداً مع كل أبناء أمته العربية والإسلامية وفي ظل التلاحم والتكامل والتضامن على الإسهام في مسيرة الحضارة الإنسانية والتغلب على كل ما تعانيه الأمة من تحديات راهنة.

ختاماً.. نسأل الله العلي القدير أن يتغمد شهداء الوطن الأبرار وشهداء جمهورية مصر العربية الذين سالت دمائهم الزكية على ارض اليمن دفاعاً عن الثورة اليمنية وحق شعبنا في الحياة الحرة الكريمة أن يتغمدهم جميعاً
بواسع رحمته وغفرانه وان يسكنهم فسيح جناته إلى جوار الأنبياء والصديقين انه سميع مجيب.


عيد سعيد وكل عام وانتم بخير..
والسلام عليكم ورحمته وبركاته.

سبأ
  المزيد من (العيد الوطني ل22 للجمهوريه اليمنية)
لجنة الاحتفالات بسقطرى تناقش التحضيرات للاحتفال بالعيد الوطني
حفل خطابي وتكريمي بمناسبة العيد الوطني بريمة
حفل فني وخطابي بمناسبة العيد الوطني في محافظة إب
محافظ شبوة يفتتح 278 مشروعا تنمويا بمليار و294 مليون ريال احتفاء بالعيد الوطني
305 مشروعا خدميا في المحويت خلال العقدين الماضيين من عمر الوحدة
21 مشروعا في قطاع البريد والتوفير البريدي بمحافظة حضرموت
الجالية اليمنية بسان فرانسيسكو والاتحاد العام للمغتربين بأمريكا يحتفلان بالعيد الوطني
افتتاح وتأسيس 278 مشروعا بأكثر من مليار ريال في شبوة بمناسبة العيد الوطني
3 مليارات و802 مليون ريال قيمة مشاريع خدمية بمدينة سيئون
اختتام المسابقات والعروض البحرية بعدن بمناسبة العيد الوطني

العدوان السعودي على اليمن
طيران العدوان يشن غارتين على محافظة الحديدة
[21/سبتمبر/2018]
إستشهاد وإصابة أربع نساء بقصف صاروخي سعودي بصعدة
[21/سبتمبر/2018]
طيران العدوان يشن ثلاث غارات على مجز في صعدة
[21/سبتمبر/2018]
استشهاد مواطن بنيران مرتزقة العدوان والطيران يستهدف أمانة العاصمة والحديدة
[21/سبتمبر/2018]
إصابة مواطنين اثنين وتدمير الممتلكات جراء 21 غارة لطيران العدوان على أربع محافظات
[20/سبتمبر/2018]