ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الجمعة، 28 - نوفمبر - 2014 الساعة 11:12:15ص
صياغة الدستور تستكمل نقاش نصوص خصوصية صنعاء كعاصمة للدولة الاتحادية
استكملت لجنة صياغة الدستور في اجتماعها اليوم في العاصمة الإماراتية أبوظبي برئاسة رئيس اللجنة إسماعيل الوزير، مناقشة وإقرار الصياغات النهائية للمواد الدستورية المتعلقة بخصوصية الوضع الإداري للعاصمة صنعاء كعاصمة للدولة الاتحادية ...
الذكرى الـ 43 للإمارات .. قيادة طموحة وإنجازات وطنية لا تنتهي
ارتقت دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تستعد للاحتفال باليوم الوطني الثالث والاربعين والذي يصادف الثاني من ديسمبر المقبل إلى مكانة متقدمة مرموقة بين أفضل الدول العصرية الحديثة...
ارتفاع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية
أختتمت الأسهم اليابانية جلسة التعاملات الصباحية ببورصة طوكيو للأوراق المالية، اليوم الجمعة، على ارتفاع مع تراجع الين أمام الدولار.
يوروبا ليغ : ايفرتون ونابولي وفيورنتينا وطرابزون ودينامو كييف إلى الدور الثاني
بلغت فرق ايفرتون الإنجليزي ونابولي وفيورنتينا الإيطاليين ودينامو كييف الأوكراني وطرابزون التركي الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم بعد خوضهما الجولة الخامسة قبل الأخيرة.
آخر الأخبار:
جامعة عدن تفتتح مكتبة الكترونية بمكتبتها المركزية
ارتفاع الناتج الصناعي في اليابان خلال شهر أكتوبر الماضي
الجيش الكوري الجنوبي يستلم جيلا جديدا من سفن الإنزال الحربي
استفادة 300 مزارع بصنعاء من برامج التوعية بالتقنيات الحديثة للري
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  سبأ 40 عاما من الخدمة الاخبارية المتميزة
محافظون يتحدثون عن (سبأ) في عيد الإعلام اليمني
[20/مارس/2010] صنعاء – سبأنت: 
أشاد عدد من محافظي محافظات الجمهورية بدور وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) وأدائهاالإعلامي في أحاديث ادلوا بها لصحيفة السياسيةونشرتها في ملحقها الخاص ( الهدهد) الصادر بمناسبة عيد الإعلام اليمني الثاني وفيما يلي ما قاله عدد من محافظي المحافظات : 




محافظ صنعاء - نعمان أحمد دويد:
نشرت الحقائق إلى مساحات أوسع
 


لا شك أن ما قامت به وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) خلال العقود الأربعة الماضية كان له الأثر الطيِّب في المساهمة في العملية التنموية، ومن قبلها مراحل توطيد الأمن والاستقرار، خاصة عقب قيام ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر، وما رافقهما من أحداث غير عادية شكّلت عائقا كبيرا أمام عملية التنمية، حيث كان للوكالة الدور الكبير في نشر الحقائق وإيصالها إلى مساحات أوسع رغم الإمكانات المتواضعة ذلك الوقت، ومع ذلك استطاعت القيام بدور أساسي في الدفاع عن الثورة والجمهورية ومكتسباتها مثلها مثل بقية الفعاليات الوطنية.

ومما نلمسه من تميّز لهذا الدور التنويري ذلك التطوّر المطّرد في وسائل تقديم وإيصال الخدمات الإخبارية إلى الجمهور، والتي أدخلتها الوكالة على عملها، ومنها التفرّد بإصدار صحيفة يومية تختلف اختلافا كبيرا عمّا تقدمه وكالات الأنباء الوطنية في العالم الثالث، حيث أصبحت تلك الصحيفة متنفسا حقيقيا لكل المهتمين السياسيين والثقافيين والرياضيين وغيرهم، وهو ما جعل الوكالة تتفرد بالرسالة التي تقدّمها للجمهور، أضف إلى ذلك المطبوعات الدورية والكُتب المتخصصة في القضايا المُعاصرة التي ساهمت الوكالة من خلال إصدارها في دعم المكتبة اليمنية إلى حد كبير.

وقد كان لخدمة الـ"إس. إم. إس" التي أدخلتها الوكالة على عملها الإخباري في جانب الصحافة الالكترونية الأثر الكبير في نشر الوعي لدى قطاع واسع من المواطنين، حيث يلمس المتابع أن الرسائل الإخبارية التي تقدّمها الوكالة من خلال هذه الخدمة تمثل وجبة فكرية طازجة تُساهم بشكل كبير في اطلاع المشترك فيها على أهم الأحداث على الساحتين الوطنية والدولية. كما أن ما تمتلكه الوكالة من شبكة محلية من المكاتب الداخلية في المحافظات والخارجية في عدد من الدول العربية والعالمية جعلها في مقدّمة منظومة الإعلام اليمني، والرافد الحقيقي لكافة الوسائل الإعلامية المحلية.

المرحلة التي نعيشها اليوم تتطلب منا جميعا التحلِّي بالوعي والعمل في صف واحد من أجل بناء الوطن والحفاظ على مكتسباته، وقبلها تضميد الجراح التي خلفتها تصرّفات البعض ممن سوّلت لهم أنفسهم الإضرار بالوطن ومحاولة إعادة عجلة التنمية إلى الوراء، إلا أن الدور الذي يقع على منتسبي الوكالة كبير جدا في المساهمة الفاعلة في نشر الوعي وتوعية المواطنين بأهمية الحفاظ على منجزات ومكتسبات الوطن بعيدا عن الأفكار الضيِّقة والهدامة التي تسيء لتاريخ اليمن الناصع على مر العصور، والمساهمة في عملية التنمية من خلال فهم كل فرد من أفراد المجتمع لدوره، وما يجب التأكيد عليه في رسالتي إلى منتسبي الوكالة في يوم الإعلام الوطني هو أهمية نقل المعلومة الصحيحة والحقيقية دون تحريف أو تهويل والخروج من الرتابة التي رافقت العمل الإعلامي في الوكالة طوال السنوات الماضية، فالمرحلة تتطلب المصداقية في العمل والدّقة في نقل المعلومة ومضاعفة الجهود لمواصلة عملية التنمية وتحقيق أكبر قدر من التطوّر والازدهار الذي يطمح له كل أبناء الوطن، وعدم السماح للمرضى والمرجفين في الوطن بتمرير مشاريعهم الضيِّقة وأفكارهم الهدّامة؛ باعتبار أن الوطن ملك للجميع، وليس لفئة أو شريحة أو طائفة بحد ذاتها.


محافظ عدن - الدكتور عدنان عمر الجفري:
تكريم الكلمة الصادقة والحرة والنزيهة

إن احتفال الإعلاميين والصحفيين في التاسع عشر من مارس يمثل تكريما للكلمة الصادقة والحُرة والنزيهة والبعيدة كل البُعد عن إثارة وافتعال الأزمات والأحداث وتجسيد المصداقية في نقل الرسالة الإعلامية للجمهور.

وفي هذه المناسبة، أهنئ رجال الأعلام والصحافة والقيادات الإعلامية والعاملين في القطاع الإعلامي بهذه المناسبة التي نفاخر ونعتز بها، والتي يقف من خلالها العاملون في الحقل الإعلامي والصحفي لتقييم المسيرة الإعلامية إيجابا وسلبا وصياغة رؤى جديدة تستوعب تحدِّيات الثورة الاتصالية التي يشهدها عالم اليوم.

إن الإعلام في بلادنا حقق تطورا نوعيا ونهوضا إعلاميا وتناميا منقطع النظير من خلال المساحة الممنوحة لحُرية الرأي ورعاية القيادة السياسية ممثلة في فخامة الأخ علي عبد الله صالح -رئيس الجمهورية- التي تشكل عاملا مهما للارتقاء في مسيرة الحقل الإعلامي والصحفي.

وأحيي بهذه المناسبة الدور المتميّز الذي اضطلعت به وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) على مدى أربعة عقود مضت في نقل الرسالة الإعلامية وتفرّدها في تغطية الأحداث المختلفة إلى جانب مهمتها في تغذية وسائل الإعلام بالأخبار المختلفة والمتنوعة.

لا يسعنا هنا في قيادة السلطة المحلية في المحافظة إلا أن نعبِّر عن شكرنا لمختلف وسائل الإعلام التي تقدّم الخدمات الخبرية للمواطن اليمني وخلق وعي وطني شامل يجمع ولا يفرّق، يبني ولا يهدم، وعي مجتمعي خالٍ من أمراض الماضي وعُقده وآلامه وأزماته وإعمال الحوار أساسا لحل المشكلات التي يواجهها الوطن؛ باعتبار أن الإعلاميين هم في المقدّمة مع رجال الفكر والثقافة والأدب، وهم من يصنعون الخطوط العريضة لكافة القضايا المطروحة على طاولة النقاش بصورة متجرّدة، وهم في الأول والأخير الوطن الواحد، وطن الثاني والعشرين من مايو العظيم.

محافظ تعز - حمود خالد الصوفي:
الدور الإعلامي اليومي للوكالة يعكس مستواها المهني المتقدّم

من الأعماق، نبارك لمنتسبي وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، المحتفى بهم هذا العام لمناسبة يوم الإعلاميين، ما يعتبر بالنسبة لنا تكريما منصفا لكل الجهود التي يقوم بها هذا الحصن الإعلامي الهام، وللدور المهني النوعي الذي يضطلع به كادرها الإعلامي الفتي- بقيادة الأستاذ العزيز نصر طه مصطفى- في مسيرة الإعلام اليمني.

إن ما تشهده وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) من تطوّرات، سواء على صعيد الخدمات الصحفية النوعية- الرسائل القصيرة، صحيفة السياسية وملاحقها الشهرية، إصدارات الكُتب والبحوث والدراسات المتنوّعة وغيرها -أو على مستوى تطوير وتحديث بنيتها التحتية- أتمتة العمليات الصحفية المختلفة، يعكس بجلاء الدور الرائد الذي تلعبه وكالة (سبأ) في إطار منظومة الإعلام اليمني، لمواكبة التطوّرات التنموية والديمقراطية التي يشهدها الوطن اليمني بقيادة ابن اليمن البار فخامة الرئيس علي عبد الله صالح، رئيس الجمهورية.

لقد شكّل التوسّع الرائع في عمل ونشاط "سبأ" وإصدارتها المتنوعة، وفي المقدّمة منها صحيفة "السياسية"، إضافة نوعية وهامة للصحافة اليمنية. فقد صارت هذه المطبوعة اليومية -رغم عُمرها القصير كصحيفة سيّارة في الأسواق- تحظى بمصداقية لدى مختلف شرائح المجتمع، لتناولاتها الجادة والرصينة لقضايا الدولة والمجتمع اليمني، وللتطوّرات الإقليمية والدولية، ولثراء وتنوّع موادها الصحفية.
كما أن الإصدارات المختلفة من الكُتب والمطبوعات التي تفاجئنا بها وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بين الفينة والأخرى، فضلا عن ملحقي السياسية -لوموند ديبلوماتيك، وقراءات- فضلا عن الدور الإعلامي اليومي للوكالة ومكاتبها في كل محافظات الجمهورية، يعكس المستوى المهني المتقدّم لكادر وقيادات هذا الصرح الإعلامي في مواكبة التحوّلات التي يشهدها المجتمع اليمني في هذه المرحلة من تطوّر الجمهورية اليمنية، وكذا التطوّرات التي يشهدها العالم من حولنا.

وبهذه المناسبة الكريمة، أتوجه بالشكر والتقدير إلى جميع منتسبي "سبأ" في المركز الرئيسي بصنعاء ومكاتبها في المحافظات، مع خالص أمنياتي لهم بالتوفيق في مهامهم الجسام، وبمزيد من التألق والنجاح.

محافظ إب - القاضي أحمد عبد الله الحجري:
أبرزت الواقع اليمني النهضوي

أثبتت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) خلال أربعة عقود من العمل الصحفي والإخباري أنها جديرة لمواكبة التطوّرات ونقل الأحداث الداخلية والخارجية بمهنية عالية، ورسّخت مفهوم الإعلام المحلي ليصبح شريكا في التنمية، ونقلت الإعلام اليمني نقلة نوعية، وتميّزه في جميع المجالات، حيث قدّمت صورة حيّة لكثير من الأحداث في إصداراتها الصحفية والدورية.

وأبرزت (سبأ) الواقع اليمني المتمثل في الحضارة والنهضة والتقدّم الفكري والديمقراطية، وأصبح الرأي العام ملما بالخبر اليقين والمعلومة الناضجة من مؤسسة وطنية تخدم الوطن بالكلمة الصادقة، وهذا التطوّر والعمل الدؤوب جعل الوكالة تتصدّر المؤسسات الإعلامية وتحقق النجاح المهني والإعلام وتمثل المنبر الوطني الصادق.

وبمناسبة اليوم اليمني للإعلام الذي يصادف الـ19 من الشهر الجاري نغتنم الفرصة ونهنئ قيادة الوكالة وعامليها بما حققته من نجاح وتطوّر، ونتمنّى من العاملين بذل المزيد من الجهود في خدمة الوطن وكسب المهارات والقدرات الصحفية بمهنية والاهتمام أكثر وأكثر بالإعلام المحلي؛ كونه بات شريكا أساسيا للتنمية وداعما لجهود السلطة المحلية، كما أتمنّى لهم التوفيق والنجاح وهم يقدمون رسالة وطنية خالدة تظل راسخة في وجدان المجتمع اليمني.


محافظ شبوة - د. علي حسن الأحمدي:
نتطلع لمزيد من النجاح والأداء الفاعل

في البدء أشيد بالدور الملموس والمشهود لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) خلال العقود الأربعة الماضية من عُمر إعلامنا الوطني.
كان دور الوكالة وما زال متميزا في إبراز الأحداث التي مرت بها البلاد سواء في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكانت دائما سبّاقة إلى نقل الخبر الصادق من مواقع الأحداث، ونحن إذ نهنئ العاملين في الوكالة على النجاحات التي تحققت لها فإننا نتطلع إلى مزيد من النجاح والأداء لدورها الفاعل كأحد شواهد الإعلام اليمني. خاصة وأنها دخلت اليوم عالم التقنية والإعلام المعاصر بقوّة مهنية عالية جعلتها وأهلتها إلى أن تكون رائدة لإعلامنا الوطني في الماضي والحاضر. كما ستظل قائدة لهذا الرّكب في المستقبل.

وفي مناسبة الاحتفاء باليوم اليمني للإعلام، أتمنّى للعاملين في وسائل الإعلام ومنتسبي وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) مزيدا من النجاح، وأن يكونوا حريصين -كما عهدناهم- على أداء الرسالة الإعلامية الصادقة للمواطن والقادرة على دحض الافتراءات والأكاذيب التي تحاول أن تروّج لها الصحف الصفراء والإعلام الموجّه الهادف إلى تشويش وتشويه مسيرة التجربة الديمقراطية في بلادنا، وإلى قلب الحقائق. وكانت وستظل هذه الوكالة برجالها العاملين المخلصين في الواجهة والصدارة في نقل الحقيقة والدفاع عن قضايا الوطن وإظهارها بالشكل الواقعي والصحيح.


محافظ ذمار - يحيى علي العمري:
رسالة صحفية رصينة ارتقت بأداء الإعلام

باسمي وباسم قيادة السلطة المحلية بمحافظة ذمار أرفع أحر التهاني والتبريكات إلى القيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ على عبد الله صالح -رئيس الجمهورية- صاحب الفضل الأول في تطوير وتحديث الإعلام اليمني، كما هي لكافة منتسبي المؤسسات الإعلامية الرسمية بمناسبة يوم الإعلام اليمني 19 مارس، والذي خصص للاحتفاء بالإعلام والإعلاميين، تكريما لدورهم وإسهاماتهم الوطنية في تحقيق التنمية، والذي يأتي هذا العام وقد تحقق الكثير من الانجازات للإعلام اليمني بداية من إطلاق عدد من القنوات الرسمية والإذاعات المحلية وغيرها من الانجازات على مستوى مختلف المؤسسات الإعلامية الرسمية.

وأبارك لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) هذه المناسبة التي خصصت هذا العام للاحتفاء بالوكالة كمؤسسة إعلامية وطنية استطاعت خلال أربعين عاما من أداء رسالتها الوطنية بكل كفاءة واقتدار، وترجمة دورها التنويري الهام من خلال رسالة صحفية رصينة تمتاز بالدقة والموضوعية والحياد، والتي أسهمت في الارتقاء بأداء بقيّة المؤسسات الإعلامية من خلال رسالتها الصحفية، التي تعكس واقع التنمية التي يشهدها الوطن وما يجري من أحداث وهموم وتطلّعات أبناء الوطن, بكل حُرية وحيادية, وفقا للنّهج الديمقراطي وحُرية الصحافة التي كفلها الدستور والقانون.

وإننا في قيادة السلطة المحلية بمحافظة ذمار لنشعر باعتزاز كبير لما تحقق لفرع الوكالة بالمحافظة من تطوّر، خصوصا بعد إنشاء مقر للفرع ، والذي نتطلّع إلى أن يُسهم في إنجاح المهام التي يضطلع بها فرع الوكالة، كما نشيد بمستوى ومضمون الرسالة الصحفية التي تقدّمها الوكالة, والتي تعكس مدى مهنية واستيعاب الكوادر الصحفية الشريفة لواجباتهم الوطنية.

وأكد المحافظ العمري على أهمية أن يضطلع منتسبو المؤسسات الإعلامية بدورهم في نشر الوعي أوساط المجتمع في مختلف الجوانب الصحية والاقتصادية والتعليمية والسياحية والسياسية، وتجسيد قيم الانتماء والولاء للوطن, وتعريف أطفالنا وشبابنا بالواقع الذي عاشه آباؤهم خلال المراحل الماضية، وما تجرعوه من مُعاناة, ومقارنة حال الأمس بالواقع الذي نعيشه اليوم, وإبراز المؤامرات المحدقة بالوطن، والتي تهدف إلى إعادة اليمن إلى ما قبل الثورة والوحدة.

"إن دور المؤسسات الإعلامية الرسمية يتعاظم في الوقت الحالي، خصوصا مع انتشار عشرات الصحف ومواقع الانترنت والقنوات, خصوصا تلك التي تعمل على تزييف الحقائق واختلاق الإشاعات والأكاذيب وإثارة النعرات الطائفية والمناطقية, بهدف تحقيق مكاسب سياسية وشخصية رخيصة على حساب المصلحة العليا للوطن, وهو ما يتطلب مضاعفة الجهود والارتقاء بمضمون الرسالة الإعلامية وعكس الانجازات التنموية التي تتحقق يوما بعد آخر, وإبرازها من خلال التقارير الصحفية الميدانية الواقعية المعتمدة على الأرقام, لخرس ألسنة كل من يحاول التشكيك بتلك الانجازات التي تتحقق في مختلف ربوع الوطن.

وفي هذه المناسبة، نهنِّئ ونبارك لكل كوادر الوكالة في الداخل والخارج بهذه المناسبة، والتي خُصصت خلال هذا العام للاحتفاء بوكالة "سبأ" ودورها الوطني الذي لا يقلّ أهمية عن دور أولئك الأبطال المرابطين من أبناء قواتنا المسلحة والأمن في مواقع الشرف والبطولة لحماية الوطن والدفاع عن مكتسباته, كما نهنئ منتسبي المؤسسات الإعلامية الرسمية الأخرى وكافة الأقلام الوطنية الشريفة المُوجهة للبناء والتنمية والمدافعة عن أمن واستقرار الوطن.


محافظ البيضاء - محمد ناصر العامري:
أسهمت في إبراز النشاط التنموي والتطوّر الاجتماعي

حققت الوكالة دورا متميزا ونجاحات كبيرة جداً في نقل المعلومة الصحيحة والصادقة، وعملت على تغطية مختلف الأنشطة والفعاليات في جميع المجالات في عموم محافظات الجمهورية وأسهمت في إبراز وإظهار النشاط التنموي والتطوّر الاجتماعي في ربوع يمننا الحبيب، بالإضافة إلى أنشطة منظمات المجتمع المدني وكل الأنشطة السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

وبهذه المناسبة، نهنئ ونبارك أولاً لجميع العاملين في وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) وفروعها في المحافظات وكل العاملين في المؤسسات الإعلامية بمناسبة اليوم اليمني للإعلام الذي جعله فخامة رئيس الجمهورية تقليداً سنوياً للاحتفال به وتكريم كل العاملين والمبرّزين والمبدعين في المجال الإعلامي، متمنياً أن يستمر النشاط الإعلامي الصادق بالوتيرة ذاتها التي عهدناهم بها، وبما يسهم في نقل الواقع اليمني بموضوعية عبر وسائل الإعلام المختلفة، خلافاً لما يروّجه الحاقدون على الوطن، ومحاولاتهم النيل من سُمعة الوطن واستقراره وسيادته وقيادته الوطنية الشجاعة الممثلة فخامة الرمز المشير على عبد الله صالح -حفظه الله- الذي صدق بوعوده التي أعطاها لشعبه يوم حمل كفنه على كتفه في الـ17من يوليو 1978، وحقق الأمن والاستقرار والوحدة اليمنية ورسّخ الديمقراطية وثبّت مبادئ التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع محلياً ونيابياً وشوروياً ورئاسياً.


محافظ المحويت - أحمد علي محسن:
مرتكز المنظومة الإعلامية

لا شك أن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) مثّلت العمود الفقري والرئيسي لمنظومة الإعلام اليمني منذ تم إنشاؤها؛ كونها مرتكز المنظومة وأساسها والمصدر الرئيسي والوحيد لجميع الأخبار والمواد الصحفية التي كانت تستمدها جميع المؤسسات الإعلامية المكونة لهذه المنظومة الإعلامية المتكاملة، سواءً كانت مرئية أم مسموعة أم مقروءة، فيها مصدر الأخبار والتقارير لكل هذه المؤسسات والصحف، والوسيلة الإعلامية الرئيسية والوحيدة التي كانت ولا تزال توثّق كل التفاعلات والأحداث التي كانت، والأعمال والأنشطة التي تعتمل على مستوى الساحة اليمنية، وتبثها لكل تلك الوسائل الإعلامية في البلاد ولوكالات الأنباء الأجنبية، ناهيك عمّا تقدمه (سبأ) من خدمات كبيرة وجليلة من خلال إصداراتها اليومية من الصّحف والنشرات والمطبوعات الدورية والكُتب والملاحق الخاصة وغيرها، والتي تمثل أعمالاً عظيمة ونادرة ومميّزة تنفرد بها الوكالة كصحيفة "السياسية" اليومية، والتي تُعد الآن من أكثر وأهم الصحف حضورا على مستوى الساحة الوطنية.

وحقيقةً أن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تميّزت في السنوات الماضية من العقد الجاري عن بقية المؤسسات الإعلامية الرسمية الأخرى في بلادنا بعد أن تولّى زمام قياداتها الصحفي القدير نصر طه مصطفى بالكثير والكثير من الأشياء التي جعلت منها أكثر حضوراً وإمكانية في القيام بالمهام المناطة بها على أفضل وجه وأكمله، وأصبحنا –مثلاً- في المحافظات لا نلمس حضوراً وتفاعلاً لأي جهة أو أفراد في ملازمتنا في السلطة المحلية في جميع أعمالنا والنشاطات والمهام التي تتم يومياً، كما نلمسه لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) من خلال مكاتبها في المحافظات، والتي تتابعنا في الرصد والنقل المباشر لجميع تلك الأحداث والتفاعلات والمهام التي تتم وبشكل عجيب جداً يدعو إلى تسجيل أكبر كلمة الشكر والتقدير باسم كل محافظي المحافظات ومسؤولي السلطات المحلية بشكل عام في المحافظات لهذه المؤسسة الإعلامية الرائدة ولرئيس مجلس إدارتها الأستاذ نصر طه مصطفى وكل العاملين فيها، والذين يعملون بصمت وإخلاص جنوداً أوفياء ومجهولين في سبيل أداء المهمة العظيمة المناطة بهم.


محافظ ريمة - علي الخضمي:
أعطت بسخاء لخدمة التنمية الوطنية

تعتبر وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) من خلال دورها وعملها البارز بمثابة القلب النابض، وهي بالنسبة للإعلام بمختلف أطيافه المرتكز الأساسي، وهي تعمل على تأسيس إعلام فني مهني نوعي وعالٍ في الموضوعية والدّقة يخدم في جميع أعماله المصلحة العليا للبلد.

والوكالة مهما تحدثنا بشأنها لن نفيها حقها ودورها، وما تقوم به بصمت، ولا يسعفنا القول إلا أن نشيد في هذه العبارات البسيطة بدورها في خدمة البناء والتنمية والجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والديمقراطية والمنظمات المدنية والأحزاب والعمل العام عامة، والمجتمع اليمني وعلى المستويين الداخلي والخارجي، ومواكبتها لجميع الفعاليات سواءً على المستوى المركزي أم المحلي وكذا الخارجي والدولي ومجمل الأنشطة بمختلف طوابعها ومستوياتها وعلى كافة الصّعد.

والوكالة، ومن خلال مجلس إدارتها وعلى رأسه رئيس مجلس الإدارة الرجل الصحفي والسياسي المخضرم نصر طه مصطفى، سعت إلى الارتقاء بمعطياتها وجعلها مؤسسة رائدة قادرة على التعاطي الشامل في المجال الإعلامي وفضائه المنتشر، كما جعلها السبّاقة في مجال الإعلام وبإمكانيات لا تساوي شيئا من أدائها ومكانتها في الوسط الإعلامي الحديث والمتطوّر بأساليبه في المدخلات والمخرجات والتفاعلات.

والوكالة على مدى أربعة عقود وبضع سنوات أعطت بسخاء لخدمة التنمية الوطنية، ولا يسعني في الأخير إلا أن أهنئ الوكالة ومنتسبيها بمناسبة الاحتفاء بها وتكريمها هذا العام في مناسبة اليوم اليمني للإعلام الذي يصادف التاسع عشر من كل عام، وأوجّه لهم عظيم الشكر والامتنان لعطائهم الكبير وهم يعملون ليل نهار، دون كلل أو ملل، ولا أحد يدرك هذا العمل والعطاء، ولمنتسبيها الفخر والاعتزاز بمؤسستهم العملاقة الوطنية، وما تمتلكه من ثروة وقُدرات بشرية بغضّ النظر عن الإمكانيات المادية، والتي أعطتهم هذه المؤسسة مكانة رفيعة بين الأوساط الصحفية في الداخل والخارج والمكانة العظيمة في المجال الإعلامي بجميع مضامينه وتكويناته المعروفة.
السياسية
  المزيد من (سبأ 40 عاما من الخدمة الاخبارية المتميزة)
وكالة سبأ..40 عاماً من النشاط والتطور في كتاب توثيقي
الشقيقـات الخـــمس واجواء سبأ المفتوحة
(سبأ).. اربعة عقود في خدمة النبأ اليقين
رؤساء لجان بمجلس الشورى : ( سبأ ) تطورت تقنياً وفنياً ولديها كادر مؤهل
إعلاميون وصحفيون وأدباء يكتبون عن (سبأ) و تكريمها بعيد الإعلام اليمني الثاني
المركز الإعلامي اليمني بالقاهرة يكرم وكالة الأنباء اليمنية سبأ

مؤتمر الحوار الوطني
امانة الحوار الوطني تدشن حملة ''مطلبي'' لتنفيذ مخرجات الحوار بتعز
[01/سبتمبر/2014]
الإعلان بصنعاء عن إشهار تحالف ''مراقبون'' لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل
[06/أغسطس/2014]
بدء دورة مهارات التواصل لدعم مخرجات الحوار الوطني في الجوف
[09/فبراير/2014]
مكتسبات المرأة اليمنية من خلال مؤتمر الحوار في حلقة نقاشية لمؤسسة جسارة
[06/فبراير/2014]
بدء دورة تدريبية بأبين لدعم مخرجات الحوار الوطني
[06/فبراير/2014]
حلقة نقاشية بعمران تؤكد مساندة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ورفض اي صراع مذهبي
[06/فبراير/2014]
إشهار التحالف الشعبي الديمقراطي المدني لدعم وثيقة الحوار الوطني بصنعاء
[06/فبراير/2014]
القائمة بأعمال السفارة الأمريكية بصنعاء تؤكد ضرورة تضافر الجهود لدعم مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل
[05/فبراير/2014]
اجتماع موسع لمشائخ محافظة عمران يؤكد دعم مخرجات الحوار والامن والاستقرار
[05/فبراير/2014]
اختتام أنشطة جمعية أبناء برط الخاصة بدعم المجتمعات الريفية لمخرجات الحوار
[05/فبراير/2014]